صفحة الكاتب : هاشم الفارس

أخبطها .. وأشرب صافيها
هاشم الفارس
مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية في نيسان القادم وأختلاط الحابل بالنابل كما يقال والفوضى العارمة في المشهد السياسي العراقي العام وتعليق العديد من القضايا المهمة وفق مبدأ التاجيل الممنهج الذي يستوجب التغاضي الى مرحلة مابعد الانتخابات كي يرى ماستسفر عنه الانتخابات وما ترسمه هذه العملية من ملامح وصورة العملية السياسية وشكل الحكومة المركزية ونسبة تمثيل المكونات التي كانت في المرحلة السابقة تشكل فيما بينها صورة قاتمة لما يعرف بمفهوم الشراكة الوطنية وأدارة البلد وعدم التفرد وتقاسم السلطات . ودابت العديد من القوى السياسية تعي الدور الخطير الذي كان يقوم به رئيس الوزراء المالكي وانحرافه بالعملية السياسية نحو مناحي ومنزلقات خطيرة تجاه خصومه السياسيين والقوى الأخرى التي تنظر اليه على أنه حقبة مظلمة من تاريخ العراق ويجب أن تطوى هذه الصفحة ، لكن المالكي أستشعر بحجم التحشيد الاعلامي ضده من بعض القوى التي بدأت بتشكيل تحالفات مبنية على قطع دابر الولاية الثالثة للمالكي .. مما دعا المالكي الى أستنزاف جميع الطاقات وضرب كل معالم العملية السياسية التي حافظت على مظهرها الخارجي كمجلس النواب والمجالس المحلية فوق كل ذلك ضرب الدستور وتعطيل العملية السياسية قبيل الانتخابات الى الحد الذي بات فيه تشريع القوانين العالقة والمعلقة شبه مستحيلة اضافة الى تعطيل الحث الاهم الا وهو الانتخابات النيابية التي يرجح انها تتجه الى التأجيل . ويبدو ان رئيس الوزراء قد ايقن بعدم تحمس الشركاء لولايته الثالثة فعمد الى نسف كل البنى التحتية السياسية التي كانت ترتكز عليها (الدولة العرجاء) وسط تخبط قل نظيره في سبيل اشاعة الفوضى وخلخلة الأرضية السياسية التي يمكن أجراء الانتخابات عليها .. وقد نجح رئيس الوزراء في هذا المسعى مما يولد وضعاً أستثنائياً (رغم أن جميع اوضاع العراقيين .. أستثنائية ) لاتستقيم العملية السياسية معه .. الأمر الذي يتطلب فرض الاحكام العرفية وتعطيل الدستور وتسخير جميع امكانات الجيش لتحقيق مكاسب سياسية شخصية .. وعن طريق الجيش يمكن اقصاء أو قتل الكثير من الخصوم السياسيين بالحجة الدامغة التي لاخلاص منها وهي تهمة (الارهاب) ..ويتم تهيئة الشارع العراقي الى ضرورة وجود قوة متنفذة وقبضة حديدية للوقوف بوجه هذا الوضع الاستثنائي ومنعه من الانهيار .. ولاتتوفر هذه الصفات الا بشخص القائد العام للقوات المسلحة المسيطر بصورة شخصية على جميع وحدات الجيش وقياداته وضباطه الذين يدينون بالولاء (الشخصي ) له على حساب ارواح افراد الجيش العراقي ومايقابلهم في المعسكر الثاني من مسلحين وإرهابيين ومعارضين سلميين كانوا ام مسلحين اضافة الى الخصوم السياسيين .. ومع هذا الوضع الحرج في مسيرة المصالحة الوطنية والشراكة ومبادئ وثيقة (الشرف) والسلم الأجتماعي فأن العديد من الملفات الساخنة وقضايا فساد كبيرة وعجز حكومي عن أداء مهامه وسياسة داخلية وخارجية عقيمة وعلاقات متوترة في الجانب الاقليمي والدولي .. كل هذه الامور أصبحت من الهوامش التي لاتستحق الذكر او التوقف عندها نظراً لخطورة الموقف وحساسية الوضع الذي اصبح فيه الجيش في مواجهة الشعب بعد ان كان يلقى الدعم في مطاردته للمسلحين والخارجين عن القانون في الصحراء .. ويجمع من يتابع هذه القضية أن الامور تتجه نحو التأزم والضبابية ومزيد من سفك الدماء مع تعذر رجوع العملية السياسية الى سابق عهدها .. ومع ركن الدستور العراقي جانباً وتعطيل المؤسسات السيادية كمجلس الرئاسة ومجلس النواب .. وعجز وتهميش نواب رئيس الوزراء ليبقى في الساحة المنتصر الوحيد على الارادة الشعبية وخصومه السياسيين الذين كانوا يتحينون الانتخابات للنيل منه .. لكنه ( تغدى بهم .. قبل ان يتعشوا به ) .. ولا عزاء للشعب للعراقي ..

  

هاشم الفارس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/05



كتابة تعليق لموضوع : أخبطها .. وأشرب صافيها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد توفيق علاوي
صفحة الكاتب :
  محمد توفيق علاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net