صفحة الكاتب : ماجد عبد الحميد الكعبي

الايديولوجيا تُسهم في تزوير معظم التراث وتزييفه
ماجد عبد الحميد الكعبي

 كيف يمكن ان نطمئن لتراث يحتوي على مغالطات وتناقضات يرفضها العقل وتلفظها مناهج البحث العلمي الرصين؟  وكيف يمكن قبول ذلك الحجم الهائل من التزوير والتزييف الذي لم يستثن فرعا من فروع المعرفة فضلا عن علوم القران والحديث؟ ان معظم نصوص التراث التي وصلت الينا بحاجة الى اعادة قراءة لكشف الزيف والتشويه اللذين وقعا فيها . فحجم التزييف اصبح متراكما بعدما  قطع شوطا عبر اجيال وانظمة سياسية ومؤسسات دينية مدعومة من السلطة. ولا أظن ان هناك وجود نية صادقة لدى اصحاب القرار العربي في تشكيل مؤسسات علمية بحثية يمكن ان تعيد قراءة التراث لتخليصه من التشويه الايديولوجي الذي تراكم عبر الاجيال. كذلك سيكون الامر صعبا على الافراد من الباحثين لكي يقوموا بتحقيق تلك المهمة ، بيد ان ذلك لا يمنع من الكتابة للتنويه والتنبيه على مواطن الخلل ربما يلتفت الدارسون والباحثون لاحقا الى ذلك.  
ولكي تكون الرؤية واضحة نأخذ مثالا لكشف التزييف في نصوص قالها كتاب ومؤرخون وشعراء وادباء حيث  يكاد لا يخلو كتاب او مؤلف قديم من وجود امثلة على التشويه والتحريف لدوافع ايديولوجية. ولنضرب مثلا – وما اكثر الامثال لمن يبحث عنها في كنز من التراث الذي يتطلب اجيالا لفحصه وتنقيته – على كيفية تشويه النصوص وتحريفها ابيات قالها الخليل بن احمد الفراهيدي تذكرها مختلف المصادر دون الاشارة الى المناسبة التي قيلت فيها. النص الاول مقتبس من كتاب طبقات النحويين للزبيدي والثاني من أحد كتب ابن عبد البر، اما الثالث فهو نص مقتبس من ديوانه المحقق والمنشور في عام  1973.
 النص الاول :
لا يَكُونُ السَّرِيُّ مِثْلَ الدَّنِيِّ --------لَا وَلَا ذُو الذَّكَاءِ مِثْلَ الْغَبِيِّ
قيمَةُ الْمَرْءِ كُلُّ مَا يُحْسِنُ الْمَرْ-------ءُ قَضَاءً مِنَ الْإِمَامِ عَلَيَّ
لَا يَكُونُ الْأَلَدُّ ذُو الْمَقُولِ الْمُر-------ْهَفِ عِنْدَ الْحِجَاجِ مِثْلَ الْعَيِيِّ
أَيُّ شَيْءٍ مِنَ اللِّبَاسِ عَلَى ذِي السِّر------روَ أَبْهَى مِنَ اللِّسَانِ الْبَهِيِّ
يَنْظُمُ الْحُجَّةَ الشَّتِيتَةَ فِي السِّلْ ------- كِ مِنَ الْقَوْلِ مِثْلَ عِقْدِ الْهَدِيِّ
وَتَرَى اللَّحْنَ بِالْحَسِيبِ أَخِي الْهَي ----- ْئَةِ مِثْلَ الصَّدَى عَلَى الْمَشْرَفِيِّ
فَاطْلُبِ النَّحْوَ لِلْحَدِيثِ وَلِلشِّعْ ---------- رِ مُقِيمًا وَالْمُسْنَدِ الْمَرْوِيِّ
وَارْفُضِ الْقَوْلَ عَنْ طَغَامٍ جَفَوْا ----- عنه فعادوه نصبةً لِلنَّبِيِّ
النص الثاني:
لَا يَكُونُ السَّرِيُّ مِثْلَ الدَّنِيِّ ------- لَا وَلَا ذُو الذَّكَاءِ مِثْلَ الْغَبِيِّ
لَا يَكُونُ الْأَلَدُّ ذُو الْمَقُولِ الْمُرْ------هَفِ عِنْدَ الْحِجَاجِ مِثْلَ الْعَيِيِّ
قيمَةُ الْمَرْءِ كُلُّ مَا يُحْسِنُ الْمَر--------ْءُ قَضَاءً مِنَ الْإِمَامِ عَلَيَّ
أَيُّ شَيْءٍ مِنَ اللِّبَاسِ عَلَى ذِي السّ -----ِ رِّو َأَبْهَى مِنَ اللِّسَانِ الْبَهِيِّ
