صفحة الكاتب : حسن يوسف

تونس المبادئ والقيم ... ومثقفي الشيعة !
حسن يوسف

 يبدو أن حمّى الشيخ أحمد البطران في "الگوريز" التي أصابتني ستجعلني أگورز كثيرًا من تونس إلى حيث أشاء ، أو من ثورة البوعزيزي إلى القضايا التي تثيرني والانحرافات التي تزعجني ...

ها هي تونس اليوم تصفق لبطلها البوعزيزي وترقص على أنغام الفرح والانتصار ، في حين تغفل عن البكاء على الأرواح التي زهقت ، والدماء التي سالت على أرض تونس الخضراء ، أو ربما تتغافل متعمدة عن ذلك !
وإن بكت عليهم سيكون بكاء تونس غناءً على المجد وتطبيلا باسم الثورة وتبججا بين العرب بانتصارها الفريد والسبق التاريخي الذي حققه أبناء أبي القاسم الشابي على الظلم والاستبداد ، ها هي المبادئ تملك وتسيطر ، والقيم تحكم ، والدكتاتور يسقط ، وجبابرة العرب تزبد وترعد بالأثر ... فالبوعزيزي وقتلى الانتفاضة التونسية قتلى المبادئ والحرية ، قتلى الثورة والحياة ... إنهم ليسوا أجسادا حُرقت أو تمزقت أو دماء سالت نبكي عليها ، إنهم صناع البلاد ورموز تونس المستقبل ، بل وقدوة العرب كلهم ...
لم يتفجع أحد على دم سال وجسد حرق فالمسألة ليست مسألة أجساد نبكي عليها ، إنها مسألة انتصار وعزة ، ربما تبكي الأسر قليلا على ضحاياها ثم تفخر بهم ، لأنهم صناع المجد ، بنوا تونس بسواعدهم وكتبوا صفحة جديدة في كتاب التاريخ بدمائهم ! (شيء من المغص بدأ ينتابني p; ) ... ولا يهم ماذا يجري عليهم اليوم في قبورهم أهم في نعيم أم في عذاب ، المهم أن تُخلع عليهم ألقاب البطولة والفداء هنا بين الأحياء !
هكذا كل الثورات في العالم وكل انتصارات "الدم على السيف" ، وهكذا كل مخلص ثائر صاحب مبادئ يموت وتعلق صورته على الجدران وتبقى أفكاره حقبة من الزمن ، وما أسرع أن تُزال صورته وينسى اسمه ، ومعها تضيع مبادئه ورسالته وتقضي الأيام على كل شيء فليس هناك ما يدعو للبقاء مادامت الحياة متغيرة والزمان يتغير ... الرموز تتغير أيضا مع الأيام ... وتبقى أسماء الثوار لدروس التاريخ في الاعدادية ، أو لأسئلة المسابقات التلفزوينية !
الأشخاص حتمًا يقتلهم التاريخ إذا لم يقتلهم السيف لأنهم لم يأتوا من السماء ؛ أما المبادئ فتموت وحدها بعد أن تبلغ من الكبر عتيًا وتبتلى بالشيخوخه وينال الضعف منها أقصى مراده فتموت غير مأسوف عليها بعد أن تشكل عالا على المجتمع !
فالحرية التي ينادي بها التوانسة وأحرق البوعزيزي نفسه من أجلها سيأتي في الغد من يبكي بسببها مطالبا بالحد من الحريات وفرض قيود دينية وأخلاقية ؛ لأن الحرية ستكون غدا سبب الفساد والدعر وتحرير المواقع الإباحية من قيود الرقابة ... وهكذا ؛ ثم يأتي الثوار بعد حقبة زمنية أخرى منادين برد الحرية فقد غصت النفس بما ابتليت به من كبت ومنع ولا يوجد من يحق له أن يؤدي دور الوصي على الناس فالإنسان على نفسه بصيره ، وكل إنسان ألزم طائره في عنقه ! وهكذا تدور دوامة الحرية التالفة ... حتى تحيض عليها العاهرات ثم ترتع منها البهائم الجلالة وتلحق في مناهج الفلسفة السياسية فلا شيء ثابت من القيم والمفاهيم مطاطة !
وإن الديمقراطية التي ثار من أجلها البوعزيزي وانتفضت تونس لأجلها وأريقت الدماء بالأثر ، سيأتي - في الغد القريب - اليوم الذي يلعن التوانسة هذه القيمة ويأملون أن يحكمهم دكتاتور عادلا (كما يُحكى عن دكتاتور عمان) ، لأن الديمقراطية مبنية على التعددية واحترام آراء السفهاء وعوام الناس وهذا ما سيقودهم حتما إلى الفساد ! فهي (الديمقراطيه) اليوم محاولة ارضاء المستضعفين الفاشلة والحل في الغد هو الدكتاتورية العادلة ... التي ستبكي عليها عمان غدا بعد رحيل قابوس ! وندور في نفس الحلقة الفارغة !!!
هذه هي دوامة المفاهيم المعاصرة ! فلا قيم ثابة ولا مفاهيم خالدة وكل شيء يموت ، ولا يبقى منهج حياتي خالد ورسالة خالدة وقيم إنسانية ومبادئ تستحق البقاء وتصلح لكل زمان ومكان غير ما ورد في القرآن الكريم ، وهذا أحد أوجه إعجازه وتحديه للخلق ... وهاك الطرائق كلها ففتش عن ندٍّ له في ذلك طول عمرك فلن تجد !
وما يحكى عن مفاهيم رنانة يتغنى بها المثقفون من قيم ومبادئ وأخلاقيات كلها لا تصلح إلا للغناء واستجداء العواطف ، أو موضوع إنشائي في الثانوية يصححه مدرس لغة عربية مصري (أو تونسي) يعاني انهزاما داخليا يفرغه في اختبارات المدارس !
على كل حال ، تبقى مسألة البوعزيزي مسألة إنسانية ومطلبا شعبيا تونسيا اليوم له قيمته في هذا الظرف الذي نعيشه ، والمتوقع من التونسيين التصفيق والاحتفال نتيجته ... لأنه مطلبهم اليوم وقد حققوه بدمائهم !
هذه هي ثورة تونس ، وهذا البوعزيزي لا أكثر ، لم نرفع حجرًا في الكويت ونشاهد تحته دما ، ولم تمطر السماء دما في بريطانيا ، ولم يتغير الأفق لأجله ... هذا شأن الثوار المخلصين وهذه نهايتهم ولا قيمة لهم أكثر من ذلك ...
 
