صفحة الكاتب : د . أحمد فيصل البحر

الارهاب, بيدق أم ملك؟
د . أحمد فيصل البحر
صباح هذا اليوم ذهبت كعادتي لشراء الحليب والخبز من محلات موريسونز القريبة من منزلي. كان البرد قارسا رغم أن الجو كان صحوا والشمس تضرب بضياءها على ذلك البرج الشبيه بمنارة مسجد قديم قرب بناية مركز التسوق. قررت أن ألقي نظرة أقرب الى ذلك البرج العتيق. كان برجا نحيفا مبنيا من الطابوق الأحمر الداكن اللون, ولدى اقترابي منه رأيت رجلا عجوزا يسند ظهره الى البرج ووجهه الى الشمس يلتمس من ضياءها بعض الدفء والسمار. سألته عن البرج فأجابني بأنه لمعمل طابوق قديم يعود للعصر الفكتوري, لكنه لم يهدم عندما هدم المعمل لكي يبقى كأثر شاهد يروي للأجيال حكاية الثورة الصناعية في الامبراطورية التي لاتغيب عنها الشمس.
تذكرت وانا أسرح بنظري مرة أخرى الى البرج, المئذنة الخليلية في مدينة عنه, تلك المدينة الضاربة في القدم والمتنوعة الاطياف والاعراق على نهر الفرات. كم تعودنا أن نلعب على أكتافها عندما كنا صغارا. كانت تشبه كثيرا ذلك البرج وكانت قديمة جدا تعود للعصر العثماني على ماأظن..ولكن للأسف فقد أصبحت اليوم اثرا بعد عين بعد تفجيرها من قبل زمرة من الأرهابيين. كانت مئذنة مسجد ولم تكن تمثالا لبوذا فلماذا فجرها أولئك الجهلة؟؟
هنا أو هناك..في العراق أو بريطانيا وفي كل مكان في العالم أصبح الأرهاب هو الشغل الشاغل للحكومات والأعلام والأنام ولكن لماذا؟ وما هو القصد؟. جماعات تعمل في الخفاء..تفجر, تقتل, تثير الفزع والرعب في كل مكان بأسم الدين والعقيدة والجهاد. أبطالها شخصيات ليس لها ماض ولا مستقبل, ومنفذوا أهدافها شباب بعمر الزهور لم تعركهم الحياة بعد, تقودهم عواطفهم الجياشة الى مواضع الحتوف عن قناعات مزيفة تحمل في ظاهرها طابع الولاء والبراء وغير ذلك من القيم الاسلامية التي يساء اليها, لتجعل منهم ضحايا من قبل أن يكونوا أداة لأفتراس الأبرياء والامنين.
 هنا في أوروبا تتضح أبعاد الصورة أكثر مما هي عليه في عالمنا الأسلامي. هنا المساجد في كل مكان في أرض الفرنجة, يأوي اليها الشيعي والسني والصوفي والسلفي بقصد الصلاة لاغير. الكل هنا مسالم مبتسم بشوش وخصوصا المسلمون من الاجانب..صورة جميلة للأسلام الحقيقي المعتدل السمح, ولكن الخطر يكمن هنا. هنالك أيادٍ خفية وأكاد أجزم بأنها هي التي أبدعت لنا مايسمى بالقاعدة, هدفها تشويه هذه الصورة الجميلة للأسلام في عيون المجتمع الغربي من خلال أبرازه كدين همجي يدعو الى القتل والتدمير واستعباد المرأة والتخلف وغير ذلك, وهو بالضبط الدور الذي يؤديه الارهاب بجدارة, خدمة جليلة يقدمها لتلك الأيادي اللعينة الخفية. فعندما يحصل تفجير هنا أو هناك في أوروبا ويذهب ضحيته مدنيون لاعلاقة لهم باحتلال العراق ولا فلسطين ولا أفغانستان بل على العكس, يبدأ الناس بالسؤال...لماذا يريدون قتلنا؟ ولأجل ماذا ونحن نعاملهم أحسن معاملة ونجيرهم من ضيم بلادهم؟ ويأتي الجواب صريحا..أنه دينهم وديدنهم..هكذا علمهم محمد(صلى الله عليه واله) الذي كان يقتل ويسبي النساء, والدليل مايدعيه أولئك الأرهابيون بأنهم يقتفون اثار النبي بأفعالهم. قبل أحداث سبتمبر كان كثير من الناس في أوربا وأمريكا يدخلون في الاسلام طواعية عن أعتقاد وايمان لايشوبهما شيء, وكانت المنظمات الأسلامية الخيرية منتشرة وتمارس شتى الأنشطة بحرية تامة حتى أصبح معدل من يسأل عن الاسلام بقصد الدخول فيه في أوربا وأمريكا حسب ماقيل لي ثلاثة أشخاص في اليوم منهم واحد على الاقل يدخل في الاسلام بعدها.  لكن هذا الأمر تراجع كثيرا بعد ظهور مايسمى بالارهاب.
