صفحة الكاتب : وليد الموسوي

الرد الاخير على عباس الخفاجي
وليد الموسوي

الرد الاخير على عباس الخفاجي :
كتبت مافيه الكفايه للقارئ حول تخرصات الخفاجي وكان جميع ماذكرته وافي للباحث والمطلع
ومن الممكن ان يرجع للمصادر فيتأكد من صحة قول الطرفين ,,,, ولكنها العزة بالاثم ....
مافارقت الخفاجي ... فعجبت انه كتب جوابا أعادنا فيه للمربع الاول ,,,, لانه لايريد ان
يعترف للقارئ بالحقيقه انه ضللهم فترة وهو يتلوا عليهم من تهكماته ... فكيف يستطيع ان
يقول لهم أن ماكتبته لكم كان من نسج الخيال ولا واقع له وهذه الحقيقه قد بزغت وبان وسطع
ضوؤها للقارئ ...
وانا اعلم ياخفاجي .... لو كتبت لك وجاريتك وتيقنت أنت من واقعية كل ما اكتبه لك سوف
تعود وتقول اين الادله ؟؟؟؟؟؟
اتعلم لماذا ؟؟؟ لانك بنيت مقالاتك على هذه القاعدة فاذا انهدت انهد قلمك واصبح قلما
ماجورا لاقيمه له لان الاقلام الماجورة من طبعها لاتراعي الحقيقه والمصداقيه بل تتوخى
الافتراء من اجل الاثارة .... اتصور ان الموضوع قد بلغ منتهاه وللقارئ ان يقارن بين ما
كتبناه .... لان من اسمى نفسه بالخفاجي او الجنابي او او سيبقى يقول اين ..... الى
مالانهايه ... لانها تجارته وليس عنده موضوعا اخرا يواجه القارئ به بل سيضل يدور في هذا
الفلك فقط .... فلذا نحن سنقول وبالحقائق فمن طبعنا ان ( نقول دائما ومن طبعكم ان
تتقولوا دائما ) .... لذا فهذ الرد الاخير على جوابه لانهي الكلام ولن اجيبه بعدها او
اجيب تعليقاته حيث اغلب التعليقات تدل على انها من نفس المصدر لحملها نفس المضمون فان
تعددت المسميات فالشخص واحد ... ولكنها خدعة خلق راي جمعي من هنا وهناك ليعطي لمقاله
صدى وهمي ....
فاول مابدأ قوله ان الموسوي قد صادر القضيه ......... ووالله قد ضحكت كثيرا لاني تذكرت
حزب البعث منذ سنة 1963 وهو ينادي (بالقضيه) الى ان هلك سنة 2003 ووالله ماعرفت او فهمت
ماهي القضيه التي كان ينادي بها ... حاربنا ايران من اجل القضيه .. حاربنا الكويت من
اجل القضيه .. حاربنا دول الخليج من اجل القضيه .. تدربنا في الجيش الشعبي وجيش القدس
من اجل القضيه ... نحتفل بتموز من اجل القضيه ... نصفق حين يذكر اسمه واسم الحزب من اجل
القضيه ... ووالله ما شرح لي يوم احدهم أو عرفها لي .. ان القضيه التي ينادي بها البعث
هذا مفهومها .. ماخطب واحد منهم من اعلى سلم البعثيه الىأصغرهم حتى نادى بالقضيه ...
فكنت اتصورها من الاسرار ... لانه ذات يوم كان  شراء طبقة البيض منهم في الحصار يسمى
توزيعا ومكرمة سخيه ... لابيعا بخمسة دنانير ... ومع ذلك كنا نسرع بفرح غامر من اجل
الحصول على طبقة البيض ونحن على باب المحل الذي وضعوا البيض فيه وقف الرفاق متبخترين
بالزيتوني ..فقال احدهم : هيا كونوا ( بالسره ) طابور هيا اصطفوا من اجل القضيه ؟؟؟؟؟
فضحكت ضننته يمزح ولكن رايته يتكلم بجد فقلت الظاهر ان للقضيه سر لا يعلمه الا الراسخون
بالبعث .... فذكرني الخفاجي بهم الذي قلب موضوعا علميا نناقشه الى (قضيه ) والقضيه
صودرت فالظاهر انه يكتب هذه المقالات من اجل القضيه لامن اجل البحث العلمي والاثراء
الفكري ..... والله المستعان على القضيه وجماعة القضيه واتباع القضيه واهل القضيه
.........
