صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في ( مراثي غيلان ) لسعد الصالحي
جمعة عبد الله
يبقى الشوق والحنين الى ذكريات زمن الطفولة وما بعدها , من رصد احداثها , وتدوينها في ابداع ادبي , يعرف بأدب السيرة الذاتية , وهو يستمد مكوناته , من تدوين وذكر هذه السيرة الحياتية  , التي لها علاقة وثيقة مع حياة الكاتب والاديب , ويريد ان يظهر تفاعلات مراحله الاولى في الحياة وما بعدها من مراحل شريط  العمر  , في معايشة الواقع الاجتماعي والمحيط المرتبط به , هذا الرصد يشكل احد اشكال واجناس هذا  الادب . انه  ادب مشوق يفيض بالمتعة والتشويق المتلهف , ويكتنز عمق التصوير والوصف , في اقتناص الاحداث وتسجيلها , بالصيغة الملائمة , التي تستهوي الكاتب . وان هذا الصنف الادبي يملك خصوصية ورغبة الاشتهى , في اقتناص بما في جعبة خزين الذاكرة , من اشرطة تسجيلية , ظلت حية ونابضة في عمق الذاكرة , ان هذا الادب مفتوح على كل الصيغ الادبية التدوينية  , او مايسمى قصص من حياتي , او مذكرات ادبية  من مفكرة العمر , او اعترافات او مذكرات  حياتية في اسلوب نثري  ,  او حكايات من حياتي بالسرد الحكائي الفني  ........ ألخ . ولكن يكون  التعاطي في الاسلوب الادبي المدون , يختلف من كاتب الى كاتب اخر . فمثلاً الاسلوب الادبي النثري في كتاب ( اعترافات جان جاك روسو) , يختلف عن الاسلوب الروائي الرائع للرواية ( الخبز الحافي ) للكاتب الروائي محمد شكري . وكذلك الاسلوب الادبي لكتاب ( الايام ) تصوير رائع لحياة الاديب الكبير ( طه حسين ) يختلف عن اسلوب كتاب ( ذكرياتي 3 اجزاء ) للشاعر الكبير الجواهري , وهو يرصد الحالة الاجتماعية والسياسية العراقية , وكذلك يرسم حركة نشؤ الحركة الثقافية والادبية العراقية وصراعاتها آنذاك . ولكن رغم الاساليب الادبية , في ادب المذكرات الحياتية , فأنها لاتشذ عن الزمن والمكان الاصل  , والارتباط مع المحيط والواقع الاجتماعي , الذي نشأ فيه الكاتب او الاديب ,وترعرع في احضانه . قد تكون الصيغ التعبيرية وادواتها , في اسلوب نثري , او اسلوب روائي يلتزم في بنية المتن الروائي والحبكة الفنية , او اختيار صيغة عينات محددة ويسطرها في اسلوب السرد الحكائي المبسطة , او في اسلوب المتن الر وائي   . لكن تبقى تجربة غنية وواسعة ,  في الاحداث والصور الادبية والفنية , وقد استلهمت الكثير من الكتاب الكبار العرب  ذات الاسماء اللامعة والمشهورة , ومنهم توفيق الحكيم في ( عودة الروح ) و وجبرا ابراهيم جبرا في ( شارع الاميرات ) و محمد ديب في ( الدارة الكبيرة ) وغيرهم الكثير , اما الكتاب العالميين المعروفين , قلما نجد  منهم ,  لم يخوض هذا الغمارهذه التجربة  الادبية  . انها محاولة مشوقة في اكتشاف الذات من خلال هذا التدوين الاعترافي والتسجيلي بالكشف   . . و ( مراثي غيلان ) للاديب سعد الصالحي , تفتح صدرها ,  وقلبها بكل شفافية مشوقة وممتعة . في اختيار عينات حكائية , في اسلوب السرد المتع والرشيق , يحمل البساطة والتواضع , والاهم انها , تحمل الصدق الوجدان في التدوين  , دون تمجيد الذات و ( الاناء ) بل تركها على سجيتها دون زيف وتمويه , بل يجعلها تنطق نفسها بنفسها , وهي تقدم شهادة حياتية ممتعة ,تجعل القارئ , في حالة اثارة وانفعال وعاطفة  , مشوقة يتعاطف معها , وتجعله في حالة مقارنة ,  الحياة والظروف في ذلك الزمن . بالمقارنة مع الزمن والظروف الحالية , المسمومة بالقهر  والعذاب  والاستلاب المحطم  , ومسخ انسانية الانسان . لمقارنة ايضاً ,  بين اخلاق ذلك الزمن , الذي عرف بالبساطة والتواضع , واخلاق هذا  الزمن الحالي المزيف والمنحرف في كل شيء , حتى داخل دخيلة الانسان نفسه ......... هذه القراءة ترصد النسق الزمن في ( مراثي غيلان ) وتقسيمه  الى قسمين : مرحلة الطفولة والبدايات الاولى , ومرحلة الشباب وما بعدها .
