صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

النقمة المقدسة في ديوان الشاعر حميد الحريزي " مشاهدات مجنون في عصر العولمة "
عبد الجبار نوري

 المقدمة : تحية للأستاذ الآديب يحيي السماوي الذي كتب مقدمة كتاب ديوان الحريزي بوصفه  مشاهدات مجنون في عصر العولمة  بالنقمة المقدسة ، لذا قيل أن للشاعر ( جني ) يكون مصدر ألهامه ، وماذا نقول عن عدد جني المتنبي والجواهري وعبدالرزاق عبدالواحد ، فأن العبقرية المفرطة في هوؤلاء الشعراء في زمن العصرنة والعولمة الرقمية ومخرجاتها الفنتازية الشعرية السحرية المرتبطة بالواقع ، ربما ترقى ببعض من الشعراء في مجال (الأغراق ) في مدح الذات والأعتداد بالنفس إلى شيء من ضروب الخيال والمستحيل وأستذكر قول المتنبي : أنا صخرة الوادي إذا ما زُوحمتُ ---- وإذا نطقتُ فأنني الجوزاء 
ويقول في مكان آخر: أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي ---- وأسمعتُ كلماتي من به صممُ   ( ديوان العرب) أبن منظور جمال الدين الأنصاري
تكون النتائج ضربا من الخيال في عصر العولمة ، فتستنسخ كنقمة ولكن فيها الكثير من المصداقية الخيالية فيقال عندها أن الجنون مرض العصر .
ويمكن أن أوجز مفهوم العولمة تعني سرعة فائقة في تدفق المعلومات والأفكار والتكنلوجية الرقمية وهجرة البشر عبر شبكة الأنترنيت تأخذ ظواهر شمولية ( كتاب مصير العولمة بين التفكيك والمواجهة ) عثمان محمد عثمان .
ونحن أمام شاعر فذ متمكن من ترويض الحرف ويسمو سامقاً إلى النجومية فهو الشاعر العراقي المعاصر " حميد الحريزي " أستطاع أن يتفنن في تقنية قصيدته الأسطورية  " مشاهدات مجنون في عصر العولمة " وقد أتخذها مرآة عاكسة لتوهجه الروحي وأنفعالاته النفسية ويأسر المتلقي لأستكشافات الطاقات الأيجابية الواعدة والمثيرات الفنية الكامنة خلف هذه الظاهرة الأسلوبية اللافتة للنظر .
النص :
ما هوالجنون ؟ الجنون ينطلق من اللاوعي المنغلق على ذاته في حين ينطلق العاقل من الوعي من خلال العلاقات الجدلية بين الآنا والهو التي تحدد أنفعالات الآنسان السوي ، وقد خاض هذا الموضوع الشائك العديد من علماء النفس والفلاسفة منهم :
المفكر العالم البريطاني "روي بورتر" في كتابه (موجز تأريخ الجنون ) هذا المفكر يمزج بين الجنون والعبقرية كما نقرأ في أنجازات متألقة ومميزة في الشعرية والخيال وأرتباطها بالواقع  ، ويرى البعض إن الجنون هو .قمة الوعي بالواقع مما يدفع المجنون الهروب إلى اللاوعي لعدم تمكنه تحمل عبأ الظرف الزمني وثقل العبأ النفسي فعندها يركن إلى الأنغلاق على نفسه رافضاً التواصل مع الآخرين  ، ومؤلف كتاب ( تأريخ الجنون في العصر الكلاسيكي ) لميشيل فوكو: خاض رحلة مذهلة متعبة بين مناطق مجهولة في الذات البشرية المحاطة بظلام دامس بشكل دراسة معمقة في مجالات التحليل النفسي المرتبطة بالعولمة .
وعلى كل حال لا أريد ان أتوسع في هذا الموضوع الشائك والمعقد بقدر ما يتعلق بسيمياء العنوان ، وشكراً لشكسبير الذي حسم الجدل بقوله : الجنون لغز الألغاز!!! 
نرى من سيمياء عنوان ديوان الحريزي شيئاً من الغرائبية يبدو غرائيبيا وملفتا للنظر يحمل دلالات هامة ملتهبة (بنفثات) محرقة للشاعرالذي يفتح لنا أبواب جهنم في شعريته الغريبة والغير مسبوقة بالمرّة حين يقتحم الممنوع الممنوع ليقدم للمتلقي موضوعا الجدال فيه لم ينتهي بعد تأريخياً من حيث موقع المجنون من الأعراب في عصر العولمة . 
