صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

التفكير أولاً والعمل ثانياً والتقوى ثالثاً
حيدر محمد الوائلي

إتقى فلان السيف بالدرع ، أي أن الدرع كان وسيلة (تقوى) للحيلولة دون تلقي ضربة السيف ... ولابد من حركة و(عمل) ليتنسى صناعة ومسك الدرع الذي يقي من الضربة ، وقبل ذلك كله يجب أن يكون هنالك (تفكير) في أن الدرع يحمي من ضربة السيف ...
(التفكير) هو الذي يقودنا لمعرفة أن الدرع يقي من ضربة السيف و(التفكير) يقودنا لصناعة درع من مادة أقوى وأصلب من السيف للوقاية من ضربة السيف ، و(التفكير) يقودنا لمعرفة كيفية مسك الدرع للوقاية من ضربة السيف ومعرفة من أين يهاجم الضارب بالسيف وكل حركة لها ضوابط  وكيف يضرب .
إذاً (التفكير) يأتي أولاً ...
من ثم يأتي (العمل) وهو أن تمسك الدرع ، و(العمل) على مسكه جيداً وإحكام مسكه كي لا يقع ، ومن ثم إختباره وتجريبه لمعرفة هل (يعمل) أو لا (يعمل) ومن ثم يأتي (العمل) على تحريك الدرع للوقاية من الضربة .
إذاً (العمل) يأتي ثانياً بعد (التفكير) ...
ومحصلة ونتيجة للتفكير والعمل فستكون هنالك نتيجة (التقوى) وهي الحيلولة دون تلقي ضربة ، فالتقوى إذاً تأتي ثالثاً بعد التفكير والعمل ...
وهذا بنظري وفهمي البسيط هو المعنى الأساس للتقوى وهو عدم تلقي ضربة ومثال عليه مسك الدرع وإتقاء ضربة السيف .
 أما التقوى  لغة : فهي مأخوذة من الوقاية وما يحمي به ألإنسان  نفسه .
والتقوى إصطلاحاً وفقهاً : أن  تجعل  ما بينك وبين ما حرم ألله حاجباً وحاجزاً .
 كان ذلك مجرد مثال توضيحي للمتقين ولمن يوصي الناس بالتقوى ليل نهار !! من خطباء ورجال دين وعلماء ومفتين وقنوات وصحف كي لا يذهبوا للتقوى ويقفزوا عليها قفزاً فتتزعزع تلك (التقوى) لاحقاً وتصاب بالتمزق لأنها لم يتم التفكير بها أولاً ، والعمل عليها وإختبارها ثانياً ، فلا تقوى بنظري البسيط ورأيي المتواضع جداً وأنا لست بأفضل منكم بشيء سوى كتابة هذه السطور وأتصور أن لا تقوى بلا تفكير وعمل يسبقها ...
 وبالأستعانة بمحرك البحث (Google) وبعض المنتديات والمواقع المتخصصة بالقران الكريم ، وبحث وقراءة حول موضوع (التفكير والتقوى) في القران الكريم فجاءت النتيجة مذهلة ، ولو كانت متوقعة بالنسبة لي ولكن ليس بهذا الشكل اللافت ...
نسبة آيات التفكير ومرادفاتها (التفكير ، التعقل ، التذكر ، التبصر ، النظر ، الاعتبار ، التفقه ، مخاطبة أهل الألباب) هي ( 10،3 %) من مجموع آيات القران الكريم !!
أكثر من عشرة بالمائة ...!!
وهي نسبة عالية بالنسبة لمنهج احتوى الحياة كلها وبهذه النسبة العالية أعطى رب العزة حرية كاملة للتفكير واختيار طريقة الحياة .
والله يقول : (إنا هديناه السبيل إما شاكراً وإما كفورا)
 وبالنسبة للتقوى في القرآن (جمعاً ، ومثنى ، ومفرداً) فجاءت بـ(256 آية) ، وورد لفظ التقوى بـ (65) سورة من سورة القرآن الكريم .