1 - الطفولة والبدايات  الاولى : 
× اول شيء , هي  البداية  , الصرخ ليثبت وجوده مخلوق كائن حي  , وفي تفهم الاشياء التي حوله ( كنت احبو , وكان اول الاشياء صراخي ساعة رأيت وجه ابن عمتي ( رياض ) مبتسماً وهو يهدهدني ) ص3 . 
× حالة تذكر بطعم الشوق اللذيذ  , في مذاق الطفولة في السفرات والجولات العائلية , التي تنعش حياة الطفولة ومرحها ( كلما سافرنا الى بغداد , وانصرفت أمي لرص لفات الخبز بالبيض المسلوق و ( العروك ) والخضرة , كان هناك كرنفال وجبة  بفرحة ذهبية لحلم لهن بالاكل والحديث عن متاعب الطريق والسفر ) ص10 . 
× وعن مشاغباته وخصوماته  وعراكه مع شقيقته ( هناء ) , فعندما يشاكسها تصيح به ( ابو بولة ) ( وكنت الاكبر منها ..... بيد أني ابو بولة ) ص13 
× وعن زعرنة الاطفال ومخاطرها . في احراق اثياب جدته ( اخرجت علبة الكبريت من جيبي , بيد ان الثوب المشجر بالوردات الصغيرة , ما كان لينتقد من عود واحداً واخر , جمعت عودين معاً فانقد الثوب بلهيب , يأخذ كل الاثواب في مهرجان احمر , يتسامق صوب الاعالي ,  بالدخان الاسود )ص20 , وتصرخ به جدته : 
( - لم حرقت الثياب ياولدي ؟ 
( الله . قال لي ) ص21 . 
× وعن بهلوانياته التخريبية . يأخذ الحليب المجفف المخصص لشقيقته الصغيرة ويخلطه بالماء  , كأنه يقلد أمه في صنع  العجين  , ويصرخ بالفرح ( ها قد جهزت العجين ) ويصب اباه الغضب , لكن جدته تحميه من عقاب الاب ( كافي . اتريدون قتل الولد من اجل الحليب ) ص22 . 
× الانتقال من اربيل الى بغداد . ها ( هي بغداد بأصوات نسائها بين الازقة والاغاني . مدينة الاحزاب والملاهي وابي نؤاس . نترك خلف ذاكرتنا , اشكال الجبال وهفهفة السراويل الكردية , ونخطو الى حي من احيائها يخلو من البعوض . حتى ان جدي يرتد لعصملية الافندية , يرتدي سدارته السوداء وبدلته الرمادية بقطعها الثلاث . يؤكد أبي , أن ( راغبة خاتون ) نسيمها اطيب من بقية الاحياء , لقربها من دجلة ) ص25 . 
× حول انقلاب شباط عام 1963 , واعلان مقتل الزعيم ( عبدالكريم قاسم ) , ويرى في التلفزيون الاسود  والابيض جثته في بركة من الدماء يسحلها جندي ويصرخ  ( لا تكولون مات عبدالكريم ......... لا تكولون مات عبدالكريم ...... لا تكولون .... ) صرخت أمي بلوعة على صراخي , ثم تهدج صوت جدي العصملي , الشيخ بتؤدة القادرين كرها على الاحتمال . وصمت ابي مذ حينها ) ص48 . 
