صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

برزخيات /الواحي/ لميثم العتابي
علي حسين الخباز

 تحفل قصيدة النثر بخطابها الرؤيوي المنبثق من عدة مستويات  تتحرك داخل النص الشعري  وتسعى لأقامة  تضادات لغوية متعددة مرتكزة  على فاعلية  التماثل  والتقابل  والتفارق  لتوفر  محمولات  غنية بالشعر ـ ويتبلور  هذا الثراء  في مجموعة  الواحي  للشاعر ميثم العتابي  بستة الواح شعرية
/لوح الرأس/ لوح الهجرة / لوح الصمت / لوح النوم/ لوح الأمن / لوح الخوف ... لتجسد لنا مجموعة  البنى الشعرية  قيمة الاشتغال الفني
      &&&
   ( برزخ التناصات القرآنية )
 معطى ابداعي  يحيلنا الى مخزون  موروثي  يساهم في بلورة  الفكرة  ـ المعنى ويعمق  الصورة عبر ظلال  اللغة القرآنية  المشعة  والتي تمنح  اللفظة  قوة عبر  الانزياحات  المتقنة  فنجدها  تبحث  في النص  المشهدي عن بنية  ايقاعية  منذ الموشور  الاستهلالي الأول ..
( انا الذي اوحيت  لك ريش القول ) ص3
 يشترك  الارسال بين منظومتي  القراءة احداهما موروثة  والثانية عبارة عن متغيرات تتبع للمنظومة الازاحية  وتكون  مؤثرة ، يؤكده الشاعر في الموشور الاستهلالي الثاني 
(  أحسبت ان الرأس  الممضوغ  بعلكة هذا الشعر  كان من تأويلي .. ) ص7
والبحث عن مؤثرات  التناصية  كمسعى  من المساعي  الحداثوية  التي احتفى بها الشاعر  المعاصر  مؤمنا بان اللغة القرآنية  هي رافدا  مهما  من الروافد الابداعية بل اهمها ... ولكونها تحمل  ابعاد اللامحدود، وهذه الابعاد قادرة على ان تحرك   ذهنية التلقي  باتجاه روح  النص ونجده يسعى لأزاحة  النص باتجاه دلالاته المضمونية  ( فيها من كل زوجين اثنان لاخامس لنا ) ص9
ومثل هذا المحمول  الشعري  يمنح الشاعر  معادلات نفسية  مؤثرة  تؤسس لقدرة التماهي  الشعري  وتفعّل  الخطاب  بوعي سعيا  لأحتواء  منطقة  القبول  العام ، تناصات  لفظية ـ معنوية
( هل اتاك حديث السائرين
حين يناورك الريح
أو يهمهم الحزن
على رفقة ورد في رابية  فارغة ) ص37
ومثل هذه التأسيسات  التفاعلية التناصية بحاجة الى شاعر  متمكن من ادواته واع يجيد التعامل  مع لغة محكمة مثل اللغة القرآنية وبحاجة ايضا الى متلقي  نخبوي يدرك متحولات  البنية النصية  الى مقاربة جمالية  قادرة  على تحريك ذهنيته  وتكمن قدرته على تماثل  التناصات القرآنية مع دلالاته الجديدة ..
( رب إني أنزلت قلبي
 وبني جنسي من الشعراء
 في واد غير ذي زرع
وهبطت كالنسر  افتش عن حزني ) ص64
تعد مسألة تأسيس النص  داخل لغة القرآن  مغامرة مغرية تبهر التلقي  بقيمة التناص  التماثلي  أو التقابلي  المفرداتي  والجملي  وصورة البناء الكلي  والتحريك المضموني  ، انفتاح  المعنى وحيوية المباغتة  لحظة القراءة  ... الدهشة  في حركة  التعبير 
( حبل من مسد  الحزن بجيبي
كم وأدوا صوت الله بقلبي
وشد قريش فطام الابل على كفني
ليمضي فصيلي
مثل الأيام يداول سيرته ) ص71
ومثل هذه التناصات  شكلت  اقنعة يتماهى  معها الشاعر  ومشعات مضمونية  عمقت بؤرة النص
( لم يفلح  من استعصم وتصدى
وذكر اسم ربه
لااسم لربي  غير انه
ليس كمثله حتى (ص73)
وما دام الشاعر اختار مثل هذا المنحى فلاريب ان  تكون له اشتغالات صوفية  وسور محتدمة  تدخل بناءه الجملي  الاستعاري  فتغير ملا محه ـ لنقف امام تأملات كثيرة تعنون  اهداف التناص  ـ نواياه ـ شكل المغايرة  المقصودة وقيمة الخرق  فنيا ... ومن ثم نقف عند معنى التماهي وابراز مظاهر التمكن الشعري والمعرفي وهذا جزء من حركة ابداعية  حركت المشهد الشعري  في مجموعة العتابي
   &&&&&
              
