صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

مجالس التوابين ـ الجزء الأول 
محمد جعفر الكيشوان الموسوي


نهتم بمقدمات الدعاء ومستحباته فنسبغ الوضوء على أتم وجه ونتصدق على الفقراء والمحتاجين بما في وسعنا ثم نلبس الثياب الطاهرة النظيفة ونستقبل القبلة فيرن جرس الموبايل في الاثناء، إنه صديقنا الحميم يخبرنا أن حركة السوق هذا المساء (ليلة الجمعة) ليست على ما يرام وعليه فسوف يلتحق بنا للمشاركة في إحياء دعاء كميل شعاره في ذلك "حشرٌ مع الناسِ عيد". نكذب حتى على الحق سبحانه وتعالى فنقول في المقام "وعلى جوارح سعت إلى أوطان تعبدك طائعة". أية جوارح طائعة أيها المحترم؟! لولا حركة السوق لإنشغلت بالرزق عن الرازق وبالنعمة عن المنعم. لقد قضينا الوقت ونحن نعيش خارج دائرة الدعاء الحقيقية فالقلب مدبر واللسان متذمر والخلق سيء لكننا في دائرة الدعاء الوهمية والخيالية. مجلس إحياء دعاء كميل هو أحد أهم مجالس التوابين التي لا ينبغي الإستخاف بها. نعم لا ينبغي الإستخفاف بها فقد وصلنا إلى أعلى درجات الإستخفاف بتلك المجالس الروحانية فلا همّ لنا سوى الحضور (المبارك) وما بعد الحضور لا يختلف كثيرا عما كان قبله. نجيد تطبيق قول مكانك سر فنتحرك دون ان نمشي خطوات وان خطونا فإلى الوراء متقهقرين، نعيش الأحباط  تلو الإحباط فلا يصدر منا سوى التذمر من الأقوياء وبعدها التنمر على الضعفاء، التسلط والتكبر مدفون في العقل الباطن يظهر متى ما تهيأت الظروف لظهوره ويستتر متى ما شعر بالهزيمة والإنكسار. هذا ليس تحقيرا لمقامنا ولا تكذيباً لصدقنا وليس نكرانا لحسن صنيعنا بل هو وصفٌ لحالنا وجردة حساب بسيطة لسلوكياتنا مع من نقف بين يديه ندعوه لكشف الضرّ عنا تبين لنا كم يتناقض ظاهرنا مع باطننا. إنتبه أيها المحترم فالوقت يمر خاطفا كالبرق وعليّ وعليّك إصلاح الحال قبل فوات الأوان، أذكّرك وتذّكرني واصبّرك وتصبّرني والله يحب التوابين.
النيّة في العمل..
سألني أحد المحترمين عن كيفية التوفيق للحج والعمرة فقلت له : أعقد النيّة فسوف توفق للحج ان شاء الله تعالى. إبتسم وكاد يقهقق مما أثار دهشتي فلم أقل ما يستوجب ذلك، ثم أردف قائلا: وحقك فقد عقدت النيّة منذ مدة طويلة لكن لم أوفق للحج. قلت : أيها المحترم.. ماذا تعمل عندما تنوي؟ قال : لا شيء أنتظر أن أذهب للحج فقد نويت. قلت : أنت نويت ولكنك لم تفعّل النيّة، تماما كما تفعل عندما تضع (سيم كارت) داخل الموبايل، عليك تفعيل ذلك (الكارت) كي يعمل بشكل صحيح. النيّة كذلك بحاجة إلى أن تفعلها وليس ان تجمدها، نيتك جامدة غير متحركة. عليك عندما تنوي أن تعد العدة فتترك ما أمرّ الله بتركه وتهجر المنكر والفسوق ومعصية الخالق السبحان وتأتي بالواجبات التي أمرك تعالى بها وتنتهي عما نهاك عنه وتحسن كما أحسن الله إليك وتكون برّا بوالديك وشفيقا رحيما على أولادك وعيالك وتحرص أن لا تذنب ذنبا ولا تأتي حوبا ولا تظلم أحدا كائنا من يكون وكائنا ما يكون وبعدها تسأل الله تعالى وتلح عليه بالمسألة  وعليك أن توفر الفائض من النفقة قدر استطاعتك كما عليك ان تكون جادا في الذهاب الى الحج وبلهفة وشوق كبيرين. أن الله تعالى هو الذي يدعوك للحج بل يلزمك بذلك ان استطعت إليه سبيلا. ما عليك إلاّ عقد النيّة بصدق وإخلاص وان تعزم وتعقل وتتوكل والباقي ييسره المولى تعالى فعليه الزاد والراحلة وكذلك الهدايا للأولاد. فقط كن صادقا مع ربك ولا تكذب فسترى عطاءه. إسأله بصدق من فضله وسترى عطاءه المذهل حقا وسنقصص القصص عاجلا وآجلا ان شاء الله تعالى. وقصصت عليه قصة صديقي الشاب. 
