صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

أضاءات حول تجليات اللعبة الأمريكية
عبد الجبار نوري

 وقد نبهتُ وحذرتُ بمقالاتٍ سابقة عن العدو الأمريكي المتلوّن ، ولهُ  ملفاً أسوداُ وذكرياتٍ مُرّةٍ  مع شعوب العالم المقهورة كفيتنام وكوريا وكوبا وأمريكا الوسطى وغواتيمالا وبنما 1989وفلسطين والبوسنه والهرسك وأفغانستان والعراق وفضيحة سجن أبو غريب التي أرتكب فيها الأمريكان كل الموبقات والمحرمات بحجة التحضر منها جرائم القتل ونهش الكلاب المفترسة والأغتصاب ووو!!! وخصلة الشر لديها بارزة وفعا لة ، وتتعا مل بها بميكافيلية مفرطة وبطرق ملتوية مليئة بالأذلال ولي الأذرع والضرب تحت الحزام حسب نظرية المؤامرة والصفقة في تحقيق غاياتها الأستراتيجية أولاً قبل كلِ شيءٍ للوصول لمطامعها الأستراتيجية وعلى المدى البعيد في مصادر الطاقة والممرات المائية والمنافذ البحرية والمياه الدافئة ، وفرض قواعدها العسكرية الثابتة لضرب حركات التحررفي كل مكان ،  وبالتأكيد وجدتْ ضالتها في الشرق الأوسط والذي يقع العراق حتماً ضمن هذهِ الشبكة العنكبوتية الرهيبة ، ولكي ترضي حليفتها أسرائيل في تدمير أعدائها في المنطقة معنوياً وعسكرياً ولألغاء خارطة " سايكس بيكو" التي فُرضتْ في غفلة منها ، فأخترقت المنطقة التعيسة بما يسمى بالربيع العربي والتي مزّقتْ دولها وشرذمت شعوبها ، وعملت على صناعة " داعش " والتي هي أعتى عصابة شيطانية أرهابية مدمرة للحرث والنسل ، وأطلقت يدها في تونس وما يجري في ليبيا اليوم من نحرٍ وتدمير للبنى الحتية وتفجيرات سيناء للأنتقام من مصر التي أزاحت " الأخونة " وهذا السيناريو يجري تحت مظلة ( الناتو ) وأسرائيل والخلايجة أشباه الدول ، ومهمة أمريكا الأستراتيجية اليوم رسم خارطة جديدة للمنطقة أساسها " التقسيم "للمنطقة برمتها كما ينادون اليوم بمشروع بايدن السيء الصيت بتقسيم العراق أثنياً وطائفياً .
وهل تعلم بأنّ أمريكا هي أول دولة في العالم وفي التأريخ المعاصر "مدانة" من الجمعية العامة للأمم المتحدة بشكلٍ واضح وصريح بأنّها " دولة أرهابية " وتمارس "أرهاب الدولة" ففي حزيران 1986  صدرت الأدانة أولاً من " محكمة العدل الدولية " بعد أن قدمت أليها ( نيكاراكوا ) شكوى بأحتلالها وتدمير شعبها وبنيتها التحتية تحت وابلٍ من القصف الجوي والبحري والبري ، فأعتبرتها دولة معتدية وأصدرت قراراً بوقف القصف والتعويض ب12 مليار دولار ، وتبعتها الهيئة العامة للأمم المتحدة بأصدار قرار أدانه ضد أمريكا أيضاً ، ولأنها صاحبة سوابق في وثيقة حسن السلوك الدولية { فعليكم يا شعب العراق أن لا تصدقوا بأمريكا حين تتحدث عن رفضها للأرهاب وهي مدانة من فبل مجلس الأمن والجمعية العامة ومحكمة العدل الدولية فهي غير جديرة بالثقة.
ونضطر أنْ نتساءل هل دعوة أمريكا لمحاربة داعش للقضاء عليها أم لقيادتها لأحتلال بغداد ؟ وهل أمريكا معنا أم علينا ؟وهل عادت أمريكا لأحتلال العراق ثانية بحجة التدريب وفوبيا داعش ؟ وللحقيقة والتأريخ أنّ " اللعبة الأمريكية "قد أنكشفت لدينا بالأدلة والوثائق ، والتصريحات الأمنية من مراكز القرار العراقي ، ونتمنى أنْ تكون أضغاث أحلام أو تسريبات خبرية التي هي موظة هذا الزمن الأغبر، ولكن عندما تكون بهذا الكم والنوع الرقمي وأنتشار فضائحها بهذه المساحة الواسعة زمناً وجغرافية والبطاقة الشخصية الأمريكية الساقطة أخلاقياً وأرشيفها التآمري المخزي يجعلنا أنْ نشير لها بأصابع الأتهام والأدانة .
 ومن خلال هذه الوثائق والتصريحات الأمنية والشواهد يجعلنا  أن نصدق ونعي ونحذر هذا العدو اللئيم ونكون على أهبة الأستعداد للتصدي وذلك بأستحضار حضارتنا وتأريخنا وكوامن تراثنا وأمكانياتنا الذاتية الثرة ونرسم بصماتنا الوطنية والأنسانية في أرشيف الشعوب المتحررة . وهذه بعض الأدلة والشواهد وهي غيضٌ من فيض ، وأرجو ربطها مع " سوابق " أمريكا وحليفاتها بريطانيا وأسرائيل :
