صفحة الكاتب : عباس طريم

الاستفتاء في كردستان ؟
عباس طريم

الاستفتاء في كردستان , والذي لم تعترف به بغداد وعارضته معظم دول العالم , خلق ازمة خانقة بين الاقليم ودول الجوار , ايران , تركيا , سوريا . اضافة الى بغداد التي عارضته جملة وتفصيلا . الاتراك من جانبهم .. اعتبروا ذالك الاستفتاء مؤامرة كبيرة , المقصود منها تركيا لانها تحوي الخزين الاكبر من الاكراد , وهي غير مستعدة لذالك الانفصال الذي سيهدد وحدة وتماسك تركيا , ويخلق كيانات من شأنها اضعاف تركيا , لذالك حشدوا الجيوش والاليات واستعدوا لاسوأ الاحتمالات , والرئيس اردوكان , هدد الاقليم بصريح العبارة , بحجة الحفاظ على وحدة العراق . اما ايران , فالاعلام الاسرائيلية التي رفعة في الاستفتاء , ان هي الا رسالة واضحة لايران , بان الاسرائيليين سيكونون على مرمى حجر من العاصمة طهران , وان ايام العز والاستقرار التي عاشتها ايران , قد ولت والى الابد , وعليها ان تعيش في حلقة الخوف والقلق , وتعاني من الاختناق الذي سيظل ملازما لها , ما دام الوضع على ما هو عليه , وعدوها اللدود يترقب حركاتها وسكناتها . مما دفع بالايرانيين الى تحشيد قوة عسكرية على الحدود بينها وبين الاقليم , واغلقوا الاجواء والحدود البرية واطلقوا التهديدات في حالة استمر الاستفتاء . وسوريا ايضا رفضت ذالك الاستفتاء ولم تعترف به واغلقت حدودها ومعابرها مع الاقليم , واعتبرت نفسها معنية هي الاخرى , واستشعرت بالخطر جراء الاستفتاء .

نعود الان الى العراق , باعتباره المعني الاول والاخير بذالك الاستفتاء , وان اقليم كردستان يقع داخل حدوده و يكمل وحدة العراق الجغرافية , والاكراد ابناء الوطن " العراق " وشركاء في العملية السياسية ولهم اعضاء في البرلمان , ولهم رئاسة الجمهورية , ونائب رئيس البرلمان , ووزير المالية وقبلها الخارجية , وحصتهم 17 بالمئة من خزينة الدولة , وقد ساهموا في كتابة الدستور , لكنهم لم يتفقوا مع المركز بخصوص الاستفتاء والانفصال , وقد اجروا ذالك الاستفتاء , رغم علمهم برفض المركز , وعدم القبول به , حتى ان المحكمة الاتحادية رفضته , ولم تؤيد اجراءات الانفصال . وهددت شخصيات سياسية كبيرة , باستخدام القوة , واجبار الاقليم على التراجع واعادة الاوضاع الى ما كانت علية قبل الاستفتاء . وبعض السياسيين ذهب ابعد من ذالك , الى اخضاع الاقليم والاطاحة بمكتسباته التي حصل عليها بعد التغيير . وان الاستفتاء وما رافقه من اجراءات غير دستورية , لا يمكن لها ان تعيد الجرة التي كسرت , الى ما كانت عليه , وان التعامل مع الاكراد لا يمكن له , الا ان يتأثر بتلك التجاوزات التي لم تراعي , حرمة الاخوة والمصير المشترك , والعهود والمواثيق التي ابرمت بين الجميع, ولم تراعي الالتزام بروح الدستور الذي تم بالتوافق .

اننا نقولها بصوت عال , بان الاكراد , ابناء هذا الوطن العزيز الذي عاش ابنائه في ظل القتل والتهجير والسجون , وعانى الامرين في العهود والحقب التي مر بها العراق , واننا نشد على يد السيد الدكتور حيدر العبادي . الذي اثبت احقيته بقيادة العراق , التي تحتاج الى صدر واسع , وقلب يحوي الجميع . لقد قال السيد العبادي [ سنقاتل من اجل الاقليم لو تعرض لاي اعتداء او هجوم ] وهذا التصريح .. الذي ان دل على شيء , انما يدل على ان السيد العبادي لا يتعجل قرع الطبول , والاستقواء على ابناء الوطن , وانه يأمل ان يحل الامر بالتي هي احسن , وانه .. يحكم العقل والمنطق , في رسم خطواته , ويأخذ بعين الاعتبار وحدة الوطن , وحقن دماء الجميع , وعلى السيد البرزاني ان لا يستفز الجميع ايضا , بارسال المزيد من القوات الى كركوك , ليبدو الامر كتحد للجميع , لان كركوك مدينة التنوع وبالامكان الاتفاق على ادارتها , كي يربح الجميع , ولا تتطور الامور الى ما لا يحمد عقباه . ان حظن الوطن اكبر وصدر الاخوة اوسع واعمق , ونتمنى ان تكون جميع الحلول للمشاكل الداخلية , تاتي كما يشتهي ابناء الوطن .. بعيدة عن التشنج والتهور , فلا زال العقلاء من ابناء وطننا يديرون دفة الامور ليصلوا بها الى بر الامان . ان الاصوات التي تنادي بقرع الطبول والهجوم على كردستان , ان هي الا اصوات النشاز التي تحاول الرقص على دمائنا جميعا , ان الاكراد , كانوا ولازالوا ابناء الوطن , وان التا ريخ سيذكر الحكماء الذين يسعون الى وحدتنا وجمع كلمتنا , وعلى جميع المسؤولين العراقيين اليوم , ان يتوجهوا الى كردستان , ليشاركوا في المصاب الاليم الذي اصابنا جميعا , يوم وفاة الاب والقائد مام جلال رحمه الله وطيب ثراه . الرئيس العراقي السابق الذي كان الخيمة التي تلتقي عندها الفرقاء , وصمام الامان , ومفتاح الحل لكل المصائب التي

كانت تصيبنا , عسى ولعل ان ياتي الحل , ليكون رئيسنا مام جلال رحمه الله ! رحمة للعراق

وصمام الامان , وحبل الانقاذ , في حياته ومماته , طيب الله ثراه , وجعل مثواه الجنة ..

  

عباس طريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/04



كتابة تعليق لموضوع : الاستفتاء في كردستان ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر عجيبة
صفحة الكاتب :
  ياسر عجيبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net