صفحة الكاتب : عبد الله بدر اسكندر

فليدع ناديه.. سندع الزبانية
عبد الله بدر اسكندر

القانون المشترك الذي يربط جميع الديانات والاتجاهات هو قانون الرد بالمثل، وربما يمتد هذا القانون ليشمل كائنات أخرى كالحيوانات مثلاً لأنها تمتلك غريزة الدفاع عن النفس إذا ما تعرضت لهجوم خارجي، إلا أن العرب قبل الإسلام جعلوا هذا القانون مقيداً بالأعذار حتى أن الحروب كانت تنشب بينهم لأهون الأسباب، ولما نزل القرآن الكريم أبقى هذا القانون على ما هو عليه مع إضافة بعض الفقرات التي تتطلبها المقتضيات الآنية مراعياً بذلك المصالح والمفاسد التي تترتب عليه، فالقانون القبلي الذي كان يعتمد من قبل العرب قد أخذ الحد الأقصى في مسألة القتل كما ينص على ذلك شعارهم الذي مفاده أن [القتل أنفى للقتل] ولما نزل القرآن الكريم جعل لشعارهم هذا ضوابط محددة كما أشار تعالى لتلك الضوابط بقوله: (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلا يسرف في القتل إنه كان منصوراً) الإسراء 33. وعند تأمل الآية الكريمة نجد أن السلطان قد أجمل العملية في عدم الإسراف وقد فسر هذا السلطان في قوله تعالى: (فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم) البقرة 178. والآية صريحة من أن المكلف مخير بين القصاص وبين الدية لذلك أكد تعالى على الترغيب بالعفو والاكتفاء بالدية.

 

وهذا التوجه الجديد الذي شرعه القرآن الكريم جعل قانون القصاص ضمن مسوغات مفهومة وضوابط لا تحيد عن التعدد المفرط إلا أن الاباحة هي الأصل في ذلك، وهذا السبيل قد ينظم الحياة في صراعاتها الأخرى سواء السياسية منها أو الاقتصادية وما إلى غير ذلك من الاتجاهات التي يفرضها الواقع المعاش ولذلك فإن القرآن الكريم ذم الإسراف حتى في القانون الذي لا يحتمل الجمود كما في قوله: (الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين) البقرة 194. 

 

وكما هو ظاهر في الآية الكريمة فإن التقوى مفادها عدم الإسراف إلا في حالة تجاوز الخصم للحد المقرر الذي تترتب عليه مقابلة الإحسان بالاساءة، فهنا يجب أن يكون الرد حاسماً وبمختلف الطرق التي يتحول فيها الإسراف إلى العمل المحمود أحياناً، لذلك نجد هذه المقابلات اللطيفة في متفرقات القرآن الكريم باعتبارها الرد النهائي الذي يكون أبعد في الجزاء كما في قوله تعالى: (فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم) الصف 5. وقوله: (ويمكرون ويمكر الله) الأنفال 30. وقوله تعالى: (وإذا ما أنزلت سورة نظر بعضهم إلى بعض هل يراكم من أحد ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم بأنهم قوم لا يفقهون) التوبة 127. وغير ذلك من الآيات التي هذا شأنها، وقد قال تعالى حكاية عن نوح: (ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون) هود 38. وقد وجه تعالى المؤمنين إلى رد العقاب بقوله: (وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين) النحل 126. والترغيب في الصبر والعفو ظاهر في الآية. 

 

وهناك رد جعله تعالى مبهماً ولم يبين فيه نوع العقوبة كما في قوله: (إن الذين كفروا بالذكر لما جاءهم وإنه لكتاب عزيز) فصلت 41. واخفاء العقوبة يكون أشد على من توجه إليه لأجل أن يتوقع الشر من كل جانب، وهناك وجه آخر يتمثل في اختلاف العقوبة حسب نوع الكفر، لأن الذين يكفرون بالذكر، منهم الجاحد على علم والمتكبر وأصحاب الكتاب، وحتى فرق المسلمين لا تخلو من الكفر بالذكر فلكل صنف من هؤلاء عقوبة مختلفة عن الصنف الآخر. وكذلك حسب اختلاف العصور والأماكن ولهذا السبب أخفى تعالى نوع العقوبة لأجل أن يفسرها أهل كل زمان بتفسير مخالف للأزمنة الأخرى.

 

كما هو الحال في توجيه الفضل والرحمة الذي ورد في قوله: (ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب حكيم) النور 10. وقد حُذف جواب لولا، لأن رمي الأزواج يكرر في كل زمان ومكان وبطرق مختلفة، أما حديث الإفك فقد ذكر فيه جواب لولا، باعتبار أن الأمر قد وقع وأصبح من القصص القرآنية لذلك قال جل شأنه: (ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم) النور 14. وهذا الرد بالمثل الذي أشارت إليه الآيات آنفة الذكر يعتبر الأصل الذي وضعنا له عنوان المقال وهو قوله تعالى: (فليدع ناديه***سندع الزبانية) العلق 17-18. وفي الآيتين مباحث:

 

المبحث الأول: قيل: إن الآيتين نزلتا في أبي جهل حين انتهره النبي (ص) فقال أبو جهل اتنتهرني يا محمد والله لقد علمت ما بها أحد أكثر نادياً مني فأنزل الله تعالى [فليدع ناديه] وهذا وعيد أي: فليدع أهل ناديه يعني عشيرته فلينتصر بهم إذا حل عقاب الله.

