صفحة الكاتب : مام أراس

لمعالي دولة رئيس مجلس الوزراء ...رسالة..!!
مام أراس
 بعد التحية....
      بعد اشهر قليلة سندخل السنة العاشرة من عملية تحرير العراق من أبشع نظام دكتاتوري ، والتي تعددت الآراء حولها ، بل واختلفت ان كان بالإمكان اقامة نظام ديمقراطي تعددي في العراق على انقاض ذلك النظام الدموي ،  يضمن حقوق مواطنيه المختلفة ، ويسعى لتحقيقها على اسس ومبادئ وطنية وانسانية  ، الذي انهتكه الدكتاتورية زهاء اربعة عقود من الفردية والسيطرة المطلقة.... وكانت الاجابات بهذا الشأن لا تتعدى حدود الاحلام النرجسية والتأمل والانتظار وسط معالم الفرح التي سادت الاجواء العراقية بسقوط صدام ، والذي انتهى بموجبه عصر الخوف والقمع والاضطهاد ، خصوصا والمجالس الشعبية في كل مدينة وقرية عراقية  قد تحولت الى ساحات مفتوحة للنقاش حول المستقبل المشرق الذي ينتظره العراق  ،  كل فرد منا أصبح محللا سياسيا يطرح افكاره واراءه بعفوية ، وكأنه على بعد مسافة قريبة من دائرة القرار السياسي...! شيخ كبير اتعبته اساليب النظام ولم يبقى منه سوى هيكل عظمي مغطى  بجلد اراد الله به ان يحفظ  له شهيقه وزفيره  لكي ينعم ببعض من الحيوية ، فاجأ الجميع ...اخوان ..انتظروا ، ولا تستعجلوا ..تريثوا ..ففي التأني سلامة ، وفي العجلة ندامة ..!! استغرب الجميع من طرحه المفاجئ فاستداروا صوب  وجهه المثقل بعذابات السنيين ، واذا به يقول  ربما تترحمون ذات يوم على النظام السابق...!! وغادر المجلس بصمت دون ان يستأذن من احد...
بقي كلام الشيخ وانا انقله من عام الى عام ، الى ان وجدت اليوم نفسي وانا اشعر بخيبة امل لأحلام راودتني كسائر الناس التي لم  يتحقق منها  شيء يذكر  ، ولكنني لم اترحم على النظام ،  ولكن لم اجد فارقا يطمئنني على نظامنا الحالي ، أو بصيص أمل اتشبث به ..!! لذا عزمت انأكتب اليكم ربما لم يكتبه احدا قبلي  ...
دولة الرئيس ..ربما تتفاجؤون حين يقول مواطن عراقي أنه يشعر بالذنب حين مارس دوره الوطني وشارك في الانتخابات العامة ، ووقف  امام صناديق الاقتراع متحديا زمر الارهاب  ليدلي بصوته املا بحكومة وطنية صادقة تنهي الى الابد مآسيه ومعاناته  ، والذي عاش مفرداتها  طيلة أربعة عقود.. ما تمخض عن تلك الانتخابات هو ان اتقانكم لفن تفسير المواد الدستورية داخل المحكمة الاتحادية قد وفر لكم  الأغلبية ، واصبحتم بموجب نتائجها  القائد الاوحد في البلاد (تأمرون بالمعروف ، وتنهون عن المنكر) وفق مصالحكم الشخصية ومصالح قائمتكم ، والتي عززتم من وجودكم الشخصي و السياسي بالسلطة المطلقة والهمينة على كل مؤسسات الدولة الحساسة دون الرجوع الى المعايير الديمقراطية التي تتدعون بها وتلهون بها البسطاء من ابناء هذا الوطن المغلوب على امره القائم منذ قرابة عشر سنوات....
 رغم ذلك لا احملكم المسؤولية ، بل وارفض ان اوجه لكم اصابع الاتهام لما وصلت اليه الاوضاع في البلاد.. بل العكس هو الصحيح ، فنحن الذين نتحمل المسؤولية لأننا كنا ولا زلنا سببا لما وصلتم اليه من أبهة ، وترف، وجاه ، وثروة ، بدءا منكم وبأولادكم ، ومرورا بالطفيليين من المحطين بكم وصولا لزمر الفساد ، والمرتشين ، واصحاب العمولات في صفقاتكم المشبوهة منذ اول يوم لتسلمكم  المنصب.... فلو كنا نمتلك بعضا من الشجاعة ، وقليل من الجراءة لما تركنا لكم الساحة لتسرحوا فيها وتمرحوا على حساب معاناتنا المثقلة بالأنين والجراح ، وتتخذوننا كبيادق شطرنج تتلاعبون بنا وتحسدوننا