صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في المجموعة الشعرية ( الأشجار تحلق عميقاً ) للشاعر سعد ياسين يوسف
جمعة عبد الله

الشاعر يحمل لقب بكل اقتدار في تجربته الشعرية ( شاعر الأشجار ) وهو غني عن التعريف في اسلوبيته الشعرية الخصوصية في القصيدة النثرية , التي يحلق بها عالياً وعميقاً في رمزية الأشجار والشجرة , بالمفردة العميقة الواسعة بلا حدود , في أسلوبه الفكري والفلسفي الذي ينطلق من بوتقتها , بأن الشجرة أصل الكون والوجود وحياة الانسان , في رمزيتها العميقة للأرض والوطن . فكل شيء ينطلق من جذور الشجرة واغصانها واوراقها , بما يخص الوجع الإنساني والحياة بكل تبعياتها وعتباتها , بما فيها الفرح والترح , وبسمات النور أو بسمات الظلام . حتى الدموع والحزن والقلق الانساني من المعاناة والشقاء .والمأساة والملهاة , أي أن تحمل كل شيء , ينطلق كل شيء منها , بهذه الرؤية الانزياحية في القصيدة النثرية على خلفية العمق الفلسفي والفكري , ان الشجرة هي خلقها الله واختارها في ارض سومر وطين أور , فهي حامية الحياة والوجود والاتجاهات الاربع . وهي مكسوة بجلد العراق وثوبه , ولا يمكن لجسد العراقي أن يكون دون ثوبٍ او جلدٍ . كما هي الحياة والوجود . ومن هذا المنطلق ينطلق شاعر الاشجار ( سعد ياسين يوسف ) من عمق رؤية جذور الشجرة ومدى رساختها وعمقها , أو أنها تحلق عميقاً في الارض في العناوين البارزة , فهي الشجرة راسخة الجذور رغم الاهوال والمحن والشدائد , وفصول الخريف الجاثمة على شجرة سومر وأور . رغم العواصف والرعود والزوابع السوداء , فهي صامدة في وجه الريح والزوابع الهوجاء و العاتية , ولا تنحني ابداً , تنهض من دمها ورمادها , ومن السحب الدخانية التي تخنقها , والتي تطارد نوارس الحرية في ساحة التحرير وتحت نصب جواد سليم !! . رغم الغزوات الوحشية من الارهاب والارهابيين . لم تخيفها الغيوم السوداء ولم ترعبها غزوات الإرهاب من القناص الملثم الى جرذان داعش وماعش في عقولهم الظلامية . رغم كل الاحزان فالشجرة منتصبة القامة راسخة تحلق عميقاً في تربة أرضها وطينها وسمائها . فهي تتحمل العناء والقسوة في ملحمة الحزن ونزيف الدماء , التي تتوالى عليها بدون انقطاع , هذه الملحمة العراقية في شجرة الله التي أختارها في العراق , وهذه مضامين قصائد المجموعة الشعرية ( الاشجار تحلق عميقاً ) في فلسفتها الفكرية العميقة بالعناوين البارزة . نقتطف من أطياف هذه الشجرة في معاناتها المتشظية . أن قصائد المجموعة الشعرية تتناول الشجرة الكبيرة ( العراق ) وكذلك الشجرة الصغيرة ( العائلة ) وبعض من السيرة الحياتية للشاعر .

× أصل الشجرة من طينة الفراتين , من قلب وقارورة أور . فلها تاريخ حضاري واسطوري شامخ , لهذا ترفع رأسها بشموخ الى السماء . رغم ملحمة الحزن والدماء التي تتوالى عليها , منذ اكثر من الف عام وعام , فهي تتجلد على المصائب والشدائد , على السحب الدخانية ونزيف الدماء وغزاة المتوحشين يصيدون العصافير المسلمة , وهي موجودة عن الباحثين عن وطن سومر وأور ليكن خيمة لهم تحت الشمس . رغم الذبح وفصول الخريف الثقيلة . لذلك يتوجه الشاعر الى الله تعالى . الى متى يستمر الذبح والدماء ؟ . الى متى تستمر غيوم الحزن تخنق أوراق الشجرة ؟ الى متى يظل يلعلع الرصاص ويتجول القناص بحرية ليصطاد الباحثين عن الوطن ؟ .