اما الملاحظه الثانيه في رده الثاني فقد قال ( ونعرف انكم تدينون بالاجتهاد بالرأي  )
فكانت العجب العجاب فاما هو جاهل فعلا ولايعي مايقول او متهكم ديدنه ان يقول بلا دليل
او يتصور ان القراء الذين يتابعونه من السذاجه بمكان فينطلي عليهم كل شي فجاء باساس
مدرسة اهل السنه ومبناهم وقاعدتهم في تحديد الحكم الشرعي ونسبها الينا مما يعني انه
لايفقه اصلا حتى في مدرسة اهل السنه الفقهيه قبل الشيعيه ....
واقول للقارئ اللبيب ان هناك تفسير خاطئ للاجتهاد وهو  الذي يتصوره البعض بانه :
التفكير الشخصي للفقيه في المسأله اذا لم يوجد فيها نص وهذا التفكير الشخصي يقوم على
أثر الاعتبارات العقليه والمناسبات الظنيه التي تؤدي الى ترجيحه بصفة كونه حكما
أجتهاديا ذا طابع شرعي ....
وهذا المعنى الذي ذكرته لكم هو نص ماموجود عند مدرسة اهل السنة الذي نعترض به عليهم
ولانقره كمدرسه شيعيه ترى الاجتهاد بغير هذ الصوره .... لانهم بناءا على هذا الشرح الذي
بينته يكون عملهم كالاتي ( اذا لم يجدوا نصا في المسأله عملوا بعقولهم وأفكارهم الشخصيه
حسب الاستحسانات العقليه والقياسات الاعتباريه وجعلوا هذه الافكار الشخصيه والاراء التي
تبتني على تلك الاعتبارات العقليه الظنيه مصدر من مصادر الحكم الشرعي ) وأسسوا مدرسة
اسموها مدرسة الرأي وعرفوا بها ولم يحددوا فعلا ماالمقصود بالرأي في كلمات فقهائهم هل
هو المعنى اللغوي أم الرأي الشخصي أم القياس أم الاستحسان أم غير ذلك ...
فقد عرفه ابن القيم ( راجع تاريخ التشريع الاسلامي ص 94 ) بقوله : مايراه القلب بعد فكر
وتأمل وطلب لمعرفة وجه الصواب .. ..... وعرفه غيره بالقياس أو الاستحسان أو غير ذلك كما
عرفه أخرون بالذوق الشخصي والنظر ...... ومهما يكن من أمر فقد شاع أستعمال هذه الكلمه
والالتجاء أليها بعد وفاة النبي (ص) بشكل واسع , وذلك كقول الخليفه عمر بن الخطاب (رض)
لكاتبه : قل هذا ما رأى عمر بن الخطاب ,.....وقول عثمان بن عفان (رض) في الأمر بأفراد
العمرة عن الحج : أنما هو رأي رأيته , ... ووصية عمر بن الخطاب لشريح حينما بعثه قاضيا
: ماوجدته في كتاب الله فلا تسأل عنه أحدا , وما لم تستبن في كتاب الله فالزم السنه وأن
لم يكن في السنه فأجتهد برأيك ....( راجع نظرة عامه في تاريخ الفقه الاسلامي علي حسن
عبد القادر ص 215 ).... والمعروف أن عمر بن الخطاب كان من أكثر الناس تحمسا لمذهب (
الرأي ) ودعوته اليه ...وقد أزدهرت مدرسة الرأي في العراق ,  حتى بلغت ذروتها على يد
أبي حنيفه وأتباعه .... في قبال الحجاز التي كانت تفضل أن تظل على المأثور من الحديث
وأجتهادات الصحابه والتابعين من بعدهم .... أما الشيعه ومدرستهم الفقهيه والاصوليه
فلايقولون بالاجتهاد بالرأي مطلقا وهذه أرائهم تملأ الكتب والاجتهاد عندهم ( هو القدرة
على استنباط الاحكام الشرعيه من ادلتها التفصيليه ... أي هو أقامة الدليل على تحديد
الموقف العملي أتجاه الشرع .... والدليل عند الشيعه لايمكن ان يكون رأي الفقيه المجرد
من دون نص عن معصوم او كاشف عن راي المعصوم بحسب قاعدة اسسها لهم المعصوم وهذا في
المسائل التي ليس فيها نص من القران والسنه ) وما قصدت من الشرح الاطاله ولكن حتى يعرف
القارئ ان الخفاجي يتكلم بلا معرفه ويرمي الكلام على عواهنه ويتعكز على مصطلحات يصورها
