صفحة الكاتب : زكريا الحاجي

"قراءة في بيان المرجعيّة العُليا حول زيارة البابا"
زكريا الحاجي

كانت لزيارة بابا الفاتيكان للمرجعيّة الشّيعيّة العُليا بنحو خاص صدى عالميّ، وأصبح الحدث الأبرز في زيارته للعراق.

وفي هذا اللقاء التاريخي المغلق والذي استمرّ قرابة السّاعة -مع ما تستغرقه الترجمة-، من الطبيعي أن لا يكون البيان الصّادر، قد سرد كلّ تفاصيل الحديث، وإنّما كان خلاصة النّقاط والأولويّات التي تريد المرجعيّة ايصالها للبابا والمجتمع العالميّ.

انقسم الخطاب المرجعيّ في السّلام والحقوق، إلى ثلاثة دوائر:

١- الدّائرة الكبرى العالميّة: فكان الخطاب المرجعيّ مراعياً لغرض الزّيارة، محقّقاً أهدافها، دون أن يؤطّرها في العلاقات الثّنائيّة بين الدّيانتين، بل أخذ بسياق الزّيارة في العلاقات الإنسانيّة بمختلف مشاربها، مستوعباً تعدّد الأديان والتوجّهات الفكريّة.

من الطبيعي أن يكون خطاب التعايش السّلمي، يسلّط الضّوء على المشتركات، مع مراعاة الحدود التي تقتضيها المسافة بين مبادئ الأطراف، فالخطاب الوحدويّ بين المسلمين في نطاق الدّين الواحد، يقتضي لوناً يختلف عنه بين الأديان -أو الأعمّ من ذلك-، ففي الوقت الذي يؤكّد فيه على دور الإيمان -كعنصر مشترك- في علاج التحدّيات الكبرى، والمشاكل التي يواجهها الإنسان المعاصر، والتأكيد على القيم السّامية، وهي المشتركات الفطريّة لدى الإنسانيّة، كان ذلك في سياق مراعاة حقوق مختلف التوجّهات الفكريّة، وما تعانيه مختلف البلدان من ظلم، وقهر، وفقر، مستنكراً الاضطهاد الدّيني والفكري، وغياب العدالة الإجتماعيّة، وما تتعرّض له الحرّيات الأساسيّة من كبت، ويبدو أن مفردة "الأساسيّة" لم تكن من فضل الكلام، بل لعلّها اشارة مقصودة: بأنّه ليس كلّ سلوك يمكن أن يتقبّله المجتمع الإنساني تحت غطاء الحريّة.

٢- الدّائرة الوسطى، وهي منطقة الشّرق الأوسط: كان لدول المنطقة وشعوبها حصّة من العناية في الخطاب المرجعي، والذي أكّد فيه على أهمّ سماتها، وهي: الحروب، وأعمال العنف، والحصار الاقتصادي، وعمليّات التهجير.. وغيرها، واللبيب بالاشارة يفهم، فابسط متابع لأحداث المنطقة يمنكه اسقاط هذه المفردات على الدّول المعنيّة، ويتلخّيص ذلك في ما يعرف بالّلاءات السّبع.

إلا أنّ المرجعيّة بذكائها وضعت اصبعها على فلسطين بنحو خاص وصريح، من دون باقي الدّول، لأنّها تُدرك أن توتر المنطقة ينحدر من السّياسة الصّهيونيّة واغتصابها للأراضي الفلسطينيّة، واعتبارها السّبب الأوّل لأغلب مشاكل المنطقة.

كانت المرجعيّة بارعة في تصويب أهدافها، بطريقة جعلت من خطابها صالح بأن يسري وينتشر في المنطقة، محقّقاً رسالته دون أن تعترضه خلافات سياسات دول المنطقة.