قصة صديقي المؤمن..
كان صديقي قد نوى زيارة المولى أمير المؤمنين عليه السلام فرفع يديه بعد الانتهاء من دعاء كميل وقد سالت الدموع على وجنتيه وقال : اللهم ارزقني زيارة مولى الموحدين عليه السلام بأمن وأمان وعافية وسعة رزق يا كريم. لم يكتفِ صديقي بالنيّة والدعاء وحسب. بل فعّل تلك النيّة، كانت نيتّة صادقة مما أثار إنتبهاي فلم أعيش تلك الروحانيات التي كان يعيشها ذلك الشاب الواعي والمؤمن الصادق. كان واعيا ومخلصا وصادقا فقد فعّل نيته وجعلها متحركة ويعيش أجواءها ويتفاعل معها صباح مساء. كلّما إلتقيته حدثني عن شوقه لزيارة أمير المؤمنين عليه السلام، ويختم حديثه بالبكاء شوقا لزيارة مولاه، تخنقه العبرات فلا يقوى على مواصلة التحدث بشيء ثم ينصرف عني ويسألني الدعاء فأتساءل : هل مثلي أنا القاصر المقصر يدعو لهذا الشاب المؤمن الواعي والصادق الواثق. كنت يوما في خدمته فصادف أن مرّت في السماء طائرة فأسرع إلى الموبايل ليرى وجهتها من خلال تطبيق مجاني يعقب حركة الطائرات ثم قال لي : تبين هذه الطائرة قادمة من برشلونه وقد كنت أظنها قادمة أو ذاهبة إلى النجف الأشرف ثم يخاطب تلك الطائرة: متى أكون على ظهرك لتذهبي بي إلى زيارة أمير المؤمنين صلوات الله عليه؟! يذهب صديقي كل أسبوع إلى متكب الطيران فيسأله عن أرخص رحلة إلى النجف ثم يعود (يكسّر حسابه) لقد وفّرت نصف المبلغ المطلوب والحمد لله ثم يرفع يديه الى الحنّان المنّان : اللهم إجعل البركة في ذلك المبلغ وأعني على توفير ما تبقى بلطفك الخفي وبكرمك وجودك يا كريم.. إنه يسأل الله من فضله كما أمره سبحانه. لولا خشيتي من الإطالة التي قد تسبب الملل وتجلب النعاس للقاريء الكريم لسردت قصة صديقي بحذافيرها فقد كنت شاهدا على جلّ فصولها. لم يمضِ وقت طويل وإذا بصديقي يخبرني انه سيكون هناك في النجف في الثالث عشر من رجب الأصب ذكرى ولادة أمير المؤمنين عليه السلام. لقد نوى ذلك الشاب العقائدي الخالص وعمل بإخلاص فنال ما أمّل.
في معية الحق سبحانه..