للقارئ قليل المعرفه باصطلاحات الفقه والاصول انها امور موجوده وحقيقيه وهذه المفرده
التي رماها دليلا كافيا على فكر الخفاجي ومعرفته وعدم احترامه للقارئ من حيث امانة
النقل ودقة المعلومه حتى لايضلل القراء ويفقد مصداقيته معهم .... وللقارئ ان يرجع
للمصادر واهل الاختصاص ويتاكد مما نقلته وذكرته لكم ......
اما الملاحظه الثالثه : فقد رجع الخفاجي الى نفس النغمه وروج لنفس المصطلح وكأنه في
مظاهرة ويطالب .... ونريد ادلة اجتهاد السيستاني فضلا عن اعلميته فأن الضابطه عندكم في
الحوزات على اجتهاد المرجع بحوثه الفقهيه الاستدلاليه وبحوثه الاصوليه العاليه ....
       أقول :   فللقارئ ان يرجع الى ماكتبته في مقالات سابقه يجد بها الكفايه .......
ومع ذلك ساجيبه لاوضح للقارئ مساله مهمه وهي طبيعة الخفاجي في تضليل القارئ  فقد
روج لمصطلح الادله واخذ من هذه العبارة الاساس لكل مقالاته ودافع عنها لان
بتهاويها تتهاوى مقالاته ..... وهنا اقول حتى يحسم الامر بالنسبة لي هل الادله
التي تثبت اجتهاد السيد السيستاني واعلميته هي الادله والضابطه التي وضعتها
فقهاء الشيعه وزعماء الطائفه والفكر الشيعي للمجتهد بان يجب على الجماهير ان
يثبت لهم الامور التاليه فيقلدوا ويعتقدوا بان هذا مجتهد او هذا غير مجتهد
باعتبار ان هذا شأن يخص الطائفه الشيعيه وفقههم .....
ام لا  ...الادله هي التي يمليها الخفاجي من نسج خياله حتى يوهم القراء بها وقد بينت
لكم كثيرا من اسلوبه التضليلي والتهكمي .... طبعا العقل يقول الضوابط التي تضعها
الطائفه لنفسها من مئات السنين لانه امر يخصهم باعتبار انهم غير ملزمين باخذ اقوال من
هم خارج طائفتهم من الفقهاء الاخرين فضلا عن الجهلاء الذين لايفقهون من كتاب الله ايتين
ولذا لم يعترض عالم شيعي على الية تعيين شيخ الازهر ومفتي الديار المقدسه مع العلم انه
معلوم للجميع ... يكون بتنصيب حكومي وعلني ومرسوم يصدر من الدوله بالتعيين ولكن لم
نعترض رغم رفض الشبعه لهذا الاسلوب والطريقه وممانعتهم له ويرفضون تدخل أي حكومه كانت
في تعيين المرجع الاعلى ولكنهم يحترمون قرار كل طائفه بشأن يعنيهم ويخصهم ........
اولا : قال الخفاجي أن الضابطه  في الحوزات على اجتهاد المرجع بحوثه الفقهيه
الاستدلاليه وبحوثه الاصوليه العاليه ...... وهذا كذب محض وافتراء كتبه من نسج خياله
ولاصحة له وهذه الرسائل العمليه والكتب الفقهيه الشيعيه تحدد في بداية كتاب التقليد
والاجتهاد كيف تختار المرجع وكيف تطمئن لاجتهادة وتقلده ...... وليس فيها أي اشارة الى
البحوث الاستدلاليه سواء كانت مخطوطه عنده لم يطبعها او مطبوعه بل لا علاقه للبحوث
لاثبات اجتهاد المجتهد واتحدى الخفاجي في ذلك وامامك رسائل العلماء جميعا وطالعوا
الضابطه في ذلك ..... لان الشيعه يعلمون انه بعصر التطور من الممكن ان ياتي أي انسان
ببحوث استدلاليه وهي متوفرة بكثرة في المكتبه الشيعيه من مئات السنين وبعمل لها نسخ
ولصق بالحاسبه ويعيد ترتيبها ويكون بحث من الف بحث موجود ويرتب له بحثا راقيا يختلف عن
جميع البحوث وهي مساله بسيطه في وقتنا هذا مع توفر جميع الامكانيات ... اما التسجيل
الصوتي  فلا تعترف به فقهاء الشيعه كدليل على الاجتهاد لانه من الممكن ان ياتي ببحثا
