صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر (الحلقة الثانية 2/5)
حيدر محمد الوائلي

(الحلقة الثانية)
ولازلت يا علي صابراً ، تلهم الصبر ، وهذا قصدي من إيراد صبرك مثالاً ...
هو أن صبرك يلهم الصبر ...
صبر الأحرار لا صبر العبيد ...
صبر العاقلين لا صبر المتخاذلين ...
 
أراك في يوم من أيام الكوفة تتفقد الرعية كعادتك ، فترى شحاذاً يشحذ فترتعد فرائصك وتهتز ، وأنت الذي لم تهتز عند مواجهة أبطال العرب وأرديتهم صرعى أمامك ...
أراك تهتز يا علي لأنك رأيت شحاذاً يشحذ وعلي حاكم !!
تأمر له بالعطاء الفوري ولم تسأل من هو ، لتعلم لاحقاً أن الشحاذ كان (يهودياً) سكن بـ(سلام تام) بجوار مسلمي الكوفة فلم يغير ذلك بالأمر شيئاً ولم يعر له علياً أدنى إهتمام ... فعلي يعامل الأنسان على أنه إنسان كرمه الله أولاً وأخيراً ...
وهو القائل (ع) : (الناس صنفان : أما أخ في الدين أو نظير في الخلق) ...

تعال ها هنا في يومنا يا علي لترى الجوع والفقر والتمييز بالعطاء والمناصب ، وعوائل تحكم وتبطش بالناس على قفا من يشيل ...
تعال لترى البعض يحقد ويصيبه شيء في قلبه لدى معرفته أن فلاناً من طائفة ليس كطائفته ، فأصبح الدين مدعاة للكراهية أكثر من الحب ...
دين طائفة اليوم لا دين الله ، ويعبدون الطائفة لا يعبدون الله ...

دخل عقيل بن أبي طالب على أخيه علي (ع) يوم كان الخليفة الرابع ، وكان عقيل أعمى ويطمع بزيادة في راتبه ومستحقاته من بيت مال المسلمين ، فقال له علي : لو كنت تحتاج للباس فسأعطيك من إستحقاقي الخاص ولا أزيدك فلساً ليس بحق لك.
فقال عقيل لأخيه علي : يا علي إني بحاجة !!
فقال له علي مؤدباً : خذ بيدي وأذهب بي الى سوق الصرافين لأسرق لك !!
فقال له عقيل : لم أقل لك ذلك !!
فقال له علي : وما فرق أن أسرق من بيت المال (الميزانية ، عوائد النفط ، مميزات حكومية ، ومخصصات مسؤولين وأحزاب ، وفلل وسيارات وسفرات على حساب الشعب) أو أسرق من سوق الصرافين !!
لم يقتنع عقيل وألح على علي (ع) ، فأراد الأمام أن يهذبه بأكثر مما تهذب العامة من الناس ، فأحمى حديدة وطلب من عقيل الأعمى أن يمد يده ، فمدها ، فوضع علي الحديدة بيده فأن لها عقيل متألماً ، فقال له علي :
(يا عقيل أتئن من حديدة أحماها إنسانها للعبه ، وتجرني الى نار سجرها جبارها لغضبه ، أتئن من أذى ولا أئن من لظى)
 
