صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

قالوا مات العراق فقلت من أحيا العظام وهي رميم (1/4)
حيدر محمد الوائلي

ملاحظة : كانت النية لدى تفكيري بكتابة هذه المقالة أن أنشرها دفعة واحدة ، ولكن ما إن انتهيت من طبعاتها وجدتها لا يصح نشرها دفعة واحدة لكبر حجمها ...
كان قد وردني ردود من الأعزة متابعي مقالاتي حول طول بعضها فقررت تقليل حجم المقالة (وأنا بالخدمة) ولكن صدقوني أيها الأعزة فأحياناً لابد من طول بعض المقالات لإستيعاب مفهوم معين أو لتوضيح فكرة ، وربما تحتاج طولاً أكثر من ذلك ...
غرضي من كتابة كل مقالة أكتبها هو لمساهمة ولو بسيطة في نشر وعي وفهم وتوضيح ولا أزعم أني بأفهم وأوعى ولكن هي أفكار تلوح بالذهن فأفرغها في ورق ، ولعل بعضها وأحياناً أكثرها في البال والخاطر فأعتبروها تذكيراً لكم وفي الذكرى نفع وفائدة ...
ولا نريد منكم لا جزاءاً ولا شكورا ...
وبالنسبة لهذه المقالة فقد راجعتها كما جرت العادة بالنسبة لي لدى كتابة أي مقالة أكتبها فأراجعها أكثر من مرة للتأكد من تكامل جميع جوانبها الفكرية واللغوية والأدبية والكمال لله ، وأحياناً لحذف بعضها ، وما في القلب من حسرات وشجون أكثر لزيادتها ...  فقررت تجزئتها لأربعة أجزاء لا يتكامل فهم أولها إلا بثانيها وثالثها ورابعها فأرجو متابعتها وقراءتها توالياً لتعميم الفائدة منها ، ولا فائدة لي منها سوى فائدتكم أولاً وأخيراً ...
(الحلقة الأولى 1/4)
يقول الجاحظ : (إن العلة في عصيان أهل العراق على الأمراء هي أنهم أهل نظر وفطنة ثاقبة ... ومع النظر والفطنة يكون التنقيب والبحث ... ومع التنقيب والبحث يكون الطعن والقدح والترجيح بين الرجال والتمييز بين الرؤساء وإظهار عيوب الأمراء ... ومازال العراق موصوفاً بقلة الطاعة وبالشقاق على أُولي الرئاسة)
قال الجاحظ المتوفى سنة (868 م 255هـ) عن عمر ناهز الـ(90) سنة تلك الكلمات الخالدة والتي وصفت مجتمعاً عصياً على حاكميه ... وأغلب حاكميه فاسدين ظالمين ...
وها هو العراق مسرحاً لثورات وإنتفاضات وشهداء وقبورهم شاخصة لليوم يعانق دماء شهداء أحرار الماضي دماء شهداء أحرار الحاضر وبين هذا وذاك ظالمين قتلة من حكم وسياسيين ...
فلم تثبت سياسة في هذا البلد يوماً ، ولم تستقم عروش حكم فيها إلا بعد سيلن دماء زكية رفضت الظلم مع قوافل ممتدة على مر الأيام ، وزنازين وسجون ممتلئة برافضي الظلم عنوانه الحكم والرئاسة ...
كان هذا تاريخ العراق ، كما وصفه عمرو بن بحر الكناني البصري الملقب بالجاحظ (لجحوض عينيه) (شبه عيون الماليزي والاندونيسي الأسمرفي يومنا) ، وقد ولد في البصرة جنوب العراق وتوفي فيها ، وتعود أصوله للزنج (أسود) فلقد كان جده من عبيد شرق أفريقيا . وقد سمي بالجاحظ  وذاعت شهرته في الآفاق وترك كتباً كثيرة يصعب حصرها ... وقد كتب في علم الكلام والأدب والسياسية والتاريخ والأخلاق والنبات والحيوان والصناعة والنساء وغيرها ...
وها أنا أقولها لك يا جاحظ ، فلليوم ونحن كذلك !!
يا من قلت هذه المقولة قبل (1143) سنة من العام 2011 ، ونحن لازلنا كذلك ،  وسنبقى كذلك ، ونوصي أولادنا أن يعملوا بذلك ، وأن يوصوا أولادهم بذلك ... وكفى بمن يقرأ تاريخنا ليعرفنا أنا كذلك على الدوام ...
نعم يا جاحظ !!
قد قتلونا وسجنونا وظلمونا منذ تاريخ قديم شابه ظلمه ظلم تاريخ حديث وتاريخ معاصر ... ولكنا بقينا على الأثر نقول (لا) للظالمين مهما علا صوتهم ، ومها قسى عنفهم ... ويشهد لنا التاريخ أن العراق لا يموت ...