 

المبحث الثاني: النادي: الفناء أو كل مكان جامع سواء في الخير أو الشر وما زال هذا المصطلح يستعمل إلى اليوم كما في الأندية الرياضية أو التجمعات المختلفة، وهو أعم من المجلس لأن الثاني يستعمل للاجتماع نهاراً أما اجتماع الليل فيسمى المسامر كما في قوله: (مستكبرين سامراً تهجرون) المؤمنون 67. إذاً النادي يفيد العموم سواء في الليل أو النهار كما في قوله تعالى: (وتأتون في ناديكم المنكر) العنكبوت 29.

: هم ملائكة العذاب الذين وصفهم الله تعالى بالغلاظ الشداد في قوله: (عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) التحريم 6. والسين في [سندع] للطلب السريع أي الذي تفوق سرعته [سوف] وهذا اخبار منه تعالى بأن يدعو إليه الزبانية في جهنم والاخبار منه تعالى يكون على وجه السرعة لتحقق وقوعه، كما في قوله: (أتى أمر الله فلا تستعجلوه) النحل 1. 

 

فإن قيل: علام الله تعالى يقابل الإنسان الذي خلق من ضعف بأشد أنواع العقاب المتمثل بالرد؟ أقول: عندما يوجه الإنسان هذا السؤال إلى نفسه وهو هل أننا قادرون على ترك المعاصي؟ فإن كان الجواب نعم نحن قادرون على ترك المعاصي ولدينا القدرة والاستعداد للرجوع إلى الله تعالى، فهنا نكون في أمان من العقوبة التي ذكرتها الآيات التي أشارت إلى المشاكلة، وإن كان الجواب كلا ليس باستطاعتنا العودة إلى الله، فهنا يكون الإنسان قد استحق تلك العقوبة التي بينتها آيات المشاكلة لأن الإنسان تحدى العلة التي خلق من أجلها، والتي أشار لها تعالى بقوله: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) الذاريات 56.

 

فإن قيل: لماذا لا يضطرنا الله للعبادة؟ أقول: إذا اضطرنا الله تعالى للعبادة نكون قد فقدنا الاختيار وبالتالي نصبح كالمخلوقات الأخرى التي لا تستطيع أن تغير من حالها شيئاً، وهذا الاختيار بحد ذاته يبطل جميع النظريات المادية التي يجادل أصحابها بغير علم ولا هدىً ولا كتاب منير.

 

فإن قيل: إذا كان الله كريماً ورحمته وسعت كل شيء فلماذا لا يخلقنا للجنة التي وعد المتقون مباشرة دون عناء الأرض ومشقاتها فضلاً عن ارتكاب المعاصي فضلاً عن الكبائر فضلاً عن الجرائم؟ أقول: إذا كان الأمر كما يريد الناس يكون من العبث المنزه عنه تعالى، لأن العقل لا يقر العطاء دون ثمن.

  

عبد الله بدر اسكندر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/03



كتابة تعليق لموضوع : فليدع ناديه.. سندع الزبانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عبدالله بدر اسكندر ، في 2013/06/03 .

الأخوة هناك.. أرجو إضافة هذا الجزء من المقال لأنه الجزء المكمل المبحث الثالث:

الزبانية: هم ملائكة العذاب الذين وصفهم الله تعالى بالغلاظ الشداد في قوله: (عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) التحريم 6. والسين في [سندع] للطلب السريع أي الذي تفوق سرعته [سوف] وهذا اخبار منه تعالى بأن يدعو إليه الزبانية في جهنم والاخبار منه تعالى يكون على وجه السرعة لتحقق وقوعه، كما في قوله: (أتى أمر الله فلا تستعجلوه) النحل 1.

فإن قيل: علام الله تعالى يقابل الإنسان الذي خلق من ضعف بأشد أنواع العقاب المتمثل بالرد؟ أقول: عندما يوجه الإنسان هذا السؤال إلى نفسه وهو هل أننا قادرون على ترك المعاصي؟ فإن كان الجواب نعم نحن قادرون على ترك المعاصي ولدينا القدرة والاستعداد للرجوع إلى الله تعالى، فهنا نكون في أمان من العقوبة التي ذكرتها الآيات التي أشارت إلى المشاكلة، وإن كان الجواب كلا ليس باستطاعتنا العودة إلى الله، فهنا يكون الإنسان قد استحق تلك العقوبة التي بينتها آيات المشاكلة لأن الإنسان تحدى العلة التي خلق من أجلها، والتي أشار لها تعالى بقوله: (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) الذاريات 56.

فإن قيل: لماذا لا يضطرنا الله للعبادة؟ أقول: إذا اضطرنا الله تعالى للعبادة نكون قد فقدنا الاختيار وبالتالي نصبح كالمخلوقات الأخرى التي لا تستطيع أن تغير من حالها شيئاً، وهذا الاختيار بحد ذاته يبطل جميع النظريات المادية التي يجادل أصحابها بغير علم ولا هدىً ولا كتاب منير.

فإن قيل: إذا كان الله كريماً ورحمته وسعت كل شيء فلماذا لا يخلقنا للجنة التي وعد المتقون مباشرة دون عناء الأرض ومشقاتها فضلاً عن ارتكاب المعاصي فضلاً عن الكبائر فضلاً عن الجرائم؟ أقول: إذا كان الأمر كما يريد الناس يكون من العبث المنزه عنه تعالى، لأن العقل لا يقر العطاء دون ثمن.

عبدالله بدر اسكندر


تم الاضافة واهلا وسهلا بكم

ادارة الموقع






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز المعلومة للبحث والتطوير
صفحة الكاتب :
  مركز المعلومة للبحث والتطوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net