صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

ذكريات من والدي ج3
حيدر محمد الوائلي

عند قصف حينا السكني بعد إجتياح الكويت وفشل الانتفاضة، تركنا البيوت رفقة جمعٌ من عوائل الجيران. منّا الراجلة ومنّا من نقلوه بسيارات الجيران. صُنِفت من قِبل مدير الأزمة حينها (أبو عدنان ويوسف وعلي وجواد) (هؤلاء هم اولاده بترتيبٍ عُمري) بوضعي بقائمة الأكثر اولوية لنقلهم بالسيارات حالي حال جميع الأطفال والنساء.

 

تم تقسيمنا لمجاميعٍ ينقلون بعض وتركهم بمكان ما ومن ثم العودة لمجموعة اخرى لنقلها. صادف أن كانت المجموعة التي أنا فيها استقرت أخيراً بمكانٍ تُرابي جنب طريقٍ اسفلتي على بعد مسافة من احد جسور الطريق السريع وطُلِب منا عدم التحرك لوجود وحدة امريكية اتخذت من مباني متروكة قرب هذا المكان مقراً مؤقتا لها.

وبينما نحن جُلوسٌ على صعيد التراب جنب الطريق رأيت فيما يرى الرائي سيارة قادمة تجاهنا في الطريق المتروك الخالي من حياة. كانت سيارة ابو عدنان (الكابرس) متجهة نحونا وحدها في الطريق. اوقف السيارة على الأسفلت مخاطباً الجميع أن يسيروا باتجاهٍ السيارة بخطٍ مستقيمٍ واحدٍ وبسرعة. وبدقيقة أو اثنتين امتلأت السيارة بثلاث اضعاف قدرتها المفترضة بعدد الركاب.

استدار بالسيارة مسرعاً وهو يخبرنا أن ما حولنا حقل الغام!

 

رجع لمحل استقرار بقية عوائل الجيران الذين صار الخيار الأمثل لهم بالبقاء تحت مقتربات جسر كونكريتي ليكون اكثر اماناً وسط شبح الموت المحيط بكل مكانٍ.

كان هذا ما نصحت به احد نقاط السيطرة التابعة للجيش الأمريكي التي اتخذت من نفس الجسر مقراً مؤقتاً لها حيث ابلغ مترجم كويتي كان مرافق للمفرزة الأمريكية (مساكين اولئك النسوة والأطفال، سيموتون فهم وسط حقل الغام). وقع صوت المترجم على أبي عدنان صاعقة كتلك التي رأيناها عندما هشمت قذيفة حائط بيته العلوي لدى تجميعنا للفرار بحياة مخافة أن تروح.

صاح بلا وعيٍ على المترجم الكويتي (ولك ذولة اهلي) وهو يركض رغم كبر سنه ليدير محرك سيارته وينطلق بها مُسرعاً تجاهنا. (لم يكن أحداً من النسوة والأطفال بتلك البقعة الترابية من عائلة ابي عدنان).

ما هي الا ساعة وتفجر المكان بأكمله نيران تتصاعد وتراب يتطاير امام الأنظار وقت الغروب. ربما كان تفجيرٌ مُسيطر عليه من قبل الأمريكان أو تفجّر بعَرَض عارض.

ساعة من الزمن وحركة خاطئة وربما أطفال يركضون لاهين لاعبين كانت كفيلة بأنهاء ما لم ينهه قصف نظام صدام بالمدافع والدبابات.

 

أصر ابي على البقاء بالبيت ولا يتركه لكنه أرادنا أن نهرب لنحيا. لا اعرف ماذا كان يدور بذهنه حينها فهو قد بنى هذا البيت بيديه بمساعدة أخيه الأصغر (عمي) على فترات، فكلما زاد من رصيد المال المُدّخر باشر في اكمال بناء جزءاً من أجزاءه حتى قام للبيت قوامه.

 

كان عمري عند انتقالنا لهذا البيت الجديد قرابة الأربعين يوماً. عمري الان قارب الأربعين سنة.

الفرق بين عدّاد الأيام والسنوات حرب ثمان سنوات، وقصف امريكي مدمر، وانتفاضة شعبية اعقبها قصف همجي لأحياء سكنية، وحصار اقتصادي بشع، وفقر اشد بشاعة، وعملٌ في مذخر ادوية لتحميل صناديق الأدوية مذ كنت في الثانية عشر من العمر وحتى أيام الجامعة، وقصف امريكي اخر خاطف مدمر، وايام دراسة أعدادية ممتعة، ومرحلة جامعية جميلة رغم كثرة المنغصات فيها، تلتها حرب سقوط نظام حكم ظالم، ليقوم على اطلاله نظام حكم فاسد يزيد فساداً وفُحشاً بتقادم السنوات وتغير الحكومات، وفوز العراق بكأس اسيا، وتفجيرات وارهاب وميليشيات واحزاب سياسية كثيرة تتحالف وتتخالف وواقع خدمي بائس وباعث للقرف.