المثقفون الشيعة ... والمثقفون اليوم لا يملكون من الثقافة سوى أناقة الثياب وكيفية الجلوس وشيئا من التكبر والفخفخة ، وربما بعض الكلمات الغربية المتكلفة على اللسان مضافا إلى تخبط فكري وذهن خاو وفهم أعوج ، اللهم إلا من شذ عنهم !
المثقفون الشيعة اليوم يريدون أن يجعلوا قضية كربلاء والحسين وعاشوراء ثورة كما فعلها البوعزيزي ؛ إنهم أغبياء ، يريدون أن يستبعدوا الجانب الغيبي الاعجازي وارتباط الأمر بالسماء ، يريدون أن يخاطبوا الغرب بلهجتهم البالية والكلمات الرنانة فلا يفهمون غير كلمتي مبادئ وقيم ، ويطبلون أن كربلاء : كربلاء القيم والمبادئ ، واسأل أي مثقف ماذا تستفيده من قيم كربلاء ؟ لن يكون الجواب شيئا مختلفا عن الذي يستفيده من البوعزيزي ... لأنه غبي جدًا !
ألم يكن الحسن المسموم سلام الله عليه شهيد القيم والمبادئ والعقيدة ؟ بل ألم يكن أئمتنا كلهم شهداء ذلك ؟ وإمامنا الغائب غائب من أجل الحق والعدل ؟! إذن لماذا فقط يكون الحسين كذلك ؟
إنهم يريدون أن يجردوا فكرة : أن الحسين خليفة الله في أرضه وحجته على خلقه كان يستغيث ... العطش فتت كبدي ... فلا يغاث ! ، حتى أثخنوه بجراحه فهوى إلى الأرض جريحا ونال من عظم الرزء ما لا يخطر على قلب بشر ، وهو ينادي ... إلهي رضا بقضائك لا معبود سواك !
يريدون أن يمحوا الجانب المأساوي من القضية لأن الحسين عليه السلام عندهم ليس بجسد فصل رأسه عن نحره الشريف ، والمسألة في الحسين ليست مسألة أشخاص وأفراد وأسرة هاشمية ظلمت ، بل هي مسألة إنسانية عادية ... خسئوا ، ولعنوا ! ...
وإذا كان الأمر كما يزعمون فلست أدري لماذا يتغير الكون من أجله ولا يجري لرسول الله ما جرى من أجله فكل ما للحسين من مبادئ وقيم لرسول الله ...
إنهم يعرفون أن الحسين قاتـَل طاغية عصره فيستلهمون منه مبدأ القتال ، لكنهم أغبياء لا يفهمون أن الحسين استمر على صلح الحسن مع معاوية لعنه الله حتى هلك معاوية !
فالحسين ليس فقط قتال الظالمين وثورة كما يسمونها ، بل هو أيضا صبر وأناة وصلح وحقن دماء !
ما الفرق بين الحسن والحسين في الأمر ؟ الفرق أن الحسين جرى عليه من القتل والتنكيل ما لم يجر على غيره حتى ذبح كما يذبح الكبش !!! ولم يذبح غيره من المعصومين بهذه الطريقة ... فأصبح ثار الله والوتر الموتور !
إن هذا الدم الشريف سكن في الخلد واقشعرت له أظلة العرش ؛ وهل دم كل الثوار وأصحاب المبادئ يسكن في الخلد وتقشعر له أظلة العرش ... هيهات هيهات ... بل هو الحسين ريحانة رسول الله وحبيب قلبه ، وبضعة منه ...
فهو مقدس في نفسه وفي آبائه وأهل بيته ... أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم ، ورفعهم وشرفهم على سائر الخلق ، فلا شبيه ولا نظير لهم ، ولا يقاس بهم أحد ، بهم يجبر المهيض ويشفى المريض وعندهم ما تزداد الارحام وما تغيض ، وهم سبب الله المتصل بين الأرض والسماء ...
على هذا القتيل نبكي ونلطم ونجزع ، ولا نبكي على القيم والمبادئ كما يقولون لأن الناس تفرح بانتصار الدم على السيف ولا تبكي ... تبكي على الأجساد المضرجة بالدماء ...
 