وحسب رؤيتي لهذه المجموعة الشعرية للشاعر الملهم والرائع حميد أنّها ملحمة شعرية في السرد والأسلوب والقصد يأسر المتلقي للوصول إلى السطر الأخير في المجموعة عندها يدرك  القاريء أن الشاعر يساري الهوى شعارهُ التغيير والحل الثوري الجذري .  يتكون النص من ثلاثة عشر مشهدا تراجيديا بنكهة الهزيمة والقهر والأحباط ، بيد أن بطل الرواية المجنون يدعي هو العاقل هنا في فهم هذا الرقم وغيره هم المجانين ، لآن التشاؤم هو قمة الوعي بالواقع وأقصى درجات الرفض لأبجديات مستلباته القبيحة والمذلة ، فقد ضاع العرب  في متاهات الغيبيات والذلة والأستكانة للسلطان ، ويشير في قصيدته هذه بمقارنة بائسة بين الحصان العربي الأصيل وبين  القمر ( ناسا )وغزو الفضاء فهنا الشاعر( يأسف ) للهوة العميقة والشاسعة بين حضارة أجداده وسلفه وبين قفزة الثورة الصناعية في الغرب ، ضياعها عند العرب في الفخر بما عمل الأجداد والأنساب بينما أستغل الغرب عامل الزمن ووظّفهُ لصالح حضارته بأكتشافات علمية ، يقول فيها :
*العالم مشغولٌ بسرِعولمتنا
تمثلنا ( الدي )فهي الرأس
إلى ( مقراطية ) ذيل     
يجرح عزتنا لا كل العالم نقبلهُ
نحن علمنا الناس سرّ الحرفْ 
والرحمة وسر النهب وسر ( الكرف )
فليتوجه كل العالم صوب قبلتنا 
أستعمل الحريزي اسلوب السخرية في نقد وجهات الحياة لأجل محصلة التغيير فيها ومعالجة الخلل فيها ربما تجد لها طريقا في ملامسة شعور الناس وتحريك ذواتهم كما قرأنا في قصيدة الديك لنزار قباني وقمم قمم لمظفر النواب والحظيرة لآحمد مطر ، وأليك ما يقول الحريزي :
فالعالم مشغوفٌ بسر عولمتنا
*حمارٌ يمتطي حصاناً عربياً
يعلقُ شجرة نسبهِ
قلادة فوق مؤخرتهِ و---
يجرُ خلفهُ طائرة ( البوينغ )
عند تفحصي لنصوص المجموعة الشعرية وجدتُ أن حميد يحافظ ويؤكد على الأشياء في الشكل والمضمون حيث يبرز التشاؤم والسوداوية القهرية لمعطيات عناصر شعره بحيث يقلب المفاهيم الواقعية لكي يجعل المشهد حزينا ومؤلما يستعمل  (الأستعارة ) كما جاء في تعبيرهِ للقصب بالأصفر الذي هو رمز الموت والفناء ، فيجعل الضفدعة ضحية الأفعى بفحيحها نذير الموت ، بدّل صوتها الطبيعي  (النقيق ) بصوت الأفعى ( الفحيح ) وهنا يقصد الشاعرفي لعبة (قلب) الصورة الطبيعية للحياة أن يدخل تشويشا متعمدا في ذهن المتلقي ليستجيب لنداء ( التغيير ) ، وكذا في لوحة الراعي والخراف ، فقطيع الخراف دائما منقادة ولكن في صناعة الشاعرحميد العبقرية جعلها هي الدرع الحصين للراعي ، فالرمز هنا وكأنه يخاطب الشعوب العربية : بأستكانتكم كالخراف العمياء وتصفيقكم للقائد الرمز ومسختم أنفسكم وعاظا للسلاطين ودروعا بشرية لحماية المنصور بالله والمستعين بالله وقائد الضرورة ، وهو رمز للغي والقصور لفهم الواقع الأجتماعي للشعوب المقهورة ، ولتلك الصورة السوداوية المستلبة يتعمد الشاعر " الهجوم الوحشي على الواقغ " وأعتقد جازماً أنها( رسالة مفتوحة ) للحكام نصها الأيحائي : صراع بين الجلاد والضحية ، بين الناهب والمنهوب ، بين المتخم والجائع ، بين الرابح والمنحوس ، وبين المتغطرس والذليل ، وهي من بركات الديمقراطية العرجاء الكسيحة التي حولتنا إلى السريالية المجنونة .