في العراق كانت بداية الحياة ، وفيه تكون النهاية إذا قُدِّر لها نهاية ، ونحن على قيد الحياة لنشهد ذلك ...
في العراق كانت بداية الخليقة بملتقى دجلة والفرات حيث الشجرة الحجرية الأثرية شاهدة لليوم في منطقة (الكرنة) في البصرة حيث يلتقي دجلة بالفرات حيث تقول روايات أن هذه الشجرة هي مكان هبوط النبي ادم للأرض ... وبالنسبة للأعزة المسيحيين فالمطلع فيهم يؤمن بما ورد في الإنجيل حول تلك الشجرة ووصفها بوضوح ...
صادف أثناء عملي في البصرة تواجد شركة بناء وخدمات كان بعض موظفيها من جنسيات مختلفة وفي نفس الموقع الذي أعمل فيه ، ولكوني أستطيع التحدث بالأنكليزية الى حدٍ ما ، فيجرنا الفضول للتحدث والتحاور حول ثقافات الشعوب ، فأصبح شخص يكبرني سناً من جنوب أفريقيا صديقاً لي ...
وقد كان مسيحياً ملتزماً نوعاً ما بتعاليم المسيحية لغزارة المعلومات التي يتحدث بها عن المسيحية ... ولازال صديقي وأتشرف به الى الآن صديقاً عزيزاً ... ولا ينساني من سؤاله عني لدي إرساله بريداً الكترونياً (إيميل) في عيد الفطر أو الأضحى ومناسباتنا ، وأنا أبادله نفس الشعور في مناسباتهم وأعيادهم ...
جرنا الحديث في أحد المرات عن حضارة العراق ، فقال لي : (إنا نقرأ في الأنجيل عن مكان مبارك في البصرة عند ملتقى دجلة والفرات وحدائق عدن ، وأمي لما عملت بعملي في العراق فأوصتني بذلك ، وفرحت أني ذاهب للعراق حيث الشجرة المباركة ...)
في الحقيقة أنا لم أعرف بهذا الأمر من قبل ، لا شجرة ولا ادم ولا أي شء من هذا القبيل ... تخيلوا !!
فأخبرت شخصاً يعمل معي من سكنة منطقة (الكرنة) حول الموضوع فقال :
نعم موجودة الشجرة وهي منطقة سياحية يزورها منذ زمان طويل الكثير من السياح المسلمين والمسيحيين ومن مختلف أنحاء العالم ...!!
وأكمل : ألا أنها أصبحت في زمن النظام السابق (صدام) الى مكان يرتاده الخمارة ومرتع للسكيرين بسبب الإهمال الذي لحق بالمكان ... !!
طبعاً هي اليوم منطقة سياحية ومنتجع ومتنزه جيد الى حد ما وفيه عمران جيد ...
طلب هذا الجنوب أفريقي –الأبيض- صوراً للشجرة ، ليبشر بها أمه !! ، فوعد صديقي من (الكرنة) بجلبها له ، وفعلاً فعل ، ففي اليوم التالي أحضر مجموعة من الصور لمحل الشجرة ومنطقة ملتقى دجلة والفرات وبعض المرافق السياحية المرافقة ... وبالتأكيد صورة للشجرة الأثرية المتحجرة .
طبعاً لا تصدقوا فرحة هذا المسيحي بها ، حيث وعد أن يرسلها لأمه التي سوف لن تصدق أن أبنها بذلك المكان المكرم في الأنجيل ...
طبعاً فرحت بذلك أيضاً لعلمي بهذا الموضوع ، وها هو العراق بداية الحياة ...
وها هو العراق يحكي أنه أول موجود وجد ...
وها هو العراق يشهد حاضره على بؤسه رغم شموخ أنفه في التاريخ ...
وفي العراق أيضاً بداية الحضارة وأول حضارة عرفتها البشرية والتي نورت التاريخ بأنجازاتها  وابتكاراتها والتي يشهد لها التاريخ ...
أول حضارة في العالم على الأطلاق وهي الحضارة السومرية والتي تمركزت في وسط وجنوب العراق ولا زال الكثير من آثارها المهملة والمتهرئة والمتسخة والغير منقبة والغير مهتم بها أحد ، قائمة ومنها ما هو معروض في متاحف عالمية كمتحف لندن ومتحف اللوفر بباريس ومتحف جامعة بنسلفانيا الأمريكية وغيرها من المتاحف العالمية  ...
