صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

مشكلتان في الناصرية
حيدر محمد الوائلي
 رغم كبر مساحة الوطن ولكن يصعب أو يستصعب من بيده القرار والأمر والشورى والتأثير أن ينقذ المواطنين من الشباب وبعض الشياب بتوزيع قطع أراضي ليبنوا على أديمها بيوتاً يستقروا بها قبل أن يُدفنوا تحتها،  خصوصاً وأن أسعار البيوت وقطع الأراضي في المحافظات العراقية (والناصرية سيتي) قاربت تلك الموجودة في نيويورك سيتي  وباريس سيتي، من حيث السعر أكيداً فلا يوجد شبه بين الاثنين إلا في هذا فقط...
تم توزيع قطع أراضي ولكن رغم قلتها فهي بعيدة وفي مناطق لا توجد فيها أي خدمات (كهرباء، ماء، مجاري) وبالرغم من ذلك فيبني المساكين فيها بيوتاً بديون وقروض لا طائل لموظف ولا غير موظف بتسديدها الا بعد سنوات طويلة.
أرض العراق التي أتخمت (بعض) البطون (اليوم) حتى تكرشت وأنست العلماني علمانيته والإسلامي إسلامه والمعارض سنين معارضته، ونُسيت دماء الشهداء والتضحيات ليشتغل (بعض) المسؤولين بعوائد التغيير والمال والأعمال... 
طبعاً هنالك مشكلتان فقط!! في الناصرية ككل مدن العراق:
1- الزواج وتعقيداته وتكاليفه.  
2- أزمة السكن وارتفاع أسعار العقارات والإيجارات.
3- قلة التعيينات وكثرة الخريجين من حملة الشهادات. 
4- ارتفاع مستوى البطالة، وعدم كفاية الراتب للكثير من الموظفين في توفير متطلبات دون المتوسطة من المعيشة.
5- ارتفاع مستوى الفقر وهنالك (30%) من العراقيين يعيشون تحت خط الفقر وفقاً لإحصائية رسمية لوزارة التخطيط العراقية أجرتها قبل عدة سنوات. (الله العالم بما نسبته الآن في (2011) وبما هو غير رسمي وهؤلاء الـ30% تحت خط الفقر وليس فقر!!)
6- الفساد الإداري والرشوة مستشري مع ضعف هيئة النزاهة وتغطية بعض ملفات الفساد الكبيرة، والانشغال بملفات فساد صغيرة.
7- عدم إبلاغ أو إطلاع المسؤولين والقيادات وقراءتهم ما يكتب كتّاب المقالات والتحقيقات حول هموم ومشاكل الكثير منها (ليس كلها) كُتِبَت للصالح العام لأن (بعضها مسيسة تكتب لإثارة الفتنة ولنوايا خبيثة ظاهرها مليح وباطنها قبيح انطلت على البعض ولم تنطلي على الواعي النبيه)، فلا يطلع المسؤولون ولا مستشاريهم على ما يكتب الكثير من الصالحين والواعين وعدم إعارة الأهمية لها والتغاضي عنها... أي (تغليسة). وبعضهم يتحجج أن بعض الكتابات مسيّسة وفيها نوايا مبيتة، فيتركون الكل بحجة سوء جزء. 
8- كثرة المظاهر العسكرية في المدن والطرق وبصورة غير مرتبة، ومن دون نقاط تفتيش نظامية، مع رداءة في أسلوب كلام (بعض) منتسبي الشرطة والجيش، وتصرفات البعض الاستفزازية. 
9- عدم توزيع حاويات نفايات لجميع المناطق السكنية وعدم تخصيص حصة من أكياس النفايات لكل بيت بأن توزع مثلاً ضمن البطاقة التموينية لنشر روح النظافة ووضع الأوساخ في الأكياس ومن ثم في حاويات وبذلك يسهل عمل عمال البلدية...
وكذلك وساخة الشوارع والمرفقات العامة وقلة التشجير والمساحات الخضراء حتى صارت نادرة أن تراها إلا في محافظة أغلب أصول ساكنيها من الفلاحين، ولا تجد التشجير إلا في مناطق بعينها (مميزة) في حي واحد وترك بقية الأحياء، وكذلك عدم كفاية شبكات المجاري وسوءها وقدمها، وتلك المجاري القديمة أفضل بكثير من بعض المجاري المنفذة في مشاريع اليوم. رغم أن المجاري القديمة بنتها وصممتها شركات هندية منذ عشرات السنين، وللأسف لم تصل هندسة وتخطيط وبناء اليوم في عام (2011) ما يعادلها.
10- تكبر (شيلة خشم) (بعض) المدراء والمسؤولين وتعقيدات الوصول إليهم كبيرة وعرقلة مقابلتهم والتكلم معهم بصراحة إلا لذو (واسطة) و(حظ عظيم)، فالكثير منها يرموه على عاتق موظف فرعي أو سكرتير ليتولى الأمور.
11- عدم الاكتراث لهموم المواطنين فلا يؤلم الجرح إلا من به (مصايب يا بو مصايب).
12- الكذب وتغطية المشاكل وهموم الناس بأعذار واهية، وإنشغال بعض المسؤولين بسفرات للخارج وإيفادات على نفقة الشعب، وغيابات عن حضور العمل الوظيفي الذي إنتخبه الشعب لأن يؤديه، وياليتهم تعلموا من إيفاداتهم للدول التي يحكمها (مسيحيين ويهود وسيخ وبوذيين) وطريقة تعاملهم مع الشعب والاجتهاد في تنظيم حياته وخدمته، ولكن بعضهم مشغول في إيفاده بالتسوق وشراء الهدايا التذكارية والسياحة والراحة على ما يبدو أكثر من الإطلاع على المشاريع والخدمات واليات العمل وتطبيقها على واقعنا.
13- قلة ساعات تشغيل الكهرباء بسبب فساد ولا مسؤولية وتقاعس وزراء الكهرباء على التوالي منذ 2004 ولغاية 2011، لتمنح الوزارة الشعب (ساعتين) تشغيل متقطعة على الأكثر مع أربع ساعات من القطع المستمر على الأقل.  
14- قلة الطرق الداخلية وكثرة السيارات، وبدلاً من إنشاء أنفاق وجسور واستحداث طرق جديدة وعصرية وبسرعة تنفيذ، فعلى العكس يتم إغلاق الشوارع.
15- إعطاء المسؤولية والإدارة لأشخاص غير كفوئين وغير مهنيين والداعي لوضعهم بمكانهم هو محاصصة حزبية على الأغلب. 
16- (بعض) الموظفين لا يؤدون عملهم بالوجه الصحيح ويحس من يراجعهم بأنهم متثاقلين بتأدية واجباتهم وتشعر بالمهانة أحياناً لدى مراجعتهم. (كل ذلك بسبب ضعف الرقابة، والإدارة).
17- يتحكم بالسوق وأسعاره (التجار) وذلك لعجز الدولة على معادلة الكفة بين القطاع الخاص والقطاع العام، فالسوق رهن جشع وطمع ورداءة السلع وإحتكار بعض التجار، مما يؤدي لأن يكون أحد الأسباب الرئيسية لغلاء الأسعار. 
18- عدم وجود مؤسسات صحية والمستشفى الأكمل والأفضل هو يكبرني سناً والذي تم تشييده قبل عشرات السنين ولا يزال أفضل ما لدينا في الناصرية لأن من بناه كوريون نزيهين، وأن سعة هذه المستشفى (450) سرير فقط... 
وتخيلوا أن من المفترض أن تكون لكل مائة ألف نسمة مستشفى تخصصي للقلب (وفق ما قال لي أحد منتسبي مركز الناصرية للقلب)، وتخيلوا أيضاً أن لا يوجد في الناصرية إلا مركز واحد للقلب لم يكتمل بناءه لحد الآن ولم يفتتح بعد لاستمرار العمل فيه عدة سنوات قاربت الأربعة وبجهود مشكورة للسيد نائب رئيس الجمهورية السابق (عادل عبد المهدي)، وفي عموم العراق لا يوجد إلا ثلاثة مراكز للقلب واحد لمحافظات الشمال في أربيل وواحد لمحافظات الوسط في بغداد وواحد لمحافظات الجنوب في الناصرية لم يكتمل بعد...
وبما أن عدد سكان الناصرية يقارب المليون نسمة، ولكل مائة الف مفترض أن يكون مركز قلب، فنحتاج في الناصرية فقط الى حوالي (9-10) مراكز للقلب على الأقل...!!
تخيلوا أن في العراق كله ثلاثة مراكز...!! 
وبالنسبة لمراكز علاج وتأهيل والكشف المبكر عن السرطان، ومستشفيات المتخصصة في الحروق ومستشفيات الطوارئ فدعها لعدم وجودها إلا ما ندر...
19- عدم الاعتراف بالخطأ والتنازل والإقرار بوجود تقصير، لا بل يتم الدفاع عن المقصر والفاسد والمتقاعس لكي لا تحسب نقطة ضعف على كتلته الانتخابية أو جهته الحزبية ويرمون من يتحدث عن التقصير والفساد بأنه مسيّس ومغرض...   
20- مشاكل وتعقيدات تحتاج لمقالات كثيرة لسبر أغوارها.
 
