صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

محاورة عند منتصف الفجر
علي حسين الخباز

 

حاوره: علي الخباز
كانت فرصة ان نتحاور على مائدة فجر ايماني الملامح مستغلين زيارة الاستاذ صباح محسن كاظم للزيارة الاربعينية في كربلاء المقدسة؛ فقد بدأ الحوار بادعاء البعض ان الثقافة في العراق في زمن النظام السابق اخذت ابعادا منهجية متطورة؟
 صباح محسن كاظم:ـ عراقة الثقافة العراقية معروفة من اور الى الوركاء الى بابل وآشور ومن ثم بغداد الى سامراء ثم انطلاقها الى الكوفة والبصرة مع وجود حقيقة ثابتة مسارها واقعة الطف التي اثرت في مسار التاريخ فجعلته محجة حضارية للعالم بأسره، وكل الذي فعله النظام السابق هو أدلجتها لحزب واحد، وشخص واحد، وكل ثقافة مؤدلجة غير اصيلة (ثقافة الدينار). 
المحاور:ـ لكن تبقى تلك الثقافة فعلا قائما فهل يا ترى تكويننا الثقافي اصبح فعلا أم أنه ردة فعل؟
صباح:- اعتمدت الثقافة المضادة على العديد من المناحي والاتجاهات، فهناك من قاوم وجابه الموت كـ(عزيز السيد جاسم، وحميد المختار...) وهناك من حمل الوطن الى منافيه ساعيا لمواصلة الداخل، وكل ما ينتج خارجا يصل الى الداخل بأقصر وأسرع الطرق، وكان مؤثرا اكثر من الثقافة المروجة، وهناك ايضا من التزم الصمت مثل (البريكان، واحمد خضير...) ومن انتجته الثقافة المنفتحة فهم ليسوا وليدي اللحظة ولابد من جذر ثقافي تنامى عبر مراحل الصمت. 
 المحاور:ـ سعيا الى محاورة نظيفة نرى ان الاسماء قد اختلفت ماهيتها من حيث المعنى العام فحميد المختار ومحنته غير محنة عزيز السيد جاسم؟ 
صباح:ـ كانت لعزيز مسارات مختلفة تباينت من موقف لموقف ومنها اجبر على التنظير لحزب البعث فما انتجه صدام من كراريس كانت له، ولكن على مستوى الابداع فهو كان عبقريا، وكذلك هادي العلوي، والدكتور علي الوردي، وحسين المحفوظ، وعلي جواد الطاهر، وعبد الامير الورد، وعناد غزوان... هذه الاسماء لا أعتقد انها أضرت بالثقافة العراقية، نحن لا نؤيد ما كتبه عزيز لصالح النظام حتى لو أجبر، ولكننا نؤيد ونبجل ونجل ما كتبه عزيز السيد جاسم في محمد سلطة الحق، وعلي سلطة الحق، كون ما كتبه كان لصالح الفكر والثقافة بشكل عام.
المحاور:ـ لماذا استهدفت الثقافة العراقية بهذه الجدية الشرسة؟
صباح:ـ الثقافة العراقية هي ثقافة يسارية كون الحزب الشيوعي ولد من تراكمات الدولتين البريطانية من جهة والدولة العثمانية من جهة اخرى، لأن الثقافة العراقية في بداية القرن التاسع عشر كانت كنقطة بداية لانطلاقها تلتها في الخمسينيات الثقافة القومية والمتمثلة بـ(غائب فرمان، وفؤاد التكرلي...) وغيرها، ثم تلاها جيل الستينيات والمتمثلة بعبد الرحمن الربيعي في روايته الوشم والقمر والأسوار بالتدريج بدأت الحركة الادبية بالنكوص خصوصا بعد ضرب الحركة الاسلامية عام 1980 ثم التراجع الثقافي والانحسار المد الثقافي لصالح ثقافة النظام.
المحاور:- أين دور الثقافة الاسلامية في خضم هذا المعنى الصارخ؟
صباح:- بواكير الثقافة الإسلامية بدأت في الإصلاح الذي بدأ في القرن التاسع في نهايات حكم الدولة العثمانية والمتمثل بحركة المصلحين الإسلاميين كجمال الدين الافغاني، ومحمد عبدة، والمجدد السيد الشيرازي وغيرهم في كربلاء وجماعة العلماء في النجف بعد ثورة العشرين بدأت تشكل وعيا اسلاميا، ومن ثم تشكل حزب الدعوة الاسلامي، ومن بعده منتدى النشر في النجف الاشرف كالشيخ المظفر، والبكاء، والشيح الوائلي (رحمهم الله جميعا) وغيرهم من العلماء الفحول، هذه النخبة من منتدى النشر هي التي قادت الحركة الاسلامية لمواجهة المد اليساري او الشيوعي وانا اعتقد ان المفكر محمد باقر الصدر كان له القدح المعلى لمناقشة الفكر الإسلامي عالمياً عندما اصدر كتابيه فلسفتنا واقتصادنا.
