صفحة الكاتب : د . أحمد راسم النفيس

محمد هتلر سعد الشاطر
د . أحمد راسم النفيس

الآن أصبح من حقنا تناول السيرة الذاتية والمعالم الفكرية التي يعتنقها (رئيسنا المحتمل) محمد خيرت سعد الشاطر قائد الميليشيا التي تحلم منذ نشأتها أن تصبح هي الأمة وأن تختزل وجود الأمة ليصبح جزءا من وجود الجماعة الميليشا ويصبح زعيم العصابة إماما للأمة من أطاعه فقد أطاع الله ومن عصاه فقد عصى الله ورسوله وضل ضلالا بعيدا!!.

لا يقع اللوم على المنضوين تحت لواء الميليشيا التنظيم وحدهم الذين خدعوا فانخدعوا وقاموا بتسليم كامل إرادتهم للزعيم الذي لا يملك من مقومات الزعامة إلا بضع كلمات أو آيات يرددها دون أن يفقه منها شيئا وقطيع يوجه بعصاه أينما شاء!!.

لقد قامت زعامة الزعيم الملهم على قدرته على الفتك بمنافسيه المحتملين قبل حتى أن يفكروا في منافسته هو أو غيره!!.

عندما كان النزاع داخل الإخوان فلا بأس أن يتنازع هؤلاء على وهم زائف لا قيمة له فالجماعة لم تكن يوما هي الإسلام والإسلام لم يكن يوما هو الجماعة ولكن المصيبة الكبرى والكارثة العظمى تتمثل في أن يدير هؤلاء شأن أمة بمنطق المتنازعين على النفوذ داخل العصابات!!.

الآن يتبارى مرتزقة القطيع في ترديد عبارات المدح للملهم الزعيم فهو حسب وصف (البرنس) أردوغان العرب ومنقذ الاقتصاد ورجل دولة من الطراز الأول وفى عهده  أن شاء الله سيرى شعبنا الحبيب الخير والعدالة وتتحقق باقى أهداف الثورة.

من ناحيتنا فنحن لا نرى في وصف هتلر الشاطر بأردوجان العرب مدحا من أي نوع فهذا الأردوجان ما هو إلا تاجر شنطة يحمل في حقيبته بضاعة أمريكية فاسدة وسامة يبيعها للأعراب الأشد كفرا ونفاقا والنتيجة الآن ماثلة في هزيمته المدوية في سوريا.

أردوجان العثمانيين يمارس الخطف والنصب والاحتيال ويكفيه عارا اضطراره للإفراج عن المهندسين الإيرانيين المخطوفين في سوريا كشرط مسبق للالتقاء بقائد الثورة الإيرانية حيث ذكر موقع شام برس (أكدت مصادر دبلوماسية عربية في طهران أن القيادة الإيرانية اشترطت على أردوغان الإفراج عن المهندسين الخمسة المختطفين قبل لقاء المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية وأن إيران أسمعته كلاماً قاسياً تجاه سياسته مع سورية. وقالت المصادر إنه بعد أن وصل أردوغان إلى طهران على رأس وفد حكومي كبير جداً ووفد من رجال الأعمال تلقى رسالة واضحة من أن لقاءه بالمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية وبالرئيس محمود أحمدي نجاد مرتبط بالإفراج عن المهندسين الخمسة.

وأشارت المصادر أن القيادة الإيرانية قالت لأردوغان إنها تعلم جيداً مكان اختطاف المهندسين الخمسة (يرجح أنهم نقلوا من حمص إلى شمال لبنان) ومن اختطفهم وأن لدى أنقرة النفوذ والقدرة للإفراج عنهم.

وحسب المصادر فإن أردوغان أجرى بضعة اتصالات وخلال ساعات قليلة أفرج عن المهندسين وتم نقلهم إلى تركيا على أن يتم تسليمهم إلى طهران).

إنهم تجار شنطة يقومون بعمليات خطف ونصب واحتيال لا تختلف شيئا عن الملحن المخطوف والراقصة والسياسي البلكيمي!!.

