صفحة الكاتب : سردار محمد سعيد

طق طق ططق ، طق ططق طق ، ططق طق طق
سردار محمد سعيد

إلى الذين قد تشل أجسادهم ولكن عقولهم لن تشل ، إلى الذين قد تخبو خلايا أجسادهم ولكن آخر خلية ستبقى تشهق تكمن في قحوفهم النقية ، واستجابة لدعوة أخيتي الأديبة القاصة سنية عبد عون أقدم هذه الحكاية .

 ولما استباح ضميرَ الصبيّ النهار،توجه تلقاء نبع البياض، فرأى فيه وجهه .

نمت في راحتيه غصون الإختيار .

حين كان الصبية أترابه يمرحون ويلعبون ويتمازحون ، وفيما بعد يعبثون بجدائل المراهقات ، كان يتفكر كيف يلعق الأفق .

وجدته في شرفة القصر البهي ينتظر البدر كي يدخله في زجاجة أحضرها معه .

لم يكن إنسيا ًفأمه منّا نحن معشر الجان ، ولكنها تخلت عن ميزتها فتزوجت إنسيا ً .

إذن هو نصف إنسان ونصف جان  .

عليّ أن أسبت لسنوات كعادتنا ، وقد أجده مل ّمن الإنتظار وعرف أن البدر بعيد .. بعيد جدا ً كبعد الطغاة عن الجنة ، ولربما يكون قد غادر الشرفة ، ولكني سأبحث عنه ولابد أن أجده ولو كان في حافات السماء .

أخيرا ً وجدت الذي فاح من وجنتيه ريح الإنتماء ،مددت له ساعدي لأسنده

وكان مصرّا ًعلى مصارعة برد الشوارع .

شوارع ازدحمت بالسابلة والمارة ، إنتشرت في جوّها أنفاس كريهة، وتناثر على أرصفتها بصاق الضعاف ،وقيء الحشاشين والمخمورين .

غض جفونه ، وكنت سأحزن لوسبقني إليه أحد ، وستفقد غمامات الجفون صبرها لوسبقتني أنثى .

هن يجهلن أوائله من أواخره كالحلقة المفرغة .

مادت بي الأرض وسرت في ّرعشة الأمل ،وشعرت كما لو كنت نيزك عام في تيه الفضاء .

أوصلته لبائع العكازات .

- كأضلاع الصغار الجياع ، متشابهة جميعا ً.

وما زال يغض الجفون ، رغم سهام النظر التي تخترق المناطق الناتئة من جسدي وتتركز في السفوح ، و تضخمت العضلات المفتولة حتى كادت تتفجر ، واهتزت الشوارب ذات النهايت الذربة الشبيهة بنهايات خناجر اللصوص .

هزها نبض الذكورة ، ورغم فحولته ظل يغض الطرف .

إختار أرخصها ثمنا ً ، وجاوزني ولم يعرني أدنى انتباه ، وراح يقرع الإسفلت :

 

طق ططق طق ، طق ططق ، طق ططق طق  .

إختفى بين الناس كطير فر من صائده .

ألفيته قائما ً في سوق الصفّارين يتطلع إلى مطرقة صفّار ينقش ماعونا ً نحاسيا ً يقدم فيه السلاطين الطعام للفقراء في المناسبات التي يتذكرون الله فيها .

كادت أهداب مرتادي السوق ترقص لصوت الطرقات المتقاطعة .

 

ططق طق طق  ، ططق طق طق  .

ركز نظره كمتطلع من وراء حجب على سفائن في قرارة الماعون تتصدى بصدرها

للموج العنيف .

ذاب مع عكازه كما الملح في ماء المحيط . 

لجج البحر تعلو وتهبط والسفائن تفلقها .

عليها عسكر عظيم .

صوت تفلق لجج البحر متناغم مع طبول الحرب .

 

طق طق ططق ، طق طق ططق ، طق ططق .

يبدو أن مارد الحرب يستفيق بقرع الطبول .

لكن ضمائر الطغاة لا تستفيق أبدا ً.

تعودوا على خشخشة ورق الدولارات وشجاهم صوت خرير النفط ، ولا يأبهون لفوران دموع الثكالى على ترائب الصبية ونحور الكتب المقدسة .

