صفحة الكاتب : عبد الله بدر اسكندر

وما يضل به إلا الفاسقين
عبد الله بدر اسكندر

تعد نعمة تفضيل الإنسان على المخلوقات الأخرى واحدة من أهم النعم التي من بها الله تعالى على الإنسان، ولهذا التفضيل مقومات متفرعة على التكريم وترتبط جميعها تحت عنوان واحد وهو الاختيار، وبهذا العنوان يُميز الإنسان عن سائر المخلوقات، وعدولنا عن العقل إلى الاختيار لعدم وجود الأخير لدى الكثير من المخلوقات خلافاً للجن الذين يشاركون الإنس بهذه الميزة، وهذا ما جعل إبليس يمتنع من السجود لآدم كما أشار إلى ذلك تعالى بقوله: (وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه) الكهف 50. والآية لا تذم الجن بل تثبت لهم الاختيار الذي جعل إبليس يمتنع من السجود لآدم، وعند الحديث عن الاختيار لا نقصد العبثية الناتجة عن الاختيار السلبي الذي يؤدي بالإنسان إلى الانحراف عن الصراط المستقيم الذي أراده الله، لأن الله تعالى منزه عن خلق العبث كما قال: (أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون) المؤمنون 115. وإنما نقصد الاختيار المحمود الذي يضمن للإنسان السعادة الأبدية.

 

من هنا يظهر أن للاختيار ضوابط وقوانين على الإنسان أن يحسنها وإلا أصبح اختياره عبثياً وعندها يتحول هذا الكائن المكرم والمفضل على كثير من المخلوقات يتحول إلى أسفل سافلين كما قال تعالى: (أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلاً) الفرقان 44. وكما هو ظاهر فإن الله تعالى جعلهم أشبه بالأنعام لعدم سمعهم وتعقلهم لما فرض عليهم، وبعد أن سجل عليهم الضلال الذي كان من اختيارهم [كما سيمر عليك لاحقاً في هذا المقال] جعل مصيرهم إلى النار كما قال: (ولقد ذرأنا لجهنم كثيراً من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أؤلائك كالأنعام بل هم أضل أؤلائك هم الغافلون) الأعراف 179.

 

وعند تأملنا للآيتين نجد أن آية الفرقان وصفتهم بأنهم كالأنعام بل هم أضل سبيلاً أما آية الأعراف فقد بينت النهاية التي آلوا إليها لعدم عودتهم إلى سبيل الله تعالى، وهذه هي مرحلة الختم التي تكون آخر المراحل كما أشار إلى ذلك تعالى بقوله: (ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم) البقرة 7. وهذه هي النتيجة التي حصلوا عليها بسبب اختيارهم للعبثية، وظهور هذه النتائج يجعلنا على علم أن الباعث الذي أوجده الله تعالى في الإنسان قابل للوصول به إما إلى الهدى وإما إلى الضلال كما قال: (ونفس وما سواها***فألهمها فجورها وتقواها) الشمس 7-8. وهذا الإلهام مفاده التبيين والتفريق بين العناوين المشتركة للأفعال التي بمقدور الإنسان الأخذ بها كالشرب الذي يستعمل في الحلال والحرام وكذلك الأكل........إلخ. وهذا يدل على أن تلك الأفعال جبلت عليها النفس إلا أن التشريع جعل لها ضوابط يترتب على الأخذ بها فلاح الإنسان أما في حالة عدم الأخذ بها فإن الخيبة تكون حليفة له كما قال تعالى: (قد أفلح من زكاها***وقد خاب من دساها) الشمس 9-10. من بعد هذا التمهيد الذي يتعلق بالعنوان الذي وضعته للمقال يمكننا القول إن عنوان المقال هو الجزء المكمل لقوله تعالى: (إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلاً........ثم ختم تعالى الآية بقوله: يضل به كثيراً ويهدي به كثيراً وما يضل به إلا الفاسقين) البقرة 26. وفي الضلال والهدى مباحث:

 

المبحث الأول: معنى الضلال لغة: البعد والضياع. كما في قوله تعالى: (أإذا ضللنا في الأرض أإنا لفي خلق جديد بل هم بلقاء ربهم كافرون) السجدة 10.

أما اصطلاحاً: فالضلال يعني: الانحراف والبعد عن دين الله تعالى. وتكاد تكون موارده في القرآن تشير إلى معان مختلفة إلا أنها تلتقي في نفس الرابط الذي يشير إلى الضياع والبعد فمثلاً قوله: (ووجدك ضالاً فهدى) الضحى 7. فإنه تعالى أطلق الضلال هنا  وأراد به الحيرة، أي أن النبي (ص) كان حائراً في هداية قومه حتى يسر الله تعالى له السبل الكفيلة لهدايتهم ولا يمكن حمل الآية على الضلال المتعارف عليه لأنه (ص) كان يأمل في هداية قومه لذلك فإن الحالة التي كان عليها القوم تدعو للحيرة ومن هنا نسب القرآن الضلال للنبي وجعل هدايتهم هداية له وهذا كقوله: (وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم) الشورى 52.

