صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين

ملاحظات حول رفع الحظر الكروي عن العراق ..
محمود غازي سعد الدين

لعل رفع الحظر عن المباريات الرسمية من قبل الفيفا نقطة تحول جيدة لإقامة المباريات الدولية لاحقا على ملاعب العراق  وهذا بحد ذاته قد يعتبر انجازا بعد عقود طويلة من حرمان العراق من اقامة المباريات على ارضه وبين جمهوره لأسباب عديدة منها   سياسة الحكومات السابقة تحديدا نظام صدام المقبور وسياساته الخرقاء تجاه شعبه وتجاه دول الجوار وانتهاك القرارات الدولية  .

 من المهم هنا القول ان هناك نقاط كثيرة قبل رفع الحظر يجب ان نتطرق لها , و قد لا تعدو سوى وجهة نظر  شخصية سأدلى بدلوي بها  ,,وهذه النقاط برأيي الشخصي المتواضع تعدو من السلبيات التي ستعيق اقامة هذه المباريات او ستنقلب علينا سلبا  بعد رفع هذا الحظر وسيكون تأثيرها سلبيا وعكسيا , ومن جملة هذه الاسباب في حال لو لم يتم تلافيها ومعالجتها هي:

1- انقطاع التيار الكهربائي في مثل هذا المواقف لأمر مخجل وهذا ما تكرر في مباراة ملعب الشعب وقبلها في اربيل .

2 - دخول عدد كبير من الاداريين وغيرهم داخل فناء الساحة وهذا ما شوهد في ملعب الشعب وقبلها اربيل .

3- اقامة هذه المباريات في وضع امني غير مستقر وخاصة انه قبل ايام قليلة وقعت تفجيرات دامية في بغداد ومحافظات اخرى , رغم اننا لا ننكر انه يعد انجازا امنيا كبيرا ان لا يحدث اي خرق امني وامتلاء مدرج ملعب الشعب عن كرة ابيه بالمشجعين , إلا ان هذا لا يعدو  ضمانا بعد سياق الاحداث التي جرت ودمويتها وأسلوبها وتوقيتها وفي اماكن حساسة اكثر تحصينا وأمنا .

4- الوضع الامني الغير مستقر سيسخره البعض لإقامة المباريات في مناطق محددة في العراق لغرض الدعاية والمزايدة على موضوعة ال لا استقرار في العراق ,, والذي يتشارك الجميع في تداعيات هذا التردي الامني من الشمال نحو الجنوب .

5- شاهدنا كيف زايد البعض وقاموا برفع صور وأعلام احزاب اثناء مباراة المنتخب العراقي في اربيل ,, بل وقد يحاسب البعض لمجرد رفع علم سابق او لاحق وهذا بعثي وأنا وطني وذاك طائفي وهذا قومي !! حتى باتت الرياضة عموما  وكرة القدم خصوصا وسيلة بين ايدي بعض الايدي الفاسدة لغرض نيل المكاسب ولغرض الدعاية الرخيصة لهذا الطرف او ذاك .

6-ت شاهدنا كيف كان تصوير المباراة ونقلها بحيث كان من الرداءة حتى وصل بنا المطاف و الكثير من المتابعين عبر الشاشات وتمنى انه لو لم يتابع هذه المباراة وبهذه المستوى الرديء , الذي قد استطيع القول ان شركات في افغانستان والصومال لو تبنوا واوكلت لها نقل هذه المباراة لكانت جودة الصورة افضل وأحسن  ,, حتى بات معلق المباراة يبحث عن اعذار وان الجهة التي وكلت اليها نقل المباراة هي قناة الفرات وكاميراتها والتابعة للمجلس الاسلامي الاعلى ,, ولا اعلم سر نقل جميع خطب السيد عمار الحكيم على شاشة هذه القناة وهو يخطب ويصيح باعلى صوته وهي في اجود صورة ونقاء واعلى جودة ,, وحينما يصل الى نقل مباراة بمثل هذه الاهمية نختلق الاعذار والحجج لتبرير هذا الاداء السيئ !!!!

7- برأيي الشخصي العامل النفسي امر مهم في حالة المنتخب الوطني ألعراقي , عليه ولجملة الاسباب السابقة ,, ارى ان يبقى الحظر على رفع الدولية والإبقاء على مشاركة العراق وإقامة مبارياته خارج العراق وكعامل نفسي مساعد , ومثل مايكولون الترويح والتنفيس عن نفسية اللاعب الذي قد تساعده اجواء خارج البلد على التكيف والراحة والاستجمام والذي قد يساعده ذلك ايضا في تطور ادائه , وكذلك ابتعاد المدرب عن اي ضغوطات من هذا الطرف او ذاك وخلق اجواء تساعد على تأقلم اللاعبين فيما بينهم ومع المدرب الجديد لأداء استحقاقاتهم الدولية القادمة وهي كثيرة على غرار تصفيات كأس العالم في البرازيل  وتصفيات كاس امم اسيا  ..

 

ليس انتقاصا وليس تشكيكا في قدرات المخلصين من العراقيين , وليس القصد حرمان المشجع العراقي من تشجيع فريقه على ملعب الشعب في بغداد او البصرة او الرمادي والموصل لاحقا ,, فقد اثبتت المستديرة ان غالبية الشعب العراقي يقف خلف منتخبه متناسيا كل شيء متناسيا طائفيته ومتناسيا قوميته وعقيدته ولونه وعرقه ومسئوليه الفاسدين والمخلصين ,,  ليهتفوا جميعا بحنجرة واحدة وصوت واحد عاش العراق ,, وهسه يجي الاول ,, وهسه يجي الثاني .

نقولها من القلب مبروك فوز العراق الاول على ارضه وبين جمهوره الوفي ,, ولكن اعود وأقول اذا لم يتم تلافى وتعالج هذه الامور وأمور اخرى عديدة قد غفلنا عنها ,  اقولها وبصراحة لا تكونوا منقادين  تسوقكم عواطفكم وأحاسيسكم وبعد ذلك  تنقلب الامور الى فشل ,,,, وصخام وجه آخر ,,,

 وكما قال احد الحكماء 

* الفشل نوعان ,نوع يأتي من التفكير بدون فعل ونوع يأتي من الفعل بدون تفكير .

 

مجرد رأي ليس الا .....

       بلجيكا

  

محمود غازي سعد الدين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/28



كتابة تعليق لموضوع : ملاحظات حول رفع الحظر الكروي عن العراق ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ناظم الغانمي
صفحة الكاتب :
  محمد ناظم الغانمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net