صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

حينما يعبث من بالأرض يلعبون بدماء من عند ربهم يرزقون
حيدر محمد الوائلي

 لماذا ضحى الشهداء بأرواحهم ؟!
هم ضحوا من أجل الكرامة والعدالة والأنصاف وحرباً ضد الفساد ومصادرة حقوق الناس وعدم خضوع للظلم والظالمين ... هذا جواب ما قد تساءلت عليه في مطلع مقالتي وكلكم تعرفون ذلك أكثر مني وبتفاصيل أكثر ...
ولكن ليس جواب التساؤل هو المقصود ولكن فهم الجواب بعدما أن يسأل ضميرك ويصرخ بك سائلاً ...
ضحى الشهداء لتراب الوطن وكرامته وعزته وحرباً على الظالمين الذي أهلكوا الحرث والنسل وقتلوا الإنسان وأذلوه بعدما كرمه الله ... وخلود الأمم بشهداءها ومن ضحى لترابها وسكانها ، ومن لا يخلد شهداءه سيكون مصيره الفشل والنسيان والخذلان ...
فما عاشت وخلًدت أمة من دون شهداء ...
والأمة التي تخلد شهداءها لا تموت ، بل تبث الروح في الساعات والأيام والشهور والسنين وتصيرها دروساً وعبر ومنارات تضيء الدرب كي لا ننسى لماذا إستشهد الشهداء ولماذا رغم موتهم هم أحياء ...
هم أحياء عند ربهم يرزقون ، وفي الأرض لأهل الحق يناصرون ، وضد الباطل والظلم يحاربون ...
ولكن وياليتها لم تكن ولكن ولكنها صارت لكن ، ولكن ما باليد حيلة سوى أن تأتي لكن في أمور لم أتمنى أن تكن ولكنها كانت وصارت وستصبح وتمسي وسيتم كشفها رغم كونها مكشوفة ...
وكم من أمور مكشوفة وواضحة ولكن لا ترى ، وليس الخلل بالأعين وإنما بالعقول التي بها يثيب الله ويعاقب ... والله يعلم زائغة الأعين وما تخفي الصدور .
فحينما يعبث ويلهو من هم بالأرض يلعبون بدماء أولئك الذين هم عند ربهم يرزقون ، فأنا لله وإنا إليه راجعون ...
وحينما يسترزق بدماء من هم عند ربهم يرزقون أناس جعلوا ممن عند ربهم يرزقون شعاراً لتغطية فساد ما عندهم وحولهم ، فأنا لله وإنا إليه راجعون ...
ونال من عند ربهم رزقهم بعد عطاء وبذل وأثر ونتيجة ولكن من هم بالأرض يحكمون بتلك الأسماء لم يرى منهم بذل ولا أثر ولا عطاء ولا نتيجة بل فيهم الفاسدين والمغفلين والجهلة والحاكمين الناس بأسم الحزب لا بعطاء الشهداء الذين بذلوا الأرواح كي ينصف الفقير المظلوم ويذل الغني الظالم ويتساوى الناس وينصفون ، ولكن البعض من أولئك الذين حكموا بأسماء الشهداء ودمائهم تلاقفوا الحكم كتلاقف الطفل للكرة ...
ونحن لازلنا صابرين محتسبين والله يصف الصابرين : (وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون )
ونحن لازلنا مهتدون ولا نحسب شهداءنا أمواتاً كمثل بعض المسئولين والسياسيين والناس الذي عدوا شهداءهم أمواتاً رغم قول الله :
(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياءاً عند ربهم يرزقون )
فمالكم حسبتموهم أمواتاً ولا يعلمون ما تفعلون بالحكم والسلطة من لا مسؤولية وإهمال وعبث وعدم جدية بالعمل والخضوع للحزبية والمجاملات السياسية على حساب الحق والعدل ومحاربة الباطل والفساد ...
والناس كذلك ...
ولولا الناس لما وقع الفاس بالراس ... وقل أعوذ برب الناس من الناس ... ومن كل وسواس وخناس ...
شهداء بأسمهم وبفضل دمائهم أنتم تحكمون ... فمالكم كيف تحكمون !!
ببركات تلك دماء شهداء العراق طوال سنين حكم البعث الظالم ، قد وعى الشعب وثار ضد ظالميه بثورات وإنتفاضات قبل سنين وسنين من ثورة تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين وعمان والتي ثارت اليوم بعد أن سطر العراق أول ثورة ضد حكم صدام حوالي العام 1978 بما سمي بأنتفاضة صفر ، وبعدها الأنتفاضة الشعبانية المباركة العام 1991 ومن ثم إنتفاضة ساعة الصفر في العام 1998 ولم يقدر للشعب أن يسقط نظام الحكم بيده لكثرة مؤيدي حكم صدام من شعوب عربية وحكومات ومخابرات وهو الذي فتك بالشعب فتكاً وقتل عشرات الاف لمجرد مطابتها بحقها في الحرية والعدالة ... فليسمع من يطالب بالثورة اليوم ومن يؤيد موضة الثورات وليعي وليسأل نفسه أين كان عما يحصل في العراق أيام سنين المحنة وأيام الحصار ...
واليوم ببركة دماء تلك الشهداء تحكمون اليوم يا حاكمي العراق والتي من المفترض أن تعطيكم دروساً في الحرية والعدالة بحق الشعب ، فما دهاكم لمّا إستلمتم السلطة ببركة دماء الشهداء والشعب إنتخبكم لأنه تصور أنكم تمثلون تلك الدماء ولكن لم تكونوا كذلك ...
