صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

رحلة الى ذاكرة التواريخ
علي حسين الخباز

قررت الرحيل عبر ذاكرة الحرف الى حيث الحدث، لابد لي أن ألتقيها هذا المرأة التي آذتني كثيرا وسلبت مني راحة البال، ومنها كان عهر التواريخ، لابد لي أن أحاورها، جبت الأزمنة بحثا عنها، أخيراً وجدتها، صرخت بها: قفي.. فوقفت امامي سكينة بنت خالد بن مصعب. قلت لها: لماذا ترمين عيوبك على سواك من بنات الشرف والعصمة والثبات، اتعرفين من هي السيدة السكينة بنت الامام الحسين بن علي (عليهما السلام) سبط النبي (ص). ألا تعرفين من هي أمها انها الرباب بنت امرئ القيس بن عدي الكلبي. كانت ولادتها على رواية في عام 48 هـ واختار لها أبوها الامام الحسين (عليه السلام) اسم (آمنة) على اسم جدتها أم النبي (ص)، وأما اسم سكينة فهو لقبها الذي لقبته بها امها؛ وذلك لأن نفوس أهلها وأسرتها كانت تسكن إليها من فرط فرحها ومرحها وحيويتها، وما لاح منها وهي طفلة من إمارات الهدوء والسكينة، وقد غلب هذا اللقب على اسمها الحقيقي آمنة. أتعرفين من هي سكينة، هي سيدة نساء عصرها وعقيلة قريش، ذات بيان وفصاحة وذكاء، ولها السيرة الجميلة والكرم الوافر، وكانت عابدة زاهدة. اتعرفين من هي سكينة (عليها سلام الله) يقول عنها ابوها الامام الحسين (عليه السلام) ان ابنتي سكينة غالب عليها الاستغراق مع الله فلا تصلح لرجل. وأنتِ باسمك تهان سمعتها عن قصد، هنا صاحت بانفعال: وما ذنبي انا؟ هل تعرفني من اكون.. نعم انا سكينة بنت خالد بن مصعب بن الزبير انا التي كنت اجتمع بعمر بن ابي ربيعة والمغنيات ينشدن لنا انعم القصائد، انا التي كنت اعشق مجونه فما ذنبي انا إذ وضع مصعب الزبيري في كتابه (نسب قريش) ليصرف مجوني عني الى سواي وراح يزمر بها مرافقه في بغداد المدائني..! وزاد عليها الزبير بن بكار وابنه في الفقيات، وتلقاها المبرد عنهم وعنه اخذ تلميذه الزجاجي، وعنه أخذ تلميذه القالي الاموي العقيدة لاسيما وانه قد تقلب في نعمة الامويين وكتب ما يروق لهم كما في ترجمته بمقدمة اماليه، ومنها ابو فرج الذي طبل بها ارضاء لسادته..! فهل بقى فيكم من لا يعلم ان تلك دسيسة فلماذا لا تتصدون لهذه الانحرافات؟ قالت: انا امرأة جعلتني حريتي المنفلتة اعمل ما اشاء، لكني اقف احيانا امام قضية تحويل الاسماء وبهذه الطريقة الملعوبة بحرفنة، اسأل نفسي: هل من المعقول منطقيا ان تسمح الحالة النفسية للسيدة العابدة المنقطعة لله تعالى أن تتزوج من اعداء ذرية الرسول (ص) بزيجات مختلفة تنحصر بهؤلاء الاعداء..! أو تجلس مع رجال اجانب خلعاء تعقد لهم مجالس الغناء والشعر الغزلي..! وهي التي أدركت حادثة الطفّ الأليمة ووعتها, وعاشت مأساة المجزرة الدامية التي نالت أباها الحسين (عليه السلام) واخوتها، خصوصاً ما حدث لأخيها الرضيع عبد الله، وزوجها عبد الله بن الحسن وأبناء عمومتها، وما شاهدته من الأسر والسبي حيث يُساقون هي وأهلها من بلد إلى بلد..! قلت: رغم مجونك فانت على ما يبدو أعقل من رواتهم ومؤرخيهم، قالت وهي غاضبة: وهل يعقل قبول السيدة امنة بالزواج القسري..! اين اخوها الامام السجاد, وابنه الامام الباقر (عليهم السلام)..! واين بنو هاشم..! وماهو المبرر لهذا الزواج؟ فهذه الروايات والاخبار المكذوبة رواتها كانوا مصعب الزبيري، ثمّ تلاه الزبير بن بكار, فتلاهم الناقلون كصاحب الاغاني أبو الفرج الأصفهاني المرواني الذي قال فيه ابن الجوزي: ومَنْ تأمّل كتاب الأغاني رأى كلّ قبيح ومنكر.. فابعد لومك عني وارفع لومك الى من لم يزل الى يومكم يروج لها، ويجعلها درسا في اكاديميات دول وامم..! تركتها وانا اردد: نحن اولى بأن نرفض مثل هذه الروايات ونحمل اليقين ان هذا الكلام الذي ذكروه ينافي قوله تعالى: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا)، حيث طبيعة البيت الطاهر الذي تربت فيه سكينة (عليها السلام)، والتي وصفها ابوها سيد الشهداء (عليه السلام) في جواب بعثه الى ابن عمها وقد خطبها, قال (عليه السلام): (وأما سكينة فغالب عليها الاستغراق مع الله تعالى فلا تصلح لرجل)(1). فسلام الله على سيدتي سكينة في يوم مولدها الذي سيبقى راية من رايات الزهو والكرامة والعزة والتقى. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) عقيلة قريش آمنة بنت الحسين عليهما السلام: ج1/ ص6.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/09



كتابة تعليق لموضوع : رحلة الى ذاكرة التواريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين
صفحة الكاتب :
  محمود غازي سعد الدين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net