مكتوبا ويفتح جهاز التسجيل وياخذ يتلوا بالبحوث العاليه والراقيه والمناقشات المهمه وهو
يظهر نفسه مناقشا للاستدلالات وهي مكتوبة امامه ويسجل مائة شريط ويقول هذه بحوثي
اسمعوها فهذه كذلك اصبحت قديمه ... فلذا الفكر الشيعي لم يعتمد مسالة البحوث
الاستدلاليه او التسجيلات سواء صوتيه ام مطبوعه دليلا في اجتهاد مجتهد او اعلمية مرجع
.... فأسألوا الخفاجي كيف خدعكم وجاء وقال لكم ان هذه هي الضابطه عند علماء الشيعه في
الحوزات في تحديد المرجع والاعلم وهل يستطبع أن ياتيكم بالادله على ماكذب عليكم به
وذكره من رسائل الفقهاء وأنى له ذلك وهو من نسج خياله الحاقد على الشيعه وعلمائها .....
فلربما تسألوني اذا كان الخفاجي كاذب فيما يقول وقد اختلق مسالة البحوث كونها هي الادلة
عندكم لاثبات اجتهاد المرجع فما هي اذن الادلة التي تعتمدونها لاثبات اجتهاد المرجع
كونه امر يخص طائفتكم....
وسأوفر عليكم جميعا عناء البحث وعلى الخفاجي نفسه لاني اعلم انه لامعرفه له اصلا في
البحث كونه منشغل في التاليف من نسج افكاره  وساعطيكم مصادر اساسيه ورئيسيه ومتوفره في
كل الاماكن التي يتواجد بها الشيعه .......
1 – ذكر زعيم الطائفه السيد ابو القاسم الخوئي (قدس سره ) في رسالته الفقهيه منهاج
الصالحين ج 1 كتاب العبادات ص 8 مسألة رقم 20 : تثبت عدالة المرجع في التقليد بأمور :
الأول: العلم الحاصل بالأختبار أو بغيره .. ,  الثاني : شهادة عادلين بها , ولايبعد
ثبوتها بشهادة العادل الواحد بل يشهادة مطلق الثقه أيضا ,,, الثالث : حسن الظاهر ,
والمراد به حسن المعاشرة والسلوك الديني بحيث لو سئل غيره عن حاله لقال لم نر منه الا
خيرا .....
 (((((( ويثبت أجتهاده – وأعلميته أيضا – بالعلم , وبالشياع المفيد للأطمئنان وبالبينه
, وبخبر الثقه في وجه , ويعتبر في البينه وفي خبر الثقه – هنا – أن يكون المخبر من أهل
الخبرة )))))) ......
2 – ذكر السيد السيستاني في رسالته الفقهيه المسائل المنتخبه ص8 : يثبت الاجتهاد او
الاعلميه بأحد أمور الاول : العلم الوجداني , والاطمئنان الحاصل من المناشئ العقلائيه
وكالأختبار ونحوه , وانما يتحقق الاختبار فيما اذا كان المقلد قادرا على تشخيص ذلك
..الثاني : شهادة عادلين بها , ويعتبر في شهادة العدلين ان يكونا من اهل الخبره وان
لايعارضها شهادة مثلها بالخلاف ولايبعد ثبوتهما بشهادة من يثق به من اهل الخبرة وان كان
واحدا ومع التعارض يؤخذ بقول من كان منهما اكثر خبرة بحد يوجب صرف الريبه الحاصله من
العلم بالمخالفه الى قول غيره ....
3 – ذكر السيد محمد سعيد الحكيم  برسالته الفقهيه منهاج الصالحين ج 1 ص 14 : يثبت
أجتهاد المجتهد واعلميته وعدالته : بالعلم الناشئ من المخالطه والاختبار او من الشياع
أو غيرهما , ومع عدمه يكفي فيه شهادة الثقه من اهل الخبره , أذا أستندت الى الاختبار
ونحوه مما يلحق بالحس ولايكفي استنادها للحدس والتخمين ......
4 – ذكر السيد الحسين ال بحر العلوم في رسالته الفقهيه موجز الاحكام ج 1 ص 7 : يثبت
أجتهاد المجتهد كما تثبت اعلميته , بأحد طرق ثلاثه ..الاول : الاختبار الشخصي اذا كان
المقلد من أهله بأن كان من ذوي الدرجات الرفيعه في العلم التي تمكنه من التمييز بين
المجتهدين في أصل الاجتهاد او في اطلاقه او في الاعلميه .... الثاني : شهادة عدلين من
