صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر (الحلقة الأولى 1/5)
حيدر محمد الوائلي

(الحلقة الأولى)
(سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري ، سأصبر حتى ينظر الرحمن في أمري ، سأصبر حتى يعلم الصبر أني صبرت على شيء أمرّ من الصبر)
ما هو الشيء الأمرّ من الصبر الذي دعاك لقول ذلك يا أبا الحسن ...
أم هي كلمات خرجت من قلبٍ مليء بالجراح والألم والحسرة ...
وكلمات تخرج من قلبٍ مجروح هي أصدق كلمات وأجمل الكلمات ...
كلمات خرجت من قلب محترق ، ومن غير القلوب المحترقة بدواهي ومحن السنين تتكلم بالحق ...
كانت حقاً من رجل يدور الحق معه حيثما دار ، فعلي (ع) مع الحق والحق مع علي (ع) يدور معه حيثما دار ...
والنبي محمد (ص) يقول بحق علي موصياً أصحابه : (إذا سلك الناس كلهم وادياً وسلك علي وادياً فأسلك وادي علي وخل عن الناس)
وعلي (ع) نفسه يقول : ( لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني ، ولو صببت الدنيا بجمانها على المنافق على أن يحبني ما أحبني ، وذلك أنه قضي فانقضى على لسان النبي الأمي (ص) أنه قال ( يا علي لا يبغضك مؤمن ولا يحبك منافق) ...

ولكنهم أبغضوا عدله وأنصافه وحكمه العادل الذي كان مثالاً لأرقى أنظمة الحكم ... فكانوا منافقين وكثيراً ما هم ولليوم ...
حاربوه لأنه حق ، ولليوم يحاربون الحق يا علي ... وحتى من يدعي حبك وولائك فأصبح كثير منهم في الصف الأول من المحاربين لك ... ويبدون حباً ويبطنون بغضا ونفاق ...
 
كلماتك يا علي أحس بها حزنك ، وأراك تعاني متألماً ...
متألماً يا علي لا من الآلاف جراح الحروب ، وطعن الرماح ، ووخز النبال ، وضرب السيوف ، ورشق الحجارة حتى تأسس للأسلام أساسه بفجر وضحى وظهر وعصر الإسلام ، فضربت خياشيم الخلق بالحق ووضعت رؤوس المتجبرين بالتراب وجعلت الأبطال ممن إستعبدوا الناس يفرون أمامك كالفراش المبثوث وبفتح مكة وبأمر الرسول (ص) دخلت لداخل الكعبة المشرفة ببيت الله الحرام وكسرت الأصنام ولعلك تتذكر يا علي (ع) أنك أول وأخر من ولد داخل الكعبة المشرفة ، ويشهد الركن اليماني على ذلك الذي إنشق وبقيت أمك فاطمة بنت أسد فيه ثلاثة أيام وخرجت من نفس الشق وهي تحملك ونورك يسطع للسماء ...
وهذا الشاعر عبد الباقي العمري قالها شعراً :
أنت العلي الذي فوق العلا رُفعا  ...  ببطن مكة وسط البيت إذ وُضِعا

من بيت الله الى الله ، وكرم الله وجهه وعليه السلام ، لم يسجد لصنم قط ... وحتى جاء نصر الله والفتح ، ودخل في الأسلم من دخل من مسلمين مؤمنين ، ومسلمين منافقين ، ومسلمين مستسلمين لا مسلمين بالله والرسول ...

تلك الحروب التي جاوزت الثمانين حرباً كان علي (ع) فيها رافع لوائها وشجاعها وليثها المغوار ، وكان فيها كالقطب من الرحى فيما عدا (تبوك) حيث جعله النبي محمد (ص) حارساً على المدينة وقال فيه حديثه الشهير : (ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنه ليس نبي بعدي) ...
لم تؤذي علياً تلك الجراحات يوماً وهو لم يكترث لها أصلاً  ، ولكن ما آذاه جراحات الخنوع والخيانة ممن حصدوا ما زرع النبي محمد (ص) بدمه وعرقه وجراحه وسنين المحنة وأيام الحصار ، ومنذ السنة الأولى للهجرة وحتى سنة 1432 هـ (2011) م. تاريخ كتابة هذه السطور ...
ولأنهم أحياء عند ربهم يرزقون ويشاهدون ويعلمون ويتألمون ... فهو يتألمون وصابرون على شيء هو أمر من الصبر ...

من ألم ومرارة كثرة الأعداء أيام لم يكن للنبي (ص) ناصراً ولا معيناً غيره وثلة من الأصدقاء الكرام ، كان وقتها علي (ع) مستأنساً وفخوراً رغم قلة وخذلان الناصر ...
أراك بالأمس واليوم حزيناً صابراً لكثرة الأصحاب وقلة الأصدقاء !!
وكثرة الأخوة الأعداء (إخوة يوسف) وكراهة القريب ومكره ...
أرى (ذو الفقار) الذي بضربةٍ واحدةٍ قدت عمر بن ود نصفين وعدلت تلك الضربة عبادة الثقلين (الجن والأنس) حينما بلغت القلوب الحناجر وظنوا بالله الظنونا ، وتقاعس الناس وخافوا وزلزلوا زلزالاً شديدا ...
القران الكريم وصفهم بذلك في سورة الأحزاب ... لكي لا يتم تكفيري وإخراجي من الملة ... !!
عمر بن ود يتغطرس ويستهزأ بالله وبمحمد (ص) ، ولا من ناصر ، وساد الهدوء إلا من ضجيج إبن ود فأخرسه علي بضربة صاح لها المسلمين من بعد سكوت طويل : (الله أكبر) !!! ...
تلك الضربة التي لولاها ما صاح (الله أكبر) أحد بعدها أبدا ... (ولليوم) !! بشهادة النبي (ص) الذي دعا الله يومها : (يا رب إن شئت أن تعبد أو لا تعبد) ...