يقول أحد الهالكين : "إنَّ الثورة الحسينية قد تحوّلت بفعل التأكيد على الجانب العاطفي إلى ثورة على الذات بتعذيبها بالصراخ، ولطم الصدور، وضرب الظهور، وجرح الرؤوس ... بدلا من أن تكون ثورًة على الباطل الذي ثار الإمام الحسين (ع) عليه ؛ وأصبحت مسألًة من مسائل المأساة التاريخية، بدلا من أن تكون مسألًة من مسائل الإطلالة على مآسي الواقع الذي يتحدّانا في كل يوم بآلامه وفظائعه"
يقول دكتور علم الاجتماع الحليق : "إن الحسين (ع) يشتاق لتنفيذ أفكاره أكثر من عطشه للماء ، أسفا أنهم يعرضون جراحه أكثر من أفكاره ويصورون العطش أكبر همه ، تعالوا لنقيم العزاء له يومين سنويا ونطبق أفكاره على مدار العام" !!
يقول فضل الله : "إنَّ عاشوراء التي تستترف دموعنا، لابدَّ أن نحرّكها من أجل أن تحرّك عقولنا ، لأنَّ الإنسان عندما يستغرق في العاطفة، ويجعل حياته كّلها حركة عاطفية ؛ فإنَّ العاطفة قد تقوده إلى الهلاك والخسران"
 