المحاور:- هل كان للمنبر الديني دور في نشر الثقافة العراقية؟
صباح:- في ستينيات هذا القرن كان للمنبر دور مهم في كل محافظات العراق؛ فالناصرية كانت عبارة عن مدينة غنية في الشعر بأنواعه والقصة والرواية والتيارات السياسية المنوعة، وانتجت جيلا يستوعب كل التيارات التي كانت موجودة على ارض الواقع، جيل يرفض الأفكار اليسارية، ويشذب التيارات القومية وغيرها من الحركات الاخرى، والمنبر الحسيني هو الواسطة لنقل هذه المفهومات وهذه الاطروحات، وكان لخطبائنا ولا سيما الدكتور (الوائلي) دور مهم في بث منظومة فكرية تقيم رؤاها على الدليل (نحن اصحاب الدليل اينما مال نميل).
المحاور:ـ والصوت المرجعي؟
صباح:- المرجعية لها العديد من الاسهامات في تبنيها حركة المقاومة والثوار ضد الانكليز في ثورة العشرين كما كان للمرجعية دور كبير لمواجهة المد الشيوعي بعد انتشار المد الاحمر، ولها دور في عدم الانسياق وراء السلطة لمحاربة الأكراد، وكان للمراجع دور كبير لمواجهة المنظومة البعثية التي حاولت إجتثاث الهوية الشيعية من الشارع العراقي لهذا قرر النظام الفاشستي تصفيتهم.
المحاور:- انفتاح الثقافة العراقية على الوسائل الاعلامية المختلفة هل يقوِّي الثقافة أم يضعّفها؟
صباح:- انا متفائل جدا بهذا الانفتاح خصوصا بعدما دخلت لنا آليات اعلامية توصيلية جديدة كالشبكة العالمية النت أو الستلايت واعني الفضائيات وغيرها من الأمور التي كانت محرّمة عليه ابان حزب البعث السابق فأصبح الشعب العراقي اكثر شعب ينتج ثقافة، وهذا واضح من خلال اطلاعنا على الصحف والمجلات ومواقع الانترنت والمسرح العراقي هو كذلك... إذن الثقافة العراقية خرجت من قمقمها الى العالمية.
المحاور:- لكن الملاحظ ان المؤسسات الثقافية العراقية غير مفعّلة؟
صباح:- الحقيقة أنا كتبت مقالات عدة في جريدة الصباح في هذا المجال بوجود مؤسسات ثقافية غير مفعّلة كمقالة إصلاح الثقافة وثقافة الاصلاح، وركزت على بنية الثقافة وانشاء المسارح والمطابع والاهتمام بالمثقف وبرغم كل هذه المعرقلات، إلا اننا نجد ان الثقافة العراقية ما زالت بخير.
المحاور:- كانت المهرجانات تسعى لإظهار خط محدد والآن تعددت المهرجانات بعدما جُزِّئت تحت يافطة الأدلجة؟
صباح:- فلتتعدد المهرجانات ومن ثم يتساوق المجحف باتجاه جديد خصوصا ونحن في حالة مخاض ولنا في ذلك مثلا يتمثل في الثورة الفرنسية والبريطانية والامريكية اي الزنوج وكذلك افريقيا ولبنان ولكننا وجدنا الكل ينهض من أجل بلده كذلك نحن في العراق ستكون النهاية تصب في مصلحة العراق في كل المجالات (فَأَمَّا الزبَدُ فَيَذهبُ جُفاءً وَأَمَّا ما يَنفعُ الناسَ فَيَمكُثُ فِي الأَرضِ...).
المحاور:ـ استنهاض الحركة الثقافية لابد ان ينتج لنا نهضة اعلامية لكن المؤاخذ ان الاعلام لم يكن بحجم الثقافة الاسلامية؟