ألم أقل لكم أننا نعاني من مشكلتين فقط...!!
 
طبعاً هذه التقصيرات ناتجة عن: (قلة خبرة بعض المسؤولين) أو (تقاعسهم) أو (لا مسؤوليتهم في إدارة دفة الحكم) أو (عدم الشعور بمعاناة الناس) أو (عدم الاكتراث بها) أو (عدم فسح المجال لذوي المهنية والكفاءة لإدارة مؤسسات ودوائر الدولة حتى لو كانوا مستقلين أو من كتل لم تفز بالانتخابات) أو(عدم إيجاد الحلول الفورية والناجحة لحل مشاكل الناس، لعدم معرفتهم بها أصلاً)...
هنالك من المسؤولين ممن لم يصدّقوا لحد الآن أن بيدهم سلطة ومسؤولية فلم يتحركوا ولن يتحركوا فهم موجهين من قبل أحزابهم وقياداتهم السياسية والسبب فيمن إنتخبهم...
هذا درس كي ينتخب الشعب في الانتخابات القادمة من يعرفه من مسؤولين جيدين حاليين أو ممن يعرفهم شخصياً بأنهم من ذوي الكفاءة والفهم والوعي أو ممن هو معروف بذلك وانتخبوا من تعرفونه أنه جيد وصاحب خبرة في العمل وبغض النظر عن توجهه الحزبي والديني والطائفي.
وتذكروا أن (الكافر العادل خير من المسلم الجائر)، والمسلم العادل خير منهما،  فالعدل أساس الملك.
إنقذونا يا مسؤولين يرحمكم الله... 
والله كريم و(تخلص) و(تفرج)... 
والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه... 
 

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/21



كتابة تعليق لموضوع : مشكلتان في الناصرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عراقي ، في 2011/09/22 .

هذه لا تعد كامل المشكلتين
بل هذه هي فقط الميم من المشكلتين
والحبل على الجرار




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد باسم
صفحة الكاتب :
  محمد باسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net