لايمكن لأحد أن ينكر أن الأسلام أنتشر بالسيف ولكن الخطأ الكبير يكمن في التواري خلف حقائق جزئية واستغلالها بطريقة تسيء للأسلام من أجل تحقيق أهداف بعينها.  فالأفكار عموما لايمكنها أن تنتشر وتكتسب أقبال الأمم والشعوب لها بقوة السيف بل بالقناعة التامة المشوبة بالرضا دون أكراه أو أجبار, وعليه لم يكن الاسلام لينتشر حتى في الجزيرة العربية لو كان انتشاره قائما على السيف. نعم..أن الرسومات التي حاولت النيل من شخص رسول الله صلى الله عليه واله أثارت غضب المسلمين لكننا لم نحسن الرد عليها. فمقاطعة حليب نيدو وزبدة لورباك تدل على ضعفنا..مثلما أن ردود الفعل الدموية تزيد الطين بلة وتسيء الى الأسلام أكثر وأكثر. أن المنطق يقول أن الأفكار السلبية يرد عليها بأفكار أيجابية مضادة محفوفة بالحجج الدامغة تفحمها وتردها الى أفواه قائليها ومبتدعيها ولا أظن أن الأمة الأسلامية قاصرة عن الدفاع عن دينها بالحكمة والموعضة الحسنة وفيهم من يقرأ قول الله تعالى "بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فاذا هو زاهق". لقد أصبح واضحا من جهلنا بديننا و تخبطنا وشتات أمرنا وعدم رؤيتنا للحقائق أننا ساهمنا بشكل مباشر أو غير مباشر في الأساءة لأسلامنا الحنيف, في حين أن نظرة بسيطة لتاريخنا كانت تكفي لأستلهام الحلول الناجعة في كيفية التعامل مع المسلمين وغير المسلمين. فالخليفة أبو بكر الصديق لم يتهاون مع المرتدين وحاربهم بالسيف وكذا فعل الأمام علي بن أبي طالب مع المبتدعين عندما خط لهم أخدودا وأحرقهم فيه لأنهم أعداء حقيقيون يسعون لتحقيق مكاسب شخصية على حساب الأسلام, بينما فتح الفاروق عمر بن الخطاب بيت المقدس دون اراقة قطرة دم واحدة ولم يصلي في كنيسة القيامة احتراما لخصوصية الديانة المسيحية وكذا فعل من بعده صلاح الدين الأيوبي حين اصدر عفوا عاما عن الصليبيين بعد تحريره بيت المقدس رغم أنهم قتلوا الاف المسلمين لدى احتلالهم لدمشق وبيت المقدس. وهذا ليس ضعفا ولا أسلوب دعاية وأنما تطبيق عملي صحيح لمنهج الأسلام. أو كما حدث في أزمة الخوارج وكيف عالجها الأمام علي بكل حكمة حين أوفد أليهم عبد الله بن عباس ليحاججهم. وقد نجح ابن عباس في تغيير قناعات الكثير منهم وردهم عن غيهم بالحوار السلمي, ثم بعد ذلك جاء دور السيف ضد من استمروا في عنادهم وغيهم رغم بيان الحجة. اذن نحن أمام ثلاثة أصناف من البشر: مسلمون مضللون يحتاجون الى تغيير قناعاتهم الخاطئة بأخرى صحيحة, ومثلهم من غير المسلمين, وفئة ثالثة بينهما تعمل على زيادة الفجوة وهم الارهابيون والصهاينة ومن لف لفهم ودار في فلكهم.
لقد اصبح لزاما علينا أن نتعامل مع الارهاب على طريقة الخليفة الصديق والأمام علي, لان اهدافهم اتضحت في الأساءة للاسلام وقيمه السامية. لم يكن الاسلام يوما من الأيام ضعيفا في مواجهة الحجج الواهية والادعاءات الزائفة بكلمة حق صادقة أمضى من ألف سيف..لكننا نحن, حملة الاسلام, أصبحنا ضعفاء ودب فينا الوهن فلم نعد قادرين على رد الحجة بالحجة وصارت أمورنا بيد سفهائنا وصعاليكنا. ان الأمة الأسلامية اليوم امام خطر عظيم ويجب عليها أن تتوحد وتنهض ضد من يقتلون المسيحيين في الكنائس والمسلمين في بيوت الله, والأطفال والنساء في الشوارع... بأسم الأسلام.   
 

  

د . أحمد فيصل البحر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/06



كتابة تعليق لموضوع : الارهاب, بيدق أم ملك؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر صادق المكصوصي
صفحة الكاتب :
  جعفر صادق المكصوصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net