صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي

كربلاءُ.. تأريخ النشوء وأصل التسمية :جغرافيتها السكانية (سكان كربلاء )منذ القدم
جسام محمد السعيدي

 سكان كربلاء الأصليين -بطبيعة الحال- هم العراقيون، واختلفت تكوينات هؤلاء وطبيعة لغتهم باختلاف العصور، فسكانها منذ فجر التأريخ هم من الأقوام أو السلالات السومرية والأكدية(بفرعيها البابلية والآشورية)، ثم الآراميين والعرب، وربما سبق هؤلاء كلهم، الفراتيّون الأوائل قبل كتابة التأريخ؛ لأن كربلاء عُرفت منذ غابر الأزمان بقداستها، وبالتالي رغبة الناس في السكن فيها ومجاورتها.
فعن أبي جعفر (ع) قال: (خلق الله تبارك وتعالى أرض كربلاء قبل أن يخلق الكعبة بأربعة وعشرين ألف عام، وقدَّسها وبارَك عليها، فما زالَتْ قبل خلْق الله الخلق مقدّسة مباركة، ولا تزال كذلك حتّى يجعلها الله أفضلَ أرْض في الجنّة، وأفضل منزل ومسكن يسكن الله فيه أولياءه في الجنّة)(1).
وتلك الأقوام أو السلالات العراقية قد لا تكون بالضرورة ساكنة في كربلاء، وإنما في أطرافها؛ لأن المدينة لم تكن قد أُسست نواتها رسمياً إلا بعد ملحمة الطف عام(61ه)ـ، وقد تكون هناك قرية أو مدينة أسست في العصور السومرية أو ما سبقها أو تلاها، في نفس البقعة الحالية لمدينة كربلاء، بناءً على تقديسها من قبل العراقيين منذ وجود البشرية -كما سنشاهد في الفصول اللاحقة-، وهذا التقديس يستدعي في أغلب الأحيان بناء معبدٍ تحيطه تجمعات بشرية، لخدمة المكان وزائريه، فعلى الأقل سيكون السكان هم عوائل خُدام البقعة المقدسة سواء كانت معبداً -كما هو المرجح- أو مكاناً يُزار، إضافة إلى أن وجود نهر الفرات فيها وخصوبة أرضها، يعدان عاملين مهمين لقيام قرى زراعية منذ القدم، بل وتطورها إلى مدينة، مع ضمّ العامل الديني والذي ظل ملازماً لكربلاء منذ خلق البشرية.
وعند قيام ملحمة الطف الخالدة عام(61هـ)، كانت أطراف كربلاء مسكونة من قبيلة بني أسد العراقية العربية، التي تولت دفن الأجساد الطاهرة للإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه(ع) يوم(13 محرم 61هـ)؛ وذلك بإشراف الإمام السجاد علي بن الحسين(ع)، وبذلك الدفن أُسّس السبب الرئيسي لنشأة المدينة فيما بعد.
 ومما تجدر الإشارة إليه، إلى أن معظم أنصار الإمام الحسين(ع) المُستشهدين معه كانوا عراقيين ومن الكوفة تحديداً، أي من الجزء الجنوبي لمنطقة(كوربالا)، والذي تقع كربلاء في طرفها الشمالي كما عرفنا سابقاً.
وعند تأسيس نواة مدينة كربلاء عام(65هـ أو 66هـ) من قبل حاكم العراق آنذاك المختار الثقفي الكوفي، سكنتها تلك القبيلة، ومعها أفراد من القبائل العراقية الأخرى، والذين توالوا على سكنها تباعاً، سواء من العرب العراقيين الساكنين منذ البداية في العراق، أو من العرب العائدين إليه من الجزيرة العربية، سواء بعد هجرتهم إليها قبل الميلاد بقرون عديدة من البادية العراقية الشامية -غرب العراق-، أو ما تسمى(عربايا)(2)، أو بعد هجرتهم الأولى بعد الطوفان؛ إذ أن من المعلوم بأن البشرية قد ابتدأ عصرها الثاني بعد الطوفان في زمن النبي نوح(ع)، وتناسلت من الناجين منه على أرض(كوربالا)، عند رسو السفينة عليها، وانتشروا منها إلى باقي أصقاع الأرض، بحسب من يرى أن سكان الأرض جميعاً قد شملهم الطوفان.
 سكن في كربلاء نسبة كبيرة من أحفاد أهل البيت(ع)، مما يُعرفون بالسادة، وكان أولهم السيد إبراهيم ابن السيد محمد العابد ابن الإمام موسى بن جعفر عليهم السلام، يقع مرقده الشريف في الزاوية الشمالية الغربية من الرواق المعروف باسمه في العتبة الحسينية المقدسة.