يطرح آراءهُ الفكرية بأقتحامية لا يهاب مطبات الرأي المعاكس وأبجديات أغتيال الكلمة الحرّة سواء كان من قمة السلطة أو من دولة الحمير ، يبدو لي أنهُ ضحية مركبات هموم عصرهِ بزمكنة غير محدودة ربما يعني جغرافية العرب وتأريخهم ، لا يهاب المحذور والخطوط الحمر التي وضعتْ من قبل المنصور بالله والمعتز بالله وعبدالله بن زياد وصدام حسين ، ومن المصنفين ( اللوكية ) أو بتعبير ديمقراطي شفاف ( وعاظ السلاطين ) أو الرجال المزيفون ، وجُلّ طروحاته الأستفزاوية حسب رأي الشخصي : مفاهيم يسارية وأنهُ ( تحريض ) ثوري ينحو للتغيير الجذري على الأقل للأجيال المستقبلية ، أنه شاعر بقمة الصمود والتحدي ولا يهاب العواقب حتى لو ذكرته بجميع ضحايا أصحاب الكلمة الحرة  ، الحلاج والحسين أو علاء مجذوب أو هشام الهاشمي وووو وفيها يقول :
أنا شاهد عليها
تحت ظلال الرماح القصب الصفراء
ضفادع لها ( فحيح ) تزدرد الأفاعي
أنا شاهد عليها 
خراف عمياء تحرس الراعي
وطرح الشاعر حميد من خلال مجموعته الشعرية نفثاته الوجدانية صاباً جام غضبهِ على أصحاب القرار السياسي معتمدا القسوة في تشخيص أمراض وعلل وفقاعات تستحوذ على الطبقة الحاكمة وشخصهم سايكولوجيا وجميعهم بدون أستثناء ومنذ قرن من الزمن الموجع بمرض ( السايكوبولتك ) السيطرة والأستعباد وكم الأفواه ووأد الكلمة الحرة ووصل العقل السياسي مبرمجا على الكراهية والشك المرضي ( البارانويا ) وهو يقول :
أنا صوت ( القواد)وربان 
المقود
أنا السيد الأعلى 
أنا الأله الأعمى 
أنا راعي القطيع الأسمى 
أنا الأول ، أنا الآخر 
أنا الوحيد الأوحد 
أنا المعبود وأنا العابد
وفي لوحاتٍ شعرية لاحقة أخرى يعري الحكام وينزع منهم ورقة التوت ويستهجن أساليبهم في فن الأحتيال والضحك على الذقون بأطلاق فتاوى الظلالة لفرض الشرعنة الغيبية على عبثه المجتمعي وهو يقول : 
ممنوع 
أحتضان 
المطرقة للمنجل
محظور
وضع الخيار في الأعلى 
( الطماطة ) في الأسفل 
ممارسة الموت 
في الشارع مقبول 
أما الفرح
محظور حتى 
خلف الباب المقفل 
أياك
أن تبتل ريقك
ب(المنكر )
وفي مجموعته الشعرية يكشف هويتهُ الذاتية بأنهُ ضد ( بعض ) أوجه العولمة وأمراض العولمة في مهرجانات الخرافة والشعوذة بغياب العقل ودولتها المباركة التي لخصها بالطاعة العمياء للأمير للسلطان للوالي وهو يقول : أسجد للمعتصم والمنصور والمؤيد بالله فهو الأول والأخير ويقصد العكس لا تستكين لاتستسلم أحرق الراية البيضاء فتش عن التغيير:
عاش الأمير ------- كلنا حمير 
يبرركراهيته لعصر العولمة للناحية ( الأجتماعية ) يقرُّ بصخب الحياة اليومية وأنتشار الأنتاج الرقمي الأفتراضي والتي أدت إلى العزلة عن الواقع الأجتماعي الحقيقي والتي آلت تداعياتها إلى تفكك الأواصر الأسرية ، وتكليس الذات البشرية والوجدانية والعاطفية فأتجه الفرد إلى طلب الراحة وربما دفعتهُ إلى ممارسة بعض المسكنات او المخدرات والمشروبات الروحية الكحولية ليكن ما يكن حتى الأدمان طالما يحصل على ساعة من العزلة والطمأنينة النفسية وقد يتجه إلى الغيبيات ويقع كفريسة في خضم عنكبوتيات الدين في طرد الجن من رأسه :
في قاعات الدرس 
تعلمنا فن الخطابة أخرس 
ومتسوّلْ أعمى 
يعلمنا في أدخار الفلس
وشيخ الحي 
يعلمنا فنون المنكر والرجس
كأننا أمام عولمة الجنون
يتجه بمجموعته الشعرية نحو أمراض العولمة من الناحية السياسية (كتاب مصير العولمة بين التفكيك والمواجهة ) عثمان محمد عثمان . 
