صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

الخروج الأخير
حيدر محمد الوائلي

كان آخر ما قاله لزوجته قبل خروجه عند مغرب الشمس، أن ضاق عليه النفس. هذا ليس بيت هذا حبس.

يبغي الخروج ليتمشى في الهواء الطلق طليقا. هذا الطريق الطويل الذي طالما مشى فيه وشاهد معالمه تتغير إيذاناً بتغير الزمان. كل ما يريده الان أن يمشي وحسب دونما وجهة متجه إليها.

يا قَدَماي سيرا بي بعيداً لأي مكانٍ.

كان وقع الخبر عليه أليماً كضربة غادرة على أم رأسه من حاقدٍ لئيم.

من حينها لم يسمع به أحد.

لم يره بعدها أحد.

رغم مرور سنينٍ طوالٍ بساعاتها وايامها والشهور، إلا أنه لم يُعثر له أي أثر.

عندما بُشّر بولادة ابنه البِكر أحس أن لحياته مغزى اخر، وملأ قلبه سعادة جديدة لم يألفها من قبل. أنعش قلبه حب اخر، ورأى حياته بطريقة أخرى. حنان لم يحنه لأحدٍ من قبل وحب مختلف نال من قلبه ما ناله.

بدت الحياة تتجمل بكل كركرة من فاه طفل صغير. يحضنه لقلبه الموجع. يداعبه ليعيد كرّة الكركرة من جديد ليضحك فتكسح سحاب الغم المتلبد في صدره. يمطر من فمه ضَحكاتٍ لدى رؤياه كركرة صغيرٍ يرى الحياة ضَحِكات.

يكبر الأبن فيلتحق بالمدرسة. يشتري له لوازمها وملابسها وحقيبة زرقاء لكتبه. يواظب معه على إنجاز واجباته البيتية ويصحح له أخطائه الاملائية، وكلما يتقادم عمره يواظب معه أيضاً على تصحيح اخطاء حياته اليومية. في كلا المدرستين أخطاء فادحة وساذجة فالمواظبة على تصحيحها مبكراً بأسلوبٍ مبتكر مرضي ومقنع للطرفين (تربية). هكذا أقنع نفسه بنفسه.

يغضب عليه أحياناً لدى رعونة تصرفه او قلة أدبه وأحياناً يربت على كتفه وينهال عليه مادحاً لدى تصرفٍ جيدٍ وقولٍ حَسَن، وبجميع الأحوال يحبه حباً جماً كتمه بقلبه دون الافصاح عنه بالقول كثيراً.

صفاء الروح حبٌ مكتوم.

كلما كبر ابنه احسه يستقل عنه كثيراً، فلقاءه معه اقل ومع أصدقاءه أكثر. همومه يكتمها بقلبه أكثر ولا يبثها علانية بكل براءة وعفوية (وفهاوة) مثل ذي قبل.

هكذا هي الحياة تعيشها لتكبر فتستقل بها لتنشأ حياة جديدة مثلما نشأ اباك ومن قبله جدك واجيال سبقت واخرى ستلحق وهكذا الحياة تدور شئت أم أبيت أحببت ذلك أو كرهت.

طلب من ابيه ان يستريح فالحمد لله رزقه من شغله الجديد جيداً. لكن نظر الاب لابنه انه لازال ذلك الصغير، بالله عليك هلا تكركر ضاحكا مرة أخرى ولو على نكتة أعرف أنها (بايخة)، يحدث الاب بالكتمان قلبه.

عشق ابنه لرائحة البيض المقلي بالدهن و(المحموس) بكوم بصل. يحبه كثيراً لدرجة أن يستنشق رائحة القلي. كيف تُغري هكذا روح بسيطة قانعة بما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر من خيرات الله في جنة عرضها السماوات والأرض أو كيف تُغريه بعوائد فساد السلطة والمنصب والصفقات وهو كل حبه بدنياه بضع بيضاتٍ وكوم بصل.

ما عاد يحرق دمه مثل ذي قبل بتصرفاتٍ غير مهذبة تثير الحنق والعصبية، فها هو اليوم رجلاً محترماً. سَرَحَ الاب محدثاً قلبه: (كم هم مساكين معاشر الاباء والامهات، يحرقون قلبهم ويكدرون مشاعرهم واخر الامر يتعلم الابن من اخطائه ومن تجارب الحياة ربما أكثر مما تعلمه من حرص ونصح وغليان دم والديه). ابتسم في داخله، فلم تطاوعه عضلات وجهه لترسم ما يبدو أنه ملامح ابتسامة.

كيف تَسوَّد الدنيا في عينيك فجاءة؟

كيف فجاءة يصبح الهواء خانقاً؟

كيف تنسى الكلام؟

كيف يصبح الدمع وسيلة الكلام؟

كيف لا تعرف كيف؟

ذات مساء طرق الباب عابر سبيل.