           ( برزخ الفعل الأمري )
 يكشف التعامل  الشعري مع الافعال  الكثير من البنية  التكوينية للذات  المبدعة  ـ وخاصة  حين يكون  التعامل مع افعال  الأمر  ان تأتي  غالبا بصيغ التمني  او الرجاء  ومنذ المفتتح الاول لأستهلالية المجموعة  سلط الشعر مدياته على هذا الاشتغال في صياغة المجموعة برمتها
( قف ايها الموت  الصغير
 تدل مثل خفاش  حجري
 قارع الطوفان  بلوح مثقوب ) ص8
سعيا يحتوي  تصاعد الحالة  الانفعالية  لذروتها  المنهمكة  بمظاهر  الحنق  في دواخل الشعرية ..
 ( امسك براسك
أو انشر غسيلك فوق تشظي المرايا ) ص9
   للحركة  الفعلية  داخل النسق الجملي  قوة تماسكية  وترابطية  تنظيمية  وفي مجموعة  الواحي  تعد الافعال الأمرية  وسيلة ايصالية
 ( أمضي ...
يا صديقي  الماء والنار  والتراب
لنغني / لنمضي معا ) ص21
لو تأملنا في عناصر الصداقة لرأينا مايديم الحياة  وما يديم الأشتعال  وما يديم الموت  . فالصداقة  تعني صداقة الحياة  ، المكابدات ، الموت ، الذي لابد ان نقف عنده كثيرا حيث قصدية  استخدام الامر للتحليق  والمضي الى الغناء  ( لنغن / لنمض معا )
يستنهض فعل الغناء  الحالة الحلمية  للسير معا ـ دون اختلاف ودون افتراق  ـ اذ منح  الامري الفعل  حركة الدلالة  لعوالم  التخيل الكثير من المجازات  الابداعية  .. فيستخدم  الشعراء المناجاة  لنوال فسحة استرخاء  تثرى الايقاع الشعري 
( أي رب ...
خل سبيل  الفرح نحو البيت
 عبّد طريق العودة لهذا الطفل
اغسله بماء  الدمع
انبت فوق اصابعه  اللبنية
سربا  من احلام بيض (ص67)
نموذج دعائي  يسخر بابتكارات  لغوية  وحدات  تتجلى بما يزخر به المفرد المخاطب  يتحول الى صيغة الجمع في بعض المحاور
( اما آن للصمت ان يكون  اما آن للصمت  قد حان ..
فانهضوا ) /
     ( برزخ التشكيلات الجملية )
الثراء الجملي  اقتدار يعمق الرؤى  في بنى مكثفة  ليبعد الترهل  والمباشرة  ويستثمر   مساحات الفكر الايحائي  القادر على فعل الحراك في ذهنية التلقي
 ( والحسين ....
 الحسين ...
يجاهر ببيعته الاخيرة  للموت
يحمل راسه اضحية للماء ) ص12
الماء اساس لكل شيء حي  فمؤسس الحياة  هنا يلغي  المعنى  المباشر للموت لتصير البيعة  لحياة افضل ..
 والأضحية قدمت للماء ـ  الجمل التكوينية  هي ثريات النص الشعري الحقيقي  لكونها  ترسم ابعاد كاشفة  لفاعلية  كل نص  شعري  احالات  تكشف دلالات النص  المضمر  والمرموز .. الاختزال الضموني  الفكري   المعتمد  على الومضات  ـ الايحائي  وسيلة اسلوبية  ينطلق منه  الى نوعية الارشال ... اضاءة منطقة  المعنى فقط
( فارتطم بي على بعد دمعتين  ـ ليصهل  ظلي ) ص67
السياق الجملي يحتمل مستوى  تجريبي  سعي  لبناء  نص حداثوي  تناسق  مضمونه في بنية  نصية ليربط  بها  الفكري .. بواسطة  قصدية واعية وتناصات موروثية  ولعب بالتضمين ( نضير موضوعي ) مع الاحتفاظ بروح المبالغة الشعرية 
