صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

التدوين والمحتوى الضميري
علي حسين الخباز

يحتاج الخطاب المهني  الى تحليلات عقلانية متقنة كي تمثل المسار   المتوازن في طرح  مشكلات العصر  دون اللجوء الى تشطيب  المنجز  العام سعيا لاسقاط مضامين عشوائية او ربما مختبئة  في طيات  نوايا منفعلة  ونستبعد جملة الغير حسنة عن نوايا كتابنا الاعزاء لكننا نجد في بعض المواضيع  انزياحات تهمش  لنا الحقيقة وتظهر الى المتلقي بعض الترسبات  المعلومة والمعروفة  محفية بحملة تضخيمية  وتطبيلية  تجعلها طامة الامة وتخفي في بعض سردياتها مر تكز المشكلة الحقيقية ، انا هنا اناقش القضية الاسلوبية للتدوين  وغير معني بالترجمة السياسية التي قد تخفي وراءها  عتمة لابد ان تستكشف بالقراءة  التأويلية والتأني لنجد هناك  خيانة  حقيقية قد لاتكون مقصودة من الكاتب  نفسه  ولهذا يكون  مقالنا  مقال تنبيهي وليس توبيخي ولايحط من قيمة احد  ، وهذا ما عشته  في قراءاتي  لموضوع  بعنوان  /كربلاء تتحول  الى ثكنة في شهر شعبان / للكاتب  ( لؤي محفوظ) او ربما يكون الاسم مستعارا  ، المهم ان الموضوع من المواضيع التي تحفل بالصوت الخاص والراي الخاص والذي يعمم قسرا اذ يرى ان كربلاء تمر في اسوء مرحلة تأريخية  ومثل هذا الرأي يكون قد اعتمد على  حدية القطع وصفة الاطلاق،  وكل هذا الامور تجعل الامر نسبيا ، ما يراه ضارا قد يراه آخر نافعا ،يبدو لي اننا بحاجة لمعرفة ما عانته كربلاء على مر التأريخ لنعرف حقيقة هذا التشخيص طبعا دون ان ننسى او نتناسى ما عاشته كربلاء قبل سنوات قليلة وما عانته من اتباع السلطة الساقطة  وعلى مرور سنوات المحنة من معتقلات وسجون  ومنظمات بنيت داخل الاحياء  صممت لتكون  معتقلات شعبية ومراكز تمويل بشري لساحات الحروب ولها كدمات الم  في صدر كل عراقي  ،  فاين ياترى وجه الاسوء في الواقع المعاش  اليوم ونحن نعيش الحرية حتى صرنا نشكو منها رغم وجود بعض المنغصات التي تسببها طفيليات الواهي من الازمنة  وقد تجمعت بكل ما تمتلك من شرور وهي تقاتل لتعيد العراق  الى عتمتها  التي يسعى لها اصحاب المصالح الخاصة  ،  ولهذا على الكاتب ان يتوخى السقوط في مطبات تؤثر على محتواه الضميري ، فلصالح من يتم تغيير وجهة الخوف الشعبي   وعدم جدية الوقوف على اسبابه ومسبباته   وهو بطبيعة الحال لم يكن اثر الاجراءات الامنية  بقدر مايكون  من الموت الذي زرعته التفجيرات والتفخيخات بيد سعاة الموت القسري من اشاوسة المقابر الجماعية وصناعها  ، لم ار عراقي يخاف من الاجراءات الامنية بل العكس بل يعذرها اغلب العاقلين من اصحاب القلوب الملسوعة بتفجيرات كربلاء  والتي تم من خلالها استهداف مطعم كباب  ومقصف للباقلاء والدهن  وكافتريا للفلافل  ، مع علم الناس بان رواد هذه المحلات هم من الفقراء والعمال  البسطاء  فهم ليسوا بالامريكان ولا بالسلك الدبلوماسي لأي دولة مقصودة ،ومن غير المعقول ان يتجمع السلك الدبلوماسي اما حوانيت الفلافل ،ومع تنوع الادوات الفتاكة والمسلكة عبر تنويعات من المر كبات  والعجلات والسيارات والدراجات  والستوتات فلذلك لابد للكاتب المنصف ان يقف  امام هذه القضية وقفة المنصف عند حدود المنع وينظر الى البديل الذي تم بتعاون الجميع حيث كانت لسيارات العتبتين الحسينية والعباسية حضورا بهيا يشهد له الاف الزائرين ، وتم نقل الزائرين الى الكراجات المعدة خارج القطوعات  مع اهمية النظر عن الخطر المهدد لهذه الملايين من موت ووتهديد وجرائم  بشعة التي يتعرض لها الشعب على يد زمر خائنة باعت ضمائرها للدولار واستهانت بارواح الناس ، نحن اهالي كربلاء وسكنتها ننظر الى الانسان ونتمنى ان تخلص الزيارات على خير ويعودوا الى اهاليهم دون اذى ، همنا الوحيد متى تنتهي الزيارة كي يعودوا الى اهليهم ونطمئن على سلامتهم ، هناك سؤال من الممكن ان يطرح على  طاولات كل نقاش لماذا  نقاط التفتيش ؟ لماذا التفتيش اساسا ؟ لماذا هذه الكتابات التي تلغمط الحقائق من الممكن ان يحدث استياءا من تصرف بعض منتسبي نقاط التفتيش العسكري لكن لايعني هذا ان ننكر دورهم في المحافظة على العراق  ولايعني ان في الامر حسنة للقاتل  اذا كان هناك نقص في سد الثغرات ومن الممكن ان نطرح نقاط النقص باسلوب مثقف يوازي هويتنا ككتاب احرار ونسمع صوتنا الى  العالم بحقيقة ما يجري ، لكني كيف اقف امام سؤال غريب يطرحه الاخ الكاتب فهو يقول ان العراق شهد تحسن في الاجراءات الامنية الا في كربلاء ، وهذا يعني اني بحاجة الى وعي ورؤيا معرفية  كي افهم جوهر كربلاء الثمين  فهي بحد ذاتها تشكل التحدي العام ولها خصوصية  القدسية والجمال  الروحي  المؤثر  والذي يشكل  غصة في قلوب  الاعداء  فهم يضحون  بكل شيء  من اجل تسخير  طاقات   الهدم  والقتل والدمار  لمحو كربلاء من الواقع  والا فهي تعيش ضمن هوية موحدة ومجاورة تعايشت معها بسلام عبر التواريخ ، ، وارى ان العيب الحقيقي يكمن في قضية الكتابة المؤدلجة حيث تترك المحنة الحقيقية وتذهب الى جيرانها  ، التعب يزول بوعي الزائر  وبمحبة الجميع  لانه  يخلق مساحات  واسعة من الصبر  والتحمل ،  ولنكون جميعنا ضد الارهاب وضد  الموت الذي بسقوطه ترفع الحواجز ونقاط التفتيش وتزول  معاناة الزائرين ، والا فالموت القسري لايفرق بين رجال الدين المتحامل عليهم من قبل الكاتب او غيرهم  وهم جزء من هذا الشعب الكريم ونطلب من الله الهداية والرشاد 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/07



كتابة تعليق لموضوع : التدوين والمحتوى الضميري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي عبد الرزاق
صفحة الكاتب :
  علي عبد الرزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net