هل أنت ابو (فلان)؟

نعم يا ولدي انا ابا (فلان)!

يا والدي لقد قتلوا ابنك بكمينٍ لمسلحين على الطريق العام. أوقفوا سيارتهم التي تقلهم بعد انقضاء عملهم ومن ثم أخذوهم في عمق الجنب الترابي الخالي للطريق وأردوهم صرعى واختفى القتلة. كل الذي أعرفه أن كانت طلقة واحدة في الرأس. ستجدون جثته في ثلاجات حفظ الموتى في المستشفى العام. عذراً يا والدي فلا عزاء لي إلا أن أعزيك وأنا عارفٌ أن مهما عزيت لا ينفع العزاء، لكني أروم الذهاب لبيوتات ضحايا اخرين أبلغهم ذات الخبر للبقية ممن قُتِلوا. في أمان الله.

ذهب ساعي بريد الموت لحاله دونما بالتفاصيل سؤاله.

من وكيل عزرائيل هذا؟!

أمان الله؟!

أي أمان الله هذا؟!

دخل الاب مذهولا ساكتاً ليرى نظرات زوجته المقطبة الحاجبين كأنها عليمة. منذ الصباح وهي متوترة مضطربة. يا رب هل أوحيت لها كأم موسى من لدنك شيئا، فلا شك ان عرفت بالخبر منك؟!

ها هي فقط تنتظر النطق لتأكيد الحُكم لا أكثر.

قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان.

(قتلوا إبنك).

قالها بصوتٍ مكسور وعيناه تثبتتا بمحجريهما يابِسَتان لم ترمشا البتة، ومن ثم سَكَت.

غص بماء ريقه.

فجأة نَسِيَ كيف يبلع ريقه.

نَسِيَ كيف يتكلم أو يتقيأ.

وفار التنور.

تتفجر من غياهب صدره صيحة (اه) أحرقت يابس قلبه والأخضر وزرع السنين.

صيحة ملأت فضاء البيت الخالي ضجة.

صيحة كبرى قطّعَت الأنفاس، ليتفجر من يابس المَحجرَين ينابيع الدموع.

صاحت زوجته صيحة أعلى، وزادتها صيحات وصيحات أكثر، مرددة اذان قدوم الموت (الله أكبر).

تلطم على رأسها وتخمش خديها. فتحت حجابها واخذت تجر بعنفٍ شعرها.

صيحات جذبن نسوة الحي. انضممن لها بالنحيب دون الصياح.

ما هذا الضجيج المزعج؟

في مجلس الفاتحة لبس قناع الصابر. قناعاً من جلدٍ دقيقٍ لستر المشاعر. قناعٌ سرعان ما ترهل وهَزُل ليعريه أمام الملأ مفضوحاً. ها هو عريان لا يعرف كيف يستر نفسه.

في عزلة الليل الطويل وسكون الظلام، أن يا رب الصباح ما هذا الموت الطويل؟

أبكل ليلٍ تقبضني ببطء وفي النهار تبث في خراب الجسد روحاً مملة مهملة.

بعد بضعة ايام، رحل المعزون وبقي الساهرون.

أم وحدها في المطبخ وزوجة شابة في عش زوجية خَرِبَة وأب في غرفة استقبال وحده.

لم يطق سماع بكاء البنت البِكر لأبنه البِكر ذات الشهرين وذهول أمها التي نسيت أن ثديها الصغير يدر الحليب على خد ابنتها لا فمها مذهولة شاردة. لم تنتبه لا لبكاء طفلتها ولا نقوع ثوبها من درها ولا لطلوع صدرها، بل لم تنتبه لتواجد شبح الاب الناظر من عَتَبَة الباب المفتوح متفقداً حالها.

طرق الباب فانتبهت.

نظرت إليه فأحنت رأسها وهزته ثم طأطأت.

طأطأ رأسه هو الاخر وأشاح بنظره وهمَّ منصرفاً.

تكلمت العيون بما لا طاقة للألسن من نطقه.

لا تدفع الكلمات الضيم. لا يخفف الكرب الكلام. لا يحيق الوجع الا بأهله.

مضى مختنقاً بعبرته وحيداً.

لا يعرف البكاء إلا وحيداً.

تعثرت رجله بطرف سجادة حجرة الاستقبال فوقع للأرض وحيداً.

من أثر الوقعة سالت من عينه دمعة، مسحها وأعان نفسه بنفسه فوقف. ضاق عليه النَفَس. طفحت رائحة الليل في الكون من جديد. نظر للسماء يرقب مغرب الشمس.

خرج ليتمشى تلقاء الأفق الأحمر البعيد نهاية الطريق.

من يومها لم يعد ولليوم.

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/06/17



كتابة تعليق لموضوع : الخروج الأخير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محسن الصفار
صفحة الكاتب :
  د . محسن الصفار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net