 طبعاً أحياناً هنالك تداخل في مواضيع التفكير والعمل والتقوى يصعب فرزها ، ولكن لا يهم فالمهم الفكرة ، وقد بذلت جهداً بسيطاً ممتعاً في الحساب والجمع والبحث وتوصلت لنتائج قرآنية ليست دقيقة مئة بالمئة ، ولكن المهم عندي هو أن تكون الفكرة واضحة وقد تم فهم المقصود من المقالة ومؤداها وليس قصدي أرقام ودقتها مائة بالمائة وما شابه ...
 المهم هو أهمية فهم أن التفكير والعمل والتقوى تتابعياً ... يؤدي الغرض الأسمى والأمثل لتحقيق كل علم وفهم وعمل وتقوى ...
 وإذا كان التفكير مهماً لهذه الدرجة فما هو التفكير ؟! ... وما المقصود بأن يفكر شخص ما ... وكيف يفكر ؟!
 الجواب : أن أنـواع التفكير يميزه أهل المنطق بين ثلاثة أنواع وهي :
1- الاستنباط : وهو تفكير بالاستدلال والاستنباط (الأستنتاج) والاختيار بعد تحليل ودراسة من دليل ما فيقودك لفكر وحكم معين . وهو يخص العلماء والمفكرين وأهل الدراية والمعرفة .
2- الاستقراء : وهو الأستبيان ومطالعة الأفكار والبحث فيها ودراستها والنظر فيها وتقليد ما تستنتج منها أنه الأكمل ، مما يقودك لفكر وحكم معين . وهو يخص الدارسين والباحثين والمثقفين .
3- التمثيل : وهو تقليد ومحاكاة  مفكرين وعلماء وأهل دراية وفكر والسير على ضوء أفكارهم وتقليدها وإقتفاء أثرها ، مما يقودك لفكر وحكم معين . وهو لعامة الناس ولمن لديه معرفة وثقافة ولو بسيطة .
هذا هو التفكير بكل بساطة وبدون تعقيد ..!!
وبالنسبة للعمل فهو التطبيق العملي لمصاديق التفكير وبذل الجهد في تحصيلها وتطبيقها على الواقع ، أو تصحيح خطأ ، أو تقوية صحيح ، والذي يؤدي للحصول على (تقوى) وحماية من أشياء تضر بالتفكير وتنشر الجهل ...
التقوى في كل شيء تقوى (دينية) وتقوى (نفسية) وتقوى (عقائدية) وتقوى (أخلاقية) فالتقوى وسيلة وليست غاية ...
ويجب علينا فهمها هكذا ، بأن التقوى وسيلة وليست غاية ، والمهم الغاية بعد أن يتم ضبط الوسيلة المؤدية لتلك الغاية . ولا يمكن تحقيق أي غاية بدون وسيلة جيدة ومحكمة ...
لا يوجد جهل وتقليد أعمى ومحاكاة بلهاء للأمور وقياس تافه للقضايا أو تحكيم وإستنتاج بائس بلا تفكير ولا تدبر ولا تعقل ولا تبصر ...
لا يوجد شيء هباءاً أو عبث أو متروك للصدفة والحظ أو للآخرين لتختار الصدفة والحظ والآخرين لك وليس أنت .
يا هذا ويا هذه ويا هؤلاء ويا أولئك ويا هم ويا هن وبكل أسماء الإشارة أخاطبكم ... فأنتم المسئولين أولاً وأخيراً ...
هذه حياتكم أنتم لا حياة غيركم ففكروا بها أنتم ، فأنتم المسؤولين عنها لا غيركم ...
(فقط الفاشلين من يؤمنون بالحظ) قالها الممثل الكوميدي الأمريكي الشهير (بل كوسبي) ...
هي حياة واحدة فكن أو لا تكون ... كما قالها (وليم شكسبير) في مسرحيته الرائعة (هاملت) ...
وما بعدها حياة أخرى الله العالم بها بعد أن علمنا الله ومهد لنا كيفية ووسيلة معرفة سبيل النجاة في تلك الحياة التي الله عالماً بها ، وتلك الوسيلة هي التفكير والعمل والتقوى ...