الأمام علي (ع) في أيام حكومته كان يراقب مسؤوليه على المدن ويبعث لهم بالنصائح والتوجيهات ، وهذا ليس بمعجزة ولا مستحيل لكي يتذرع ويحتج من رفع إسم علياً بكلامه وإدعى حبه والأقتداء به وفور تسنم مسؤولية أو إدارة تراه يلقي تلك الحكم والمواعظ في الدرج قرب مبالغ الرشوة وملفات المحاصصة والمحسوبية والفساد والتقاعس والأهمال واللامسؤولية في التصرف ...
يقول الأمام علي (ع) في إحدى رسالاته لأبن حنيف وهو عامله على البصرة - نهج البلاغة شرح الأمام محمد عبده خطبة رقم (283) :
 " أما بعد يبن حنيف !! ... فقد بَلَغَني (تصوروا أن الأمام من كثرة سؤاله ومراقبته يقول بلغني) أن رجلاً من فتية أهل البصرة دعاك الى مأدبة فأسرعت اليها ... تستطاب لك الألوان وتُنقَل إليك الجفان وما ظننت أنك تُجيب إلى طعام قومٍ عائلهم (أي فقيرهم)  مَجفوّ (أي مطرود) وغَنيهم مَدعوِّ فأنظر الى ما تقضمه من هذا المَقظم (الفكين) فما إشتبه عليك عِلمه فإلفظه (أي إتركه) وما أيقنت منه فنل منه ...
أأقنع من نفسي أن يُقال "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكارة الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة (أي خشونة) العيش ... فما خُلِقتُ ليشغلني أكل الطيبات ، كالبهيمة المربوطة ، همها عَلَفها ، أو المُرسلة (أي الغير مربوطة) شُغلُها تقممها (أي أكلها للقمامة) تكترش(أي تملأ كرشها) من أعلافها وتلهو عمَّا يُراد بها ...

الملاحظ أن الأمام علي (ع) يقول : (أأقنع من نفسي أن يُقال "هذا أمير المؤمنين" ولا أشاركهم في مكارة الدهر أو أكون أُسوة لهم في جُشوبة (أي خشونة) العيش ...الخ ) ، فهو يقول أنه لا يقبل بأن يقال له أمير المؤمنين بوجود ناس جياع أو يعيشون حياة صعبة وقاسية ولا يساعدهم عليها ، أو على الأقل يشاركهم بمكاره العيش ...
ولم يذكر الأمام أأقنع أن يقال " هذا أمير المؤمنين " بوجود مفاسد أخلاقية مثلاً ، لأن الأمام علي (ع) يعتقد بأن مداراة الناس ، وقضاء حوائجهم ، ومتابعة أحوالهم هو الغاية القصوى للحاكم العادل وللمؤمنين جميعاً ...
لم يقل الأمام علي (ع) : (أأقنع أن من نفسي أن يقال "هذا أمير المؤمنين" ... الخ) ... رغم حروبه الثلاث التي خاضها ضد عشرات الآلاف من القاسطين والمارقين في الجمل وصفين والنهروان والذين خرجوا ضد حكومة الأمام علي (ع) فهو أمير المؤمنين رغم كثرة الأعداء ...
لم يقل الأمام علي (ع) : ( أأقنع أن من نفسي أن يقال " هذا أمير المؤمنين " ... الخ) ... رغم وجود مفاسد أخلاقية كشرب الخمر أو الزنى أو السرقة .... الخ فهو أمير المؤمنين ولو أرتكب بعض الناس هذه المفاسد ...
ولكنه لا يقبل أن يقال له أمير المؤمنين ولعل في –وعلى نص قوله – ( بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له في القرص (أي لصعوبة حصوله على قرص الخبز فأنه لا يطمع بأكثر منه) ولا عهد له بالشبع أو أبيت مبطاناً (أي شبعاناً) وحولي بطونٌ غرى (أي جائعة) وأكباد حرّى (أي عطشانة) ... )

يا علي ...
أراك وحيداً صابراً (وصبرك يلهمنا الصبر) لم يترك لك الحق لا صاحباً ولا صديق ، وتمشي بطريق الحق وحيداً حتى إستوحشت طريق الحق لقلة سالكيه ...
أراك يحاربك الأصحاب ويشنوا عليك الهجوم فلم تتردد في محاربتهم رغم حزنك على حالهم والى ما صاروا إليه ...
هم مع الحق مادام الحق يدر عليه ربحاً وشهوة ومناصب ، ولما طردهم ذات الحق من مناصبهم وحرمهم من شهواتهم أصبح الحق باطلاً ، والمعروف منكراً ...
وكم من أمثالهم ها هنا اليوم يحكمون ويديرون مؤسسات الدولة ، ومعهم سياسيون ورجال دين ومواطنين مغفلين أو همج رعاع ينعقون مع كل ناعق ...
 
