صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين

كن حذرا فما تزرعه اليوم ستحصده غدا
محمود غازي سعد الدين
 سؤال بات يطرح نفسه هل العراق مقبل على التقسيم على اسس قومية وطائفية ؟ وخصوصا بعد اندلاع اشتباكات عنيفة في قضاء الحويجة بين المعتصمين في جمع العزة والكرامة وقوات من الجيش العراقي ؟ اعتصامات باتت رائحة البعثية تفوح من خيامهم وازكمت  الأنوف ويقودها المطلوب عزت الدوري بتأييد من جماعات النقش بندية  الارهابية .
 الغريب انه حينما يأتي حديث التقسيم فان السعودية وتركيا وقطر وجامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي والأحزاب القومجية في العراق والطائفية وجماعات القلقشندية وفيالق الارهاب يصبح خطابهم واحدا يعارضون ايضا فكرة تقسيم العراق على اسس طائفية ,,, وتجد اصواتهم قد علت بان العراق واحد لا يتجزأ !!! ولكن لم هذه المعارضة انها فقط لغاية في انفسهم القذرة عند خروج نداءات لإقامة كيان شيعي في الوسط والجنوب .
المطربة احلام في برنامج ARAB IDOL قالت لإحدى المشتركات ان العراق واحد ولا يتجزأ فأقام البعض الدنيا ولم يقعدوها في صفحات الفيس بوك والتويتر على رأس المسكينة , رغم ان المشتركة لا تعرف من العربية شيئا سوى النزر القليل من الكلمات العربية وتتحدث بلغة الاشارات , فلهجتها الام هي الكردية , ورغم ذلك فقد تم اختيارها لصوتها واحساسها الذي اعجبهم  رغم ان اللجنة لم تفهم حرفا واحدا مما غنته المشتركة وعندما تغني بصوتها الجميل تضرب اللجنة اخماسا في أسداس !!
هل وصل مستوى تفكيرنا الى مثل هذه الضحالة , ونبعد كل شيء عن معناه الحقيقي ونستبدل الصوت العذب والجمال  وبرنامجا يقدم مواهب وأصوات عذبة ,, الى لغة طائفية وقومية !
  رحمك الله يا فنانا القدير جعفر السعدي عندما كنت تقول عجيب امور غريب قضية , فهؤلاء الطائفيون والقومجية وأصحاب اجندات التقسيم يدركون جيدا ان اي تقسيم طائفي للعراق سيضع 9 محافظات  او اكثر تحت سيطرة الاحزاب الصفوية الايرانية الامبريالية الاستعمارية  العميلة سموها ماشىتم او الوطنية الخالصة اللاتي لا تشوبها شائبة فهذا ليس موضوعي !! حينها ستقع اكثر من 80 بالمائة من منابع النفط في ايديهم ,, ويتعزز النفوذ الايراني بقيادة ولي لا فقيه ايران ,, ويكتمل بزوغ الهلال الشيعي ويصبح بدرا ,, والذي يخشاه القرضاوي وغيره من المنافقين ,, اعود وأقول الضغط من قبل هؤلاء  عبر الاعتصامات والتي دخلت القاعدة بقوة بينها والتهديد والوعيد الذي يمارسونه جهارا نهارا عبر تفجيرات وقنابل وذبح وقتل  ,, فقط لإخضاع الطرف الاخر وإضعاف سلطة المركز التي باتت اكثر قوة وخصوصا  بعد ظهور النتائج الاولية للانتخابات الاخيرة , وقوفي  ضد اقامة كيان شيعي او سني او مسيحي او على اساس قومي  من باب ان هذا المشروع هذا سيقضي ويجهز نهائيا على ظاهرة التعايش السلمي بين مكونات الشعب العراقي  وهذا ما يحاولون الوصول اليه ,, التعايش السلمي الذي هو سمة المجتمعات المتحضرة والذي نتلمسه هنا في اوربا ,, فجاري شيعي وجاري الاخر يزيدي ,, والأخر سني ,, وفي المدرسة والدورة والعمل والشارع وقد قلتها في دورة الاندماج لأصدقائي انظروا كيف فرقنا الطغاة والمفسدون والمتطرفون , وجمعتنا الديمقراطية وحقوق الانسان ودول القانون .
ما حدث في قضاء الحويجة اليوم بعد فض اعتصام المعتصمين , ودخول قوات للجيش العراقي للقبض على بعض المطلوبين للقضاء العراقي بعد الاعتداء على نقطة تفتيش وقتل بعض افرادها , وما تبعته من اشتباكات مسلحة وقعت بين الطرفين ادت الى سقوط العشرات بين قتيل وجريح يعد مؤشرا خطيرا في انزلاق العراق الى حرب اهلية واسعة وهي هدف بعض المنتفعين من هذا الاقتتال , هذه الاحداث لم تأتي من فراغ فمن استمع الى خطب من اعتلوا المنابر يجد ما يقوم به هؤلاء من تحريض وشحذ هذا الطرف ضد ذاك , فاذا كان رب الدار بالإرهاب ناقرا وناعقا فشيمة المعتصمين الارهاب والتفخيخ .
 هناك الكثير من المنتفعين مما يجري وكما يقال يا من تعب يا من شقى يا من على الحاضر لقي , هؤلاء لا تهمهم وان كانت هناك انهار من الدماء تجري دون توقف  .  
 هذه اللحمة يجب ان تبقى ,, وان اختلفنا في عمر وعلي وابي حنيفة والشافعي وجعفر الصادق والامام الرضا ,, وكما يقال فاختلافنا هذا لا يفسد في القضية ودا ,,, فليكن خلافكم جميعا مع وضد من يروج للقتل والفتن والتناحر ,, العراق يحتاج انقلابا فكري على جميع الصعود ورؤى جدية لبناء دولة حقيقة وبعيدا كل البعد عن اية اجندات متطرفة , حينها تقطفون ثمار ما تزرعون  ...
 
           بلجيكا

  

محمود غازي سعد الدين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/28



كتابة تعليق لموضوع : كن حذرا فما تزرعه اليوم ستحصده غدا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد طالب الحلو
صفحة الكاتب :
  سجاد طالب الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net