عند الساحل رأيته مع الفتى الأحمر وهو يخطب بالجند بعد حرق السفائن .

عكازه انقلب رمحا ً مثقفا ً.

خطبة عصماء بعد خمسين سنة فقط من تعلم البربر العربية ونحن لا نعلم كم من السنين مرت على فتق رتق العربية في أرضنا وقادتنا لايعرفون الأحرف المشبهة بالفعل .

وتهاوت الأسياف كتهاوي الكواكب في ليل معتم .

نقلوه إلى خيمة قريبة من ساحل المعركة ، وفي صدره جرح غائر .

 مسحت الدم المتخثر برقة ، وشعرت كأني أهوي لقاع لا قرار له ، ولم يرمش جفنه وأنا أسقيه شرابا ً مرّا ً .

كان سعيدا ً بجرحه الغائر الذي يشعره بلذة الفوز .

لايدرك الناس معنى لذة الموت ويجلسون يرقبون النهاية بألم ، في حين يتلذذ المقبل عليه بسعادة غامرة . لابرهان لأثبات ذلك .

 الجرحى كثر كما لو عصف بهم إعصارفجعل أجسادهم كأنقاض جدران البنايات  وجراحاتهم كالنوافذ المحطمة .

- أراك ِ تولينه عناية تفوق غيره .

- هو يا أمي ، إنه هو الذي قلت لك أنه

    سيأتي مع الأفق البهي .

    سيأتي الذي عجنت معه من طين واحد يوم سالت أول الغيمات بالبراءة .

    سيأتي فأفرش له الشغاف سجادة عشق .

    سيأتي الذي تنمو الجبال بقدومه ، وتتفرع عنها السهول والوديان .

    سيأتي الذي يمتص النحل من رضابه شهد الحياة .

- تفتأين تحلمين بكأس الحب الدهاق ورقائق خبز يحملها زاجل رحل برحيل مقل النهار .

السذج من الصبية وحدهم يصدّقون مقولة الطغاة : حب الوطن من الإيمان ، ولغاية اللحظة لم نعرف معنى الإيمان .

 عندما يكونون بحاجة لمزيد من حطب الحرب يصدحون بها .

لله كم أناني هذا الوطن ، يحبه البسطاء ولا أعرف مثالاً لوطن أحب مرة .

 - الحب يا أمي منازل ودرجات ، ولن أكون غبية كغيري تصدق أنه يحبني أكثر من روحه ، ولو قالها مرة ، لعدت لعالم الجن ولا أحزن حينذاك .

سأكتفي بقوله : أحبك . فقط أحبك ، فذلك كثير إن كان صادقا ً دون حاجة لمعرفة درجته .

- هذا هو الذي انتظرتيه دهورا ً ؟

- طفت البلاد فمللت مما تضمره النفوس ويطفوعكسه على سطح الجلود .

   النخل يسقى من ماء واحد ولكن حلاوة ثماره مختلفة .

- وهل ذقت ثمره ؟

- ذقته ... عندما قطع ثوبه نصفين ، ستر بالنصف الأول عورته ، وجعل من النصف الآخر كفنا ً لأبي ذر .

   ذقته ... عندما عانقني بضراوة لحظة اقتحامنا مع الثوار سجن الباستيل .

   ذقته ... يوم سرق الطعام من رحلة الشتاء مع رفاقه الصعاليك ووزعها على المدقعين  .

   ذقته ...عندما قال : إن المادة لا تفنى .

في لحظة محددة غادر.

الطفل الصغير هذا الذي يتأمل في عكّاز والده المغادر صار يعقل .

- أماه .. هل كان أبي إنسيا ً أم من الجان ؟

- الذي أعرفه أنه كان من الطيبين .

- لقد حلمت به أمس ، كطير وقف عند نافذتي .

- وماذا قال لك ؟

- لم يقل شيئا ً ، وراح ينقر الزجاج

 

طق طق ططق  ، طق ططق طق .

  

سردار محمد سعيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/14



كتابة تعليق لموضوع : طق طق ططق ، طق ططق طق ، ططق طق طق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ مازن المطوري
صفحة الكاتب :
  الشيخ مازن المطوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net