أنَّى التفتتْ

وأنَّى رأسُها أرتفع

تشيرُ للذبيحِ

للحجر الذي لم يستقمْ

إلا بذبح العصافيرِ التي

جردها الخريفُ

من دفءِ نسغها الصاعد

فهوت ناشرةً أجنحة للهفةِ ....

يسحرها النبضُ ؟!!

رباه!!!

كم من الدم يلزم هذه الأرض

لتغسلَ عتمةَ الحزنِ ِ

عن وجهها ,

ظلام ألف عامٍ

وعام ..... ؟؟!!

ألا تكفي أبتساماتُ الدم

في صدورهم

حين تعروا للرصاص

الباحث عن وطنٍ فيهم

في رحلتهم الازلية

للبحث عن وطن ؟؟!! ( من قصيدة / عطر أور )

× ينبعث الدخان حول الشجرة وتنهال الهروات والرصاص يلاحق نوارس الحرية. لانهم كشفوا عن غنائم وسرقات اللصوص , الذين اغتصبوا الوطن ليكون طابو , والجنة لهم والجحيم لغيرهم , كنزوا الذهب والدولار على معاناة الاغلبية الساحقة , نوارس الحرية اشاوا في أصابع الاتهام , وكشفوا وكر اللصوص في المنطقة الخضراء , وبأنهم تجار دم وزيف وغدر وخيانة , لذلك هاج هيجان حقدهم الدفين لنوارس السلام المسلمة , أصبح نصيبها العنف الدموي , ورصاص القناص في ساحة التحرير , وتحت نصب جواد سليم , وامتلئ المكان بسحب الدخان والقنابل الدخانية التي تخترق الجماجم , لكي يسكتوا صوت الحق والحرية والمطالبة بالخبز والأمان . المطالبة بوطن خيمته للجميع .

حفيفُ الأشجار الذي

أخفاهُ الدخانُ في ساحة التحريرِ

صار صرخةً

حينما أدركَ أن الهرواتِ

التي أنهالتْ على رأسهِ كانت

من خشبِها

" " "

لكلًّ جنتُهُ

قال ذلك اللص " المسلفن "

وهو يضع حباتِ العنبِ

بفم خليلته العارية في حديقة بيتهِ

في " المنطقة الخضراء "

بينما أخترقتً قنبلة الدخانِ

رأسَ صديقي الواقف منتظراً

رغيف الخبز تحت ظلال نصبِ

  • سليم !!!! . ( من قصيدة / أوراق من شجرة التحرير )

× تنبثق حياة العائلة عيشها ومسيرتها , من مقص الأب الحنون , الذي يملأها دفءً وحباً وحناناً . يعرج مع طلوع الشمس ويعود في أطراف المساء . محملاً بعشرة من أرغفة الخبز لعائلته , ينسى نفسه ولا ينساهم من حصة الارغفة , لا ينام إلا بعد تفقدهم واحداً واحدا . يزرع فيهم من مهنته في خياطة الثياب , الامل والنور في مسار حياتهم تحت الشمس وتحت خيمة الوطن , فسائل خير للشجرة الكبيرة المباركة .

مُذْ أمسك بمقصَّ حياتهِ

الذي كادَ أن يطبق على غصنهِ

وهو يقص لنا قصص التكوينِ

لنغفو قبل الموقد

نحلمُ بالبحرِ المنشقَّ ,

بالرطبَ المتساقطِ .

يتفقد عنَّا الجمرَ , الاغطية

سقفَ الغرفة ِ لو أثقلهُ مزاحُ المطرِ ......

