صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

أضاءات حول تجليات اللعبة الأمريكية
عبد الجبار نوري

 وقد نبهتُ وحذرتُ بمقالاتٍ سابقة عن العدو الأمريكي المتلوّن ، ولهُ  ملفاً أسوداُ وذكرياتٍ مُرّةٍ  مع شعوب العالم المقهورة كفيتنام وكوريا وكوبا وأمريكا الوسطى وغواتيمالا وبنما 1989وفلسطين والبوسنه والهرسك وأفغانستان والعراق وفضيحة سجن أبو غريب التي أرتكب فيها الأمريكان كل الموبقات والمحرمات بحجة التحضر منها جرائم القتل ونهش الكلاب المفترسة والأغتصاب ووو!!! وخصلة الشر لديها بارزة وفعا لة ، وتتعا مل بها بميكافيلية مفرطة وبطرق ملتوية مليئة بالأذلال ولي الأذرع والضرب تحت الحزام حسب نظرية المؤامرة والصفقة في تحقيق غاياتها الأستراتيجية أولاً قبل كلِ شيءٍ للوصول لمطامعها الأستراتيجية وعلى المدى البعيد في مصادر الطاقة والممرات المائية والمنافذ البحرية والمياه الدافئة ، وفرض قواعدها العسكرية الثابتة لضرب حركات التحررفي كل مكان ،  وبالتأكيد وجدتْ ضالتها في الشرق الأوسط والذي يقع العراق حتماً ضمن هذهِ الشبكة العنكبوتية الرهيبة ، ولكي ترضي حليفتها أسرائيل في تدمير أعدائها في المنطقة معنوياً وعسكرياً ولألغاء خارطة " سايكس بيكو" التي فُرضتْ في غفلة منها ، فأخترقت المنطقة التعيسة بما يسمى بالربيع العربي والتي مزّقتْ دولها وشرذمت شعوبها ، وعملت على صناعة " داعش " والتي هي أعتى عصابة شيطانية أرهابية مدمرة للحرث والنسل ، وأطلقت يدها في تونس وما يجري في ليبيا اليوم من نحرٍ وتدمير للبنى الحتية وتفجيرات سيناء للأنتقام من مصر التي أزاحت " الأخونة " وهذا السيناريو يجري تحت مظلة ( الناتو ) وأسرائيل والخلايجة أشباه الدول ، ومهمة أمريكا الأستراتيجية اليوم رسم خارطة جديدة للمنطقة أساسها " التقسيم "للمنطقة برمتها كما ينادون اليوم بمشروع بايدن السيء الصيت بتقسيم العراق أثنياً وطائفياً .
وهل تعلم بأنّ أمريكا هي أول دولة في العالم وفي التأريخ المعاصر "مدانة" من الجمعية العامة للأمم المتحدة بشكلٍ واضح وصريح بأنّها " دولة أرهابية " وتمارس "أرهاب الدولة" ففي حزيران 1986  صدرت الأدانة أولاً من " محكمة العدل الدولية " بعد أن قدمت أليها ( نيكاراكوا ) شكوى بأحتلالها وتدمير شعبها وبنيتها التحتية تحت وابلٍ من القصف الجوي والبحري والبري ، فأعتبرتها دولة معتدية وأصدرت قراراً بوقف القصف والتعويض ب12 مليار دولار ، وتبعتها الهيئة العامة للأمم المتحدة بأصدار قرار أدانه ضد أمريكا أيضاً ، ولأنها صاحبة سوابق في وثيقة حسن السلوك الدولية { فعليكم يا شعب العراق أن لا تصدقوا بأمريكا حين تتحدث عن رفضها للأرهاب وهي مدانة من فبل مجلس الأمن والجمعية العامة ومحكمة العدل الدولية فهي غير جديرة بالثقة.
ونضطر أنْ نتساءل هل دعوة أمريكا لمحاربة داعش للقضاء عليها أم لقيادتها لأحتلال بغداد ؟ وهل أمريكا معنا أم علينا ؟وهل عادت أمريكا لأحتلال العراق ثانية بحجة التدريب وفوبيا داعش ؟ وللحقيقة والتأريخ أنّ " اللعبة الأمريكية "قد أنكشفت لدينا بالأدلة والوثائق ، والتصريحات الأمنية من مراكز القرار العراقي ، ونتمنى أنْ تكون أضغاث أحلام أو تسريبات خبرية التي هي موظة هذا الزمن الأغبر، ولكن عندما تكون بهذا الكم والنوع الرقمي وأنتشار فضائحها بهذه المساحة الواسعة زمناً وجغرافية والبطاقة الشخصية الأمريكية الساقطة أخلاقياً وأرشيفها التآمري المخزي يجعلنا أنْ نشير لها بأصابع الأتهام والأدانة .
 ومن خلال هذه الوثائق والتصريحات الأمنية والشواهد يجعلنا  أن نصدق ونعي ونحذر هذا العدو اللئيم ونكون على أهبة الأستعداد للتصدي وذلك بأستحضار حضارتنا وتأريخنا وكوامن تراثنا وأمكانياتنا الذاتية الثرة ونرسم بصماتنا الوطنية والأنسانية في أرشيف الشعوب المتحررة . وهذه بعض الأدلة والشواهد وهي غيضٌ من فيض ، وأرجو ربطها مع " سوابق " أمريكا وحليفاتها بريطانيا وأسرائيل :