( حتى البكاء بحاجة  الى تجربة سابقة
مثل قيادة الطائرة )
 تناظر الغير متناظر .. ويبين  مجالات الفسح الخيالية  المهيمنة  التي اثرت  بوجود الخارق  الفنطازي  ـ
( استخدمت لأجلك حواسي الاضافية  وضعت عيني الجديدة ) ص16
نجده يتنفس عند كل خرق أو تفرد في المخالفة  ثمة  تراكيب  جملية تعبر عن هذا الثراء  بغرائبية .. ..( الفراغ المشحون بالكترون التعب ) ص13
سعيا لتخصيب  الصورة في التماثلات التوافقية  ( مثل نهر يطعنه  العطش ص51) او منها المفارقات التقابلية  ( عطش الماء الى شفتيها ) ص47 ومنها الازاحات 
( فكانوا يحتسون قنينة الكلمات ) ص62 
تجربة الشاعر  العتابي توسلت الجملة الشعرية  المؤدية الى تنوعات ثيمية  توازن جسد النص يمنحنا  العمق المعرفي  وهذا التنوع  المضموني  ينفتح على اشتغالات في عوالم تتماهى مع التجارب العالمية
( لاأدري أي خراب  يكمن في دواخلنا ... وحدها الاحلام ..
تعبر عما يراه  سلفادور دالي
في لوحاته  التي لم تكتمل بعد )
الجملة الشعرية تأخذنا صوب  العديد من المفاهيم  كمفهوم  حداثوي  يعتمد  على مرونة  اللغة ..  وحضور مدرك لجميع البنى دينية  ـ اجتماعية ـ ثقافية ـ تحمل خزين  الوعي  دون ان يقع في مباشرة  الوضوح  عبر  تقنيات البناء  بثراء ايحائي توهج ..
لم يعد للريح نكهة القداح
لم تعد الخضرة والاسفلت
أو العودة الى البيت امرا مشوقا ص12)
يصل بنا  الى معنى مضمر يشير  الى خراب البساتين  ـ خراب الراحة والذائقة والمتعة الانسانية
وقد قدم الشاعر ميثم العتابي  برزخه الشعري   بمغايرات تحفل بشعرية عالية ..

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/05



كتابة تعليق لموضوع : برزخيات /الواحي/ لميثم العتابي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين العراقي ، على شخصية تسير مع الزمن ! من هو إيليا الذي يتمنى الأنبياء ان يحلوا سير حذائه ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كنت شابا يافعة تاثرت بالمناهج المدرسيةايام البعث...كنت اعترض ٦فى كثير من افكا. والدي عن الامام علي عليه السلام. كان ابي شيعيا بكتاشيا . من جملة اعتراضي على افكاره.. ان سيد الخلق وهو في طريقه لمقابلةرب السماوات والارض.وجد عليا عليه السلام اهدى له خاتمه. عندما تتلبد السماء بالغيوم ثم تتحرك وكان احدا يسوقها...فان عليا هو سائق الغيوم وامور اخرى كثيرة كنت اعدها من المغالات.. واليوم بعد انت منحنا الله افاق البحث والتقصي.. امنت بكل اورده المرحوم والدي.بشان سيد الاوصياء.

 
علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني
صفحة الكاتب :
  فراس الغضبان الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net