صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر

تجليات بطلسوما قبل موته الأخير
طالب عباس الظاهر

من سكوني المتأرجح بالصراخ أسمع صدى طرق خفيض من عوالم نائية على أبواب وجدران وشبابيك مهجورة بذاكرتي.
يتكسر جليد النسيان، وينقشع ضباب الغبش.. يتكرر الطرق الأليف.. ويتكرر.. أستيقظ نافضاً بقايا كسل عالق بالجفنين وتراكم غبار الأزمان، ومكوث استطال في كهفي المسحور، لأفتح نوافذاً للحلم صدأت.. وعشعش فيها نسيج الإهمال.
عجبا!! ما زال العالم هو العالم والدنيا هي الدنيا.. لم تمسخ ألوانها أنفاس البرزخ، فالأزرق.. أزرق، والأحمر.. أحمر، وحتى الأخضر.. مخضوضر..!!
أطلقُ أسراباً من طيور السنونو من صقيع غربتها نحو نقاء الطهر ونصاعة بياض العفة، فتشرَئِبْ إليّ حشود الرقاب، ومعها تلك التقاطيع الألفية لأشيائي الحبيبة من زمني الغابر، الحُلميَ الألوان، العابق بالغفلة، كي أفك أسرها الأبدي فيطرقني صدى نداءات.. تتقاطع وتمتزج وتتفرق.. و..و..!!
إلا إنها تذوي متلاشية.. تهتف بي.. أنت سجنك وسجّانك والمسجون، وفيك الطعنة والطاعن والمطعون.
ويغوصُ رأسي بين الركبتين، فأشبكُ فوقه بعشري.. آه رفاقي.. أحبتي ..أصدقائي أعينوني فأني تعب حدّ الخواء عبر تناسل الأنين في الأربعين من سنيني، وأنتم تبغون ما لا أطيق لأنه عصرٌ جليديٌ آخر زحفت فلوله فوق جسدي، مخلفة هذه الأجداث برؤاي.. فيداهمني أريج الأمس ورطوبة الأزقة المعتمة وشظايا بريئة من ضحكات طفولتنا، كم عاجز عن الالتئام، والديدان تنخر اللحظة المضيئة بأدق خلاياي، كلما رمت ترميم تصدعي وتماهي الأشياء مع كينونتي.. مستعيراًَ ذاكرة الأرض للإنسلال من رميمي، وتحليها الى مجرد رماد.. رماد في ذاكرتي.. رماد في دمي.. رماد في أنفاسي.. رماد.. رماد.. رماد!!
أمدّ البصر كرتين نحو مديات المستحيل المضببة لاقتناص الذكرى الهاربة الى ما قبل البداية، أو خلف النهاية الباحثة في الانسلاخ عن نشأتها الأولى وحنينها للأخرى.. فيرتد إليّ الطرف خاسئا وهو حسير.
إذاً فلابد من امتلاك الاستعداد الكافي لأغراء الومضة الخالدة، وصافات الرؤى لاختراق الحُجُب، والإمساك بناصية الأزمان.
ولابد من حنين فذٌّ لطيّ الأرض، وهرب المسافات واقتحام وحشة القفار وزمهرير الدهاليز المظلمة.. لأيقاظ الأمس اللذيذ النائم بسرير الغفلة الوردي.. حي العامـ.. كتبه.. شا..ع.. (ع)!!
يا ترى أين ذهبت تلك الأشياء.. والأصدقاء.. أين هم الأصدقاء؟!
ان أغلبهم موجود.. أجل.. ولكن أين أنا؟ أين نحن في تبعثرنا المرير في عقم منحنيات المتاهة.. وحشيٌّ ليل المنفى والصباحات داكنة المعنى..!! أنين النداءات ينساب كالناي الحزين… ويتلاشى..!!
كم أحتاج أن أخلو بنفسي.. بعيدا عني، كي أهَدِّئ من فوضى الأشياء بذاكرتي، فأستعيد صورة الماضي الذاوي وأجتر الألم، لم يبق سوى الذكريات، وبدأتُ أنسى الوجوه، وكثيراً ما كنت أنسى معهم نفسي.. أأنا موجود حقا.. أم..!! وكم مرّة فاجأني وجودي..!!
عجبا لهذا الصمت، أريد أنسانا أسأله، أريد أنساناً يسألني، أريد حركة.. أية حركة تنتزع هذا السكون المخيف من عروقي، وهذا التشتت.. وهذا التحجر.. وهذا التوقف.. وهذا الـ……..!!
أكاذب صوت زقزقة العصافير، وحفيف أوراق وغُصون الحديقة؟ وهذه الخشخشة لسقوط الوريقات الجافة.. وزحفها على الأرض؟
أكاذب هذا النداء الجنائزي لمقرئ الجامع الذي يصلني واهناً.. متذبذبا. شبه متلاش (حتى أذا جاء أحدهم الموت قال رب أرجعون * لعلي أعمل صالحا في ما تركت كلا أنها كلمة هو قائلها ومن وراءهم برزخ الى يوم يبعثون) (2)
*** ***
يا أيها الشيخ الطاعن بالمأساة، الصامت أبداً بوجه المحنة، قد تحتاج لألف ذراع من فولاذ كي لا تمزق أربا.. أربا، فتمرّ بك العاصفة بسلام، وألفٌ أخرى لغدر الزمان، وألفٌ ثالثة لفرقة الإخوان.. وألف ألف لـ…!!
