صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

رواية ( مدينة من الرماد ) العلاقة بين الجلاد والضحية
جمعة عبد الله
 هذه الرواية من روايات الشاعر والروائي ( فاضل العزاوي ) . الذي يعتبر من الاسماء الكبيرة , التي تألقت في الابداعي الادبي , ووضعت بصماتها , في الابتكار والتجديد الابداعي , من الاطر القديمة التقليدية , وقد سلك مسلك متميز في الفن الشعري والروائي , بصفة متميزة , عرفت بالابتكار في الانماط والاشكال الادبية , لتأخذ صفة الحداثة المتجددة , وله لون خاص متميز  في السرد الروائي , بمزج او  في تجنيس ثلاثة مقومات , في بوتقة واحدة , لينتج من رحمها العمل الروائي . وهي . المتخيل الفني ,  والواقع , والحال الحياتي والمعاشي من سيرة الروائي الذاتية  , هذا التوظيف الابداعي , برع في خلق عالمه الروائي , فهو يعتبر من احد رواد ( جماعة كركوك ) الادبية , التي ظهرت في بدايات الستينات , في غناء الحركة الثقافية , والتخلص من الاطر القديمة , في تناول الاشكال والانماط الادبية , وتحديث ادواتها التعبيرية , بما تنسجم مع متطلبات الواقع , وله سجل طويل في ادب السجون , وحياة السجين , والعلاقة بين الجلاد والضحية , في محاولة فهم عقلية الجلاد , والسلطة وتعاملهما مع المعتقل السجين , اضافة الى تعرية ظروف السجن وزنزانات الموت , والتعامل الفظ , في اسلوب التعذيب بانواعه الجسدي والنفسي , ووحشية التعامل في اسقاط السجين , وانسلاخه عن انسانيته , ليكون كائن مدجن ومطاوع في ايدي السلطة القمعية , وعاش حياة السجون  بالمعايشة الصميمية والحقيقية , فكان نزيل السجون في كل العهود السياسية التي مرت على العراق , واخرها عام 1971 , حين القاء قصيدة في جمعية التشكيليين في بغداد , وكانت بعنوان ( الصرخة ) التي تفاعل معها الجمهور الغفير بالاستحسان والتصفيق الحار , واعتبرت السلطة البعثية آنذاك , بأنها موجهة ضد سلطتها الارهابية , لذلك قامت باعتقاله وزجه في السجن . ويعرف عن ( فاضل العزاوي ) مهارته ودأبه الحثيث ,  في البحث عن اشكال وانماط جديدة , في التجريب والابتكار في العمل الادبي في السرد الروائي او الشعري  , لكي يرقى الى الابداع الى مستوى الواقع الفعلي  , وقدم عدة روايات في ادب السجون , ابرزها ( القلعة الخامسة ) , تتناول الحياة الكاملة داخل السجن واسلوب التعامل الوحشي , بظروف الاعتقال , واساليب نزع الاعترافات  , واسلوب اسقاط السجين السياسي , بانسلاخه عن انسانيته , والاهم العلاقة بين الجلاد والضحية , وقد برز في هذا الادب , ادب السجون مع الكاتب الكبير ( عبدالرحمن منيف ) وهذه الرواية ( مدينة من رماد ) لا تشذ عن هذه الانماط والاشكال في ادب السجون  , وانما تتناوله بدقة وعناية , وخاصة التركيز العلاقة بين الجلاد والضحية , ومحاولة فهم عقلية السلطة وجلادها . فقد صدرت هذه الرواية عام 1989 . في كشف عقلية الجلاد , الذي يحاول ان يهدم اخر حجرة في جدار الصمت والانكار والرفض بعدم الاعتراف , بالتمسك السجين ,  بصلابة المناضل  السياسي , ولكن الجلاد , لن يهدأ له البال , ولن تهدأ وتخفت  وحشيته وتعامله الفظ , حتى ينتزع الاعتراف , حتى يشعر بفرح الانتصار , بأنه انتزع عقلية السجين ووضعها في راحة يديه يلعب بها كيفما يشاء  , وكشف المستور بالاعتراف , ليعترف بالغبطة , بأنه الحارس الامين للسلطة القمعية , حتى يكبر شأنه بين الوحوش الجلادين بأنه حصل على المرام المطلوب , بأنه انتزع من قلب السجين السياسي , شيء مفيد وصالح في ادامة وصيانة   السلطة القمعية والارهابية , واذا فشل في مرامه يشعر بالخيبة والاحتقار النفسي , ويقل شأنه وقدره عند سلطة الارهابية , بأنه فشل ان يكون حارس امين , وغير صالح لها  , ربما يساوره القلق بأن السلطة التي وضعته في هذا المكان, ليؤدي الواجب غير مرتحة له اذا فشل   ( ستتخلى عنك , وترفسك في مؤخرتك , اذا ما وجدت أنك لم تعد مفيداً ) ص15 . ورواية ( مدينة من الرماد ) تستند على حادثة فعلية عايشها الروائي ( فاضل العزواي ) في سيرة حياته , حيث كان له صديق ايام الدراسة في المدرسة الثانوية . القسم الادبي , عاش في علاقة صداقة وثيقة , وحينما انهي مرحلة الثانوية , ذهب المؤلف الروائي الى جامعة بغداد , القسم الادبي , وصديقه من عائلة فقيرة , حاول ابيه الذي كان له محل لكوي الملابس , ان يتوسط من احد زبائنه , وهو مدير الشرطة , ان يتوسط لابنه حتى يدخل كلية الحقوق , ولكن مدير الشرطة له رأي اخر , ارسله الى كلية الشرطة , بقوله ( انت مخطئ فيما يتعلق بمستقبل أبنك , فالمحامي ليس اكثر من شحاذ , يرتدي الروب الاسود , دعه يضمن مستقبله في مهنة اخرى , ليدخل كلية الشرطة ) ص 20 . وبعد اعوام يقع معاون الامن ( قاسم حسين )   في موقف محرج , حين يجد صديقه القديم ( جليل محمود ) يقبع في زنزانة السجن , في سراديب الامن العامة , يتعرض لشتى انواع التعذيب الوحشي ,  بتهمة تمس امن الدولة ,  وجود اسمه بين الاسماء في احدى  الاوكار السرية , للجماعات الارهابية والمتطرفة , التي تمارس القتل ضد الابرياء , , بينما يعرف صديقه , بأنه بعيد عن الارهاب والتطرف , وانه يساري الانتماء يدين كل الاعمال الارهابية , وفي كل الاحوال ومهما كانت الظروف , وانه امضى ثلاثة سنوات  سجن , بسبب مشاركته في احدى التظاهرات الغاضبة ضد الحكومة , والقى قصيدة حماسية , , وهو صحفي معروف في احدى الصحف العلنية , يندهش من هذه المصادفة السيئة ,, بوجود صديقه في حالة يرثى لها , وتحت رحمة  الاساليب في  المعاملة الوحشية , منذ اسبوع كامل يمارس بحقه البشاعة  ,  هو  يؤكد على براءته من الجماعات الارهابية والمتطرفة , وانه يدين اسلوب عملها الوحشي بارهاب , ولكنه لم يفلح في الاقناع الجلادين  , بل يعتقدون  بأنه يخدعهم او يناور عليهم  , وانه مصر على عدم الاعتراف , وانه يملك معلومات خطيرة تخص هذه الجماعات الارهابية , وهو يكرر باصرار  بأن التهمة ملفقة وكاذبة , من صنع عقلية رجال الامن . يجد معاون الامن ( قاسم حسين ) نفسه  في موقف صعب , لانه مهما كان الايغال في المعاملة الوحشية , لا يفضي الى شيء , او نتيجة مفيدة ومطلوبة , ويصرح برأيه الى مدير الامن , بأنه فشل في انتزاع اعتراف , ومتيقن ببراءته , ويصرح بأنه صديقه يعرفه حق المعرفة منذ ايام الدراسة الثانوية  , ولا يمكن ان يكون تحت لواء الارهاب والتطرف , فيرد عليه مدير الامن ( هذا شيء رائع فيك . لقد تعبنا معه دون نتيجة , انني اوكل القضية اليك ) ص 24 . يشعر معاون الامن ( قاسم حسين ) بأنه محاصر وتضيق عليه النوافذ , لان