صفحة الكاتب : عبد الامير جاووش

يانبع ايمان
عبد الامير جاووش

على  مِثل  عبـــــــــــاس  ٍ جَرْينَ المدامعُ ... وهلْ مِثل عبـــــــــــاس ٍ يلدْن المراضع  ُ

وأينَ  الـــــــــــــــــذي  إيمانه  مثل عزمه ... وعزم الورى مـــــــــــن آدم ٍ لا يطاوع  ُ

تجود  نفوس  البعض  مــــــــن  غير  علّة ٍ... ســـــــــــوى أنها بيضٌ جفتها المطاوع  ُ

وإن  الفتى  من  باع  نفســـــــــــــــــــــــه ... ولكن لغير الله لمّــــــــــــــــــــــــا يبايع  ُ

فأكرم  بعباس  ٍ  وقــــــــــــــــد  جاد  نفسه ... فذي العين والكفان ثم الصـــــــــــوادع  ُ

فان  قيل  أيــــــــن  البدر  في مفرق العلى ... أشـــــــــارتْ على قسر ٍ إليه الأصــابع  ُ

فيـــــــــــــــــا  قمر  الدنيا  ولا  بين  أنجم ٍ ... فما في الســــــــما إلاّ الخناس الرواجع  ُ

إذا  زُلزلتْ أرضٌ وعـــــــــــانقتْ جيدها ... أتزهو الحصـــــى فخرا ً ِبهنّ المـــطالع  ُ؟

فذاك  الذي  أحـــــــنى  لظهر المحب وار ... تمى تلطم القلب عليـــــــــــــــه الأضالع  ُ

فيا  بن  عليٍّ  حســــــــــــبك  الطفّ قائلا ً ... وأهل التقى منهم شــــــــهيدٌ وســـــامع  ُ

إذا  الحرب  قـامتْ  عن حريب ٍ وأرجفتْ ... وتاهتْ علـــــــى الصبر ســــيوفٌ لواذع  ُ

وضـــــــــــلّ  الذي  يُدعى  أخٌ في كريهةٍ ... وحار الفتـــــــــــــــــى أيّ المنايا ينازع  ُ

حلفتَ  بأن  تحنّ  الرماح  إلــــــــى الردى ... وفخر المواضي حـــيث تزهو المصارع  ُ

ولولا  يقول  الناس  أنك مســــــــــــــرفٌ ... طلبتَ المــــــــــــوت في العز أنىّ يتابع  ُ

*...*...*
على  مثل عباس ٍ بكــــــــى القلب داميا ً ... بحزن ٍ تغوّر فــــي القلب عمقا ً يجازع  ُ

فتاها  الأغرّ  الأزهر الحــــــــــــــّر معدنه ... وماضي العطايا أو ســــــناها المضارع  ُ

وسـاقي  العطاشــــى  أو  ســـليل الوصاية ... والهـــــــــــــــــــام تنزيل حكته الروائع  ُ

وما  كان  في طفّ ٍ ســـــــــوى نبع كربلا ... ومنها علــــــــــــــى فيض ٍ تُمدّ المنابع  ُ

فيا  نبع إيــــــــــــــــــــــمان ٍ يُراد بخلقه ... هداية خلق ٍ في الضـــــــــــــــلالة خانع  ُ

تعالـــــــــــــــــتْ  نفوسٌ راضياتٌ رضية ٌ... ومن حولها الأملاك حـــــــــلّتْ مواضع  ُ

*...*...*
أبا  الفضل  مـــــــــــا التوحيد إلا ّ حقيقة ٌ ... عليها تعاليمٌ ومنها الشــــــــــــــــــرائع  ُ

تســــــــاوي  حقوق  الناس  لا  فرق  بينهم ... وخير الورى من كان للنـــــــــاس نافع  ُ

لذا  قـــــــــــــــــدّم الأحرار فيها أضاحيا ً ... كفاحا ً لئلا تســــــــــــتبد الأشــــــــاجع  ُ

وهذا  طريق  الأنبياء  ولــــــــــــــــــم  يزلْ ... ومهما ســــــــــــقتهمْ من أذاها الوقائع  ُ

أرى كربلاءا ً في كل عصـــــــر ٍ تعاقبتْ ... يُداري مخازيها وضيع ٌ وواضـــــــــــع ُ

ســــــــــــتهفو  نفوس  الطامحين لعهدكم ... لعصر ٍ بــــــــه الخيرات كلٌّ جوامـــــــع  ُ

سيســــــــــــــعى  لكم  مستضعفون  بقوّة  ٍ ... عــــــــــــــن الحق والإيمان خلقٌ يدافع  ُ

هناك  سَــــــــــــتُجزى  كل نفس ٍ بكسبها ... فتزكو فعالٌ أو تُدان صــــــــــــــــــــنائع  ُ

*...*...*
أبا  الفضل  مـــــــن جودك ضمآن أرتوي ... وأروي مـــــــــدادا ً كي تفيض المقاطع  ُ

وأنشد  أشـــــــــــــــعاري  مزامير حكمة ٍ ... تقرّ لها عينٌ وتصغي المســــــــــــــامع  ُ

لحب  الورى كــــــــــــل الورى لا بميزة ٍ ... كما تقتضي الإنســـــــــــان منه الطبائع  ُ

غدا  تطفح  الأفكــــــــــــــار عن ثقة ٍ بكم ... ويمتد أفقٌ حول هاتيك شاســــــــــــــــع  ُ

غدا  يحمل الآلاف نحــــــــــــــــــو محبة ٍ... إلى الطفّ عشـــــــــــــــاقٌ وانتم طلائع  ُ

تفايض  منــــــــــــــه  موجة  ٌ بعد موجة ٍ ... إلــــــــــــــى أن تمليّها العيون الهواجع  ُ

 
عبد الامير جاووش - الكاظمية المقدسة
 

  

عبد الامير جاووش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/19



كتابة تعليق لموضوع : يانبع ايمان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون
صفحة الكاتب :
  د . محمد تقي جون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net