صفحة الكاتب : سمر الجبوري

شعب الألبكْ
سمر الجبوري

أخذني الحديث مع أحد الأصدقاء وصفته على سبيل اللطف بأنه يشبه الألبكيين(1) سألني عمن يكونون ورحت أسترسل بوصفهم بأنهم شعب آخر يسكن مدنا تحت الأرض بعمق لا يمكن اكتشافه بسهولة ليس لأن مدنهم على عمق سحيق وإنما لوقوعها بين الظن والهاجس من كل المقاييس وأنه أقصد صديقي يشبههم بالشكل وبينت له بعض صفاتهم على إنهم قصار القامة نسبيا يملكون عيونا واسعة تبدو الأوردة الحمراء واضحة أكثر من لون المقل، لغتهم(2) واحدة تنطق غالباً بالغنة المتكررة من اللغة دون الحروف ،أطرافهم نحيفة لهم أربعة أصابع بكل كف، يتميزون عنا بأن لهم جنسين آخرين إضافة إلى الإناث والذكور وهم جنس له أجنحة تمكنه من التحليق وآخر له صفاق بين أصابع يديه وقدميه وأنف محدب يساعدهُ على الغوص في المياه، ويمكن لأي من الأجناس أن تتزاوج مع بعضها إلا الجنسين ألذكر الألبك والأنثى ذات الصفاق (3)فمن يُكتَشف إنه يحاول الزواج من الجنسين يعد مجرما وعليه أن ينفي نفسه حاسرا إلى ما بعد سماءهم الزهرية :إلى أرض الدخان(4) ليتحول فيما بعد إلى نبتة أو طحلب مائي تتساقط أزهاره أوراقا مكتوب عليها قصة المنفي تباعا في فصل محدد من السنة وهنا فقط نستطيع أن نعلم بوجودهم بالدليل القاطع والموثق بلغة تشكيلية تتركز في مسام أوراق الزهور على إنها وأقصد الرموز تختفي بغضون يومين لتأخذ الأوراق دورتها وتذوي تحت الأرض وتعود مطراً شفافا يهطل من سماءهم الزهرية المتلألئة فيما بعد والسبب لتلافي إنجاب جنس البرمائيين الذي حذر منهم الرب سيسال في كتابه ذاكرا ذلك في ستة أجزاء وأنهم لو ولد أحدهم سيتسلط على الشعب ويستعبدهم ، نباتيين لا يستسيغون طعما للحوم إلا إذا اضطروا لذلك للعلاج ،أدمغتهم متطورة أكثر منا بالنسبة لقياسات الزمن والمكان يجيدون التخفي ببراعة لكنهم بالمقابل لا يستطيعون كتم غنغنتهم المتلاحقة العالية التردد مما يكشفهم بسرعة أين ما كانوا ،يلبسون ثيابا محاكة من أنواع معينة من الطحالب النادرة الجميلة الحمراء والخضراء والمصفرة كل حسب عمره، لا يوجد بينهم غني أو فقير يتقايضون المنافع مع بعضهم البعض بشفافية وسلاسة

يشتركون بالميزة الأشهر وهي وجود منطقة عارية بقدر كف تحت رقابهم أعلى الظهر تشبه المرايا الهلامية تتلاعب بها أطياف ملونة من مزيج الضوء والألوان تتحكم بها أمزجتهم ومواسمهم الروحية، يعبدون رباً أسمه (سِيسال)(5) مسافر منذ أربعة آلاف عام ولا يؤمنون بالحكومات والتحكم بمصائر الشعوب بمعنى آخر هم شعب مكشوف النوايا لدى الجميع، يصنفون باسمين الشعب الأول والشعب المبعد وما بينهما توجد نقاط للتواصل إن دعت الضرورة فالشعب الأول يضم ألبنا الأساسية للشعب بكل ما يحوي من أساسيات الدولة ففيهم المعلم والطبيب والمهندس والطالب والمزارع والعامل والمسئول عن ملفات خلقهم ... إلخ 

أما الشعب الثاني فهم المرتكبون للأخطاء كالغاضبين والمتأففين وأكلي الحجارة والشاربين لأكثر من حاجتهم من الماء والغائبين لفترات أطول عن بيوتهم والمتغيبين عن دراستهم وطبعا الذين يتصدون لأساتذتهم بكلمة ( غام) (6)، وجميع الشعبين لا يملكون ولا يعرفون معنى الأسلحة ولا يحبذون التنقل بعجلات بمعنى آخر هم شعب مسالم بالفطرة يحبون الشِعر أو ما يشبههُ وأسمعته ترجمتي لبعض الرموز المكتوبة في الورقة الثامنة من وردة الجوري الحمراء حيث وجدتها:

لا تأسى كثيرا ماروك(7)

لا تشُعُر بالشوق بعد الآن

دعك تسبح هناك بماء الشعب

ودعني تحت فوضى اختلاف الفصول

لا تأسى بعد الآن ماروك

لا تشعر بالشوق أكثر

لا تفكر يوما أن تلبس الطحلب الوليد 

هنا الأجساد مكثفة بالعري

والأكف مكبلة بالأماني

واللغو أكثر غناء الشعب الأول

ومحزنٌ أكثر من فجيعة الشعب الثاني

لا تأسى ماروك 

أنا الآن تفسيرا لماض يوخز الهراء

يُعمِِدُ العشاق

ورسول يهطل بأمطار تبلل شَعرك الطويل

أمر بجمال السماء الزهرية

أنا الآن وردة حمراء لعشق آثم 

أكتمه لك بين الرموز

 

هنا استوقفني صديقي وسألني: عن من يشبهه أكثر من الشعبين واخترتُ فعلا إنه يشبه الشعب الأول نوعاً ما لأن الثاني بدا أكثر هدوءا فلم يعودوا يحتاجون للغنغنة حيث كُتِمت بفعل الندم والشوق مما ارتكبوه واكتفوا بأجوبة أطياف الضوء والألوان لمعرفة ما يفكر بعضهم ببعض أما صديقي فما يزال يتطلع للتحدث لي عن قرب ربما ليطمئن لتخلل صوته المرتبك عبر عيوني الذاهلة بنمنمات كلماته العسلية، والأحرى :هولا يشبه الشعبين الأول والثاني إلا شكلا بل تكاد تنطبق عليه صفات شعب ثالث ربما سيأتي لاحقا.

 

المعاني:

1_ الألبك: اسم خيالي لشعب آخر

2_ الغنغنة: لغة تميل للأصوات الأنفية 

3_ الصفاق: جلد مابين الأصابع 

4_ سيسال: اسم رب الشعب وهو مقتبس من نبات صابوني يستخرج منه ليف الحبال يزهر نادرا وزهرته بلون بنفسجي وهو من عائلة الصبيريات الكبيرة

5_ أرض الدخان: هي أرضنا ذات السماء الزرقاء

6_ غام: استبدال لمعنى الوقاحة

7_ ماروك: هو اسم حبيب شجيرة الورد الجوري المنفية من شعب الألبك 

11/2/2014م

  

سمر الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/12



كتابة تعليق لموضوع : شعب الألبكْ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بشرى الهلالي
صفحة الكاتب :
  بشرى الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net