عندما يتحوّل الأميرمتجلبباً بعباءة الدين في ( طاعة ولي الأمر واجب عين ) فتكون صلاحياته المباركة في الجلد والرجم وقطع الرقاب وأمتلاك أعراض العباد فكل شيءٍ ملكهُ ، وهي أحدى المشاهدات للمجنون( الحكم – البصير ) في عصر العولمة في دولة الحمير ، تكون الضحية الحارس الأمين للجلاد السفاح القاتل المقدس ، ويكون ذليلا تحت ( نعل ) ناهب رغيفه وهاتك عرضه وماسخ شرفه  ، وكذا حج وعمرة الحكام العرب لواشنطن وتقبيل نعال الرئيس الأمريكي المبتز لثرواتها النفطية يسميها الشاعر بمطر الدولارات ، يقول : 
من بركاتنا 
جعلناكم خصياناً 
لا تحزن 
نساؤكم سيطؤها سيدنا
مطر الدولارات
لا يعرف لونا
ولا يعرف عنوانا
صرنا 
أرقاماً 
ما عدنا نتعارف
بالأسماء 
لا معنى للغيث 
صار
مطرنا أسود 
والرعد 
نار رصاص عواء
وقد جعل المجنون شاهد تأريخ عصره وأباح لهُ في خطابهِ أستعمال ألفاظاً قبيحة ومستهجنة تتماشى مع درجة جنونهِ من ناحية ومع ما يليق بأصحاب القرار السياسي : 
تتزيّن ٍصدورهن
بقلائد مرصعة بكرات
من براز السلطان 
نساء
لا تنجب ألا بأمرٍ من ( قضيب ) الوالي
ومن نفثاته المحرقة  اللاحقة الأخرى أستعمل ببراعة أنيقة وشفافة بترصيع الصور الشعرية في مجموعته الشعرية " مشاهدات مجنون في عصر العولمة أسلوب (التورية) يفرض على المتلقي أكتشاف البعيد والمخفي ، فالمقصود بأدوات النصب هو النصب والأحتيال ، وأدوات الجر يقصد بها جر الشعوب كقطعان الماشية لقبول الأستعباد والذل ، أما الأملاء يعني فرض الأرادات على الناس كالفيتو في العهد الأمريكي كسر الأرادات الحرة :
قطعان مدينتنا
تعاف البرسيم 
وتلتهم أوراق ورد الجوري
حمير مدينتنا 
تدرس ساستنا علم المنطق
وأدوات النصب والجر
أخيرا : وجدتُ إنها غرائبية الطرح أقتحامية بكل جرأة ، يوجز الروائي حميد حياتنا بجملة كبيرة من التناقضات : صراع بين الجلاد والضحية وبين السارق والمسروق وبين المترف والجائع وبين الرابح والمنحوس وبين المتغطرس والذليل وكلها تجمع في بودقة العم ماركس ( الصراع الطبقي ).
أيلول 2021    
كاتب وباحث عراقي مغترب

 

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/30



كتابة تعليق لموضوع : النقمة المقدسة في ديوان الشاعر حميد الحريزي " مشاهدات مجنون في عصر العولمة "
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . زينب الموسوي
صفحة الكاتب :
  د . زينب الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net