 

ويطلق الضلال ويراد به البعد عن العلم كما في قوله: (أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى)  البقرة 282.

 وكذلك قوله: (فعلتها إذاً وأنا من الضالين) الشعراء 20. 

 

المبحث الثاني: معنى الهدى لغة: هو الدلالة الموصلة إلى البغية.

أما اصطلاحاً: فهو الإرشاد إلى طاعة الله تعالى وقد توسع البعض في معناه إلا أن مرده إلى ما قدمنا.

 وقد يأتي بمعان مختلفة تشترك جميعها بالرابط الأصلي للمعنى. كقوله: (وأما ثمود فهديناهم) فصلت 17. أي بينا لهم. ويأتي بمعنى الإلهام كقوله: (قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى) طه 50. وقد قسم العلماء الهداية إلى قسمين:

 الأول: الهداية التوفيقية: ومصدرها من الله تعالى وتوفيق منه ويشهد لها قوله: (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء) القصص 56. 

الثاني: الهداية الإرشادية: ومصدرها الأنبياء والعلماء ومن سار على نهجهم ويشهد لها قوله: (وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم) الشورى 52. وقوله: (ولكل قوم هاد) الرعد 7.

 

المبحث الثالث: اختلف المفسرون في عودة الضمير الذي في قوله: [وما يضل به إلا الفاسقين] فمنهم من قال إن الضمير يعود على المثل ومنهم من قال إنه يعود على القرآن وهذا ممكن حتى وإن لم يذكر في السياق فهو يعمل عمل لفظ الجلالة، وعندي إن الضمير يعود إلى القرآن متمثلاً بالمثل لأن الجزء من القرآن قرآن بعينه، كما قال تعالى: (أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً) الإسراء 78. وأراد بقرآن الفجر صلاة الفجر علماً أن القرآن جزء منها.

 وكذلك أشار تعالى إلى أن نزول السورة الواحدة من القرآن يعادل عمل القرآن مجتمعاً في زيادة الهدى أو الضلال على حد سواء كما في قوله: (وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيماناً فأما الذين آمنوا فزادتهم إيماناً وهم يستبشرون***وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجساً إلى رجسهم وماتوا وهم كافرون) التوبة 124-125.

 

المبحث الرابع: الضلال والهدى الذي أشارت إليه الآية هو أحد الفتن التي يفتتن بها الناس حسب الملكات التي جبلوا عليها والتي تُميز النفوس من خلالها حسب اختلاف الطرق المعتمدة، فنزول البلاء يزيد المؤمن إيماناً أما الفاسق فليس له نصيب من ذلك البلاء إلا الجزع وعدم مواجهة المحن وهذا كالاختبار الذي يرفع أقواماً ويضع آخرين، كما في قوله تعالى: (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون) العنكبوت 2.

 

وهذه الفتن قد تجلب الخير أو الشر فمن الناس من يفتتن بنعم الله تعالى وينسبها إلى قوته وعلمه كما قال تعالى حكاية عن قارون: (إنما أوتيته على علم عندي) القصص 78. ومنهم من ينسب تلك النعم إلى الله تعالى آخذاً بالأسباب كما في قوله: (وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب) هود 88. وهؤلاء هم الذين يجاهدون أنفسهم لأجل الوصول إلى سبيل الله تعالى كما قال: (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) العنكبوت 69. وكذلك قوله: (والذين اهتدوا زادهم هدى) القتال 17. وهذا هو الأساس الذي بني عليه الدين ولذلك فإن الهدى المضاعف بسبب القرآن لا يعني التمتع الذي يحصل عليه الإنسان بسبب الصوت الحسن للتلاوة وإنما العمل المستخلص من اتباع النهج الذي قرره القرآن الكريم، أما الصنف الثاني الذين ازدادوا ضلالاً بسبب القرآن فهم ربما حسنوا الاستماع والإنصات إلا أن تطبيقهم لما سمعوا لم يكن في مكانه المناسب لذلك أضلهم الله تعالى لا عن ابتداء بل بسبب اتباعهم للطرق التي باعدت بينهم وبين ما يفرضه القرآن عليهم، وبهذا يكون الضلال المسجل عليهم ناتج بسبب فسقهم وخروجهم عن تعاليم القرآن الكريم لذلك قال تعالى: [وما يضل به إلا الفاسقين] وهذا هو الفرق بين الفريقين.

  

عبد الله بدر اسكندر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/04



كتابة تعليق لموضوع : وما يضل به إلا الفاسقين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى سعدون
صفحة الكاتب :
  مصطفى سعدون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net