يقايضُ بردنا بسترتهِ

حين يشحُّ غطاءُ الدفءِ

وعند الفجرِ ....

يعرجُ صوبَ الشمسِ

ليقص لنا ..

من ثوبها الذهبي أرغفةً

ويعدَّ الأقراص العشرةَ

كي لا ينسى أحداً منا ,

وكثيراً ما كان !!

ينسى نفسه!!

  • اللهفةِ . ( من قصيدة / مقص أبي )

× المرأة العراقية الشهمة والشجاعة , ضربت مثلاً رائعاً في الجسارة والبطولة . وهي عليه خلف الجبوري ( أم قصي ) امرأة عراقية من العلم بتكريت , أنقذت حياة 20 شابا عراقياً من مذبحة سبايكر , التي نفذتها عصابات داعش الارهابية , وآوتهم 17 يوماً وحتى أوصلتهم الى مكان آمن ليعودوا سالمين الى أهلهم وذويهم . لذلك لقبت ب ( طوعة العصر ) نسبة الى طوعة بطلة الكوفة التي آوت سفير الإمام الحسين مسلم بن عقيل , لحمايته من بطش عبيدالله بن زياد في اطار واقعة كربلاء .

طوعة .......

الغصنُ , شجرةُ الله

سقاها نهرهُ

قبل أن يمرَ براياتٍ

------

طوعة ........

كسرت كلَّ نصالٍ

سكاكين الحزَ بخضرتها

وظللت العشرين نبياً

تحت ضفائرها

سبع عشرة قيامةً

وهي تنصتُ لحفيف ملائكةٍ

رفيف قلوبٍ ,

حدقاتِ عيونٍ ,

نسماتِ دعاءٍ ,

تحطُ على جدران البيت ......

قال النخيلُ :

إن النور العابق ليلاً

من باحةِ ذاك البيتِ

يطرق بابَ سماواتِ المحنةِ

إن انفرجي

طوعة .....

رحمُ العذراء

غار حراء

" العلمُ " الصاعد صوب الله

بالبشرى يوم أسودتْ

كلُ وجوهِ الابوابِ

  • جنح اللهِ وخيمتهُ ... ( من قصيدة / طوعة )

× الى شجرة الأم الطيبة . مع أول صرخة الوليد , ابتسم وجه الأم بالحبور والبهجة , احتضنته على صدرها الرحيم , أضاءت انوار الفرح , لهذا النورس الجديد للعائلة, وجاء في بركة الله والأم الحنون , وهو بشارة خير وأمل للشجرة الصغيرة ( العائلة ) والشجرة الكبيرة الوطن .

مع أول صرخة ٍ

وأول أبصارٍ للنورِ

كانت خضرتك تُربت على صدري

- أنْ لا تخف

وكلما أدلهمَّ ليلٌ

أضاءت أغصان شجرتك قناديلَ

البهجةِ

فتطلق الكركرتُ ..

ناعمة بيضاءَ

مثل رفيف نوارس شط العمارةِ

حتى علت وجهي سحابةُ

الحريق× ... في غفلةٍ منكِ

وحين رفعتِ يديكِ الى السماء

زمجرَ الافق بالبريقِ

بصوت راعدٍ

قال للشمس : أن أشرقي على محياه

وكمثل معجزةٍ نَضى الغيم ثوبهُ

  • الضياءُ . ( من قصيدة / شجرتها ....... الى أمي )

× ملاحظة : الحريق : في عامه الأول تعرض الشاعر لحادثة أنسكاب الماء المغلي على وجهه .

× أسم الكتاب : الأشجار تحلق عميقاً

× المؤلف : د. سعد ياسين يوسف

× الطبعة الاولى : عام 2021

× الاخراج الفني والطباعة : دار أمل الجديدة . سورية / دمشق .

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/31


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في المجموعة الشعرية ( الأشجار تحلق عميقاً ) للشاعر سعد ياسين يوسف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميرزا حسن الجزيري
صفحة الكاتب :
  ميرزا حسن الجزيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net