بل حتى صرتم تستنكفون من الشعب الذي إنتخبكم وتتقاعسون عن أداء واجباتكم التي تتقاضون عليها الملايين من أموال الشعب ...  
ليأتي اليوم مسئولون وسياسيون يحكمون وهم يتاجرون بتلك الدماء ويحسبونها دعاية إعلامية وإنتخابية وسياسية لا قدوة وشرعة ومنهج يتبع ...
فهنالك مسئولون وسياسيون ورؤوس سلطة اليوم أقول أنهم : (مثلهم كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث)-من آية قرآنية- ، تناقشهم فيحرفون الكلام ويذروا الرماد في الأعين ويخادعون أنفسهم ويغمضون أبصارهم عن هموم الناس ومشاكلهم ومتطلباتهم ، وأن تنصحهم يلهثون ويتغابون وإن تتركهم يلهثون ويتغابون أيضاً .
وهنالك مسئولون وسياسيون ورؤوس سلطة اليوم ، أقول فيهم : (كونوا قردة خاسئين) -من آية قرآنية- ... لكثرة فسادهم وفساد من هو تحت سلطتهم وحزبهم لا بل يدافعون عن الفساد ويغطونه ويحلون السرقات ويستبيحون أرزاق الناس ويتصرفون بلا مسؤولية بالأموال العامة ويهدرونها على تفاهتهم ومصالحهم الشخصية والحزبية .
وهنالك مسئولون وسياسيون ورؤوس سلطة اليوم لا يساوون عندي (عفطة عنز) –من قول للأمام علي- لا يساوون شيئاً ولا يستحقون حتى الذكر والعتاب والخطاب فهم أصغر من يعاتبوا وحتى يخاطبوا بكلمة .
هنالك وهنالك وهنالك الكثير من هاهنا وهنالك في أرض الأمجاد والمهالك ...في أرض كل من يحكمها يحسب أنه لها مالك ...
ويعدها ثروة وعوائد له وممالك ...
يتاجرون بتلك الدماء التي بذلها أصحابها فداءاً مجاناً وبلا مقابل في سبيل الله والوطن والحرية والكرامة وحق الأنسان الذي لم يقبلوا ورفضوا أن يذل ويهان ...
يتاجرون اليوم بدماء الشهداء التي غطت ثرى الأرض وسقته بالدم الطاهر عزاً وكرامة لكي يلهموا الأجيال حب الأرض ... وحب الوطن من الأيمان .
بذلوا الدماء لكي يروا تورد سنابل الخير والعطاء من تلك الأرض ، وليلهموا الأجيال أن قولوا لا والف لا للفاسدين من المسئولين والسياسيين ورؤوس السلطة كائناً من كانوا .
وليأتي البعض ممن يتاجرون بتلك الدماء من أجل مكاسب سياسية وحكومية ...
إجتثاث ... رفع إجتثاث !!
منصب سيادي ... ومنصب غير سيادي !!
منافع إجتماعية ... ورواتب خيالية !!
سيارات مصفحة ... وفلل فارهة ... وحمايات وهمية ورواتبهم خيالية تسكن الجيوب وتستر العيوب وتفرح بها قلوب ساكنيها وتتورم ألماً وحسرة من هدرها الشعوب !!
وزراء ... محافظين ... أعضاء برلمان ... أعضاء حكومة ... مدراء ... قيادات عسكرية ... سفراء ... سفرات ... عزائم ... ولائم ... ايفادات ... مجاملات على حساب رزق الناس ومعايشهم ... تزوير شهادات ... رحلات سياحية لهم ولعوائلهم على نفقة الشعب ... سكن على نفقة الشعب ... كهرباء وخدمات ذهبية  للمسئولين فقط يتحمل ضريبتها الشعب ...
وكلما إنتعش المسئول بلقمة وفندق خمس نجوم وسفرات سياحية فقد عانى وتأذى وتحسر بقدرها الالاف المؤلفة ممن أساء الأنتخاب والأختيار .
وما جاع فقير إلا بقدر ما مُتِع به الغني ...
وما تأذى مواطن من سوء الخدمات إلا بقدر ما مُتع به المسئول ...
كلها بأسم يا شهيد ... والذين لم يذكرونك بنصب تذكاري عملاق ، ولا ببناء مؤسسات خيرية ، ولا بأتباع نهجك الذي عليه إستشهدت ، فلقد إتبع البعض الشيطان فأظلهم وأعمى أبصارهم ...
إستثمروا تلك الدماء الزكية لا كمشاعل للحرية وتنير لهم درب الحرية والحق والعدالة ومراعاة هموم الشعب بل كوسيلة لملأ الجيوب ونيل المناصب ومواكب الحمايات وقطع الشوارع والجلوس في المكاتب ووضع العراقيل لعدم مقابلتهم ووضع أنفسهم بمعزل عن هموم الناس ومشاكلهم ...
لا بل يستنكفون حتى من مقابلتهم والاستماع لهم ...
رحمك الله يا شهيد وكم باسمك اليوم تقترف الآثام ...

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/05



كتابة تعليق لموضوع : حينما يعبث من بالأرض يلعبون بدماء من عند ربهم يرزقون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الحاج عگلة
صفحة الكاتب :
  حسن الحاج عگلة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net