أيا لهذا الخراب وخطوط التدمير الذاتي.
(أمسك مداك).. يطرقني من جديد استفهام ذاك النداء.. فتتجذر غابات ظنوني، وتصهل غربة روحي مخترقة أثير المسافات وعتمة أنفاس الغابات وضباب المدن المنسيّة وأعجاز القرون الضوئية..!! بيد أني لا ولن أمتلك سوى التسليم، وفيه منتهى شجاعتي.
فيا مارد التمزق، أرحم قلق النبض في خلاياي، حتّامَ أظل أتعثر بهواجسي ويخنقني اللهاث وعصف الريح، وكلما غلّقت أبواباً ينزغ في رأسي سيل من الشرفات؟!
أأطلقُ المدى لجناح العبرات المتكسرة بصدري لتضجّ بالعويل، واكسر طوق الحصار عن نهر الدموع ليتمرّد على بركة الصبر التي أشرفت أن تكون آسنة..!!
وأفكُّ عقال نسر الجموح نحو إغراءات الجنون، وأذري رمادي في مهب الريح، فأقف شامخاً ليشم أنفي دخان أحتراقات النجوم، ثم أطلقها ضحكة مدوية بوجه الخنوع لهذا الوجود النائم في صحوة.. أم الحكمة أن أتمهل الآن، وأتعزى بعزاء الأيمان؟! لأن الإنسان بي رغم كل هذا العمر من الضحايا ما زال يبتسم.. بل يحاول أن يبدأ من جديد مستهزئاً بغنج المحن..!!
إذاً فمسكينٌ من لا تطهره الأحزان، ويغسل غبرته مطر الدمع، ويمحّص معدنه بالصبر، ويجلى.. ليصلي في محراب ذاته.. صلاة المحبة الأزلية، ثم يبكي تضرعا من اجل الإنسانية المغمضة الضمير.. التي لا تدري ما تفعل ولن تدري..!! فتجمع في القتل ما بين الأولياء والسفلة ، بل لعلها على الأولياء وأصحابهم أكثر قسوة ووحشية فتذبحهم وتجزرهم كالأضاحي..!! ليظل يسقي طهر دمهم شجرة مجد الإنسان.
مسكين مَن لا يزرع روحه عند مفترقات الطرق كشاخص ودليل، فيسرج قناديل القلب بليل العابرين، كي يحس نبض الخرائط واتجاهات الخطوط الوهمية ونوايا الريح، ثم تقوده المعرفة نحو فردوس الحياة.
ومسكين من لا يكسر حجر المعقول ويمزق شرنقة المحدود ويزيح الستار عن حواسه الاستثنائية ليبصر أناه العليا.. ضاربة بأجنحتها الشفافة مع أسراب الملائكة.. في وهج نور العرش.. بغبش الإنثيالات السرمدية في الذر ما قبل التكوين.. ليلمس عري أخاه الماء وأخَيّاتِهِ الأشياء حين ولادتها الأولى.
فكم بدائيٌ هذا النزيف، وكم نهائيٌّ جرح المدى.. تدور الدوائر، وكلما توغلنا في بؤر الدوائر.. تنبثق بوجوهنا الدوائر، الدوائر تُوَلِّدُ دوائراً ودائرة العمر عقيمة..!!
سأطلق لخطاي العنان.. فيحتويني الظلام، ويومئ اليّ بؤس ليلنا الطويل القاتم أن أتبع خطوات ظلٍ مجهول لست أدركه، لعلّه الحزن أو الجنون.
حزن شفيف كالبلور سوف أسميه (أسطوريا)، وجنون مشعٌّ كالماس سوف أسميه (أدبياً)، وأمضي الى حافات وجودي الآيل للسقوط، نحو عالم ـ ربما ـ أشدّ سطوعا ونبلاً وصدقاً نحو الموت الجميل.
آه.. مدينتي (كربائيلو) (3) يا منبع النور، يا مرضعة الأنبياء لبن الإباء، يا بدء البدئ والمنتهى، أيتها الطاهرة المطهّرة بدم المظلوم، قد حملتك جرحاً ينزّ قيحا كلما لامسته النسيمات، وفي دمي يصرخ ظمأ.. فنبذتني طريداً.. شريداً، غريب.. غريب.. يا غريب، فرحلت احمل عُري روحي بكفي وأتوكأ عكازة حزن قلَّ نظيره بين الأحزان، كي احفر حروفك روحي وشما أباهل به التيجان، وأضحيت وحيدا تطاردني خطى الوحشة، فأسمع أنيناً ينداح بأوردتي، ونداءاً تحمله الريح من نهر الحسينية، يصرخ بي.. انه ثمن الانتماء.. الانتما.. ماء.. ماء..!!
——–
الهوامش:
1ـ بطلسوما احد أصحاب الكهف.
2ـ قرآن كريم.
3ـ تعني باللغات القديمة (بيت الرب).

  

طالب عباس الظاهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/02/06



كتابة تعليق لموضوع : تجليات بطلسوما قبل موته الأخير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عدي سمير الحساني
صفحة الكاتب :
  د . عدي سمير الحساني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net