صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي

تاريخ إلحاق الهمزة بلفظة كربلاء
جسام محمد السعيدي

  جاءت الهمزة بعد (كربلا) تأريخياً فيما بعد، ومنذ أكثر من (14) قرناً تقريباً، وما زالت تسمية (كربلا) مستعملة حتى الآن بلا همزة، ولكنها انحسرت قليلاً حيث ظلت إلى وقت قريب مستعملة من قبل الكثير من الكُتـّاب وأهاليها، وحتى الثلث الأخير من القرن العشرين الميلادي، وظل القلة في الألفية الثالثة على هذا النحو في استخدام الكلمة - وما زالوا - إذ شاعت التسمية الملحقة بها الهمزة بشكل أكثر، واكتسبت الصفة الرسمية في المكاتبات الحكومية في العقدين الأخيرين من القرن العشرين الميلادي، وربما قبله.

 أما شعراء العرب المخضرمين الذين شهدوا الإسلام بعد الجاهلية، حيث ذكر المؤرخون (الأغاني/ أبو الفرج الأصفهاني - ج12: ص63)
في ترجمة معن بن أوس المزني، وهو من هؤلاء الشعراء الذي أدرك عصر الإسلام، ورافق عبد الله بن الزبير وأصبح ملازماً له، بأنه أول من استخدم لفظ كربلاء - إثبات الهمزة - في شعره، منها قوله:
إذا هـي حــلت كـــربلاء فــلعـلعاً * فجـوز العُذيـــب دونــها فـالنــوائـحا

وربما شاعت تسمية (كربلاء) بالهمزة؛ لأنها الأسهل في الكلام العربي حين الوصل بما بعدها من اللفظ السابق الذي يكون ثقيلاً حين الوصل بما بعده ان ابتدأ بالألف، رغم أنه أخف على اللسان حين يرد وحده أو قبل كلمة لا تبتدئ بالألف.
وأضيف وصف المقدسة إلى كربلاء في الكتب والأدبيات الأخرى، بعد اشتهارها كمدينة دينية بفترة طويلة نسبياً، وربما كانت هذه الإضافة أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين الميلادي، وقد حاول اللانظام الطاغوتي البائد رفع هذا الوصف عنها خلال (35) عاماً، هي فترة حكمه، بين عامي (1968 - 2003م)، ربما لتصوره أنه سيتمكن من النيل من ثورتها المستمرة، والتنكيل بثوارها دون أن يؤثر ذلك إعلامياً عليه، فطبع الكتب والإصدارات الصحفية الخالية من هذا اللفظ، وتجنب الإشارة إليه في وسائل الإعلام، فضلاً عن عدم الإشارة إليه في المخاطبات الحكومية والقانونية، حتى كادت الأجيال الحالية تنساه، لولا أن عاد بأقلام وصحفيي كربلاء وأقرانهم من باقي أنحاء العراق، من الواعين لذلك الأمر، بعد سقوط ذلك اللانظام في السابع من صفر (1424هـ الموافق 9/4/2003م).
 ثم اكتسب هذا الوصف الصفة القانونية بعد فترة قليلة من ذلك التأريخ، لتحمله المحافظة ومركزها بشكل رسمي، بعد أن أراده الله تعالى لها صفة منذ عشرات القرون، ولتبقى كربلاء تلك الأرض المباركة التي أكرمها الله تعالى وزاد إلى شرفها شرفاً آخر، ربما يكون هو منشأ قدسيتها القديمة منذ عشرات القرون، وذلك حين ضمت بين جنباتها الجسد الطاهر لريحانة رسول الله (ص)، الإمام الحسين (ع) والكثير من أهل بيته وأصحابهم، وفيهم أفضلهم وهو حامل لوائه، وسنده الذي ذخره له ولتلك الساعة، والده أمير المؤمنين، ذاك هو أخوه أبو الفضل العباس (ع).
 فامتزجت تربة كربلاء مع دماء العترة الطاهرة من آل الرسول الأعظم (ص)، وانعكست هذه الوجودات الطاهرة على أرضها، بركة وعلماً وعيشاً رغيداً ومستقبلاً تنبأت به الروايات الدينية لها في الدنيا، حين ظهور دولة العدل الإلهي بقيادة الإمام المهدي (ع) الذي سيجعل من أخذ الثأر من قتلة جده الإمام الحسين (ع) شعاراً للبدء في تحرير العالم من كل الطغاة وأتباعهم، ولتتبوأ كربلاء بعد معارك التحرير العالمي في تلك الدولة موقع الصدارة، وتصبح جزءاً من عاصمتها العالمية؛ بسبب العمران الذي سيجعلها متصلة بالكوفة (عاصمة الدولة العالمية المستقبلية) جنوباً، كما يُفهم من الرواية التالية التي يسأل فيها أحد الصحابة أحد المعصومين (ع)، عن بعض ما سيجري في تلك الفترة قائلاً: (يا مولاي كل المؤمنين يكونون بالكوفة؟ قال: إي والله لا يبقى مؤمن إلا كان بها أو حواليها، وليبلغن مجالة فرس منها ألفي درهم، وليودن أكثر الناس أنه اشترى شبراً من أرض السبع بشبر من ذهب، والسبع خطة من خطط همدان، وليصيرن الكوفة أربعة وخمسين ميلاً، وليجاورن قصورها كربلا، وليصيرن الله كربلاء معقلاً ومقاماً تختلف فيه الملائكة والمؤمنون، وليكونن لها شأن من الشأن، وليكونن فيها من البركات ما لو وقف مؤمن ودعا ربه بدعوة لأعطاه الله بدعوته الواحدة مثل ملك الدنيا ألف مرة) (بحار الأنوار: العلامة المجلسي/ ج 35/ ص9).
 أما مستقبل كربلاء في الآخرة فتذكره إحدى الروايات - التي أوردنا جزءاً منها في موضع سابق -، حيث نقرأ في (كامل الزيارات/ جعفر بن محمد بن قولويه: ص451، وبهامشها: عنه البحار 101 : 108، الوسائل 14 : 515، المستدرك 10 : 323. رواه أبو سعيد العصفري في أصله: 17 (ضمن الأصول الستة عشر):
اتخذ الله أرض كربلاء حرماً آمناً مباركاً قبل أن يخلق الله أرض الكعبة، ويتخذها حرماً بأربعة وعشرين ألف عام، وإذا زلزل الله تبارك وتعالى الأرض وسيّرها، رُفعت كما هي بتربتها نورانية صافية، فجُعلت في أفضل روضةٍ من رياض الجنة، وأفضل مسكنٍ في الجنة، لا يسكنها إلا النبيون والمرسلون - أو قال: أولو العزم من الرسل - وأنها لتزهر بين رياض الجنة كما يزهر الكوكب الدري بين الكواكب لأهل الأرض، يغشي نورها أبصار أهل الجنة جميعاً، وهي تنادي: أنا أرض الله المقدسة الطيبة المباركة التي تضمنت سيد الشهداء، وسيد شباب أهل الجنة.

  

جسام محمد السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية التقسيم الإداري لكربلاء حالياً  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية : كربلاء.. الأكثر زواراً في العالم  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية/193 التقسيم الإداري لكربلاء قبل الفتح الإسلامي للعراق  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية جغرافيتها الإدارية  (المقالات)

    • كربلاءُ.. تأريخ النشوء وأصل التسمية التوزيع السكاني لمحافظة كربلاء المقدسة(1)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : تاريخ إلحاق الهمزة بلفظة كربلاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره المير طه
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره المير طه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net