يَنْظُمُ الْحُجَّةَ الشَّتِيتَةَ فِي السِّلْ ------- كِ مِنَ الْقَوْلِ مِثْلَ عِقْدِ الْهَدِيِّ
وَتَرَى اللَّحْنَ بِالْحَسِيبِ أَخِي الْهَيْ--- ئَةِ مِثْلَ الصَّدَى عَلَى الْمَشْرَفِيِّ
فَاطْلُبِ النَّحْوَ لِلْحَدِيثِ وَلِلشّ -----------ِعْرِ مُقِيمًا وَالْمُسْنَدِ الْمَرْوِيِّ
وَارْفُضِ الْقَوْلَ عَنْ طَغَامٍ جَفَوْا ------- عَنْهُ وَعَابُوهُ بُغضَةً لِلنَّبِيِّ
النص الثالث: 
لا   يكون   السري   مثل    الدني   ***   لا  ولا  ذو   الذكاء   مثل   الغبي
لا  يكون  الألد  ذو  المقول  المر   ***   هف  عند   القياس   مثل   العيي
أي شيء من اللباس على ذي السـ   ***   ـرو  أبهى   من   اللسان   البهي
  ينظم  الحجة  السنية   في   السلـ   ***   ك   مقيما    والمسند     المروي
  وترى اللحن  بالحسيب  أخي  الهيـ   ***   ـئة  مثل  الصدا   على   المشرفي
  فاطلب   النحو   للحجاج   وللشعـ   ***   ـر    مقيما    والمسند     المروي
والخطاب  البليغ  عند   جواب   الـ   ***   ـقول   تزهى   بمثله   في   الندي
  وارفض القول من طغام  جفـــوا    ***   عنـه     فقادوا     بعضه     للنسي
  قيمة  المرء  كل  ما  يحسن  المر   ***   ء   قضاء   من    الإمام    علي
ان القراءة الاولية للنصوص تكشف وجود اختلاف في الروايات فيما يتعلق بمكان بيت واحد بين الابيات الاخرى وهو: (قيمة  المرء  كل  ما  يحسن  المر...........ء   قضاء   من    الإمام    علي) ، فضلا عن الاختلاف في رواية الشطر الثاني من البيت الذي يقول : (وَارْفُضِ الْقَوْلَ عَنْ طَغَامٍ جَفَوْا ----- عنه فعادوه نصبةً لِلنَّبِيِّ ). وهذا الاختلاف يعطي القارئ انطباعا اوليا ان هناك تلاعبا في ترتيب الابيات الاخرى تقديما وتاخيرا لتعمية النص كاملا. النص الاول والثاني متطابقان من حيث المعنى على الرغم من الاختلاف في رواية المفردات التي وردت في شطر البيت في النص الاول والقائل : (عنه فعادوه نصبةً لِلنَّبِيِّ) مع شطر البيت نفسه برواية : (عَنْهُ وَعَابُوهُ بُغضَةً لِلنَّبِيِّ). وكما هو واضح فمعنى الشطر يفضي الى ان هناك شخصا قد عابه قوم بغضا للنبي. وفي هذه الحالة يستطيع القارئ ان يربط بسهولة بين ذكراسم الامام علي (ع) في البيت الذي اختلف موقعه في الروايات الثلاث والشخص الذي عابه القوم. أما النص الثالث فقد عمد الراوي الى التعمية اكثر حين غير المفردات معنى ومبنى. فضاعت قليلا على القارئ فرصة الربط بين اسم الامام (ع) ومعنى هذا البيت. وبسبب ان الراوي لا يستطيع ان يشوه ويحرف مجمل الابيات بالفاظها ومعانيها فقد ترك ثغرة في هذا الشطر يمكن الدخول منها لتفكيك وكشف موطن التزوير عندما ابقى شبه الجملة (عنه) على حالها. وهنا يطرح السؤال الاتي: على من يعود الضمير في شبه الجملة (عنه) ؟ وبالرجوع الى النص الاول نستطيع بسهولة اكتشاف ان الضمير يعود على اسم الامام علي (ع) ليكون نثر البيت : وارفض قول الطغام الذين جافوا عليا بغضا / نصبا للنبي. وباعادة النظر في ترتيب الابيات وتفحص دلالاتها واسلوبها يتضح ان هذه الابيات قيلت للمقارنة بين شخصين  ، احدهما الامام علي (ع) ، وهو ما لم يذكره الرواة جميعا. البيتان ادناه يمكن ان يكونا دليلا على معنى المقارنة:    
