صفحة الكاتب : نجاح بيعي

من أريج مهرجان ربيع الشهادة !. ـ قراءة أولية في بحوث مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر . ( 3 )
نجاح بيعي

 وفي ذكرى يوم ولادة الإمام السجاد (ع) انعقدت الجلسة البحثيّة الثالثة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ , في قاعةُ سيّد الأوصياء في العتبة الحسينيّة المقدّسة يوم الأحد 5 شعبان ـ 22/4/2018م ,وتشرفت بحضور المتولّي الشرعيّ للعتبة سماحة الشيخ "عبد المهدي الكربلائي" دام عزّه . وكانت الدراسات والأطروحات المُقدمة في نظر جمع من الحضور الحوزويّ والأكاديمي وكثير من المراقبين , ترتقي الى المستوى البحثيّ العالمي الرصين , كونها تتسم بالحداثة والموضوعية . وكانت قد أُلقيت ملخّصات لثلاثة بحوث لكلٍّ من :
1- الشيخ الدكتور "عبد القادر يوسف" من لبنان .
2ـ الشيخ "فضيل الجزائري" من الجزائر .
3ـ الدكتور "محمد نعناع حسن" من العراق .

أ ـ كان القانون الإلهيّ ومستويات وجوده في كلا النشأتين , وتجلّيه وتعيّنه عند ـ المُدرَك ـ (المخلوق بجميع مراتبه) في هذه النشأة ,حتى كانت (فتوى الدفاع المُقدسة) تجلّي من تجليات القانون الإلهي . محور البحث المُقدم من قبل الشيخ "فضيل الجزائري" من دولة الجزائر وعنوانه : (القانون الإلهي والفتوى المباركة)!.
حيث يذهب الباحث الى أن الآية المباركة (ربُّنا الَّذي أَعْطَىٰ كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هدَىٰ / طه 50) قد بيّنت (أساس الوجود) ورسمت حدود أبعاده . ومن هذاالمُعطى قسم الباحث الخلق (الوجود) الى خلقين أو (وجودين) :
ـ الأول : هي النشأة الأولى أو الخلق الأول .حيث لا توجد فيه إرادة للإنسان ولا للملائكة ولا لأي مخلوق آخر (والكلام للباحث) كون الشأنيّة لله تعالى وهو محور ذلك العالم . وحينما تحدّثت الآية الآنفة الذكر وقالت : (ثمّ هدى) نكون قد انتقلنا مع الباحث الى عالم ـ النشأة الثانية .
ـ الثاني : النشأة الثانية وهي (عالم الخلق) حيث الإنسان ـ وهو أشرف المخلوقات ـ ذلك الكائن المُريد والمُختار والمُحبّ بالفطرة الى الكمال . والذي يسميه الباحث بـ(قوس الهداية) الذي هو قوس الشريعة . وهنا (في النشأة الثانية) يتجلى القانون الإلهيّ النابع من حكمة الله تعالى البالغة وهو مصدر هذا القانون .
متى يتعيّن هذا القانون ويتجلّى ؟. يتعيّن ويتجلّى إذا كان هناك وعي وإدراك واختيار لهذا القانون . ولا وعيّ ولا إدراك ولا اختيار إلا في (الإنسان) . وإذا ما استقرّ (القانون الإلهيّ) في الحقيقة الإنسانيّة فأنه يتجلّى بطريقتين :
1ـ القانون الطبيعي (أو العقل) .وهو ذلك النور الذي يضعه الله تعالى في قلب الإنسان , ويدرك به الخير والشرّ كما يدرك به الحسن والقبيح . والإنسان من هذه الجهة (جهة النور الخالص أو الفطرة البيضاء) لا يحتاج الى الأنبياء (ع) لإرشادة الى الطريق المستقيم الموصل الى الله والذي أسماه بـ(قوس الهداية) . وإذا كان الإنسان قد احتاج الى الأنبياء عبر مسيرته التاريخية في هذه النشأة فمن (باب إثارة دفائن العقول) فالأنبياء والأولياء إنما يُثيرون هذه الإضاءة في قلب الإنسان , فيعي في تكليفه على مستوى القانون !.
ويُشير الباحث الى أن (القانون الوضعي) الذي برع في الغرب في مجالات عدة ـ سياسية واقتصادية واجتماعية وفكرية وغيرها , إنما ينطلق من (القانون الطبيعي) وهو أساس له . زاعما ً (أي الباحث) أن (الغرب يسعى يوميّاً الى التقرّب من القانون الطبيعي الذي يمثّل حكمة إلهيّة والقانون الإلهي).
2ـ القانون التشريعيّ . وهي مُجمل الشرائع الألهية المرسلة لجميع البشر منذ أن حطّت قدما نبيّ الله (آدم) الأرض وكانت الشريعة الإسلامية (المحمّدية) آخرها .