ذوي الخبره العلميه المتفوقه ... الثالث : شهادة عدل واحد من ذوي الخبرة العلميه أيضا
.. مع حصول الظن والاطمئنان بمدلول شهادته ولايثبت اجتهاد الشخص ولا اعلميته بمحض
ادعائه ذلك .....
5 – ذكر الشيخ بشير النجفي في رسالته الفقهيه مصطفى الدين القيم ص 22 : تعرف الاعلميه
بمايلي : شهادة عادلين من اهل الخبره .. الثاني : ان يكون المكلف من اهل الخبرة وهو
الذي بلغ الاجتهاد او اقترب منه , وتكون له معاشرة علميه مع المتصدين كافه ..... الثالث
: الشيوع بين ذوي الاختصاص بالفقه الاسلامي بان فلانا من الفقهاء هو الاعلم ......
وبقية الفقهاء والمراجع من السيد الصدر والحائري والفياض وغيرهم كلها بنفس المضمون
..... فهل فيها من الادله شيء أخر ....
أما هل السيد السيستاني استوفى هذه الشروط التي اشترطها فقهائكم فاقول لكم :
اما شهادة العدول والمراجع باجتهاد السيد السيستاني فقد اجازة بالاجتهاد وشهد له من
اعلام الطائفه من سنة 1380 هـ الموافق لسنة 1960 م وليس الان المرجع الاعلى زعيم الحوزه
العلميه السيد الخوئي وهذا نص ما جاء في اجازته : (( الحمدلله الذي رفع منازل العلماء
حتى جعلهم بمنزلة الانبياء وفضل مدادهم على دماء الشهداء وأفضل صلواته وتحياته على من
أصطفاه من الاولين والاخرين وبعثه رحمة للعالمين واله الطيبين الطاهرين وبعد : فان شرف
العلم لايخفى وفضله لايحصى قد ورثه أهله من الأنبياء , ونالوا به نيابة خاتم الأوصياء
صلى الله عليه وعليهم مادامت الارض والسماء , وممن سلك في طلبه مسلك صالحي السلف هو
جناب العالم العامل , والفاضل الكامل , سند الفقهاء العظام , حجة الاسلام السيد علي
السيستاني أدام الله أيام أفاضاته وأفضاله وكثر في العلماء العاملين أمثاله فأنه قد بذل
في هذا السبيل شطرا من عمره الشريف معتكفا بجوار وصي خاتم الأنبياء في النجف الأشرف على
مشرفها الاف التحيه والثناء , وقد حضر أبحاثي الفقهيه والأصوليه حضور تفهم وتحقيق وتعمق
وتدقيق  حتى أدرك – والحمد لله – مناه , ونال مبتغاه وفاز بالمراد , وحاز ملكة الأجتهاد
, فله العمل بما يستنبطه من الأحكام , فليحمد الله سبحانه على ما أولاه , وليشكره على
ما حباه , وقد أجزته أن يروي عني جميع ماصحت لي روايته من الكتب الاربعه التي عليها
المدار ( الكافي والفقيه والتهذيب والاستبصار ) والجوامع الاخيرة : الوسائل ومستدرکه
والوافي والبحار وغيرها من مصنفات اصحابنا وما رووه عن غيرنا بحق اجازتي من مشايخي
العظام باسانيدهم المنتهية الی اهل البيت (عليهم افضل الصلاة والسلام ) واوصيه
دامت تاييداته بملازمة التقوی وسلوك سبيل الاحتياط فانه ليس بناکب عن الصراط من
سلك سبيل الاحتياط وان لا ينساني من صالح الدعوات کما اني لااُنساه ان شاء الله
تعالی والسلام عليه ورحمة الله وبرکاته)) . ( الختم الشريف ) ابوالقاسم الموسوي
الخوئي  .. حررت في اليوم الرابع من شهر ذي الحجة الحرام سنة 1380هـ.......
أما المرجع الكبير الشيخ حسين الحلي فقد كتب باجازته وشهادته  مايلي : (( الحمدلله رب
العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه محمد واله الطاهرين وبعد فان فضل العلم لايخفى
وبه تنال السعادة الابدية العظمى وممن بذل الهمه في تحصيله وصرف على ذلك برهة من عمره