على ما نحن عليه من مآسي وأحزان ، بل تجعلوننا نكتة موائدكم التي تزينونها بكل ما لذ وطاب ، وهذا يعني ان ما نحن فيه من صنعنا نحن بسطاء هذا الوطن ، لأننا عودنا انفسنا على الخضوع  ، والادمان على بيت الطاعة ، ونرفض ان نغادر خضوعنا ، واعجابنا المنقطع النظير بالكلام المعسول  ، مثل الذي تفتحون به شهيتكم عند كل مؤتمر صحفي ، أو لقاء تلفزيوني ، بل ولا زلنا ، وهذه هي مصيبتنا نرفض الشكوك التي تحوم حولكم وحول الفضائح التي تثيرها الاعلام بين الحين والاخر ، وأخرها صفقة السلاح الروسي  التي اعادت الى الاذهان فضائح صفقة اجهزة كشف المتفجرات التي تحولت الى (لعب للأطفال) وفضائح وزارة التجارة الاخلاقية ايام وزيرها السابق الذي تبخر عن الانظار بجرة قلم منكم ،بل واغلقت ملفاتها على مبدأ (انصر اخاك ظالما او مظلوما)..!! نستند بذلك على صدق حسنا الوطني ، مفاده ان من وقف معارضا لنظام صدام لا يمكن ان يتبع طريقته في حكم البلاد خصوصا اذا كان شيعيا  الذي ارغمه النظام حتى على ان لا يبكي لحسين الثائر والشهيد والمظلوم..!!، ولا معقولا ان يتحول مقلدا لأساليب النظام السلطوية ، خصوصا حين يتعلق الأمر بنا نحن الكوردالذي يقدر عاليا (الملح والزاد) ومتباهين به ، لانه يدفع عنا الاحساس بالخيانة لمن (يذوك زادنا) او من يشعرنا بالاطمئنان منه حين نفتح له ابواب بيوتنا على مصراعيه ... 
لذلك لا أبالغ ، دولة الرئيس حين اؤكدها لكم اننا الكورد قد فتحنا الابواب جميعها ، ولم نتردد في خدمة كل الاطراف في المعارضة العراقية ،  بما في ذلك تنظيمات حزب الدعوة  قيادة وقواعد وكنتم أحد قادتها ، بل ولم نبخل عليكم في تقديم العون والمساعدة ان كانت مالية او معنوية في وقت كانت حاجة بيتنا الكوردي تفوق كل التصورات بسبب الحصار الظالم الذي فرضه النظام الفاشي على كوردستان ،حين قطع عنا الغذاء والدواء ومستلزمات الحياتية الاخرى واتخذه وسيلة لإذلالنا ، فيما كنتم تنعمون بالأمن والامان وسط الترحيب والاهتمام الخاص بكم بتوجيه من كل القيادات الكوردية بضرورة حسن استضافتكم بما يستوجب من عادات وتقاليد اكرام الضيف..
على النقيض من ذلك كله ونقولها بأسف شديد نجد ان المنصب الرفيع الذي جاءكم بفضل دعمنا ومساندتنا لكم قد زادكم غرورا ، وبه تحسدوننا  على ما بنيناه بصدق انتماءنا لوطننا كوردستان ،وحرصنا على ان نبدو في عيون اصدقاءنا الذين ازرونا في ايام المحن والشدائد ، باننا شعب كبيرولنا بصمتنا الدالة وواضحة كوضوح الشمس على المتغيرات ، وبصمودنا  وتحدينا لكل الانظمة الفاشية وطواغيتها سقطت أقنعتهم المزيفة ، ونحن الوحيدون زرعنا روح التحدي والمعارضة في قلوب العديد من الاطراف املا بتوحيد الصف الوطني  التي كانت تخشى من جبروت النظام  ، ونمتلك ألآن من الاصرار ما لم يمتلكه الاخرون ، لو تهيأت لنا الظروف ان نكون احرارا في وطننا ، وهي مسالة اعتقد لا تخالفني الراي فيها ،لان المخاوف من ان ننتزع هذا الاستحقاق ما زالت قائمة ،وهي تسري في عروق الحاقدين  على نهضتنا العملاقة  ، في وقت وخارطة الشرق الاوسط الكبير بدأت تزحف بصمت لتفجر من مفاجأتها غير المتوقعة في المنطقة ، والتي من المحتمل ان تلدفي العديد من الدول دولة واحدة أو دولتين أو ثلاث في ظل النظام العالمي الجديد الذي يشدد من اهمية تقرير الشعوب لمصيرها التي انهكتها شعارات المتاجرين في اسواق الخردة السياسية ، التي كانت تدفع بالفرد ان يقف عاريا امام دبابة ويموت اختيارا ليعيش الحاكم