صفحة الكاتب : علي العبودي

علي البدر والذَّرْوَةُ المُحَيِّرَةُ The confusing Climax في قِصَّةِ: "أَنينُ البَراهين" للقاص د. سلمان كيوش
علي العبودي

وسط بُعدٍ مكاني، مساحتُه جزء من أهوار جنوب العراق المرتبطة زمانيًا بِبُعدٍ مداه قرون ممتدة إلى أكثر من خمسة آلاف سنة حيث الحضارة السومرية التي يذكر أحد الألواح الطينية tablet of clay "بأننا نفتخر لكوننا ورثةَ أجدادٍ عظماء...". ولنا أن نخمن عمر هؤلاء الأجداد خاصة وإن عمر اللوح خمسة آلاف سنةّ!

في هذه البيئة كتب الدكتور سلمان كيوش، وهو إبن الأهوار، قصته. أساطيرٌ متجذرةٌ.. الظلامُ وعلاقته بالكائنات الخرافية مثل "ألطنطل Tantalo " الذي يظهر في عتمة الليل ولا ينبغي لمن يراه أن يصرخ. ما عليه سوى الصمت وابتلاع رعبه وبالحقيقة إن الرعب هو الذي يخرسه ويسيطر عليه وإلاّ يتحوَّل إلى حيوان مثل الخنزير المخيف والمنبوذ والمحرم أكله، المرتبط وجوده بالمنطقة. كل شيء غريب في هذه الأهوار.. طباع الناس التي تميل إلى الكرم لحد التطرف، بساطتهم، صدورهم الرحبة وابتسامتهم المريحة وخبرتهم بالصيد، والإعتداد بشخصيتهم وسمعتهم الطيبة التي تقويها وتشدها إرتباطاتهم مع القيم التي تصون كرامة الإنسان وتحافظ على قيمه ووجوده. والأغرب هو بيوتهم الطافية على الماء والمقامة على أرصفة طافية floating platforms تُعمَلُ من طبقاتٍ layers من القصب والطين تُسَمّى جبايش، ومفردها جباشة حيث يُضفَرُ القصبُ أحيانًا ليكون مساحةً طافيةً على الماء.

في هذه الأجواء نشأ "زيني" الذي ورث مشحوفًا canoe وهو زورق مصنوع من حطام سفينة محطمة بأيادي أمهر الصناع الصابئة. مشحوف أصبح حديث الناس وبات كل هم "زيني " المحافظة عليه خاصة عندما كشف سبب حيرته ومعاناته لزوجته " جاءني من يقول ثمة من يخطط لسرقة مشحوفي.... لن أعيش، لا أستطيع تخيل استمرار أنفاسي ونبضي بعده... أنا أنظر إليه كأَني أنظر إلى أبي وجدي وإخوتي وسلالة كاملة عاشت هنا واصطادت بهذا المشحوف السمك والطيور، ولطالما امتلأَ بالقصب وطاف مجاهل الهور وأقاصيه ..". ولقد فقد حماسته للحياة والأشياء، وازداد صمته.." ألأمرُ خَطيرٌ إذن فنحن أمام إنسان بدا في شرودٍ تامٍ، فَلَم " يَعُد يحاور زوجته كما اعتاد فاستبد بها قلق عليه...".

وعندما يُصعق الفرد أحيانًا بخبرٍ يسبب له تهديدًا، فإن نوباتِ الخوف fearتسيطر عليه لتتحول الى قلق worry يهدد كيانه وقد يفقده توازنه ويشعره بتهديد البيئة المستمر. فالقلق هو في الحقيقىة خوفٌ مستمرٌ حيث يعيش هذا الفرد فتراتِ شرودٍ ذهني وسلوكٍ قد يبدو غريبًا عند الكثيرين خاصة في بيئة أسطورية وعليه قرر النوم داخله في الليل، مما أربك اللصان . " أنسرقه وزيني فيه؟"، وكان لهم ما أرادوا عندما ابتعد المشحوف " ببطء وهدوء وَحَذَر عن بيت "زيني"... وما إن انساب المشحوف في ألنهر بنعومة مبتعدًا حتى جذفا وكأنهما في مشحوفهما في رحلة صيدٍ عادية.." . حملاه ووضعاه على جباشة. ياترى. ماذا حدث لزيني؟ أمتعب هو لدرجة فقدان الوعي losing consciousness؟ أهو جبان لهذه الدرجة؟