 صباح:- في ظل التقنية الحديثة والخطاب الاعلامي الممنهج والأطروحات التي تتناسب مع عقلية المتلقي نحتاج الى كوادر، الى خبرات، الى مبدعين يعملون على تطوير هذا الخطاب خصوصا بوجود خطاب الدمولوجيا متطورة جدا والعالم يشتغل على منحيين الفساد المالي والفساد الاخلاقي والقوى العالمية الان تتحرك وَفْق هذين المحورين من خلال انتشار الفساد الخلقي والمادي عن طريق المخدرات وغيرها، والإعلام الإسلامي امام محك خطير وامكانياته صغيرة والمنخرطون في هذا الاعلام جدا قليلون من ذوي الاختصاصات الاعلامية الذين يأخذون الدين على عاتقهم ضد هذه الهجمة الكبيرة، ولدينا مدارس تعد مراكز للفكر الاسلامي كالازهر في مصر، والمدرسة التونسية الاسلامية، والحوزتين العلميتين في النجف، وقم... لكننا لم نجد خطابا يوازي السي آي أي او الجزيرة أو العربية.
المحاور:ـ هذا يعني اننا لم نواكب مسير الثورة الالكترونية فكيف سنطوع هذه الثورة لصالح الهوية العراقية؟ 
 صباح:ـ لم نستثمر الاعلام الالكتروني لقضايا تخدم الحقيقة ـ العلم ـ الثقافة - وارى معظم ما يستخدم (للمغازلات، وللجات، وللدردشة...) فلا يبحث في القضايا الجادة للعلم والتكنولجيا وللثقافة أو تطوير الذرة والكهرباء والهندسة الوراثية، ومعظم المهندسين يدخلون الى مواقع لا قيمة لها، فلم يعطَ لهذا الانتاج قيمته رغم ثقله وما نحتاجه اليوم هو إنشاء مواقع ذات اهمية ولجميع اللغات لتطوير الامكانيات العربية ودراسة الواقع السياسي تدخل الان الى اي موقع لترى بعينيك مواضيع دون روح ومهاترات وشتائم والعيب واضح طبعا مشكلتنا تكمن في التوعية والتنظير الذي يحتاجه هؤلاء الشباب لتجتاز هذه المرحلة والان الثقافة الراقية بخير وعلينا مكافحة الامية الثقافية والامية الفكرية والمعالجة تأتي من منظومة التفكير التي تأتي من روح المصالحة والبحث لتطوير منهج علمي تعليمي؛ فالمناهج تتخلف وآخر مكتشفات العلمية الحديثة أنتجته تجارب متطورة، والان اصبح التدريس عبارة عن مجموعات بحثية كل اربعة يبحثون عن طريق الاستاذ يتواصل معهم بواسطة النت وورقة الامتحان يأخذها الطالب معه ليجيب عليها بالبيت فاذا تغيرت الضروف التعليمية ستتغير المفاهيم الكلية بالبلاد نحو التطوير:
لابد من القضاء على الأمية الحضارية ومحاولة ادخال الحاسوب الى انظمة التعليم، ومعرفة كيفية التعامل الصحيحية مع هذا الجهاز للتعليم البحثي لجمع المعلومات، فالمعمول الان لا يخدم الفكر ولا يخوض في تجارب عالمية ليترجم لنا القضية الحداثوية الحضارية فنحن ما زلنا في خطواتنا الاولى.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/21



كتابة تعليق لموضوع : محاورة عند منتصف الفجر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين العراقي ، على شخصية تسير مع الزمن ! من هو إيليا الذي يتمنى الأنبياء ان يحلوا سير حذائه ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كنت شابا يافعة تاثرت بالمناهج المدرسيةايام البعث...كنت اعترض ٦فى كثير من افكا. والدي عن الامام علي عليه السلام. كان ابي شيعيا بكتاشيا . من جملة اعتراضي على افكاره.. ان سيد الخلق وهو في طريقه لمقابلةرب السماوات والارض.وجد عليا عليه السلام اهدى له خاتمه. عندما تتلبد السماء بالغيوم ثم تتحرك وكان احدا يسوقها...فان عليا هو سائق الغيوم وامور اخرى كثيرة كنت اعدها من المغالات.. واليوم بعد انت منحنا الله افاق البحث والتقصي.. امنت بكل اورده المرحوم والدي.بشان سيد الاوصياء.

 
علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ نورس عادل السعدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ نورس عادل السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net