صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

دين الله ونبيه أم دين السياسة والرغبة ( الحلقة الأولى 1/4)
حيدر محمد الوائلي
(الحلقة الأولى)
(أفكلما جاءكم رسولٌ بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقاً كذبتم وفريقاً تقتلون)اية87/سورة البقرة.  
في غار حراء جاء الخلاص، حيث لا مناص من ظلم الجاهلية الجهلاء، ومن الأعراف العرقية الظلماء، وهيمنة العبودية العمياء ...  
صرخ جبرائيل بالدعوة أن إقرأ يا محمد فبالقراءة والعلم والمعرفة والتفكير سيكون خلاص الأمة في الحاضر والمستقبل ولذلك يبلغك الله قوله: (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إِنّما يتذكَّر أُولوا الأَلباب)آية9/سورة الزمر.
فمن غير المعقول أن يتساوى عقلان، أحدهما واعي وثاني مغفل، وعقل ذكي وثاني غبي، وعقل فاهم وثاني جاهل، ومن المستحيل أن يتساويان ...
فهذا فكر وذاك هباء، وهذا فوز وذاك خسارة وشقاء ...
وليس العلماء بزي ورداء، بل بفكر وعطاء ...
وليس الفكر أن تكون ولدت في بيت مسلم (سني ، شيعي) فصرت مسلماً (سنياً ، شيعياً) أو ولدت في بيت مسيحي فصرت مسيحياً أو في بيت علماني فصرت علمانياً ...
الفكر هو أن تعرف لماذا أخترت الدين أو المعتقد الذي أنت تؤمن به اليوم ما عدا كونه وراثة أو جاء من عدوى المحيط حولك، أو تم تلقينه لك تلقيناً أعمى ...
لماذا أنت مسلم (سني ، شيعي) أو مسيحي أو علماني ؟!
ولو عرفت الجواب فستعلم أن جوابك مهما يكن نوعه على شرط صدقه وصحته ومستنده العلمي فسيقودك لأحترام الآخرين الذين يخالفونك في الدين والفكر والمعتقد ...
    
الفكر هو أن تكون واعياً يقظاً نبهاً لما يدور حولك وأن تعرف أن السنة والشيعة طائفتين إسلاميتين يجمعهم الكثير جداً ويوجد بينهم خلافات على مستوى العقيدة والفقه ضمن نفس الدين ...
وإذا كان دين الإسلام أكد وشدد على ضرورة إحترام الناس فيما بينهم والتعايش السلمي فيما بينهم وأن يكون المسيحي واليهودي والصابئي وغيرهم محفوظين الحق في أمة الإسلام ولا ينتهك حقهم وكرامتهم أو إيذائهم بأي شكل من الأشكال فمن الأولى أن يتم حفظ حق المسلمين فيما بينهم خصوصاً أن حرمة المسلم قد شدد الله عليها وعلى عدم انتهاكها وأهانتها وإيذائها ...
 
وضح الرسول محمد (ص) قول الله عملياً والسنة مكملة للقران بقوله (ص): (فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر النجوم)و(اطلب العلم من المهد إلى اللحد)و(طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة)و(اطلب العلم ولو في الصين) حيث كانت الصين من أبعد الأماكن المقصودة يومها ...
 
هذا ما أراد النبي (ص) له أن يكون ديناً لا الدين الذي نقرأ عنه في التاريخ وسمعنا عنه في الماضي ونراه في الحاضر الذي جعلوه وصيروه دين الشهوة والأحقاد والنزوات والرغبات والسياسات والطوائف ...
وأصبحت بعض تلك المسميات التي صنعتها السياسة والسلطة هي المحرك والدافع لما أرادوه، وليس العلم والأخلاق التي أراده لنا الله والرسول (ص)، فأصبح البعض (وكثيراً ما هم) يطلب العلم لا لتحصيل علم ومعرفة بل وفقاً للشهوات والموروثات ولو كانت خلاف الحقيقة فيغضوا النظر عنها ليجعلوها حقيقة بنظرهم فقط، ومن يخالفهم فهو مرتد أو عميل أو خائن أو فاسق ... 
لم يكن يوماً بنظرهم مخالف فكري لهم من المحتمل أن يخطأ أو يصيب كما هو الحال معهم فهم يخطئون ويصيبون كبقية العلماء، ولا أقول كبقية البشر، فالبشر بطبعهم خطاءون ...
وخير الخطاءون التوابون ...
  