من بين هذه وتلك ذكريات وصداقات ومواقف ومشاعر تبعث في الروح نشوة الفرح محل تقديرٍ وشرف، ومشاهِد وتغيرات وتقلبات ومواقف اخرى تبعث على القرف.

 

  • احس أبي أن البيت أحد أبناءه فتَركُهُ امرٌ صعب والبقاء به وسط تلك الظروف أصعب ولكن جلداً عاصر قسوة المحن تتولد فيه جلادة المناعة وصلابة الصبر.

ربما احس إحساس الكثيرين أن الوطن بيتٌ تسكنه معززاً مكرماً وليس الوطن نظاماً سياسياً مستغنياً عنك ولا يكترث لك، وليس عَلَماً وخريطة يرفعوها شعارات لنيل مكاسب مؤقتة ومغانم كثيرة، وليس أرضاً تُهان فيها لمجرد عيشك فيها أو تكون فيها كرامتك موضع شك.

البيت وطن تعيش فيه بحقك من تعبك وبراحتك وبكرامتك (وبطيبة خاطر) على عكس شعور الكثيرين أن الوطن (الخريطة) مضيعة للحقوق ومحرقة للمشاعر و(كاسرٌ للخاطر) وماخور للفساد والسرقة.

 

شارك والدي بجميع الأنتخابات التي تلت سقوط نظام ظلم صدام كما شاركت أنا لعل إصلاحٍ يجيء وينقذ البلد من سوء ما فيه، ولكن لا يوجد نادم يندم على تضييع البلد وسوء ادارته ولا محاسب يحاسب من ضيعوا وأسائوا.

 

بالنسبة لنا نحن الاولاد ساكني البيوت أن البيت محطة مستقرين بها مؤقتاً ولكن البيت لمن بناه بتعبه الشديد وحرصه الأشد هو كائن حي كشجرة تسقيها فتخضّر وتكبر وتستمتع بالنظر للبيت الذي رافقك حياة صعبة وحلو الأيام ومرها بل وتحدث نفسك بشوق عنه ومعه حديث الخواطر والأحاسيس.

الجدران فصول في كتاب الحياة، ومدخل البيت ربيعٌ تودعه في (داعة) الله عند الخروج وتستقبله بحمد الله عندما تعود مشتاقاً لال البيت والبيت ورائحة الخبز الحار وغفوة الظهيرة.

البيت باقٍ معك تراه وانت تكبر في السن وتنظر لجدرانه شاخت معك.

 

لدى عودتنا بعد بضعة ايامٍ عند هدوء القصف وجدنا البيت بخير ووالدي بخير مبتسماً لدى استقبالنا.

أتعرف شعور النصر بحربٍ لم تخضها؟!

شعورٌ بنصر معنوي اننا وهو والبيت بخير وعشنا رغم ان خطة القصف هي قتلنا.

أن تبقى على قيد الحياة في حربٍ عليك هو نصر بحد ذاته.

 

نحن معاشر الاولاد نعرف بحق قيمة الاب عندما نكون نحن اباءاً.

الصبر على الأبناء أطفالا وتربيتهم ورعايتهم والحرص عليهم والخوف عليهم وتحمل مشاغباتهم ومشاكلهم وازعاجهم ومرضهم وحاجاتهم وفرحهم وحزنهم والغضب الشديد والضحك الجميل والنجاح والفشل كلها مشاعر تتجسد واقعٌ ملموس بعدما كانت خيالا وكلاماً قبل ان نكون اباء.

 

حدثني ابي ذات مرة انني وُلدت بحالة حرجة خطرة. وضعوني على اثرها بوحدة العناية المركزة أياماً.

قال لي انه دعا الله بخالص القلب وصفو الضمير دعاءاً لم يفصح عنه حتى كبرت. انه دعا الله ببساطة القول ودون تعقيد الصياغات وتراكيب الكلام (ربي اخذ نص عمري وانطيها اله خله يعيش).

اتتصورون أن رحيماً ودوداً سيرد هكذا دعوة.

أعطاني حياتي وحياته (وما ذلك على الله بعزيز).

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/10/30



كتابة تعليق لموضوع : ذكريات من والدي ج3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر عباس الطاهر
صفحة الكاتب :
  حيدر عباس الطاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net