× شقندحيات الطفولة الماكرة : مع خاله ( قحطان ) حيث طرح سؤال  : 
( - منو رئيس وزراء العراق ؟ 
( - اجبنا بصوت عالٍ : 
( - ابو فرهود 
( ضحك خالنا قحطان بهستيرية وكرر سؤاله 
( - أريد أسمه ؟ 
( - طاهر يحيى ) ص65 
× طعم العنبة الهندية ومذاقها الشهي وولع صبيان المدارس  بالسينما وافلام هرقل  , لكنه وقع في محاولة التحرش الجنسي . من قبل صاحب الحانوت ( ابو العنبة ) حانوته ملاصق  لشباك التذاكر السينما , وكان مستعجلاً لدخول صالة السينما لمشاهدة الفيلم , فقال له صاحب الحانوت بأن يأخذ ( صمونة العنبة ) في داخل الحانوت , وحين دلف داخل الحانوت , بوغت بصاحب الحانوت يتحرش به من الخلف , فما كان منه إلا ان يصرخ باعلى صوته : 
( - ابن الكلب ...... ابن الكلب 
( وساعتها كانت يدي قد امتدت بلا ارادتي الى مغرفة في برميل العنبة , لاشج بها صفحة وجهه , وبسرعة لا اعرف حتى اليوم , كيف اتقنتها وتركته مترنحاً , وانا اهرع الى باحة السينما الصيفية , لاستمتع بعدها بفلم ( هرقل الجبار ) ) ص76 
× وتحرش آخر . 
حين احتضنته ( سعدية ) ذات العشرين ربيعاً , وهو ابن عشرة اعوام . 
( - تتزوجني لو .... لا ؟ 
( لبأتي بعدها عالياً صراخ امها العجوز المتلصصة علينا 
( ولج عوفيه بعد زغير ما يفتهم ) ص78 
              مرحلة الشباب وما بعدها : 
× في جبهات الحرب المجنونة مع ايران . كان امرأ في احى الوحدات الطبية , عام 1985 . توثقت علاقته الحميمة في جبهات الحرب , مع عازف الكمان الاول في الاذاعة والتلفزيون , ليخدم جندي في الخنادق الامامية لجبهات القتال . لكنه بعد انتهى الحرب , حياته تدمرت بفعل المشاهد الدموية ونزيف الدماء , فصار اسير الادمان والكحول وطلق زوجته , وبعد عشرون عاماً ( قيل انهم وجدوه في عام 2002 , في صبيحة صيف , مرمياً على الرصيف , جثة شديدة الهزال , غارقة ببحر القيء والكحول , لم تكن تلك الجثة , سوى جثة الفنان الكبير , واستاذ آلة الكمان الاول في العراق , الموسيقار العظيم , الذي ألف اللحن الخالد ( بالسلامة يا وطن .......... ما هزتك ريح )ص43 . 
× بعد التخرج من كلية طب الاسنان في بغداد . مر عليه طيف الحنان والشوق الى مرابع الطفولة الاولى , فأخذ سيارته متوجها بحنينه الطافح ( مررت مرتبكاً ونحن في الطريق الى ( سومار ) وبكل محطات طفولتي . بعقوبة . كنعان . بلدروز . الروابي ومناقع المياه , وحقول التمن العنبر , في الاتجاه نحو افق تلال وقمم جبال , تلوح خلف اطراف مدينة الرمان , مندلي ) 56 . 
  × مشاهد مأساوية مريرة من جحيم الحصار 
يتلف على حوات شوارع بغداد المصابة بالجحيم والجوع والحصار  , في الحالة مأساوية عنيفة  , لكن تنتصب  جداريات وصور صدام حسين , وتحتها  ينوئ صراخات الجوع والجحيم والحصار المدمر , وبعد عودته الى عائلته في اجازة دورية من جبهات القتال , وزجته تعالج الجرحى في المستشفى , يتذكر اهوال الحرب المدمرة , والحالة المعيشية البائسة , وتأخذه حالة نفسية قاهرة باللوعة والحزن , على صوت ( فيروز ) وهي تغني اغنية ( بكره لما يبرجعوا الخيالة ) ( فبكيت وانا احتسي كأس بيرة فريدة , للحظة وئام وسلام وشوق لطفلتي الحبيبة , وابني البكر , بيوم انتهى الحرب ) ص80 . 
× من مفارقات الزمن الارعن : 
كان في وحدته  العسكرية في خنادق القتال , جندياً استشهد في الحرب المجنونة ( بيد أن راتبه بوصفه شهيداً , حجب بعد عشرين عاماً , لان مثل هذا الموت , لم يعد كافياً , ليتذكر في قاموس وطنه ) ص86 . 
ان  ( مراثي غيلان ) للاديب سعد الصالحي ,  متعة مشوقة في رحلتها  ,  وهي تتوقف في محطات كثيرة تستدعي القراءة والاهتمام 
×× مرثي غيلان -  113 صفحة 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )

    • همسات على المجموعة الشعرية : ريح عاتية / شعر أسوك كومار ميترا /  ترجمة الاستاذ نزار سرطاوي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في ( مراثي غيلان ) لسعد الصالحي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شيماء سامي
صفحة الكاتب :
  شيماء سامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net