أما هتلر الشاطر فهو أيضا تاجر شنطة بنى ثراءه على جمع وبيع السلع الراكدة المضروبة من (الإخوة) وتجار السوق كما ذكر هيثم أبو خليل في دراسته الرائعة (خيرت لشاطر ... والمفتري علينا) وكما رأينا نحن بأم أعيننا: (أن سيطرة الإخوان علي النقابات في أواخر الثمانينات كانت بداية الإنطلاق الحقيقي للشاطر في دنيا المال والأعمال.. فدخل بوابة السلع المعمرة للنقابات من أوسع أبوابها وحصل علي حق تنظيمها من الاسكندرية حتي أسوان ويرجع الفضل في هذا الامر لصديقه القديم الحاج حسن مالك الذي كان يملك خبرة التجارة وسمعة قوية ومعروفة في السوق وهي أهم مستلزمات العمل في مجال تنظيم معارض السلع المعمرة ..حيث مكنت سيطرة الشاطر علي هذه المعارض في عمل شبكة علاقات واسعة مع كبار التجار في مصر الذين كانوا يتوددون إليه لتنزيل بعض الأصناف الراكدة في هذه المعارض ..

وحقق الشاطر أرباحا طائلة نتيجة نسبة شركة سلسبيل من المبيعات والتي تراوحت من 5% – 6% في إجمالي مبيعات بلغت حوالي 650 مليون جنيه بأسعار بداية التسعينات ..!

بخلاف إن الشاطر لم يتعامل مع هذه المعارض كمنظم فقط .. بل حقق أرباحا طائلة أخري عن طريق أنه أحضر غالبية أفراد عائلته وأقاربه ومعارفه وجيرانه وأصدقائه وأسند إليهم من الباطن أعمال التوريد لهذه المعارض رغم أنهم ليسوا تجاراً فعليين وإنما هو ثاني أو ثالث يد في السوق.. مما جعل أسعار هذه المعارض مبالغ فيها للغاية إلا أنها كانت بدعة جيدة ورائجة أقبل عليها الناس بنهم شديد دون النظر للأسعار..).

كيف يمكن أن يمثل صعود هذا الشاطر الاحتكاري الانتهازي إنقاذا لاقتصاد مصر من الوحل الذي يتقلب فيه بسبب نفس السياسات التي أدمنها رجال الحزب الوطني القديم؟!.

أما عن نازيته وعنصريته المستمدة من النظرية القطبية التكفيرية فهذه أم البلايا التي تنتظر مصرنا العزيزة التي لا يعرف شعبها شيئا عن هؤلاء المنقرضين فكريا المتعملقين سياسيا.

حسب هيثم أبو خليل الذي اصطحبناه لنؤكد على ما عرفناه مباشرة من الشاطر وحوارييه الجهلة فقد (بدأ الشاطر عمله مع الإخوان طبقاً لما تعلمه من أساتذته صبري عرفة ومحمد العدوي وغلب علي طريقة الشاطر في البداية تأثره الشديد بفكرة التنظيم والنواة الصلبة التي تحافظ علي الفكرة).

النواة الصلبة رؤية تكفيرية بلورها سيد قطب في كتابه الشهير (معالم في الطريق) ويقصد بها الجماعة أو الفئة الوحيدة التي أعادت اعتناق الإسلام من جديد مضافا إليه ركن الحاكمية.

يقول سيد قطب: (ومن أجل أن) لاحظ الركاكة (الجاهلية لا تتمثل في نظرية مجردة ولكن تتمثل في تجمع حركي فإن محاولة إلغاء هذه الجاهلية ورد الناس إلى الله مرة أخرى لا بد لهذه المحاولة أن تتمثل في تجمع عضوي حركي أقوى في قواعده النظرية و التنظيمية وفي روابطه وعلاقاته ووشائجه من ذلك المجتمع الجاهلي القائم).

ص-54 فصل (نشأة المجتمع المسلم و خصائصه).

(والقاعدة النظرية التي يقوم عليها الإسلام على مدار التاريخ البشري هي قاعدة شهادة أن لا إله إلا الله أي إفراد الله سبحانه وتعالى بالألوهية والربوبية والقوامة والسلطان والحاكمية إفراده بها اعتقادا في الضمير وعبادة في الشرائع وشريعة في واقع الحياة فشهادة أن لا إله إلا الله لا توجد فعلا و لا تعتبر موجودة شرعا إلا في هذه الصورة المتكاملة التي تعطيها وجودا حقيقيا يقوم عليه اعتبار قائلها مسلما أو غير مسلم) ص-55 الفصل نفسه.

لاحظ تلك البدعة التكفيرية التي تفرق بين التواجد النظري لعقيدة التوحيد في عالم الضمير والتواجد الفعلي!!.

يخرج علينا سيد قطب بنظرية ثالثة وهي ضرورة التفريق بين (المسلمين نظريا) و(المسلمين عمليا) ولا شك أن هذه  الأطروحة كانت من أحدث ما أنتجته معامل التكفير المعاصر فماذا قال الرجل.