هي أحاديث وآيات تؤكد على طلب العلم والبحث عليه وتقصي الحقائق والسماح لنفسك في التفكير ...
والحياة أما أن تكون أو لا تكون، وسوف لم ولن ولا تكون بدون تفكير وتدبر، فالتفكير خير عبادة عُبِدَ الله بها، لذلك أبدع الله في أن يجعل الناس يتفكرون: (سَنُريهم آياتنا في الآفَاق وفي أَنفسهِم حتى يتبين لهم أنه الْحَق أولم يَكف بربك أنه على كل شَيءٍ شَهيدٌ)اية53/سورة فُصلت.
 
طبعاً لا نتيجة ستأتي من التفكير من دون بحث علمي لنيل حقيقة مدروسة حول هذه الفكرة، وهذه الفكرة سوف لن تتحقق من دون البحث في الخلافات حولها وبمن يؤيدها ويعارضها ليتكامل فهمها ودراستها، والخوض فيها وبمن يعارضك بالفكر ...
يجب أن يكون الإيمان بأي دين وفكر وعقيدة على أساس أن هذا الدين والفكر والعقيدة الذي تم إختياره أو وراثته كما يحصل في الكثير من أتباع الديانات والأفكار والعقائد مع الأسف حيث يرثوا الدين والفكر والعقيدة وراثة كما يرثوا الدار والعقار، فيجب أن يتم إتباع وفهم ودراسة الدين والفكر والعقيدة كما هي تعليماته وشرائعه لا أن يتم إتباع ما يتماشى مع ما تحب وترغب وتترك ما تكره ولا تريد ...
لا داعي من الدين أصلاً عندئذٍ وعش حياتك كما هي من دون دين أفضل من أن تكون منافقاً، متصنعاً، مزدوج الشخصية، مكّاراً ...
فسيكون مصير من يتبع ذلك الدين الشهواني المتصنع الحاقد كمصير الفاسدين والكافرين الذين هم بلا دين وهو قوله تعالى:
(أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون)آية85/سورة البقرة.
بل وتقرأ ما يكتب المخالفون، فلعلهم أصابوا فيما أخطأت ولعلك آمنت أكثر بما أتضح لك من أخطائهم ...
 
كان النبي محمد (ص) يدعو أمته بالحكمة والموعظة الحسنة والقول السديد والخلق الرفيع، بعد أن أمره الله بذلك، وهو (ص) كذلك: 
(ادع إِلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هُو أَعلم بمن ضَلّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين)اية125/سورة النحل.
لذلك دخل الناس في دين الله أفواجاً ...
فما بال الكثير من المسلمين قديماً وحديثاً، يتجادلون بالتي هي أسوأ وأعنف وأقسى وأقذر وهم يتجادلون حول النبي محمد (ص) وسنته وتاريخه ونسوا أول شيء قام به النبي محمد (ص) نفسه وهو أسلوبه الجميل، وكلامه المؤدب الحكيم، وطيبة أخلاقه ومحاسنها ...
 
بل أصبح الجدال والخلاف الفكري في الماضي واليوم يوجب القتل والتكفير والطعن والتجريح والحقد والكراهية، وإسقاط الجنسية وحرمان المواطن من وطنه طالباً لجوء في بلد أجنبي لا يكترث كثيراً لتلك الخلافات ...
كل ذلك يحصل بسبب فكره من الممكن النقاش فيها وإثباتها أو دحضها وطمس أثارها، فأصبحت الفكرة لا تُرد بفكرة، بل بالقتل والسجن ورمي الناس بالكفر والزندقة ...
 