ويخلُص الباحث الى أن (فتوى الدفاع المُقدسة) التي أطلقتها المرجعية العليا ضد داعش في 13/6/2014م , إنما تنتمي الى القانون الإلهي وهي تجلّي من تجلياته كونها قد أحدثت الوعي لدى الأمّة وحدّدت لها العدوّ وعيّنته وأرشدتها نحو (القدسيّة) في حركتها , أي الطريق المقدّس الى الله تعالى, حتى لو كلف المرء حياته في هذا الطريق وهو (القتال) لأنه سيكون حينها (شهيدا ً).
وقد يكون القانون الطبيعي قد لعب دوره في قلب الإنسان فجعله فاترا ً لتلوّثه بثقافات منحرفة وهابطة , والفتوى جاءت لتنفض عنه تلك الملوثات والإنحرافات , وتضع (الأمّة) المرء على الصراط المستقيم , وتقول له أن (القانون الإلهي) مودع في قلبك أساسا ً وغاية الأمر (أنا أبيّن لك الصراع وأبيّن لك الغاية إمّا الشهادة أو أن نعيش في عزّة وكرامة). وتكمن عظمة (فتوى الدفاع المُقدسة) كونها تبيّن (الصراط المستقيم) وتجعلك لا تُخطئ في المعركة وانت تحمل السلاح ضد العدو , وتُحدّد لك الغاية السامية بأن (تنال الشهادة وهذه الكرامة العظيمة).
ـ وأنا (يقول الباحث) : ( لو كنت في العراق أحمل السلاح وأدافع عن شرفي وعن مقدّساتي وعن ديني)!.
https://rabee.alkafeel.net/news.php?id=417
ب ـ بينما انطلق بحث الشيخ الدكتور "عبد القادر يوسف" من لبنان الذي يحمل عنوان (الخطاب الديني بين منهج الإقصاء والاحتواء.. الخطاب الجهاديّ أنموذجاً) من مفهوم (الخطاب الدينيّ) في الإسلام . وقد حثّ الباحث الى دراسة هذا المفهوم الخطير والذي تكمن خطورته ليس فقط على الأمّة وإنما على المجتمع الإنساني ككل . ودعا الى تحديد طبيعة هذا الخطاب (أهو خطاب إقصائيّ يلغي الآخر يُحارب الآخر الى أن يدخل في دين الإسلام كرهاً)؟. أم لا هو (خطاب احتوائيّ يدعو الى تقبّل الآخر ويعترف به ويلتقي معه على الخطّ الإنسانيّ الجامع)؟.
ولكن إيمان الباحث ووثوقه بأن الإسلام (دين) السماء للبشرية جمعاء , وأنه يدعو الى السماحة والتعايش السلمي بين البشر فضلا ً عن المسلمين أنفسهم . جعله ينطلق مؤكدا ً فيما لو تم دراسة طبيعة (الخطاب الديني) وبالذات (الخطاب الجهادي) والوقوف على أبعاده وأهدافه , سوف يُدرك المرء بأنّ (الإسلام دينٌ يحترم خيارات الإنسان .. وقوم على التوادّ والتناصح الإنساني للآخر ويعامله معاملة إيجابيّة لا تختلف عن معاملة أيّ مسلم وأيّ مؤمن). ويلفت الباحث النظر الى نقطة مهمة جدا ً ألا وهي : أن (الخطاب الديني) هو خطاب (إحتوائيّ) حتى في ساحات الوغى . أي شأنه شأن السلم فهو (يحتوي الآخرين ويُشعرهم بالأمن والطمأنينة ، عبر فتح دائرة نيّرة تسمح لهم بمتابعة الفكر وبالتعامل معهم بناءً على قانون العدالة والتقدير والتكريم والاحترام).
ولعل أهميته البحث تبرز كونه يمثل صوت جهوريّ ينضم لحشد الأصوات التي تُكافح التشدّد والتعصب في الخطاب الديني اليوم , ويُناصر في ذات الوقت الخطاب السمح والمنفتح على الآخر . كون الأمة الآن مُبتلية بالخطاب المتشدد (الإقصائي) حيث يذهب الباحث وبسبب سيادة هذا الخطاب المنحرف : (سقطت معظم الأمّة بعلمائها وبمفكّريها وقادتها عبر العصور في أتون الجاهليّة، فتلوّثت أفكارها ومذاهبها وعقائدها التي بها استباحت دماء الأبرياء). ويُثبّت الباحث بأن مسيرة الخطاب (الإقصائيّ) عبر التاريخ قد تُوّج بأن استباح دماء آل بيت النبيّ الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين . وما ذلك إلا بسبب ـ والكلام للباحث ـ (أنّ الأمّة بسبب خطابها الإقصائي اللابس لبوس الإسلام القائم على العصبيّة الجاهليّة لم تراعِ حرمةً لآل بيت النبيّ الطاهرين (صلوات ربّي وسلامه عليه وعلى آله) وإذا عجزت هذه الأمّة نفسها عن الخروج من دائرة العصبيّة الجاهلية فلم تراعِ حرمةً لمن أمر الله تبارك وتعالى بمودّتهم في كتابه).
https://rabee.alkafeel.net/news.php?id=418

