صفحة الكاتب : توفيق الشيخ حسن

( نص اللاجئ ) .. ذاكرة الإنسان بين طيات هذا الزمن للروائي " محمد الأسعد ...
توفيق الشيخ حسن

إن كل إنسان تجري في دروب وجدانه إيقاعات الكون وتسبح في مسارب ضميره مظاهر الحياة  وأحداثها .. وتتلقى مشاعره وأحاسيسه نغمات الطبيعة بحسب استعداده للتلقي ودرجة رهافته الطبيعية .. فكل ما يجري ويسبح في مسارب الضمير البشري وكل ما تتلقاه المشاعر والأحاسيس فهو – لا بد – مطبوع بنبض ذلك الضمير ومطبوع بلمسات تلك الأحاسيس ...

 

في لقاء مع القاص العراقي – عبدالرحمن مجيد الربيعي – لجريدة العلم المغربية قال الربيعي :

 

( بإمكان الروائي العربي   الطموح أن يكتب رواية عظيمة , لأن موروثنا في هذا المجال قليل ومحدود الأهمية قياسا إلى ما أنجزه روائيو العالم ) ..

لو كنا نقاد أدب لكانت أولى الخواص الأدبية التي تثير انتباهنا هي الجمال الفني .. وهذا يبدو جليا وواضحا من خلال الأسلوب وروعتها ونقاء النبرة الصوتية للكلمات .. إن من واجب الأدب العظيم أن يكون ممتعا وذا قيمة .. والأد ب الذي لا يعطينا المتعة هو أدب ميت وسرعان ما يدفن بالأدب الأفضل .. يقول تشيخوف ( أفضل الكتـّاب هو الكاتب الواقعي الذي يكتب عن الحياة كما هي , ولكن لأن الإحساس بالهدف يسري كالعصارة الخفيفة في كل سطر في ما يكتب  فأنك لا تشعر بالحياة كما هي فحسب  بل كذلك كما ينبغي أن تكون .. فيسحرك ذلك ) ..

 

إن ابرز صفات الإنسان القدرة على التعبير عن خلجات نفسه وآماله , ومخاوفه , فأن كل فرد لديه الاستعداد أيضا لنقل تعبيرات الآخرين .. هذا التجاوب يعتبر دعامة أساسية في تكوين المجتمعات الإنسانية .. ونتيجة حتمية لهذه الصفات والغرائز والقدرات والانفعالات والأحاسيس التي يتميز بها الإنسان ..

بين طيات هذا الزمن وذاك معاناة لا تصفها الألسنة أو الأقلام .. وألم لا تعرف مداه إلا إذا نظرت إلى وجوه أصحابها .. وقليل من الذكريات إن مرت على ذاكرة الإنسان فهي قاسية تعتصر لها القلوب ألما .. هكذا تبدأ الحكاية .. حكاية الموتى الذين ابتسموا عندما رحلوا هناك .. حكاية الزمن الذي تبعثر على جراحات الثكالى بعد أن جفت الدموع وأصبح الوطن شظية يمكن أن تقتل كل العابرين في المكان الخطأ .. في الزمن الخطأ .. حكاية الغربة اللئيمة التي يمكن أن تشكل في داخلك ذاك الحنين المفقود .. فالوطن في غربة .. والغربة في الوطن .. لا سبيل إلى إدراك الموت إلا إذا جلست وحيدا تفكر في تلك الخطى المسرعة باتجاه الموت بلا ثمن ..

 

" نص اللاجئ " ( ذكريات القبيلة الضائعة ) للروائي الفلسطيني – محمد الأسعد – عمل يجسد فيه اللاجئ تشرده في المنافي وذكريات تحمل الأحداث والتأملات السوداء عن وطن يحمل صورة متكاملة عن الغربة والنفي .. إننا أمام عالم روائي يكشف لنا صورة الزيف العربي لما يعانيه اللاجئ الفلسطيني ...

الوطن نافذة حب , وحكاية خبز أمي الساخن , ووجه أبي الصبوح , وحقولنا وكرومنا وبحارنا الصاخبة وجبالنا الشامخة .. لماذا أراد – الأسعد – أن يعيد كتابة تأريخ الوطن بهذا الشكل .. 

أهي مجرد إرضاء نزوة , أم ليحمـّل القارئ المتعة غير المتعبة .. الرواية تعطي للتأريخ من دروس وبصورة مباشرة رغم ما فيها من موضوعية علمية .. انه ينظم الاكتشافات الفكرية الكبيرة عبر المراحل الزمنية ..