كان في المدينة المنورة في زمن النبي (ص) يهود ومسيحيين وقد أحترمهم الرسول (ص) كثيراً وجادلهم بالتي هي أحسن فمن أمن فلنفسه ومن أساء فعليها والله عليم بذات الصدور وهو الحكم يوم القيامة ...
عامل الله سبحانه مخلوقات بالرحمة والشفقة وورد في المأثور: (إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) ...
ففي أحد المرات أمر الله نبيه (ص) بتشييع رجل كان معروف بالفسق، فشيعه الرسول كما أمره الله، ولكن البعض ممن حول الرسول تساءل حول ذلك وهو انه رجل فاسق وما بالك وباله وأنت رسول الله لتشيعه ...
لم يرد الرسول عليهم لأنه أمر الله، ليخبره فيما بعد رب العزة بحديث بأن هذا الرجل في أحد المرات كان يسير وصادف أن رأى كلباً يريد أن يشرب ماءاً قرب بئر ولم يستطع ...
فدلف هذا الرجل للبئر لإعطاء الكلب ماءاً، فوجد الدلو مقطوع الحبل، فخلع هذا الرجل قميصه وربط بعضه بإزار بعض وأخذ ينقع قميصه بالماء ويعصر للكلب ليشرب ... 
رحم خلقي فرحمته بأن تشيعه بنفسك ...
 
والله خاطب الرسول بأنه سبحانه أرسله (للناس كافة) وكثيراً ما خاطب الله الناس بقوله لهم (يا أيها الناس ...) فيعاملهم كأناس أولاً وأخيراً ...
والله يحكم بين الناس يوم القيامة بعد أن يكون قد فكر كل فرد بدينه وطريقة تفكيره تفكيراً جيداً كتفكيره على الأقل بطريقة إختيار طعامه وشرابه وملبسه ...
وها هو الله يخاطب العلماء ورجال الدين والمتدينين والناس جميعاً، بأن الحكم هو الله وهو من يحاسب ويعاقب ...
فمن خوّل (البعض) من هؤلاء بالكلام، فيدخلون فئة الجنة ويسكنون اخرى نار السعير، حسب ما يشتهون ويريدون، لا حسبما قال الله والرسول ... 
وإن وجد من الله والرسول حديثاً فمن خولك جعل يوم القيامة في الحياة الدنيا لتحاسبون فيها الناس وتحرقونهم بنار فتواكم وفكركم وتطردون الناس من جنة لم يسعها فكركم رغم أنها وسعت السماوات والأرض ... 
 
ها هو الله يكرر مراراً في قرانه الكريم مخاطباً من له فكر وعقل أن يفهم ويفكر: 
(إن الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون)اية62/سورة البقرة.
(إن الذين امنوا والذين هادوا والصابئون والنصارى من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون)اية69/سورة المائدة.
(إن الذين امنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد)اية17/سورة الحج.
  
فما بال الكثير من المتدينين في يومنا ومن خلفهم رجال دين كثيرين أيضاً من الذين جعلوا الدين  في يومنا وزماننا دين العبوات الناسفة والرصاص والسب والشتم والقذف والتشهير وتكفير الناس، ودحض الشرائع لا بالأفكار بل بأصوات الخوف والطرد والعنف والتهديد والأنفجار ...
من الذي جعل الأحقاد والكراهية تربو، ويخفت كل يوم صوت السلام والطمأنينة والحب حتى يكاد أن يصبح أخرساً...
  
في يومنا هذا الذي أصبحت فيه السياسة تتحكم بالدين وتوجهه حسب ما تريد، وعندما تدخل المتدينون في السياسة فأتلفوها أكثر مما أصلحوا بحالها ...
أتلفت السياسة دينهم ولم يصلح دينهم بالسياسة شيئاً ...
بل زاد دينهم (المزيف) وتوجهاتهم الدينية (المنافقة) وفكرهم الديني (الحاقد) وموروثهم الديني (الشهواني) خراب السياسة خراباً أكثر، وفسادها فساداً أكثر ...
ضيعوا الأخلاق ومأثور القول الذي أصبح زخرف القول ويقولوه للتسلية وحلاوة الكلام لا للتطبيق ...
 
((يتبعها قريباً الحلقة الثانية)) 
 
 
 

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/22



كتابة تعليق لموضوع : دين الله ونبيه أم دين السياسة والرغبة ( الحلقة الأولى 1/4)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيمان الكرسافي
صفحة الكاتب :
  هيمان الكرسافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net