وقد أجمع المؤرخون وعلماء النسب أن السيد إبراهيم المجاب الكوفي هو أول فاطمي انتقل إلى كربلاء في الحائر الحسيني، وآثر الاستيطان فيه بعد حادثة مقتل المتوكل في أيام ابنه المنتصر العباسي، وذلك سنة(247ه)، ولذا يلقب ابنه الأكبر بمحمد الحائري وهو الجد الأقدم للسادات(آل فائز) المعروفين اليوم في كربلاء بـ( آل طعمه، وآل نصر الله، وآل ضياء الدين، وآل تاجر، وآل مساعد، وآل سيد أمين).
وهاجر إلى كربلاء المقدسة منذ عام(1980م) آلاف العوائل العراقية من محافظات الجنوب وخاصة البصرة، وذي قار، طلباً للرزق تارة، أو مجاورة لسيد الشهداء تارة أخرى، أو هرباً من نيران الحرب العراقية الإيرانية التي طالت مدنهم بالدمار والقتل.
وفي أواسط العقد الأول من القرن الحادي والعشرين توافد على كربلاء عشراتُ العوائل العراقية التركمانية التي هُجّرت قسراً من مدينة تلعفر في شمال العراق؛ بسبب الجماعات الإرهابية التي هاجمتها وهددت حياتها، فاتخذت من كربلاء موطناً لها.
ونتيجة لأهمية المدينة دينياً، فقد أصبحت مركز استقطاب للمسلمين الآخرين من غير العراقيين، فأصبحت في القرون الأخيرة مقراً لجاليات أجنبية من الهنود والإيرانيين والباكستانيين والأفغان وغيرهم... وأصبحوا في أواسط القرن العشرين يشكلون بمجموعهم نسبة(14,37 %) من السكان (3).
ولكن انخفضت أعداد تلك الجاليات بشكل كبير مع استيلاء البعثيين على السلطة في العراق عام(1968م) وخاصة في مطلع السبعينيات وحتى حلول عام(1980م)؛ عندما قامت السلطة –آنذاك- الديكتاتورية الظالمة بتهجير كل من يحمل الجنسية الإيرانية، أو من أصل إيراني -وإن كان عراقياً- من سكان كربلاء تهجيراً قسرياً.
 وقد هُجر أيضاً الكثير من سكانها الأصليين العراقيين؛ لمجرد أنهم امتلكوا تلك الجنسية حينذاك، تهرباً من الخدمة العسكرية التي كانت إلزامية.
ولو استثنينا الأجانب -الذين انخفضت نسبتهم بشكل كبير كما أشرنا آنفاً- فإن عدد المهاجرين العراقيين إلى كربلاء منذ عام(1980م)، للأسباب التي ذكرناها، وغيرهم ممن هاجروا إليها بسبب أعمال الإرهاب والفتنة الطائفية سنتي(2006م و2007م)، وحسب تقديرات عام(2007م)، بدأ العراقيين المهاجرين إلى كربلاء المقدسة يشكلون النسبة الأكبر(70%) قياساً بسكانها الأصليين من العراقيين الكربلائيين(30%).
المصادر:
(1)  كامل الزيارات/جعفر ابن قولويه القمي: ص246، ط دار المرتضى.
(2)  موسوعة اللغات العراقية/ سليم مطر: ملخص الصفحات (من 103 إلى 120).
(3) هذه النسبة مستخرجة من المعلومات التي أوردها السيد محمد حسن مصطفى آل الكليدار في كتابه(مدينة الحسين أو مختصر تأريخ كربلاء)- السلسلة الأولى: ص10، حيث بيّن أن عدد سكان كربلاء -طبقاً لزمن صدور الكتاب- هو (70 ألفاً، 26 ألفاً منهم من الأجانب).

  

جسام محمد السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية التقسيم الإداري لكربلاء حالياً  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية : كربلاء.. الأكثر زواراً في العالم  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية/193 التقسيم الإداري لكربلاء قبل الفتح الإسلامي للعراق  (المقالات)

    • كربلاء... تاريخ النشوء وأصل التسمية جغرافيتها الإدارية  (المقالات)

    • كربلاءُ.. تأريخ النشوء وأصل التسمية التوزيع السكاني لمحافظة كربلاء المقدسة(1)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : كربلاءُ.. تأريخ النشوء وأصل التسمية :جغرافيتها السكانية (سكان كربلاء )منذ القدم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي كريم الطائي
صفحة الكاتب :
  علي كريم الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net