" إنهم قبيلة ضائعة بكل معنى الكلمة سقطت من السجلات الرسمية والذاكرة معا , وتعرضت كما سنرى لسانيا وثقافيا وككائنات إنسانية , ومع إن مجموع الشعب الفلسطيني في أماكن اللجوء الأخرى سقط كتجربة إنسانية ويتساقط من ذاكرة الثقافة الفلسطينية نفسها في تناسب عكسي مع ارتفاع أو انخفاض مناورات القيادة الفلسطينية " ..

 

قضية اللاجئيـن الفلسطينيين هي ليست قضية ارض بقدر ما هي قضية إنسان .. الإنسان ذاكرة ..

والذاكرة مجمل تأريخه .. إن تأريخ – الأسعد – يشير إلى جديته ورغبته في دفع الرواية العربية إلى اعلى مستوى ممكن ومساو لمن مهدوا الطريق في أنحاء العالم .. ما أصعب أن يقول الإنسان ما يفكر فيه في كل العصور ..

لم يعد الكشف عن العالم الذي نعيشه كافيا .. ولم تعد كافية تعريته وفضحه والتعبير عن أزمته .. انه لا يقدم صورة الموجود وإنما صورة الممكن .. وما دام ممكنا رؤية الوجود على نحو مختلف فأن باب الإبداع يظل مفتوحا أمام أعين المتلقين على احتمالات لا نهاية لغا مما يثير فيهم الرغبة في اقتحامه بروح جديدة ..

 

يقول – هلدرن – " ان اللغة اشد المقنيات خطرا " فهي إحدى الخصائص الكبرى للترابط الإنساني ولها القدرة على جعل الإنسان يقف موقف العلانية تجاه – الهم – بالمفهوم الهيدجري .. فالإنسان لا يعرف ما في أعماقه ولا تدرك افكاره الا في اللغة التي يستعملها .. فهذه اللغة وهذا الانفتاح وهذه العلانية استطاع الإنسان أن يحدد وجوده في العالم .. فباتت جزءا من كينونته ولهذا تصبح عبارة هيدجر – أنا ما أقول – لأن خطورة اللغة تكمن بهذا الانفتاح وهذه العلانية ..

 

وثيقة السفر الفلسطينية هي لعنة يحملها اللاجئ الفلسطيني وتجلب له معها سوء المعاملة والأهانة والاحتقار وغير معترف بها .. إنها وثيقة مشكوك في هوية حاملها في أي مكان يحل فيه .. أنت شخص بلا جنسية .. – أي بلا وطن – هذه هي المعضلة التي يعانيها اللاجئ الفلسطيني .. العالم العربي يسمونك " وطنا " ولكني اسميك " منفى " فكل شيء في حياتنا اليومية يحدث كقدر .. كجبر .. يفرض علينا التسكع في الشوارع كمن حلت بهم اللعنة .. العالم العربي يقايض وجودنا باستغلالنا .. يبتزنا نفسيا .. يجعلنا نتذوق الموت ونرتشف كؤوس مترعة بالعدم .. العالم العربي بكل أصواته ومناظره وروائحه متهم بالاعتداء على كل حواسنا .. في العالم العربي قتلى .. موجودون في كل مكان وليس في أي مكان .. علينا أن ندرك إن الطريقة التي فكر بها الكاتب هو ما جعله يتحمل عبء الحياة الشاقة التي واجهته فقدم لنا نموذجا حقيقيا للمثال الأخلاقي في الفكر والفن .. حيث لا يمكن الفصل لحظة واحدة بين المفكر والفنان وفكره أو فنه .. 

لقد اغتيلت البسمة على شفاهنا و , وفرحتنا مصلوبة بكل الشوارع على جدران الحقد .. من كان بعيدا عن الوطن يعيش على آمل العودة .. الغربة وطن آخر مع فارق الحنين .. فالإنسان المحكوم عليه بالموت قدريا لا يستطيع أن يتجدد من البداية مرة أخرى ولكن في هذا العالم العدائي المشحون بفكرة الموت .. لا يفقد أصالته عبر غربته .. انه مثل النهر يستمد من غربته , من مجراه قوة الطوفان .. انه يقهر الحياة ذات الامتداد الزمني .. يالها من رحلة شاقة مضنية انطلق منها – الأسعد – في منعطفاتها وأمضى عمرا طويلا في مشواره المجهول وتناول مرارة الغربة والنفي .. وأين نحن في تزاحم هذا الكون الجنوني ...

 

أخيرا .. كانت القضية حقا تثير عمق الأسى فقد قدم البعض بإخلاص كلماتهم والبعض دمائهم وهكذا تتطور الحياة في وطننا وفي العالم اجمع ...

  

توفيق الشيخ حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/03



كتابة تعليق لموضوع : ( نص اللاجئ ) .. ذاكرة الإنسان بين طيات هذا الزمن للروائي " محمد الأسعد ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني
صفحة الكاتب :
  فراس الغضبان الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net