وبين الوعي وعدمه، أفاق وهو على الجباشة كان يتذكر اسمَه وعندما اتجه لبيته كان " يردد بلا انقطاع مَن أنا؟ فلو كنتُ أنا زيني فما الذي أتى بي الى هنا؟ ولو كنت رجلاً اخر فمن هو؟ " ونلاحظ إن هذه المحاورة مع النفس monologue جاءت باسلوب عميق فلسفي من الصعوبة أن ينتجها شخص فاقد لذاكرته تمامًا أو شخص يعتبرونه مجنونًا، وبواسطة جباشة حاول التوجه لبيته معتمدا على ما تبقى من وعي. هل هو بطريقه الصحيح لبيته وهو بين الممرات المائية وسط القصب المتشابك؟ :كلاب تراقبه على جباشة جانبه. إنه قريب من بيته إذن. لم تنبح عليه. إنها تعرفه. زوجته المرتبكة والمحتارة لغيابه تشاهده الآن وهو يتساءل " زيني.. زيني.. هل زيني هنا؟.. جاء صوتُه مكتومًا". لقد نسي "زيني" نفسه.. أجل نسي وجوده. بماذا سيواجه زوجته، فهو رجل عليه أن يتصف بالشجاعة أمام أهل بيته إضافة إلى السَّلَفِ الذي يعيش وسطه حيث سينعتونه باقسى الألفاظ، عندما تنتشر الشائعات المسيئة لسمعته. ، تهافتَ الناسُ عليه وهم يحمدون الله على نعمةِ العقلِ، منهم مَن قالَ بأن "زيني" قد جنَّ منذ أن ركبَ المشحوفَ الأسودَ أوّل مرّةٍ مع جدّه القديمِ، ومنهم مَن شطحَ خيالُه بعيدًا فاتهمَ زوجتَه بأنّها سقتْهُ ماءً مسحورًا جلبتْهُ من أحفادِ الصابئةِ الذين بنوا المشحوف، لسببٍ لا يعلمه إلا الله. كلام كثير كثير....

وهنا يتركنا د. سلمان كيوش وسط ذروة تبدو لأول وهلة محيرة، وفي تساؤل لابد من فك رموزه لننحاز على الأقل لنتيجة لابد أن تختلف عن تكهنات هؤلاء الناس البسطاء. وحالة فقدان الذاكرة عند "زيني" لم تكن بسبب عضوي وإنما نفسي, psychological cause حيث إنَ فقدان الذا

كرة نتيجة صدمة ما، قد تؤدي إلى التراجع وفقدان القدرة على التذكر بخصوص السيرة الذاتيه والتي تحدث لفترة من الزمن تتراوح بين ساعات إلى أعوام يعيش الفرد فيها وسط حالة تعجب وتيه كما حدث لزيني " أنا أنا؟. "أم لست أنا؟" ومن الممكن ألأتفاق مع مدرسة التحليل النفسي ورأي سيجموند فرويد ٍSigmund Freud بأن هذا النوع من النسيان قد يكون وسيلة للدفاع عن النفس والتخلص من الأِحراج embarrassment من موقفٍ إجتماعي مربك كما هوالحال عند الإغماء وفقدان الوعي، فعندما تذكَر زيني طريقه الى البيت عِبرَ الممرات المائيه "ألكواهين" إعتمد على ما تبقى من خبرته البعيدة وقد عرف "زيني" زوجته التي هي مصدر متراكم من خبرة سابقة لكن عقله الباطن حاول تخليصه من موقف محرج بأن أنساه إسمه ، فماذا سيبرر مجيئه بدون مشحوفه الذي كثيراً ما يطيل النظر إليه راسيًا " عند الضفة برشاقةٍ قَل نضيرها بين مشاحيفٍ بحجمه..." وعندما بادَرَ زوجته قائلاً " هل زيني هنا؟" فإنها بالتأكيد ستنشغل بمصيبةِ فَقْدِهِ للذاكرة ولن تجرؤ على لومه لفقدانه مشحوفه، وهذا بالنتيجة يخفف من الضغط العصبي عليه ويكسبه بنفس الوقت طاقة عصبية مضافة، وبالتالي تساهم في الأسراع بشفائه. وعليه فإن نسيانه المؤقت لإسمه ماهو إلا حيلة لاشعورية للدفاع عن النفس. وعدم نباح الكلاب منحه دعمًا نفسيًا بأنه في الطريق الصحيح لبيته، ساعده على التعرف على ملامح زوجته وإنه موجود فعلًا، ولكن ..." ما أقسى أن تكون الكلابُ دليلاً على صِدقِ وجودِنا؟"


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

علي العبودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/19



كتابة تعليق لموضوع : علي البدر والذَّرْوَةُ المُحَيِّرَةُ The confusing Climax في قِصَّةِ: "أَنينُ البَراهين" للقاص د. سلمان كيوش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الطالقاني
صفحة الكاتب :
  جمال الطالقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net