ج ـ في حين كان البحث المعنّون بـ(الفتوى التي غيّرت مراكز القوى – قراءة في آثارها ونتائجها) للدكتور "محمد نعناع حسن" من العراق , قد توزع على فصلين ومجموعة مباحث وهي كالآتي :
ـ الفصل الأوّل : وتحدّث فيه عن الأبعاد الشرعيّة لفتوى الجهاد الكفائي وانسجامها مع الروح الوطنيّة العامّة وتضمّن مبحثين رئيسين :
1ـ استنطاق القرآن لاستنباط المعاني الوطنيّة .
2ـ حماية التوازن الإجتماعي وحفظ الديار .
ـ الفصل الثاني : وتناول موضوعه النتائج الوطنيّة والإنسانية والإجتماعية المترتّبة على الفتوى المباركة وفيه مبحثان :
1ـ تحليل نصّ الفتوى المباركة.
2ـ دور الفتوى في إعادة التجمّع الوطني .
هذا بالإضافة الى مقدّمة وتمهيد ومختصر وملخّصات لكلّ فصل، وخاتمة تحتوي على أهداف البحث وعدد من التوصيات، وفي نهاية المطاف قائمة المصادر والهوامش .
وقد تطرّق الباحث في مقدمة البحث الى أمر هو غاية في الأهميّة , فإذا كنا نعيش هذه الأيام زهو الإنتصار على أعداء الوطن والدين والمُقدسات فلا ينبغي (أن ننسى المعركة الأكثر تعقيداً والأشمل امتداداً. ولا ينبغي أن يُنسينا نجاحُ فتوى الجهاد الكفائي في الميدانين العسكري والإنساني). وألمح الباحث (منطلقا ً من رؤى المرجعية العليا) بأن هناك ميدانا ً آخر للمعركة وللمواجهة مع العدو .ألا وهي (الحرب الناعمة وآليّاتها الفكريّة بكافة فواعلها ووسطائها وإمكانيّاتها). وبيّن بأن هذه الحرب هي (ميدان المفكّرين والخبراء والمخطّطين الاستراتيجيّين). طالبا ً الإستعداد والتهيّؤ لهذه الحرب كما حصل في الحرب على داعش .
وبنظرة فاحصة أشادة الباحث بـ(مهرجان ربيع الشهادة) , كونه شكّل أفضل وسيلة في (إثارة وإحداث العصف الذهني المطلوب لتحفيز المعنيّين للمشاركة في ردّ الحرب الناعمة التي تستهدف مجتمعنا لتقسيمه لا على الأساس الجغرافي وإنّما على المستوى الحضاري والثقافي).
https://rabee.alkafeel.net/news.php?id=415

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هل أنت مع عودة خطب الجمعة؟ ـ وهل لعودتها تأثير على الشارع؟  (قضية راي عام )

    • بعيدا ً عن الزعيق الإنتخابي القوى السياسية غير جادة لإحداث تغيير حقيقي في إدارة الدولة!  (قضية راي عام )

    • الأصناف الأربعة في بيان المرجعية العليا حول الإنتخابات القادمة!  (قضية راي عام )

    • مَن لم يُشارك بالإنتخابات.. ـ فهو جزء من أزمة قد تدفع بالعراق نحو المجهول أو الفوضى أو الإقتتال الداخلي!  (الانتخابات البرلمانية )

    • بختمه المبارك هذه المرة وليس بختم مكتب سماحته.. دلالات وحقائق!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : من أريج مهرجان ربيع الشهادة !. ـ قراءة أولية في بحوث مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر . ( 3 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ايهم محمود العباد
صفحة الكاتب :
  ايهم محمود العباد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net