واسرته بأمن وامان ، مترفا رشيق القد والقامة ، وهذا بحد ذاته اشارة حدية و واضحة بان عصر الوراثة والخلافة ،  والبحث عن السلالة قد ولى ،  ولم تعد مقبولة عند المجتمعات البشرية التي تسعى لكرامتها ووجودها على اسس العدالة الاجتماعية والانسانية ،  بمعنى ان ما كان لكم كل هذه السنيين  لابد ان يكون لنا بمثله ... وان سياستكم باتجاه الكورد لابد ان تعيدوا النظر فيها ، وان الاسماءالعسكرتارية اللامعة هذه الايام التي تراهنون عليها  لا تغير من ثوابتنا القومية ، ولا  تزيدكم نفعا  لأنها اسماء مستهلكة سبقت وان جربت حظها العاثر فانهارت بمجرد ظهور اول دبابة امريكية وسط العاصمة بغداد وتركت شرفها العسكري خوفا من الفضيحة..!!وان ما تراهنون عليه حتما ستكون عملية خاسرة خصوصا وانتم عازمون على اشعال نار الكراهية والبغض بين الكورد والشيعة دون ان تدركوا عواقبها واثارها المستقبلية ، معتمدين بذلك على بعض من تجار الحروب والفتن و(البهلوانيات) التي تمرسوا عليها ابان فترة النظام ....
لذلك فدهشتنا دولة الرئيس تدور في فلك تناقضاتكم السياسيةخصوصا حين تأخذون بالأحضان أولئك الذين سببوا لنا الويلات والخراب من البعثيين وتنسبونهم قادة على راس جيش دجلتكم  الزاحف نحو كوردستان ، ((وللأمانة اود ان أذكركم انه شتان بين دجلتكم ودجلة الخير للجواهري))، او أولئك الذين تحتضنهم كمستشارين لكم في مكاتبكم الخاصة ،  فيما نجدكم باستمرار تقفون وترفعون سبابتكم تهديدا بعدم امكانية اشراك البعثيين في وظائف الدولة ومؤسساتها ، حتى غدا الشارع في حيرة من امر سياستكم التي لا تدور الا في خلق الازمات بهدف تغطية انتكاساتكم السياسية التي لا تعد ولا تحصى ، وكانت اخرها تحشيدكم للقوات مع حدود كوردستان والتي لها اكثر من مغزى سياسي في وقت  ، والاصوات القبيحة بحجم قبح وجوه اصحابها  تتمنى ان تعود الدكتاتورية  لتعود معها شريط ذلك الزمن الرديء الذي بسببه هاجرتم وطنا ولدتم فيه وترعرعتم في ثنايا احزانه....
دولة الرئيس ان حصادا سياسيا بهذا المستوى من سوء التقدير والفهم الموضوعي لطبيعة اداءكم السياسي ، قد  اضرت بسمعتنا كدولة وشعب ،بل شوهت من مكانتنا بين الشعوب حتى غدت هويتنا تخافها الدول وشعوبها ، فلا دولتكمتشبه دولة ، ولا انتم قادرون على ادارتها ، ولا نحن نمتلك خصائص الشعوب التي تضمن لهم دولتهم العيش الآمن والرغيد ، والا فلا نشعر بالحرج بل ولا نخجل من قول الكلام المفيد ، ان كنتم لا تقدرون على قيادة سفينتنا في بحرها المضطرب ذات الامواج الهائجة  فدعونا  أن نبحث عن بديل يقوينا على الوقوف بوجه الأعاصير التي لم تهدا منذ عشر سنوات ، ولكي لا تنقلب الموازين لنجد من بين صفوفنا ، من يترحم على النظام السابق رغم جبروته وظلمه ، بل وحتى لا يتباهى ذلك الشيخ الكبير بصدق احتماله ((ربما تترحمون ذات يوم على النظام السابق)) اللهم اشهد اني بلغت.... 
يقول ، خوزي موخيكارئيس الأوروغواي...السلطة لا تغير الاشخاص.. وانما فقط تكشفهم على حقيقتهم..!!
 

  

مام أراس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/04



كتابة تعليق لموضوع : لمعالي دولة رئيس مجلس الوزراء ...رسالة..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2012/12/04 .

***********************






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : من هم الشيعة
صفحة الكاتب :
  من هم الشيعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net