1-نشرت صحيفة التايمز اللندنية الخميس 16-10-2014 قامت المخابرات الأمريكية بعملية أطلق عليها ( تكسير الجدران ) في العراق وأخراج 500 من عتاة مجرمي داعش الأرهابي والذين قاموا بمجمل العمليات الأنتحارية والأرهابية في البلاد ، وأيدت  (هيلاري كلنتون )في كتابها " خيارات صعبة " أننا وسعنا قاعدة المتشردين والمتشرذمين بأسم الدين حيث وسّعنا قاعدة الأرهاب بأيدينا في الخناق عليهم وحصرهم في سوريا لذا أحتلوا الموصل في 10-6-2014 ، وفجرت مفاجأة من العيار الثقيل بأنّ : الأدارة الأمريكية هي التي ساعدت على تأسيس الدولة الأسلامية في العراق وبلاد الشام من أجل  ىالسيطرة على الشرق الأوسط ، وأضافت أنّ امريكا شعرت بألأحباط الشديد بزوال نظام الأخوان في مصر والتي خيّبتْ آمالنا ، وكنا نخطط بعد مصر السيطرة على الخليج حتى المغرب العربي لكي تكون منابع النفط والمنافذ البحرية تحت أيدينا .
2-تجاهل قصف أستعراض عسكري للدواعش بتأريخ 20-10-2014 في الموصل ، وعدم قصف الصهاريج المحملة بالنفط العراقي المسروق وهي تعبر بحرية إلى الحدود لبيعها ، وغض النظر عن أستهداف البغدادي كبير أصنامهم وهو يلقي خطبة الجمعة في الموصل بعد أسبوع من نكبة حزيران 2014  أمام حشدٍ من المعتوهين ، كان بأمكان أمريكا تصفيته وتخليص العباد منه وحماية العراق لوجود معاهدة أستراتيجية بينها وبين العراق في 2011، ومن المفارقة العجيبة يحضرني تصريح ((لكونداليزا رايز) وزيرة الخارجية في عهد بوش الأبن وهي تتحدث أمام مجموعة من سجناء كوانتا نامو{ أنّ بأستطاعة التكنلوجيه الأمريكية أنْ تتعقب أعداءها حتى داخل غرف نومهم }!!! .
3- أظهر برنامج القناة الفرنسية الثانية : أن مكتب التحقيق الفدرالي " أف- بي – آي " كان يعمد على كسب وتجنيد المتطرفين ضمن الجاليات الأسلامية لصناعة أرهابية بأي ثمن ، وضابط سابق في الأستخبارات البريطانية( تشالزشويبردج ) هكذا صنعنا داعش وهكذا نقرع طبول الحرب وأنّ الأستخبارات الأمريكية والبريطانية وبعض الدول الخليجية دفعتا لتموين وتسليح تنظيمات مسلحة في مقدمتها داعش ، وأضاف : أنّ الأستخبارات الأمريكية والبريطانية بالذات تقفان وراء كل الأحداث ( الدراماتيكية ) التي تعصف بدول الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق وليبيا .
4- * مصدر أمني طائرات أمريكية نقلت عناصر داعش من جبال حمرين إلى بلدروز / بذمة وكالة اليوم الثامن 17-2-2015*كشف مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار / الأثنين 16-2-2015 ألقاء طائرات حربية مناطيد تحمل مساعدات لعناصر تنظيم داعش في قرية قريبة من سدة الثرثار شرقي الرمادي ، مشيراً إلى أنّ الطائرات ألقتْ المساعدات بعد أطلاق أشارات ضوئية من قبل عناصر داعش ، وأضاف أنّ عدد المناطيد بلغ أكثر من عشرةٍ . * أتهم رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب /التحالف الدولي بقيادة أمريكا الثلاثاء 17-2-2015 حيث أكد وجود وثائق وصور تثبت ألقاء طائرات التحالف بقيادة أمريكا لداعش ، وأضاف أنّ الطائرات تلقي المساعدات وتهبط في مطارات تلعفر والموصل والكياره ومناطق عراف اللهيبي في قره تبه وناحية يثرب وقرية الضلوعية وملعب الفلوجه وصحراء الأنبار ، وأنّ هذه المعلومات توفرت من آمرية القواطع  التي تسيطر عليها داعش ،  وطالب الحكومة من تثبيت موقفها من هذه الخروقات ، وعند أكتمال الصوره والقناعة لدى القيادات العسكرية والأمنية طرحها على الهيئة العامة للأمم المتحدة
وأخيراً/ لقد تبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود وأن الصوره لم تعد ضبابية بل انها واضحة وضوح الشمس ، وأنّ الحقيقة يجب أن ندركها التي هي { أمريكا وداعش وجهان لعملة واحدة //// وداعش صناعة أمريكية }وعراقنا الحبيب بات في كف عفريت والأيام ستثبت والخافي أعظم

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/23



كتابة تعليق لموضوع : أضاءات حول تجليات اللعبة الأمريكية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  ستار عبد الحسين الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net