(ولكن الإسلام كما قلنا لم يكن يملك أن يتمثل في نظرية مجردة يعتنقها من يعتنقها اعتقادا و يزاولها عبادة ثم يبقى معتنقوها على هذا النحو أفرادا ضمن الكيان العضوي للتجمع الحركي الجاهلي القائم فعلا فإن وجودهم على هذا النحو مهما كثر عددهم لا يمكن أن يؤدي إلى (وجود فعلي) للإسلام لأن الأفراد (المسلمين نظريا)- والقوسين من عنده- الداخلين في التركيب العضوي للمجتمع الجاهلي سيظلون خلايا حية في كيانه تمده بعناصر البقاء و الامتداد وسيعطونه كفاياتهم وخبراتهم ونشاطهم ليحيا بها و يقوى بدلا من أن تكون حركتهم في اتجاه تقويض هذا المجتمع الجاهلي لإقامة المجتمع الإسلامي ومن ثم لم يكن بد أن تتمثل القاعدة النظرية للإسلام في تجمع عضوي حركي منذ اللحظة الأولى وأن يكون محور التجمع الجديد هو القيادة الجديدة المتمثلة في رسول الله ص ومن بعده في كل قيادة إسلامية تستهدف رد الناس إلى ألوهية الله وحده وأن يخلع كل من يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ولاءه من التجمع الحركي الجاهلي الذي جاء منه ومن قيادة ذلك التجمع في أي صورة كانت و أن يحصر ولاءه في التجمع العضوي الإسلامي الجديد وفي قيادته المسلمة) ص 55-57.

من وجهة نظر هتلر الشاطر وأستاذه سيد قطب وتلامذته الذين تكون على أيديهم خيرت زعيم الميلشيا ورئيس مصر المرتقب فإن (المسلمين نظريا الداخلين في التركيب العضوي للمجتمع الجاهلي سيظلون خلايا حية في كيانه تمده بعناصر البقاء والامتداد وسيعطونه كفاياتهم وخبراتهم ونشاطهم ليحيا بها و يقوى) ومن الضروري أن تتجه حركتهم (نحو تقويض هذا المجتمع الجاهلي) الذي يرغب السيد هتلر في ترؤسه وصولا (لإقامة المجتمع الإسلامي) ولا بد أن (تتمثل القاعدة النظرية للإسلام في تجمع عضوي حركي منذ اللحظة الأولى وأن يكون محور التجمع الجديد هو القيادة الجديدة المتمثلة في رسول الله ص ومن بعده في كل قيادة إسلامية تستهدف رد الناس إلى ألوهية الله وحده وأن يخلع كل من يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ولاءه من التجمع الحركي الجاهلي الذي جاء منه ومن قيادة ذلك التجمع في أي صورة كانت و أن يحصر ولاءه في التجمع العضوي الإسلامي الجديد وفي قيادته المسلمة).

الواجب على هتلر وجماعته يحتم (الانطلاق بالمذهب الإلهي الذي تقوم في وجهه عقبات مادية من سلطة الدولة ونظام المجتمع وأوضاع البيئة) وعلى خيرت وبديع والبرنس وسعد عمارة تحطيمها بالقوة كي يخلو له وجه الأفراد من الناس يخاطب ضمائرهم وأفكارهم بعد أن يحررها من الأغلال المادية ويترك لهم بعد ذلك حرية الاختيار) ص 85.

إنها هتلرية نازية في زمن لم يعد فيه مجال للهتلرة بل للهرتلة والهلوسة!!.

إنها نازية على الطريقة (الإسلامية) لن توجه سهامها نحو أعداء الأمة في الخارج بل نحو أعداء (الجماعة العصابة) التي تزعم أنها وحدها أمة لا إله إلا الله في ثوبها الجديد.

لهذا السبب فهي أردوجانية مصرية في زمن تتوالى فيه الهزائم والخيبات والنكبات على الأردوجانية التركية الت تسعى الآن لاستعادة ما خسرته بسبب هزائمها المتواصلة في مواجهة قوى الممانعة رغم تحالفها مع أمريكا وإسرائيل.

ترى هل تفلح الأروجانية الهتلرية الشاطرية في استعادة موطئ قدم لها وسط عالم يزداد إيمانه كل يوم بالحرية والديموقراطية.

هل يفلح المنافقون والطبالون والزمارون في إعادة دهان صورة تاجر الشنطة وتقديمه كرجل دولة يعمل لخدمة كل المصريين وليس لزيادة أرصدة آل الشاطر (عفوا آل هتلر) في بنوك العالم؟!.‏

  

د . أحمد راسم النفيس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/02



كتابة تعليق لموضوع : محمد هتلر سعد الشاطر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الدين الخضيري
صفحة الكاتب :
  جمال الدين الخضيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net