٣- الدّائرة الصّغرى، وهي العراق: باعتبارها البلد المستضيف، والمنطقة المقصودة بزيارة البابا، ومحطّ أنظار الإعلام، بعد أن أدّى حق الشّعب بالثّناء عليه واستعراض تاريخه ومجده، أشارت المرجعيّة إلى مواقفها مع المسيحيين وباقي الطوائف والأقليّات، دون أن تفرّق بين طائفة أو ديانة، مذكرة بأنّها بادرت العمل بالمساواة الوطنيّة قبل رفع الشّعارات، فكانت محن العراق الشّاهد على تطبيق المبادئ، وأنّ الخطاب المرجعيّ إيمان حقيقيّ يتجسّد في سيرتها العمليّة.

وكما هو واضح جاء خطاب المرجعيّة في الدّوائر الثّلاث، ضمن الإطار المدني المعترف به دوليّاً، في مراعاة المبادئ والأسس العامّة للدّولة المدنيّة، لا سيّما أنّ خطابها كان متوجّها لمختلف سياسات بلدان العالم.

من ملامح الحكمة في الخطاب، أنّ المرجعيّة لم تستغلّ هذه الزّيارة لتُملي تحفّظاتها على بعض التصرّفات المُسيئة لشخص الرّسول الأعظم "ص" وللدّين الإسلامي، بل كانت حريصة أن تجعل من خطابها خطاباً عامّاً تأسيسيّاً، يمكن أن ينطلق منه مستقبلاً ما يمنع مثل هذه الاستفزازات، فبهذا الخطاب يمكن أن ترسي قواعد التعايش السّلمي، فلم تتحدّث بهموم الشّخصيّة الإسلاميّة، بل بلسان الإنسانيّة.

هذا بالإضافة، فيما لو فتحت المرجعيّة ملفّ الإساءة، لكان اللقاء تحوّل إلى ما يشبه السّجال الكلامي، ولأصبحت مادّة دسمة للإعلام، فكما أنّ المسلمين يحملون في جعبتهم تحفّظات على بعض الدّول ذات الأغلبيّة المسيحيّة، كذلك العكس بالنّسبة للمسيحيين، ومن ثمّ تشتعل السّاحة بالجدل، وتضيع أهداف اللقاء، فكان الخطاب متزناً، مراعياً للذّوق والآداب الدبلوماسيّة.

سلّط السّيد السّيستاني على نقطة مهمّة، وهي دور الزّعامات الدّينيّة والرّوحيّة الكبرى، والتي لها بطبيعة الحال جمهورها الواسع، ومن ثمّ فإنّ كلمتها لها ثقلها وتأثيرها على المشهد العام، ومن هنا كانت الدّعوة والمطالبة بتضافر الجهود، والقيام بدورها الرّئيسي الإصلاحي، وحثّ الأطراف المعنيّة، وهو ما من شأنه أن يحدّ من المطامع السّياسيّة، وتوسّع مصالحها الذّاتيّة، على حساب حقوق الشّعوب، أيّ أنّ لهذه الزّعامات القدرة -فيما إذا تناغمت أهدافها- على الحدّ من المآسي.

واقعاً استطاعت المرجعيّة -كعادتها- أن تحافظ على دورها ومركزيّتها بحكمة لطالما عُرفت به، وهي الكلمة التي أقرّتها مختلف الرّموز المُنصفة.

وإن كانت زيارة البابا محطّ الأنظار، لكن خطاب المرجعيّة كان هو ما اشرأبّت إليه الأعناق، والصّوت الذي أنصتت إليه الأسماع، وكانت للمرجعيّة -الصّامتة- ختام الكلام، دون أن يجد البابا حاجة إلى التعليق، أو اصدار بيان يتدارك فيه خطاب المرجعيّة، بل اكتفى بالثّناء وإبداء الإعجاب بالحكمة وحلم السّيد السّيستاني، والتأكيد على مضمون كلام المرجعيّة، ولهذا كانت صياغة البيان محكمة وحكيمة.

وختاماً أبدى الخطاب المرجعيّ، السّلامة والسّعادة لكلّ الأديان ومختلف البشريّة، وهذا مقتضى الإيمان الذي يمثّل اعتقاد المرجعيّة.

  

زكريا الحاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/09



كتابة تعليق لموضوع : "قراءة في بيان المرجعيّة العُليا حول زيارة البابا"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي احمد الهاشمي
صفحة الكاتب :
  علي احمد الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net