صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

ضع نفسك حيث يريد لك القدر !!! مقالات آخر الحياة
هادي جلو مرعي
 مَن يتأمل في شعرأبي نؤاس متعمقاً ، يجد لديه قفزات فكرية  قد تصل حتى قمة الإعجاز ، وأنا لا يهمني من شعره في مقالتي هذه  سوى بيتين ، أولهما هذا البيت الذي يخاطب فيه الرشيد قائلاً :
وأخفتَ أهل الشركِ حتّى إنّه *** لتخافكّ النطفُ التي لمْ تخلقِ
ولا تتخيل يهمني أمر أهل الشرك ، ولا صدر البيت كلّه ، ولولا ما يقال إن الشاعر تاب أواخر أيامه ، ودليلهم اليسير من شعره الأخير  ، وإلا فهو أول المشركين ! وإنما الذي يهمني عجز البيت (  لتخافك التطف التي لم تخلق ) ، ويعني بـ (لم تخلق) ، أي قبل أن تصبح أفراداً أناساً ، وإلا فالنطف مخلوقة ، ولا أريدك أن تأخذ عجز البيت بتفكير طبيعي ، و رؤية عادية ، بل أن تتعمق فيه كثيراً سيان أراد الشاعر ما نذهب إليه أم لم يرد ، وهذا لا يعني أن الحقيقة معي ، بل سايرني وتأمل مساحات رؤيتي التخيلية ، فالشعراء والمفكرون يخططون إلهاماً ، ثم يأتي العلماء من بعد و بعد يؤسسون على رؤاهم ، ويسيرون خطوة خطوة ، والله من وراء القصد   ، وهو علاّم الغيوب !! 
 نعم النطفة محتوم عليها أن تحمل عوامل الخوف في تركيبها الخلوي عقبى الوظائف الحيوية التي تجري فيها ، ولا يعلم بها إلا بارئها ، وأنا أزعم تخيلاً وفكراً  أن النطفة التي تلقح البويضة ، وهي من بين ملايين النطف  من نظائرها التي تسبح معها  ، محتوم عليها  لا على غيرها ، أن تخصبها تلقيحاً ، وما سواها من النطف إلا عوامل مساعدة ، والتنافس لعبة للترضية !!  ، أي لو استطاع الباحثون العلميون  تسجيل كل الأنشطة الحيوية الخلوية لجميع النطف ( النطفة خلية واحدة) على أجهزة حاسوب متطورة جداً، لحددوا أي نطفة ستصيب الهدف البيضوي ، فالقوة المطلقة الخالقة المبدعة ( الله) تعلم كل الخفايا بدقة متناهية سواء على مستوى الإخصاب أومراحل الأمشاج والأجنة والأفراد والأنواع ، وأنا لا أتكلم من وجهة نظر دينية متوارثة  ، لذا أثبتت التجارب الإنسانية الفطرية  ( كل ما مكتوب على الجبين ، لابد أن تراه العين) ، فخُلِق كل شيء بحسبان ، و جاء في القرآن الكريم ، سورة ق (16) " وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ  وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ " ، وهكذا يجري الأمر على مستوى الأحياء و الأرض  والكون ، وربما الأكوان ... وكل الظواهر الطبيعية والحيوية المتعلقة بها ، بل حتى تطور العقل الإنساني ليصل بنا إلى غاية نجهل مراميها  ...وكل إلى أجل محتوم محتوم ، والأنسان نظره قصير قصير ، و إن كان بصره يمتد ما بين الخلية - ولا أقول الذرة - حتى الكون والمجرات  ، وكل شيء نسبي  ، ونركض  ولا ندري ، وإن زعمنا أننا أول العارفين ، ولكن ننسى أننا غير مدركين !! فما وراء الطبيعة أوسع بملايين ، أو ما لانهائي  المرات مما في عقولنا ، بل ومدى تخيّلنا  ، ومن هنا انطلق القدماء بعد تأمل وتفكير ، هل الإنسان مخيرأم مسير ، أم الأمر بين بين؟!! نقف عند هذا الحد كمدخل  للفكرة الثانية التي هي غايتنا .ونترك أمر العقائد لأهل الحل والعقد  ، فالعقل الجمعي العربي تابع ، والناس تابعون ، ولله في خلقه شؤون !!
إذن  الأقدار - ولا أقول القدر الآن -  هي التي تتحكم بالإنسان والإنسانية والأرض والكون ، ونحن نتكلم على مستوى الإنسان ،يقول العبقري الخالد ابن الرومي :
وإذا أتاك من الأمور مقدرٌ   *** وهربت منه فنحوه تتوجهُ 
التهرب من القدر( السلبي) ، المتشابك مع أقدار الآخرين ،  محال ، وإن فكر الناس عكس ذلك ، لذلك كرر ابن الرومي  (283 هـ / 896 م) المعنى نفسه ، وهو يعالج موتاً ، حينما دس إليه ابن فارس  اللغوي السم في خشتنانة  بأمر من الوزير القاسم بن عبيد الله، والناس يرمون الأسباب على طبيبه المعالج : 
 والناس يلحون الطبيب وإنما ***خطأ الطبيب إصابة الأقدارَ 