أما دكتور علم الاجتماع فهو بالنهاية لم يضع على رأسه عمامة ، ويعتمد في فهمه للحادثة على شيء تعلمه في سلم أكاديمي ، ولا يفقه شيئا من : (قال الصادق وقال الباقر ...) وعندما يهرج فذلك متوقع منه ، وعندما يخلط بين أفكار الحسين ومظلومية الحسين سلام الله عليه فهذا ما تعلمه في الأكاديميات ولم يتعلمه في الحوزة !
مع ما التمسناه له من تسويغ لضلاله وغيه فلا مفر من القول أن كلامه يوحي بالغباء ، واشتياق الحسين لتنفيذ أفكاره وقيام دولة الحق وأن لا يبقى على الأرض شخص يعبد غير الله هو نفس اشتياق رسول الله لذلك ، ونفس الفكر الذي دعا له أمير المؤمنين عليه السلام ... لكننا نبكي على عطشه وجراحته ورزيته التي لم تمر على جده وأبيه سلام الله عليهم ...
لذلك أفرد العلامة التستري كتابا باسم "الخصائص الحسينية" لأن الحسين سلام الله عليه مختص بخصائص تميزه عن غيره من الأنبياء والأوصياء ... والخصائص هذه ليست الدعوة إلى الحرية ومحاربة الظلم والطغيان فهذه ليست بخصائص جديدة على بيت النبوة !
أما فضل الله فقصة ضلاله قصة أخرى ، لكنني أظنه مات وبعد لم يجد حلا لهذا الحديث : "يا بن شبيب ان بكيت على الحسين حتى تصير دموعك على خديك، غفر الله لك كل ذنب اذنبته صغيراً كان او كبيراً، قليلاً كان او كثيراً"
وكيف له أن يفهم وهو يخشى على الإنسان الحركي أن يستنزف دموعه ، فيخسر ويهلك !!!
 
حتى هذه العبارة : (الحسين عَبرة وعِبرة) لا أدري من أين جاءت ومن خلع عليها هالة القداسة ، ولم أجد لها أثرا في تراث أهل البيت صلوات الله عليهم ، وجدت كلمة لسيد الشهداء عليه السلام يبدو أنهم حرفوها ! وهي : " أنا قتيل العبرة لا يذكرني مؤمن إلا استعبر" ... أما العِبرة ، فكلهم صلوات الله عليهم عِبرة وكل قيمهم خالدة معجزة كالقرآن الكريم ...
النصوص التي تتحدث عن كربلاء كلها دموع وبكاء ، وقرح جفون وخمش وجوه وجزع وهلع ونياحة ... كلها دموع ... ثواب لا يحصى للدموع ... تجلس ووتنشد في الحسين بيتا وتبكي ولك الجنة ؛ هكذا العروض بهذا السخاء ... الشفاعة مهر الزهراء ، وأمير المؤمنين قسيم الجنة والنار ، ويحق لهم أن يدخلوا الجنة من يواسيهم في مصابهم ...
 
يجب أن نلتفت للجانب الغيبي في القضية ، لأن القضية كلها غيب ... لأن الحسين سلام الله عليه جسد مزقته السيوف ونشبت فيه الرماح ... وليس سبب بقائه أنه ثائر مخلص كما يقال ... بل لأنه الشهيد المظلوم وسيد الخلق وخير من وطأ الثرى ...
 
ولولا ذلك فلن يفرق فضل الله وشريعتي وأمثالهم ومن سار على ضلالهم بين "كربلاء" و"سيدي بوزيد" !!!
 

  

حسن يوسف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تونس الإباء ... وأنصاف الشيعة !  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : تونس المبادئ والقيم ... ومثقفي الشيعة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري
صفحة الكاتب :
  قاسم محمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net