1-نشرت صحيفة التايمز اللندنية الخميس 16-10-2014 قامت المخابرات الأمريكية بعملية أطلق عليها ( تكسير الجدران ) في العراق وأخراج 500 من عتاة مجرمي داعش الأرهابي والذين قاموا بمجمل العمليات الأنتحارية والأرهابية في البلاد ، وأيدت  (هيلاري كلنتون )في كتابها " خيارات صعبة " أننا وسعنا قاعدة المتشردين والمتشرذمين بأسم الدين حيث وسّعنا قاعدة الأرهاب بأيدينا في الخناق عليهم وحصرهم في سوريا لذا أحتلوا الموصل في 10-6-2014 ، وفجرت مفاجأة من العيار الثقيل بأنّ : الأدارة الأمريكية هي التي ساعدت على تأسيس الدولة الأسلامية في العراق وبلاد الشام من أجل  ىالسيطرة على الشرق الأوسط ، وأضافت أنّ امريكا شعرت بألأحباط الشديد بزوال نظام الأخوان في مصر والتي خيّبتْ آمالنا ، وكنا نخطط بعد مصر السيطرة على الخليج حتى المغرب العربي لكي تكون منابع النفط والمنافذ البحرية تحت أيدينا .
2-تجاهل قصف أستعراض عسكري للدواعش بتأريخ 20-10-2014 في الموصل ، وعدم قصف الصهاريج المحملة بالنفط العراقي المسروق وهي تعبر بحرية إلى الحدود لبيعها ، وغض النظر عن أستهداف البغدادي كبير أصنامهم وهو يلقي خطبة الجمعة في الموصل بعد أسبوع من نكبة حزيران 2014  أمام حشدٍ من المعتوهين ، كان بأمكان أمريكا تصفيته وتخليص العباد منه وحماية العراق لوجود معاهدة أستراتيجية بينها وبين العراق في 2011، ومن المفارقة العجيبة يحضرني تصريح ((لكونداليزا رايز) وزيرة الخارجية في عهد بوش الأبن وهي تتحدث أمام مجموعة من سجناء كوانتا نامو{ أنّ بأستطاعة التكنلوجيه الأمريكية أنْ تتعقب أعداءها حتى داخل غرف نومهم }!!! .
3- أظهر برنامج القناة الفرنسية الثانية : أن مكتب التحقيق الفدرالي " أف- بي – آي " كان يعمد على كسب وتجنيد المتطرفين ضمن الجاليات الأسلامية لصناعة أرهابية بأي ثمن ، وضابط سابق في الأستخبارات البريطانية( تشالزشويبردج ) هكذا صنعنا داعش وهكذا نقرع طبول الحرب وأنّ الأستخبارات الأمريكية والبريطانية وبعض الدول الخليجية دفعتا لتموين وتسليح تنظيمات مسلحة في مقدمتها داعش ، وأضاف : أنّ الأستخبارات الأمريكية والبريطانية بالذات تقفان وراء كل الأحداث ( الدراماتيكية ) التي تعصف بدول الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق وليبيا .
4- * مصدر أمني طائرات أمريكية نقلت عناصر داعش من جبال حمرين إلى بلدروز / بذمة وكالة اليوم الثامن 17-2-2015*كشف مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار / الأثنين 16-2-2015 ألقاء طائرات حربية مناطيد تحمل مساعدات لعناصر تنظيم داعش في قرية قريبة من سدة الثرثار شرقي الرمادي ، مشيراً إلى أنّ الطائرات ألقتْ المساعدات بعد أطلاق أشارات ضوئية من قبل عناصر داعش ، وأضاف أنّ عدد المناطيد بلغ أكثر من عشرةٍ . * أتهم رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب /التحالف الدولي بقيادة أمريكا الثلاثاء 17-2-2015 حيث أكد وجود وثائق وصور تثبت ألقاء طائرات التحالف بقيادة أمريكا لداعش ، وأضاف أنّ الطائرات تلقي المساعدات وتهبط في مطارات تلعفر والموصل والكياره ومناطق عراف اللهيبي في قره تبه وناحية يثرب وقرية الضلوعية وملعب الفلوجه وصحراء الأنبار ، وأنّ هذه المعلومات توفرت من آمرية القواطع  التي تسيطر عليها داعش ،  وطالب الحكومة من تثبيت موقفها من هذه الخروقات ، وعند أكتمال الصوره والقناعة لدى القيادات العسكرية والأمنية طرحها على الهيئة العامة للأمم المتحدة
وأخيراً/ لقد تبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود وأن الصوره لم تعد ضبابية بل انها واضحة وضوح الشمس ، وأنّ الحقيقة يجب أن ندركها التي هي { أمريكا وداعش وجهان لعملة واحدة //// وداعش صناعة أمريكية }وعراقنا الحبيب بات في كف عفريت والأيام ستثبت والخافي أعظم

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/23



كتابة تعليق لموضوع : أضاءات حول تجليات اللعبة الأمريكية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سعد بدري حسون فريد
صفحة الكاتب :
  د . سعد بدري حسون فريد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net