هذا لا يعني عدم مراجعة الأطباء والمشافي ، ورمي الدواء، كلاً !! لأن الأطباء والمشافي والدواء والتطور العلمي والتقني  هي   من أقدار الدنيا الأخرى الإيجابية  على سبيل إطالة أعمار ناسها ، ولكن تأمل في عجز البيت ( خطأ الطبيب إصابة الأقدار) ، الطبيب  هو مجموعة أجهزة بأعضائها وأنسجتها وخلاياها ، تقوم بوظائفها الحيوية ، وفي لحظة ما قد تتخذ قرارا بمشيئة قدر يسيّرها ، يعتبره الناس خطأً ، ويجده القدر صواباً !! الطبيب ما كان له أن يعمل غير ما عمله  ، ولو كره اللائمون !!
بالرغم من أن ابن الرومي كان يدرك هذه الحقائق ، وثبّتها في شعره الخالد ، ولكنه كان أيضاً يخاف من الأقدار السلبية  ، يتهرب منها ، فلا يقذع السلطان في أيامه :
لا أقذع السلطانِ في أيّامــــهِ*** خوفاً لسطوتهِ ومُرِّ عقـــابهِ
وإذا الزمانُ أصابهُ بصروفهِ *** حاذرتُ عودته ووشكَ مثابه
ومدح الوزير القاسم بن عبيد الله بملحمة همزية (216 بيتاً) ، بها من التملق والذل والخسف ما بها  ، ما كان له أن ينظم بعض أبياتها ، لولا خوفه من القدر السلبي الذي سيدفع السيد الوزير لإيذائه : 
أنا عارٍ من كلِّ شيءٍ سوى فضـْ *** ـلك ، لا زلت كسوةً وفضاءَ
سمني الخسف كلّه أقبل الخسْـ ***ـف  بشكرٍ ، ولا تسمني الجفاءَ
يبدو لي بوضوح كان المسكين عبقرينا الخالد  ابن الرومي يشعر بإلهامه وعبقريته ما يدور حوله  بالخفاء للتخلص منه ومن لسانه من قبل الوزير وحاشيته  ، وتوخى أن ينفذ يجلده هرباً من القدر المحتوم ، ولكنه وقع في الفخ رغماً ، والقدر لا يرحم الضعفاء ، ولا يغيّر مساره بالتوسل والخنوع والمجاملة الفارغة  ، وإنما قد يبتعد عمن يطلبه ، ويقتحمه ، يقول المتنبي ( ت 354 هـ / 965م) :
 وقد يترك النفس الذي لا تهابه *** ويخترم النفس التي تتهيبُ      
   ويقول الشاعر الأنكليزي درايتون (عام 1596م ): كثيرا ما يموت الجبناء  
Gow ardsdie often
وبعده بثلاث سنوات (1599 م) ، قال شكسبير في مسرحيته ( يوليوس قيصر)
"الجبناء يموتون عدّة مرات قبل أن يدركهم الموت " : 
ودعبل الخزاعي هجا  أعظم الخلفاء العباسيين ، الرشيد والمأمون والمعتصم والواثق والمتوكل ، وأكبر رجالات عصره من وزراء كبار وقادة  عظام وولاة  متسلطين ... وكان يقول :  " لي خمسون عاماً أحمل خشبتي على كتفي أدوّر من يصلبني عليها فلا أجد " ، وعمر طويلاً ( 148 - 246هـ / 765 - 860 م) .
 ومعاصره أبو نؤاس ( 139 - 199هـ / 757 - 813 م، حسب تحقيقي وتدقيقي) ، لعب بالدنيا مجوناً ونهتكاً وسكراً وشذوذاً وعربدةً... كما شاء ، لا كما شاء أهل زمانه ، وقال بيت القصيد الثاني من شعره الذي أستشهد به في مقالتي هذه  :
  دارت على فتية دار الزمان بهم *** فما يصيبهم إلا بما شاءوا
إذن إصابة القدر وإصابته تلتقيان في نقطة واحدة ، بل هو شاء قبل أن يشاء قدره ، وبالتالي لماذا التردد ؟ ولماذا الخوف ؟ ولماذا التملق ؟ ولماذا المداراة الكاذبة ؟ ولماذا تقييد الحرية ؟ ولماذا الاهتمام بقيل وقال يبثها ضده رئيس شرطة تابع للخلافة ، أو مدير بريدها ( الاستخبارات) ، ويرددها العقل الجمعي بسذاجة وجهل وحقد ، وربما لاظهار التعفف الكاذب ، والزهد الرياء ؟ !!  وكلّ هذه دوافعها الخوف من القدر  السلبي ، والقدر السلبي واقع واقع لا محالة ، لا يعرف أبا نواس المتهتك اللطيف ، ولا ابن الرومي الموسوس الشريف  !! طزّ الأول بالدنيا ، وطزّت الدنيا بالثاني ، وبقى الاثنان خالدين رغم أنف الدهر وناسه ، لعلكم تتذكرون ، والدنيا دولٌ وتجارب وفناء وخلود ، كم من ركلها بقدميه فانقادت له بقاءً سرمديا؟! وكم من تهافت عليها نفاقاً ورياءً وتصنعاً متعففا فسحقته فناءً أبديا؟!!   ، المهم أخيراً،  وإلى هذا ذهب (غوته - ت 1832 م ) الألماني  بعد أكثر من ألف عام : " الحكمة هي أن يجعل الإنسان إرادته فيما يريد له القدر حتى إذا أصابه بشيءٍ كان كأنما شاء أن يصيبه القدر .."
 هذه الرؤية  الحكيمة  الواعية المدركة لخفايا الوجود وسر الخلق  تزيد  بشكل هائل من تصميم الإنسان ، وتشدّ عزيمته ، وتحقق حريته ، وتسجل اسمه في عالم الخلود ، وللحياة المنافقة أضيق الحدود !!!

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/26



كتابة تعليق لموضوع : ضع نفسك حيث يريد لك القدر !!! مقالات آخر الحياة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سالم مشكور
صفحة الكاتب :
  سالم مشكور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net