وتكون أكرم الناس عند الله القائل :
(يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير)
فخلقنا الله من ذكر وانثى وجعلنا شعوب وقبائل (لنتعارف) (لنتعايش) (لنتفاهم) ...
وبالنسبة للأكرم عن الله فهو الأتقى ، ولقد بينت هذه المقالة المتواضعة كيفية و آلية تحصيل تلك التقوى برأيي ...
لكن يجب أن تقرر مصيرك بنفسك والآن ما دام لديك عقل ... وإلا ... فإغلق هذه الصفحة وإنس مقالاتي وغيّر الموضوع فأنت إن لم تفهم قصدي وقد أتعبت نفسك في قراءة هذه السطور لا أكثر ولا أقل فأذهب وإنسى ما قد كتبته لك !!
فهنالك الكثيرون وُلِدوا للطعام والشراب وللضحك فقط ومن ثم يموتون فيحزن عليهم بعض الأقارب والأصحاب لأيام معدودة ومن ثم يتم محيهم من الذكرى وللأبد ولا يتم ذكرهم بشيء بعد أن تنتهي وتموت .
وهنالك من هم موتى رغم أنهم أحياء ... ولكن أحياء لأنهم يأكلون ويشربون فقط ...
يجب التفكير في كل شيء قبل عمله وتنفيذه ، وحتى بدين الوراثة الذي ورثناه من الآباء والأجداد كما ورثنا الشكل والعقار والدار ...
ورثنا الطوائف والأديان وراثة ولم نعرفها ولم ندرسها ونقارن بغيرها لنفهم ديننا ودين غيرنا وطائفة هذا وذاك ، فيجب البحث والدراسة لتثبيت الحق ، وما هو ثابت إن كان حقاً وثابتاً ، وإبطال الباطل إذا كان للباطل وجود ، وحينما لا يسعفك تفكيرك بعد تجريب وسائل التفكير ومصاديقه الثلاث الواردة ذكرها في مطلع المقالة فأسأل وأطلب العون ممن لديه فكر ودراية ومن هو ذائع الصيت ومعروف بذلك ، ومن ثم يأتي العمل ولا خير في تفكير لا يعقبه جهد وعمل ...
في حديث للنبي محمد (ص) يقول فيه : (إذا رأيتم الرجل كثير الصلاة كثير الصيام فلا تأبهوا به حتى تنظروا كيف عقله) .
وقال ايضاً (ص) : ( إذا بلغكم عن رجل حسن حال ، فانظروا في حسن عقله فإنما يُجازى بعقله) .
وقال أيضاً (ص) : (إصلاح ذات البين خير من عامة الصلاة والصوم ) .
وفي يوم من الأيام دخل النبي (ص) ذات يوم لمسجد المدينة ، فشاهد جماعتين من الناس ، كانت الجماعة الأولى منشغلة بالعبادة والذكر والأخرى بالتعليم والتعلّم ... فألقى عليهما (ص) نظرة فرح واستبشار وقال للذين كانوا برفقته مشيراً للفئة الثانية –فئة التعلّم- : (ما أحسن ما يقوم به هؤلاء) !!
ثم أضاف (ص) قائلاً : (إنما بعثت للتعليم) !! ثم ذهب (ص) وجلس مع الجماعة الثانية –جماعة التعليم- .
وروي عن الاصبغ بن نباته عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) قال :
(هبط جبرائيل على ادم (ع) فقال : يا ادم إني أُمِرت أن أخبرك واحدة من ثلاث فإخترها ودع اثنتين ... فقال له ادم (ع) : يا جبرائيل ما الثلاث ؟
فقال : (العقل، والحياء ، والدين) ...
فقال ادم ( ع ) : (اني قد اخترت العقل) وقوله (ع) في ضرورة الفكر وكونه أهم من العبادة والأمام علي (ع) الذي كان دائم التفكر والتعقل والتدبر والتبصر وهو القائل :
(تفكير ساعة خير من عبادة سنة)

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/24



كتابة تعليق لموضوع : التفكير أولاً والعمل ثانياً والتقوى ثالثاً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عايده العاملية
صفحة الكاتب :
  عايده العاملية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net