لا مسافات فاصلة بين العبد وسيده ومولاه تعالى فهو أقرب إلينا من حبل الوريد. إن دنونا منه شبرا أو فترا يدنو منا ميلا. عجيب واللهِ!! أيّ رحمة هذه التي نفرّط بها ولا نلتفت إليها. ننزعج إذا لم تقدم لنا دعوة  لحضور حفل زفاف فلان الفلاني أو حفل ختان المحروس ابن فلان، لكن هناك من يدعونا ليغفرلنا خطايانا ويتوب علينا ويرحمنا ويعفو عنا ويرزقنا ويدفع عنا البلاء ويشفينا من المرض والداء ويقيل عثراتنا ويستجيب دعواتنا.... فنعرض بوجوهنا عنه وكأننا نحن أصحاب المن والفضل " كأنَّ لي التطول عليك " ولأنه كريم يحب العفو ولأنه محسن مجمل لم يمنعه ذلك من التفضل علينا بجوده وكرمه. ومرّة أخرى عجيب واللهِ!! ما بالنا أيها الأحبة نكتب ولا نعمل، نسمع ولا نعمل ، نرى ولا نعمل ونردد بكل وقاحة في صلواتنا " حيّ على خير العمل". أقولها وللأسف الشديد أن ثقافتنا أصبحت وأضحت وأمست هي الشكوى لغير الله والإستعانة بغيره. لقد البستنا الإستعانة بالمخلوق دون الخالق لباس الذلّ والضَعة فلا يهابنا احد ولا يحترمنا أحد ولا يقيم لنا وزنا أحد لأننا طلاّب دنيا من الطراز الأول فهي وجهتنا التي نولي وجوهنا شطرها ونطلب منها الجاه والوجاهة والغنى والثروة ولا نسأل الله العافية ولا نرجوا رضاه ولا نخاف حسابه ولا نخشى لقاه ولا نحب في الله ولا نبغض في الله، نتملق لأضعف الخلق وأقلهم شأنا وأحقرهم مقاما ونغفل عن الزراق ذو القوة المتين " إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ". فايّ حالٍ أسوأ من حالنا وأيّ منقلب سيكون غدا منقلبنا ونحن قد حالت الدنيا وهمومها وزخرفها ومقاماتها وحجاراتها وترابها وأبراجها وقصورها قد حالت بيننا وبين مجالس التوابين.
التعلق بالدنيا وسوء الخاتمة..
كنت في إحدى السفرات ذاهبا لزيارة سيدتي ومولاتي زينب الحوراء عليها السلام، والليلة هي ليلة ولادتها فنبارك لكم جميعا الذكرى العطرة للولادة الميونة ورزقنا الله وإيّاكم زيارتها كلّ حين أن شاء الله. نعم.. كنت في الطائرة متوجها الى الشام لزيارة السيدة الطاهرة صلوات الله عليها فتعرفت على أحد كبار السن وكان متوجها الى العراق فسألني عن وجهتي فقلت له بأني اريد زيارة السيد زينب عليها السلام فقال : وكيف تستطيعون أن تجلسوا لساعات في مقامات أهل البيت دون الإكتئاب. أنا أشعر بأن قلبي ينقبض كلما دخلت حضرتهم؟ واقعا كان سؤاله صدمة عنيفة لي فقلت في جوابه : " ولعلك رأيتني معرضاً عنك فَقَلَيْتني". هذا هو سوء المنقلب والعياذ بالله. لقد واصل ذلك الرجل رحلته الى العراق وبعد مدة وجيزة سمعت نبأ وفاته بسكتة قلبية وهو يشرب الأركيلة في إحدى المقاهي. واقعاَ تقشعر القلوب لهذه الحوادث ونسأل الله العافية. لم تنته القصة بعد فقد صادفت إبنه قبل عدة أيام فقال لي أين أن ذاهب في العطلة القادمة ان شاء الله؟ قلت أن وفقني الله لزيارة مولاي امير المؤمنين عليه السلام وبقية الأئمة الميامين فقال لي كقول أبيه من قبل :" ليس في النجف غير زيارة امير المؤمنين وما عدا ذلك فهي موحشه لا حياة فيها ولا (ونسه)  فكيف ستقضي فيها شهرا كاملا ياترى؟! الجواب معروف ولا نريد إثبات المثبت فأهل الدنيا ليس لهم نصيب من مجالس التوابين ونسأل الله ان يتوفقوا للتوبة والإنابة. الذي أريد قوله على عجالة هنا هو أن نحذر كثيرا فقد يكون أحيانا " فرخ البط عوّام" فتكون تركة ذنوبنا مضاعفة لأننا كنا سببا في ضياع أولادنا من حيث لا نشعر وأحيانا كثيرة من حيث نشعر ونتعمد ذلك. أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ونسألكم الدعاء أيها الأحبة الكرام. 

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/12/10



كتابة تعليق لموضوع : مجالس التوابين ـ الجزء الأول 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقاب العلي
صفحة الكاتب :
  عقاب العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net