صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( هروب وردة ) من الظلم الاجتماعي
جمعة عبد الله

يظهر الروائي المبدع ( ضياء الخالدي ) مهاراته وتقنياته التكنيكية في فن الحبكة الفنية الحديثة , ويسلط الضوء الكاشف على احلك فترة مدمرة في حياة العراق السياسي ( وقائع صيف 1995 ) أي بعد كارثة حرب الكويت مباشرة , وانهزام الجيش العراقي بالانهزام الشنيع , وتبعياته المهلكة في فرض الحصار الاقتصادي الدولي وفقر البلاد الى حد الشحة والكفاف , والغوص في المستقبل المجهول في الحياة الصعبة والمضنية , وبهبوط قيمة الدينار العراقي الى الحضيض , حتى أصبح لا يساوي قيمة ثمن طباعته . واصبح المورد المعيشي يعتمد على البطاقة التموينية ( النفط مقابل الغذاء ) وكذلك يتطرق النص الروائي الى مسألة ارهاب السلطة والتقاليد الاجتماعية والعشائرية , الصارمة والقاسية والظالمة موجهة ضد المرأة في انتهاك حريتها واختياراتها حتى في مسألة تقرير مصيرها , ضمن هذه الاجواء الملبدة بالغيوم , تنعكس سلباً بالخيبة والاحباط حتى في مسألة الحب والزواج . يأخذنا المتن الروائي بالدهشة التي تخنق الانفاس في ملاحقة الاحداث الدرامية والدراماتيكية المتواصلة والمتسارعة نحو ذروة الاختناق . وكذلك يدخلنا النص الروائي في مسألة الصدفة والصدف , التي ترمي طوق النجاة , في تمزيق طوق الحصار . لذلك اعتبر السرد الروائي هو البراعة الاحترافية المدهشة في تناول الصدف المتلاحقة , فهي رواية الصدف الايجابية . وبالحيلة والابتكار والخلق في اساليب المتن السردي , التي تحمل المشروعية والمعقولية في خضم توارد الصدف . كأنها حالة انقاذ من الوقوع في الفخ . والبراعة المتمكنة للمؤلف بأنه بدأ بالحدث السردي من النهاية الى البداية من ( سدني / أستراليا عام 2007 الى بغداد صيف عام 1995 ) . وهذا الاسلوب الروائي صعب في قيادة دفة الاحداث السردية , لان القارئ يفهم خاتمة المطاف من الحدث المتن السردي . لكن التقنية والحيل الروائية ( والكاتب ملهم في هذه الخاصية الروائية ) نجده بأن يجعل الخاتمة كتنفيس ورحمة للقارئ الذي ينشد بقوة وبتأزم الاحداث الى الذروة وتشده اكثر في تعاطي أسلوب المطاردة البوليسية , في المطاردات والملاحقات في خيوط النص الروائي , التي تلعب فيه شخصيتان , وهما ( بسام علوان ) و ( وردة الشطب ) , التي هربت من زوجها , ووقعت في مطاردة الشرطة والامن للامساك بها . ونجاتها من هذه المطاردات , كالناجي من فم الذئب .