جناب الثقه العلامه المحقق حجة الاسلام السيد علي نجل المرحوم تالعالم المقدس الحاج
السيد محمد باقر الحسيني السيستاني الخراساني طاب ثراه فان جنابه قد حضر أبحاثي سنين
عديده  حضور تفهم وتحقيق وتأمل وتدقيق مجدا في تحريرها مجيدا في تحقيقها وقد كثرت
المذاكرة معه فوجدته بالغا مرتبة الاجتهاد وقادرا على الاستنباط فله العمل بأنظاره في
المسائل الشرعيه والاحكام الفرعيه على حسب الطريقه المعروفه التي جرى عليها مشايخنا
العظام وأساتذتنا الكرام قدس الله أسرارهم ... وقد أجزت لجنابه أن يروي عني كل ماصحت لي
روايته باسنادي عن مشايخنا العظام قدست اسرارهم وأوصيه بملازمة التقوى وطريق الاحتياط
وارجوه أن لاينساني من الدعاء والسلام عليه ورحمة الله وبركاته 17 ذق 1380 هـ  ( الختم
الشريف ) الأقل حسين الحلي ..
اما ماكتبه محقق الطائفه الكبير أغا بزرك الطهراني فقد قال : بسم الله الرحمن الرحيم
وبه ثقتي .. الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا محمد نبيه وعلى الاثني عشر المعصومين
أوصياء نبيه وبعد ... فأن السيد السند سيد العلماء الابرار مولانا الاجل السيد علي بن
السيد محمد باقر بن اية الله السيد علي الحسيني السيستاني الخراساني نزيل المشهد المقدس
الغروي سنين متطاوله قد صرف جل أوقاته في تحصيل علوم الدين ولاسيما في مباحث علمي
الحديث والرجال وأخذ دقائقهما عن أئمة هذين الفنين لاسيما اية الله المغفور له
البروجردي طاب ثراه وصار محققا فيهما بصيرا بدقائقهما كمايشهد به ماكتبه في كتابه (
تكميل خاتمة المستدرك ) وفقه الله تعالى لأتمامه كمايشهد بسائر مراتبه العلميه وبلوغه
رتبة الاجتهاد سائر ماكتبه في الفقه والاصول من تقريرات أساتيذه أو كتبه مستقلا فضلا عن
شهادات الفقهاء والاساتيذ ببلوغه رتبة الاجتهاد وعدم جواز تقليده غيره وقد أستجازني قبل
سنين فأجزته بالروايه عني عن جميع مشايخي في جميع طرقهم مراعيا الاحتياط مراقبا الله
تبارك وتعالى في سائر الحالات داعيا له بالغفران في الحياة والممات .... حررته في
مكتبتي في النجف الاشرف في يوم الترويه من ذي الحجه الحرام من سنة 1380 هجريه وأنا
الفاني أغا بزرك الطهراني ( الختم الشريف )...
فأي شهادات اقوى واعلى من شهادات المختصين وقطب الرحى من علمائنا .. أما الشياع المفيد
للاطمئنان فما من مرجع له من الشياع بين طلبة العلم والمختصين مثل ماللسيد السيستاني
اما اهل الخبرة فممن اشاروا اليه بوقتها اية الله العظمى السيد علي بهشتي واية الله
العظمى الشيخ البروجردي واية الله السيد رضي المرعشي وغيرهم بالمئات من اساطين وفضلاء
الحوزة .....
فهذا أخير رد اكتبه لكم لان مابعده سيكون لغوا لافائده منه وعلى طالب الحقيقه ان يراجع
ويحقق بما ذكرته له وما ذكره الخفاجي  وسيعرف الحقيقه لان الكلام بلا تمحيص ولاتدقيق
سوف يختلط نابله بحابله فعلى المعني بالامر ومن اراد التثبت والتحقق من ماكتبته فليدقق
ويراجع المختصين بعلم الفقه في الفكر الشيعي وتابعوني في موقع  كتابات في الميزان
www.kitabat.info  ستجدون مقالاتي وردودي هناك وستعرفون المزيد عن الفكر الشيعي
وتطلعاته لقيادة الامه الاسلاميه .....
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وليد الموسوي
 