أرى (ذو الفقار) في غمده بعد أن رأى (البعض) (وكثيراً ما هم) من القردة والكلاب والخنازير والمغفلين والفاسدين والجهلة والهمج الرعاع الناعقين مع كل ناعق والمنافقين تحكم وتخطب و(لليوم) على تلك المنابر والمحاريب والصروح التي شيدها النبي محمد (ص) بآلامه وجراحه ودمه وعرقه وصبره وهو القائل (ص) : (ما أوذي نبي مثل ما أوذيت) ، ليصلح حال الناس أجمعين ويكرمهم ويخلصهم من ظلام وقسوة الجاهلية وليعدل فيهم ويحكم بالأنصاف وليركبوا سفينة النجاة التي ربانها محمد وشعارها (لقد كرمنا بني ادم) و (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا) ...
لا لتتعاركوا ولا لتتباغضوا ولا لحقدوا على بعضكم بعضاً لمجرد الأختلاف ولا لطائفية ولا لقومية ولا لعنصرية ولا لما يصرخ به (البعض الكثير) من خطباء الأسلام اليوم ولا حكامهم ولا سياسييهم فهم جميعاً أصل البلاء ... ومن المغضوب عليهم ومن الضالين ... رغم أنهم يرددون كالببغاء تلك الآيات العظيمة من سورة الفاتحة في كل صلاة ... وكم من قارئ للقران والقران يلعنه كما قالها النبي محمد (ص) وهو بحالنا عالم من لدن رب عليم ...
حتى صارت المجتمعات الأسلامية اليوم وحكامها وسياسييها أفسد واظلم المجتمعات في العالم على الأطلاق !!
فحينما يصعد ويرتقي تلك المنابر والمحاريب والصروح والعروش وكراسي الحكم ويتسنم إمارة المسلمين من جعل همه ما في بطنه فكانت قيمته ما خرج منها ... فعلى الدين والدنيا السلام ...
ولا خير حينها في عقول .. ولا في عمائم دينية .. ولا ربطات عنق وبدلات رسمية .. ولا بدراسة .. ولا بدين .. ولا بصلاة ... فبحكم أولئك الفاسدين الظالمين الجهلة الحاقدين قد صرتم عبيد والله يكره العبيد الخانعين ويحب الأحرار العاقلين ...
عبيد السلطان وعوائد الحكم ووجاهة السلطة وهيبة الكراسي وبذخ القصور لا عبيد الله ... 

أراك يا علي اليوم حزين ...
أراك تبكي وأنت الذي تأبى بكاء الرجال ...
أراك تبكي علينا وعلى حالنا ...
مالنا وكيف صرنا ...
ولماذا غرنا الأمل وكلٍ في شغلٍ فاكهون ... يضحكون .. يلعبون .. بينما هم مستغفلون ومغفلون ، والله يحب المسلم النبيه ووصف الرسول (ص) المؤمن بأنه كيّس فطن ...
حزيناً يا علي ترى السنابل ذات الرؤوس الفارغة اليابسة تحكم وتهيمن ، والسنابل المملوءة والمخضرة ضائعة ومغيبة ...
وأنت ياعلي القائل شعراً :
ملئ السنابل تنحني بتواضعٍ  ...  والفارغات رؤسهن شوامخُ
تواضع لأنهم معطلين ولا يوجد من يكترث لهم ولا بقولهم ، وشوامخ الفراغات تحكم وتتحكم بأمور الناس ...
أراك حزيناً ترى قوماً خلفوا نهج النبي محمد (ص) الذي بذلت دونه الدم والجرح والتعب ومرارة الأيام حتى يتحقق ...
أراك ترى قوماً يخلفوه ليلعبوا في الحكم والدين والسياسة ما يحلوا لهم أن يلعبوا ، ولما لم يكفهم اللعب فعاثوا فيه تخريباً ودماراً وعبثوا بكل مرتب ونظيف وكامل من أمور المسلمين بما تشتهي النفس وتريد ...
وأنت الذي لم تلعب وتعبث يوماً بأمور المسلمين ومن لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم كما قالها محمد (ص) قبل مئات السنين وطبقتها حرفياً وواظبت عليها كما  واظب المخلصين على تطبيقها من صحبه الكرام المنتجبين ، ليحرفها اليوم قوماً سموهم (علماء .. مفتين .. حاكمين ..  سياسيين .. أحزاب .. الخ) وعناوينهم (مسلمين) وأخذوا يعبثون بالمسلمين ذات اليمين وذات الشمال أهواءاً وحيثما تشتهي النفس وتروح ...

 ((يتبعها قريباً الحلقة الثانية))

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/17



كتابة تعليق لموضوع : تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر (الحلقة الأولى 1/5)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو آيات التميمي
صفحة الكاتب :
  ابو آيات التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net