يبدأ الحدث السردي من هزيمة الجيش العراقي وانسحابه من الكويت بالفوضى العارمة والانفلات غير المنظم , حتى شاهد ( بسام علوان ) الشاحنة العسكرية وهي تدهس الجندي ( أسماعيل ) وتسحله على اسفلت الشارع ملطخاً بالدماء , دون ان ينتبه سائق الشاحنة الى ذلك , مما علق في ذهنه هذا المشهد , في توارده في كوابيس الاحلام التي لاتفارق ذهنه , وهذا الكابوس يذكي الفاجعة الاليمة بفقدان شقيقه الاكبر ( عبدالعليم ) في الحرب العبثية العراقية الايرانية . وكان آنذاك لم يتجاوز عمره ( 14 ) عاماً , وبعدها دخل شقيقه الاخر ( يحيى علوان ) في سلك الشرطة كضابط أمن , وتخلص من ارساله الى جبهات القتال . بينما ( بسام علوان ) بعدما انهى خدمته العسكرية , اختار ان يكون بائع الكتب القديمة على ارصفة ( ساحة الميدان / سوق هرج ) وارتضى ان يكون بائع في بسطية على الرصيف رغم شحة المورد المالي , ولكن يأتي الكسب المالي الاكثر من الكتب الممنوعة , وهوايته بالكتب رفض ان مساعدة شقيقه ضابط الامن , ان يجد له فرصة عمل أخرى , وانه تعمق في صداقات حميمية مع اصحاب البسطيات على الرصيف . وتعود ان يزور ليلاً صديقه الحارس الليلي لمركز الطلبة والشباب , وفي اثناء تجوله انقطعت الكهرباء واصبح الشارع موحش ومظلم , وشاهد من بعيد بعض الرجال المدنيين يسحبون بعنف وقوة ثلاثة نساء , تصور بأنهم يرومون اغتصابهن , فأرتفعت الشعور الانساني بالحمية وخطف أحدى النساء من ايديهم , وهرب معها ولاحقته رصاصتين , لكنه نجى منها . واخذها الى شقة اصدقائه وهي ترتجف من الخوف . وعرف بأنها بائعة الهوى بالمتعة الجنسية , وان الرجال هم رجال الامن داهموا بيت البغاء والدعارة , وحكت قصتها المأساوية الى ( بسام ) واصدقائه , بأنها هربت من زوجها وهو أبن عمها ( فياض ) لانها ارغمت عنوة من اهلها واهله على الزواج , وكانت تصر على اكمال دراستها حتى الحصول على الشهادة الجامعية . ولكنها لم تفلح بذلك , ورضخت بترك الدراسة والقبول بالزواج من أبن عمها ( فياض ) ومنذ الليلة الاولى كانت تنوح في داخلها بحزن وألم . كأنها فقدت من حياتها شيئاً ثميناً وعزيزاً سلب منها . حاولت بكل الطرق على عدم الانجاب , في ظل معاملة زوجها الوحشية واسلوبه الخشن بضربها وأهانتها . حتى احدى المرات حرق ظهرها بملعقة الطعام , حتى فاحت رائحة الشواء من جسمها . وبذلك فكرت بالهروب حتى على موتها . حتى لاتكون رخيصة ومهانة بالاذلال في حياتها الزوجية ( - أنا جبانة , وهروبي من عائلتي ليس شجاعة , بل كان يأساً من حياة لا يمكنني الاستمرار فيها , حتى وصلت الامور الى كي ظهري بملعقة الطعام , أتريدون رؤية آثار الحرق ؟! ) ص51 . فتعاطف ( بسام ) واصدقائه مع قضيتها المأساوية وقبلوا في أيوائها حتى تدبر الحل بنفسها , ولكن من تطور الاحداث المتسارعة , وحدس شقيق ( بسام علون ) الضابط الامني ( يحيى علوان ) بأن شقيقه ربما متورط في قضية تهريب ( وردة ) من قبضة الشرطة ونجاته من اطلاق الرصاص عليه , لذلك بدأ تحريات في متابعة وملاحقة شقيقه من بعد حتى يمسك برهان التورط . وخاصة ان الزوجة الهاربة من عائلة غنية ومتمكنة , وزوجها ( فياض ) وعد رجال الشرطة بمكافئة مالية كبيرة , اذا افلحوا في القبض عليها وتسليمها اليه . حتى يفرغ الرصاصات في جسدها , لانها جلبت العار الى اهله وعشيرته , ولا يتم غسل العار إلا بقتلها . وساندته عشيرته بقتلها ودفع المال الى الشرطة حتى يطلق سراحه . لذلك كان اهتمام الشرطة في المتابعة القضية , هي من أجل الحصول على المال ليس غير , وتعهدوا الى زوجها بأيجادها حتى لو طارت الى السماء . ومن هذا المنطلق كان اهتمام ضابط الشرطة بالقضية ومتابعة شقيقه في اسلوب بوليسي ليسرع في القبض على الزوجة الهاربة للحصول على المال الموعود . لذلك استدرج اصدقاء شقيقه وهددهم بالعواقب الوخيمة , في اخفاء الزوجة الهاربة , بمثابة عمل عدواني تجاه الثورة والحزب , وتصل العقوبة الى المؤبد أو الاعدام , وتحت لغة التهديد العنيفة والخوف من العواقب , اعترفوا بأن ( وردة ) موجودة في شقتهم , وانهم ابرياء من ورطة التهريب في اخفائها