     لا يَكُونُ السَّرِيُّ مِثْلَ الدَّنِيِّ --------لَا وَلَا ذُو الذَّكَاءِ مِثْلَ الْغَبِيِّ
     لَا يَكُونُ الْأَلَدُّ ذُو الْمَقُولِ الْمُر-------ْهَفِ عِنْدَ الْحِجَاجِ مِثْلَ الْعَيِيِّ
وكما هو واضح فان الغرض من نظم الابيات هو المقارنة بين صفات لشخصين: (سري واخر دنيء ، ذكي وغبي ، مفوه وعيي). وكذلك يمكن توجيه رواية الابيات الاخرى على انها مقارنة بين اثنين. وما البيت الذي يرد فيه ذكر( النحو) الا اشارة  اضافية للدلالة على الامام علي (ع) الذي تنص معظم الروايات على انه هو الذي اوصى ابا الاسود الدؤلي بوضع الاسس الاولى للنحوالعربي.
ربما يعترض احد القراء الكرام ويقول : لقد حملَت النصوص تأويلا يفوق القصد الذي نظمت لاجله ، وان كل ذلك التغيير والتبديل لا يعدو سوى روايات مختلفة وقعت بسبب طريقة الاملاء المتبعة في تلقي الدروس انذاك وعندها يكون الامر طبيعيا لوقوع الاختلاف فيسقط الدافع الايديولوجي.
وأقول نعم: يمكن ان يكون ذلك صحيحا ولكن عند مراجعة الديوان الذي حققه الاستاذان حاتم الضامن وضياء الدين الحيدري في عام 1973، سيُضاف الى ما ذكراعلاه دليلان. الاول: اكتشاف مغالطة كبيرة بخصوص تلك الابيات قد وقع فيها المحققان ايضا عند تخريجهما الابيات نفسها. فقد ذكرا ان الابيات موجودة في طبقات النحويين للزبيدي في الصفحة (46). وعند مراجعة طبقات الزبيدي المحققة اتضح ان الرواية التي نقلها المحققان غير صحيحة. فرواية الزبيدي هي النص الاول اعلاه بينما يمثل النص الثالث اعلاه الرواية الموجودة في الديوان. أما الدليل الثاني فهو: وجود ابيات اخرى في الامام علي (ع) يمكن ان تعزز الرأي الذي يعزو سبب التحريف الى الدافع الايديولوجي قالها الفراهيدي في الديوان نفسه تحت الرقم (2). الابيات تقول:
 الله ربي والنبي محمـــد ..........حييا الرسالة بين الأسبـــاب
ثم الوصي وصي أحمد بعده...... كهف العلوم بحكمة وصواب
 فاق النظير ولا نظير لقدره ......وعلا عن الخلان والأصحاب
بمناقب ومآثر ما مثلهــــا .........فــــــي العالمين لعــابد تواب
 وبنوه أبناء النبي المرتضى ...... أكرم بهم من شيخة وشباب
ولفاطم صلى عليهم ربنا ....... لقديم أحمد ذي النـــهى الأواب
وهذا يعني ان الفراهيدي قد نظم اكثر من نص مصرحا ببعض معتقداته وارائه في الرسول (ص ) و اهل  بيته (ع). وبما ان الديوان المطبوع لم يكن برواية احد الثقاة القدماء وانما جمع جمعا من الكتب الاخرى فان احتمالية التزييف والتحريف بدافع ايديولوجي مرجحة جدا.   

  

ماجد عبد الحميد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/11



كتابة تعليق لموضوع : الايديولوجيا تُسهم في تزوير معظم التراث وتزييفه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القس آرا بدليان
صفحة الكاتب :
  القس آرا بدليان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net