• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : دُمْ دَدَمْ دَمْ دَمْ دَمْ دَمْ!!! .
                          • الكاتب : وجيه عباس .

دُمْ دَدَمْ دَمْ دَمْ دَمْ دَمْ!!!

الحياة قميئة ومزعجة حين يدّعي القواد بأنه شريف روما الجديد وقيصرها الذي لايدانيه أحد في سلالة الطهر السماوي، ربما كان هذا السبب تعويضا مفرطا للشعور بالنقص حين تواجه جبلاً علوياً، النتيجة أن كل الطغاة الذين إدّعوا الإسلام نسبوا أنفسهم الى أهل بيت النبي الغريب ص وآله وهم الذين مارسوا قتل محمد وال محمد بدم بارد.

حين تتحدث العاهر عن الشرف،والساقط عن الارتفاع، والمنحط عن الفضيلة، والجبان عن الشجاعة، والسارق عن النزاهة، والسمين عن النحافة، والعميل عن الوطنية،والنائب عن رفض تقاعد البرلمان،والوزير عن محاربة مافيا العقود،ورئيس الكتلة عن الكتلة الاخرى،الأعمى عن الأعور،السعودية وقطر وتركيا عن العراق، موزة عن العفّة، علي حاتم السليمان عن الاميركان الذي خدمهم، النواب عن التقاعد، التقاعد عن الخدمة الجهادية الحقيقية، احمد العلواني عن الشيعة، متطرفو الشيعة عن السنة، متطرفو السنة عن الروافض،الدواعش عن الفواحش...حينها لاتملك إلا أن تتهم العيون بالعمى والاذان بالصمم والألسن بالخرس!!.

في النظام البعثي الساقط كنا نجد أن الذي يمشي بركاب الحكومة الخارجة من بطن اصبيحة محترما من قبلهم ( في أسوأ الأحوال)، له هيبة في نفس هذا المجتمع العراقي الذي تحوّل من التهميش الى ممارسة التهشيم، وكأن التقرّب من الحكومة حصانة دبلوماسية مشتركة في ريسز البلاد التي أدمنت الهرولة الى الرغيف الابيض ابو السمسم لتكفر بطحين الحصة التموينية لشعب خمبابا، بينما نجد الآن أن الذي يسير في ركب الحكومة العراقية المنتخبة الخارجة من صبيحة الديمقراطية التي أسقطت حكومة طلفاح متهم بالعمالة والصفوية والطائفية والتفرقة العنصرية ومعاداة سامية جمال ومحاباة فيفي عبدو والرقص على جثث الشهداء وادعاء النزاهة في وطن مبيوع في الباطل ومحاولة ابادة السنة في العراق!!،لهذا تجد ان كل عراقي آمن بوجود هذه الحكومة الخارجة الينا من نظام المحاصصة الى الشراكة الوطنية مهدد بانفجار سيارة مفخخة او عبوة ناسفة أو سياسي كاتم للصوت ماركة "رنكَو لايتفاهم" أكثر من أي إرهابي ذبّاح وكلب ابن 16 كلب!!.

توزّعت التهم ممن فهموا واستوعبوا المرحلة العراقية او ممن جهلوها غاية الجهل، المهم لديهم ان تهمة الحزب الحاكم والمالكي ورئيس الوزراء وحزب الدعوة هي تهمة على الجميع أن يتبرأ منها حتى يتقبّله الآخرون بصدر أوسع من صدر القناة، لهذا أعلن أمامكم انني انظر الى الجميع على انهم متهمون مع سبق الاصرار والترصد لان[الحياة قميئة ومزعجة حين يدّعي القواد بأنه شريف روما الجديد وقيصرها الذي لايدانيه أحد في سلالة الطهر السماوي، وهذا السبب تعويض مفرط للشعور بالنقص حين تواجه جبلاً علوياً، النتيجة أن كل الطغاة الذين إدّعوا الإسلام نسبوا أنفسهم الى أهل بيت النبي الغريب ص وآله وهم الذين مارسوا قتل محمد وآل محمد بدم بارد!!!!].


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : فرات الحلي ، في 2016/01/10 .

حين يدّعي القواد بأنه شريف
جملة لطيفة تعكس واقع الحال الديمقراطي الذي اوصلتمونا اليه شيعة و سنة احزابا و مليشيات سياسيين و اعلاميين من جذور عسكرية سفلة و ساقطين من سجل الانسانية




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=42584
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 02 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 6