طبعاً لو أن (5 %) فقط من أثار العراق الغير منقبة اليوم والغير مهتم بها أحد موجود في أي دولة أوربية أو أمريكية أو شرق أسيوية لكفت تلك الدولة عائداتها السياحية عن موارد النفط لدى دول غنية بالنفط ...
وفي العراق نفط غزير ، وكثير ... كما فيه نسبة فقر وصلت نسبة من يعيشون تحت خط الفقر أكثر من (30 % من مجموع سكان العراق) أي ثلث الشعب يعيش تحت خط الفقر تبعاً لإحصائية وزارة التخطيط العراقية قبل فترة ...
تحت خط الفقر لا في خط الفقر ولا فوقه ... تحته !!
 هذا غير ما يحويه المتحف العراقي والذي يعتبر أحد أقدم المتاحف في منطقة الشرق الأوسط ، والذي افتتح عام 1966، ويحتوي على مجموعات أثرية نادرة من حضارة وادي الرافدين تبلغ نحو 200 ألف قطعة ، وقد تعرض بعضها للسلب والنهب أثناء أحداث عام 2003 وقام بتلك الجريمة جهات مختصة ومنها خارجية .
طبعاً هذا غير النفائس من الآثار والتحف التي لا تقدر بثمن والتي قام بتهريبها وبيعها بشكل منظم في زمن النظام السابق ، حيث كان المدعو (أرشد) وهو من كبار حماية الرئيس المقبور صدام الخاصين ومشرف على هذه التجارة بشكل مباشر ، ومنها ما قام هو بتهريبها بنفسه ...
أترون كيف يجرنا الحديث على العراق من هذا وذاك ربطاً معقداً بين المواضيع ، ها هو العراق عصياً حتى في مقالتي التي أكتبها تمجيداً لتاريخه فيجرني ماضيه وحاضره أن أكون عصياً وناقماً على السلطات التي حكمته ، ولليوم ...
أترون لماذا قال الجاحظ ما قال ...؟!!
في العراق أوائل أكثر الأشياء التي لو وجدت واحدة منها فقط في بلد من البلدان لكانت كافية ليتفاخروا بها ويجعلوها شعاراً رسمياً للدولة على مر السنين ...
في العراق أول كتابة وخط (الخط السومري) ...
وأول إستخدام للنظام الستيني (الدقيقة 60 ثانية والساعة 60 دقيقة) (واليوم 24 ساعة) كان في الحضارة السومرية ...
وأول إستخدام للعجلة وربطها على الحمير والخيول والأبقار لنقل البضائع ...
وأول تكتيك حربي (استخدام الخيول والرماح والعربات الحربية) ...
وأول تصميم هندسي وقوس هندسي (القصور السومرية والزقورات الشامخة لليوم وقوس باب قصر الملك شولكي قرب زقورة أور في مدينة الناصرية جنوب العراق وهو أول قوس هندسي في التاريخ) ...
وأول سوق منظم عن طريق البيع والشراء وتدوين السلع والواردات ، السوق السومرية ...
وأول إستخدام للبصمة كتوقع على ألواح وسندات البيع والشراء حيث كانوا يرطبون منطقة أسفل اللوح الطيني السومري ويمهرونها ببصمة الأصبع ، ويجددونها في حال تغير البصمة بترطيب منطقة البصمة ووضع بصمة أصبع جديدة ...
وأول سباق رياضي وهو سباق الخيول السومرية ...
وأول دستور مسنون ومكتوب قانون حمورابي ومسلته الشهيرة (مسلة حمورابي) ...
وأول نظام ري زراعي معقد (نظام الري البابلي) ...
وفي العراق أحد عجائب الدنيا السبعة وهي (الجنائن المعلقة) ، ويسري الماء من الأسفل إلى الأعلى ليسقي الأشجار والنباتات المغلفة لقصر الملك البابلي يومها ومن دون ماطورات ماء ...!!
وغيرها من أوائل الحضارات التي كانت القيادة منفردة لبلاد الرافدين ... !!

((يتبع في الأيام القادمة الحلقة الثانية))

 

 

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/18



كتابة تعليق لموضوع : قالوا مات العراق فقلت من أحيا العظام وهي رميم (1/4)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مفيد السعيدي
صفحة الكاتب :
  مفيد السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net