 

  

وليد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/05/04



كتابة تعليق لموضوع : الرد الاخير على عباس الخفاجي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الغزالي
صفحة الكاتب :
  علي الغزالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرقه المشاة الأولى تنفذ عملية تفتيش واسعة في صحراء الرطبة  : وزارة الدفاع العراقية

 مجتمعنا إلى أين ؟!  : شاكر فريد حسن

 صدور كتاب: الشيخ محمد حسين النائيني .. منظّر الحركة الدستورية للكاتب والباحث ماجد الغرباوي  : صحيفة المثقف

 أبناء الناصرية ينظمون وقفة أحتجاجية لتوظيب وأدامة مدخل الناصرية الغربي  : حسين باجي الغزي

 مجلة الجوبة في عددها الثلاثين : ملف عن عارف المسعر وتحاور وديع سعادة وتحتفي برحلة الدكتور خوجة  : احمد الدمناتي

 العتبة العلوية المقدسة تستقبل جرحى الحشد الشعبي من أبناء محافظة بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الطائرة الورقية  : افراح سالم جبار

 إهانة الرسول الأعظم لا يُعد من حرية التعبير  : د . صاحب جواد الحكيم

 وفد مديرية شهداء كربلاء يحضر فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 التجارة .... تطلق جائزة معرض بغداد الدولي للاعلام  : اعلام وزارة التجارة

 ندوة عن الحمى النزيفية في دار الشؤون الثقافية العامة  : اعلام وزارة الثقافة

 العبادي: الخرق الذي حصل في بغداد لا يمكن عده انهياراً بقدر ما هو خلل استخباري

 مونديال 2018: راشفورد يتألق في انتصار إنكلترا على كوستاريكا وديا… والمدرب ساوثغيت محتار في التشكيلة

 إمبراطوريات الكذب الفتاك!!  : د . صادق السامرائي

 الصمت الدولي شريك في اجرام النظام البحريني  : منظمة شيعة رايتس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net