, ولكن حين وصلوا الى شقتهم مع ضابط الامن , كان ( بسام علوان ) نقل ( وردة ) الى مكان آخر , الى سكن المرأة العجوز ( حورية ) الفنانة والرسامة , واستقبلتها بفرح . وكانت هذه المرأة العجوز رفضت الهجرة خارج العراق , رغم ألحاح ابنائها الثلاثة الذين هاجروا الى اوربا , ويرسلون مساعدات المالية الى أمهم . وبعد علم ( بسام علوان ) بأعترافات اصدقائه الى شقيقه الضابط الامني , لم يتحمل الصدمة ووقع مغشياً عليه فاقد الوعي . ونقل الى المستشفى وبعد أيام من شفائه . صارحه شقيقه الضابط بلطف وحنان , بأن يتخلص من الورطة العويصة قد تضيع مستقبله , بتسليم الزوجة الهاربة , حتى يستطيع ان يغلق القضية ( المرأة التي تهرب من زوجها واهلها تستحق العقوبة , فليس كل أمرأة تعاني من المشاكل الزوجية يحق لها الفرار , وان تتحول الى عاهر ,وإلا اصبحت كل النساء فاسقات , فتنهار القيم والعادات ) لاشك أن (بسام علوان ) يملك مشاعر الحب والشفقة تجاه ( وردة ) ووصلت عاطفته الروحية الى مشارف الحب , ليس لانها بريئة ومظلومة من زوجها واهلها وعشيرتها , وانما الانفعال العاطفي يصعد في سخونته كلما التقى بها ( في أعماق بسام ميول لوردة تقترب من تخوم ما يسميه الناس عشقاً , فثمة ارتياح كلما طالع وجهها وسمع نبرات صوتها المميزة ببحة , أحاسيس يختلط فيها العطف بحلاوة سرية , بيد أنه لا يبوح لنفسه حتى ولو بخيط متلبساً بتلك المشاعر ) ص101 . ولم يجد ( بسام ) وسيلة للتهرب وقد انكشفت الحقائق بأنه المسؤول والمتورط في اخفاء ( وردة ) واعترف بمكان اقامتها ومستعد في تسليمها , ولكن المرأة العجوز ( حورية ) دبرت أمر تهريبها الى الاردن عبر مهرب وحين وصلت الى عمان سجلت في مفوضية اللاجئين , وبعد ( 12 ) عاماً وجدها ( بسام ) تتسوق في مركز مدينة ( سدني ) مع طفلين , وتقابلا وجها لوجه , وشرحت مسيرة حياتها بأنها تزوجت وانجبت هذين الطفلين وتعيش في بحبوحة العيش وتشعر بالهناء والاستقرار , فقال بسام بفرح وسرور :

( - لقد نجوتي .. نجوتي بالفعل يا وردة

وقالت وردة :

- أتعرف حزني الاكبر لا علاج له ؟ بلدي أشتاق اليه , ولدي أصدقاء كثر من جنسيات مختلفة يزورون بلدانهم الام ثم يعودون ) ص217 .

× الكتاب : رواية هروب وردة

× المؤلف : ضياء الخالدي

× اصدار : منشورات نابو العراقية عام 2020

عدد الصفحات : 255 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/01/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( هروب وردة ) من الظلم الاجتماعي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسين البيات
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسين البيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net