السيف الذي قتل مرحب وعمرو ابن ود والوليد وأخرس قريشاً وجبروتها ، وجعل العرب تخفي الرقاب .. وتضع الرؤوس في التراب .. لدى ذكر إسم (علي) أبي تراب ...
أراك مثلما حاربت المشركين نصرة لله والرسول (ص) فأراك تحارب من ألقابهم مسلمين ممن شنوا عليك حرباً بأسم الأسلام ضد دين الأسلام ...
حاربتهم وفي قلبك حسرة ولكنك حاربتهم ولم تتردد ...
حاربتهم رغم كل النصائح التي أسديتها لهم وطلبت منهم أن يكفوا ولكنهم أبوا وأستكبروا إلا أن يحكموا بسيف الجهل وسيف الحرب في رقاب المسلمين ...
حاربتهم يا علي ولم تتردد في نصرة الله والرسول (ص) مرة ثانية ...
فبالأمس حاربت لتثبيت دعائم القران وتنزيله ، واليوم تحارب على حماية القران وتأويله من المفسدين بأسم الله والرسول ...
ولا أعرف فرقاً بينك يا علي والقران ، سوى أنك ونهجك وحكمك وسيرتك كانت  قراناً ناطقاً بالحق ...
وما فائدة تجويد وترتيل وقراءة القران من دون فهم وفكر وتدبر ...
ولا خير في قراءة لا تدبر فيها ، كما لا خير فيمن قرأ هذه المقالة ولم يتدبر ويفكر فيها جيداً وفهم مغزاها جيداً ...  

ليزور التاريخ والسنة النبوية ويحرفها ، سلاطين بني أمية وبني العباس ليؤسسوا أساس حكمهم الباطل ويزوقوا حكمهم ويشرعنوه ولليوم علماء ومفتين وسياسيين وأحزاب يزيدون الزور زوراً والمكر مكراً ويقولوا (اليوم) برضا الله عمن لا يرضاه الله ...
ونسوا حديث الرسول محمد (ص) بعلي (ع) قائلاً : (ويلٌ لمن سل سيفه عليك ، وويلٌ لمن سللت سيفك عليه)
ولم يحارب علي (ع) أحداً ورضي الله عنه !! وعلياً أصلاً لم يحارب أحداً وبفكره أن الله راضياً عنه ...
فمالكم ترتضون لله ما لا يرضاه !!
أم هي السياسة وهوى النفس إتخذوها إلهاً من دون الله ... !!

وإذا زور سلاطين بين أمية وبني العباس بعض التاريخ وبعض السنة النبوية ، ليفرقوا بين الناس بمدأ (فرق تسُد) ، وليضفوا على عروشهم شرعية وهمية ، وليكون كل من حاربهم وخرج عليهم خارجاً على الدين لا عليهم ...
فمالكم يا شعوب اليوم ومسلميها خصوصاً ، تنجرون لسياسة أسس أساسها سياسيين وسلاطين ليبقوا بالعرش وكرسي الحكم مهما كان الثمن ولو بتزوير أحاديث الرسول محمد (ص) ...
هنالك تاريخ صحيح مبحوث علمياً شاهد على فظاعة التزوير والتزييف فأقرؤه على أقل تقدير ، لو كنتم تعقلون .
أو دعوه ولا تنجروا وراء سياسة القوم ... والعلم يُكتسب ويُتبع ، ولا ينجر اليه إنجراراً كالحمير ...

((يتبع في الأيام القادمة الحلقة الثالثة ))

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/22



كتابة تعليق لموضوع : تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر (الحلقة الثانية 2/5)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادارة الموقع
صفحة الكاتب :
  ادارة الموقع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net