صفحة الكاتب : عمار عبد الكريم البغدادي

من وحي شهريار وشهرزاد (13) حكاية المسؤول الطيب ( الجزء الثاني)
عمار عبد الكريم البغدادي

 شهريار: توقفنا في المرة السابقة عند سؤالك ياشهرزاد عمّا سيفعله المسؤول الطيب وهل سيحقق العدالة أم سيرضي الجميع ؟

واقول جازما : إنه سيحقق الإنصاف على أقل تقدير لكن بعد صبر طويل ، إن أصحاب القلوب الطيبة لا يحسنون سياسة سوء الظن ، ولايتلقفون العثرات ،ولايترقبون الزلات ، فمن كانت صفته المبادرة بالصفح والتماس الأعذار للآخرين -على إخلاف محاسنهم ومساوئهم - لايمكنه أن يكون حديّا في بادئ الأمر ، وهو يتجرع آلام إخفاقات من حوله على أمل الإصلاح ، هو ينظر بعين الرقيب لكنه يجعل الحساب في آخر المطاف ،ولسان حاله يقول : (إتقوا غضب الحليم اذا غضب) .. تلك عبارات لا يسمعها إلا الطيبون من حوله ، وتشحذ هِمَمَ المخلصين لمزيد من العطاء ، لكنهم ليسوا في مأمن من المتربصين ، وهذا مايشعرهم بمرارة وإنْ كانت على نحو أقل من سابقاتها في عهد المتجبر الراحل ، أنوار روحه المتناسقة من الرقة في قلبه تكشف له ماوراء الإبتسامات الصفراوات ،وتنبؤه بصدق المحبة في قلوب المتكاتفين معه ، ولو علم المتجبرون والمتكبرون والمراؤون والكسالى ما تكشفه بصيرة المسؤول المتلطف بالجميع لولّوا من غير رجعة ، هو يدرك بتلك البصيرة المتهيكلة من نفسه المطمئنة ،وذهنه المتوقد ، وقلبه المتدفق بالمحبة ، إن المتجبر أضعف من أن يكون صادقا فيما ساقه من أسباب جعلته قاسيا (بعض الشيء ) على الموظف الذي أخبره بكل لطف بوجود خطأ يحتاج الى إصلاح في إحدى المهمات اليومية .

وهو يعلم تماما إن المتكبر كان قاصدا في اساءته لعامل النظافة في المؤسسة ،أو الموظف البسيط وإنْ ذرف دموع التماسيح ، أمّا الكسلان فإن كذبه كان مشكوفا لتلك النفس النورانية منذ الوهلة الاولى ، وكان عليه أن يكون أكثر مكرا علّه ينجح في إحدى خدعه ،لكن صاحبنا آثَرَ الصبر كشأنه دائما علّ المتحاذق يفيق من غيبوبته يوما ويحقق ذاته في العمل.

إن تحقيق العدالة يحتاج الى شدة تفوق قساوة الظالم وعزيمة تمحو آلام المظلوم  ، وصاحب القلب الطيب يمتلك العزيمة لكنه يفتقد الى الشدة ، فيحقق الإنصاف للمظلوم ،  لكنه لايحقق العدالة غالبا الا في وقت متأخر .  

شهرزاد:حيرتني حقا ..كيف له أن ينصف المظلوم من غير أن يقتص من الظالم ؟

- هل نسيتي يا شهرزاد إن هذا المظلوم الذي نتحدث عنه يحمل  بين جنبيه قلبا نابضا بالطيبة ، وروحا مسامحة ونفسا مطمئنة ، ولأن صاحبنا المدير يدرك تماما هذه الصفة في الطيبين من حوله ، فإنه ينصفهم بإستنهاض صفة العفو فيهم إبتداءً ، لتسكن أرواحهم ، ثم يثني عليهم بما هم أهل له فيحقق الإنتصار لذواتهم ، ثم يعدهم بعدم مسامحة المسيئين في المرة المقبلة ، ذلك إنصاف نفسي ترضى به النفوس الكبيرة من أصحاب القلوب الطيبة ، نحن لا نتحدث هنا عن الإنفعاليين الذين يتأثرون بأتفه الأسباب ويرضون بأبسط اعتذار ، إنما عن أصحاب قلوب قوية تدوس على جراحاتها لتحقق ذاتها المترفعة عن الإنحدار الى وديان الكراهية والظلم  والإستبداد ، لكنهم كصاحبنا المدير يرددون في أنفسهم :إتقوا غضبة الحليم .

إنها قلوب تسع أطياف المحبة بكل ألوانها ،وتُحَجِّم ظلمات الكراهية بكل أشرارها ، وإنها لتجاهد آلام (الأنا) أعظم جهاد في أعماقها ،لتحافظ على نقاء سريرتها ومعاني إنسانيتها . 

يقول نجيب محفوظ : حين يخبرونك عن جهاد النفس الحقيقي ، أخبرهم أن أصدق جهاد هو قدرتك على أن تبقيَ هذا القلب نقياً صالحاً للحياة الآدمية بعد كل تلك المفاجآت والعثرات والإنكسارات والهزائم.

ولا أظنها ياشهرزاد هزائم أبدا ، إنما هي انتصارات شخصية تجتث معاني الشر من النفوس ، وينتشر آثرها الى عقول الجميع ، يقر بها المتقلبون بين الخير والشر ، وتحيّر المتجبر ، وترهق المتكبر ، حتى الكسالى يتمنون في قرارة أنفسهم أن يمتلكوا  عُشرَ هذا العزيمة لتسيير شؤون حياتهم .

شهرزاد : لكن الا ترى ان المعنى المتحقق من فعل المسؤول هنا إستغلال القلب الطيب لصالح المسيء ؟ .

شهريار : إن الإنصاف الذي نتحدث عنه يأخذ معنى المناصفة ،فكأن المظلوم حصل على نصف الحقوق ، والنصف الآخر تنازل عنه بنفس متعففة ، وقد يكون الأمر في ظاهره استغلالا ، لكنه في جوهره اغتنامٌ لعطاء القلوب البيض ،المسؤول الطيب يدرك تماما أنْ وراء تلك القلوب الرقيقة طاقات هائلة قادرة على استعاب القساوة المتسربة من قلوب الضعفاء الساعين الى إظهار عدوانية تشعرهم بقوة خاوية من كل إرادة إلا إرادة تعويض الإضطراب العظيم الذي يسيطر على أفعالهم ويحجب عن قلوبهم كل أنوار المحبة والرحمة ، وإني لأقر لك ياشهرزاد بأن تحقيق العدالة هو آخر ما يصل اليه صاحبنا المسؤول الرحيم  ..وللحديث بقية.

مقتبسات من مؤلفي : شهريار من بغداد وشهرزاد من القاهرة

  

عمار عبد الكريم البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/12



كتابة تعليق لموضوع : من وحي شهريار وشهرزاد (13) حكاية المسؤول الطيب ( الجزء الثاني)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد محمد العبادي
صفحة الكاتب :
  احمد محمد العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net