عليه انتزاع اعتراف من صديقه القديم , بكل الاحوال ومهما كان الثمن , وخاصة ان تهمته تمس امن الدولة والسلطة القمعية . ويزور بيت صديقه السجين ويلتقي مع زوجته ( هدى عبدالقادر ) لعله يحصل على شيء مفيد من المعلومات  , يوصله الى رأس الخيط , , لكن زوجة صديقه القديم , تؤكد بأن التهمة ملفقة وكاذبة , وانها تعرف زوجها الصحفي , بعيداً جداً عن ممارسات الارهاب والتطرف , وتجهش في البكاء المر ( اعرف ما تفعلونه بالناس في المعتقلات ) . يحاول معاون الامن , ان يهدئ من قلقها ومخاوفها , وتتكرر الزيارات اليها , وتشعر ( هدى ) بالانجذاب والتعلق بمعاون الامن , بأنه وعدها بحماية زوجها ( جليل محمود ) من ان يقع تحت رحمة  المعاملة الوحشية , وانه يحاول ان يثبت براءته واطلاق سراحه . لكنه يعيش في اضطراب وتشتت , لانه لم  يفلح في  الحصول على الاعتراف من صديقه القديم , وهو في دوامة الحيرة بين الشك واليقين من التهمة الموجهة الى ( جليل محمود )  وبين براءته , وتتطور الاحداث , حتى يصل الحال , الى علاقة حب بينه وبين زوجة صديقه , وتتطور الى ممارسة  الخيانة الزوجية , بأن تصبح عشيقته في الجسد والروح . ويشتد الحصار عليه , باصرار على  باستخدام الاساليب التعذيب الوحشي , حتى يفلح في انتزاع اعترافات منه ( لا يوجد انسان لا يعترف , كل ما في الامر درجة التعذيب تختلف ) ص 54 . . يشعر معاون الامن , انه وقع في ورطة عويصة , قد تؤدي على عواقب وخيمة ضده , وان عقلية الجلاد والسلطة , تتطلب ان يكون حارس امين , ينجح في مهماته ولا يخفق , فيكون شخص فاشل داخل دائرة  , وان فشله يعني الاخفاق في الواجب , وزادت حيرته النفسية , بأن ( هدى ) زوجة صديقه السجين , صرحت له , بأن علاقتهما المريبة  انكشفت للناس , واخذ القيل والقال , يقلق راحتها وحياتها ويثير مخاوفها  , ووصل انكشاف العلاقة المريبة بينهما  , الى صديقة زوجها ( ماجدة ) طالبة في  كلية التربية , حيث صارحتها بغضب , بأنها تخون زوجها , وانها اصبحت عار لا تستحق الرابطة الزوجية , وهذا ما يثير رعبها وخوفها , فيجيبها معاون الامن ( تعرفين انني احبك , ولكن متأثر لما حدث , انسي الامر كله , لن يحدث لك شيء , اما ماجدة فسأجعلها تركع تحت قدميك بعد ان ألطخها بالطين , ربما كانت ماجدة مفتاح القضية كلها ) ص 74 . ويقوم بغزوة امنية مع بعض رجال الامن , في اعتقال ( ماجدة ) في حرم كلية التربية , وتؤدي الى نتائج وخيمة ضده , رغم اعتقال الطالبة ( ماجدة ) , فقد استخدم رجال الامن اطلاق النار وقتل احد الطلبة , مما اثار الغضب والسخط العارم في اوساط الطلبة وخرجوا في تظاهرات حاشدة تندد بالارهاب والسلطة القمعية الدكتاتورية , وزاد الطين بلة في الهياج الجماهيري ضد السلطة الاجرامية , كانت الظروف آنذاك , ايام نكسة العرب في حزيران عام 1967 , مما اجج الغضب الشعبي العارم , ووجدت السلطات الامنية , لابد ان يدفع الثمن , معاون الامن ( قاسم حسين ) الذي اوصلها الى هذا الخطر المحدق بها  ,   الذي بات  يهددها بالفناء , فهي لم تكتفي بطرده من وظيفته , رغم انه  تيقن ان نهايته اقتربت , بالكوابيس المرعبة التي تراوده  , وتجعله ضحية لجلاد السلطة , وبالفعل دبرت السلطة الامنية عملية اغتيال له , بدهسه في احدى سيارات الامن . اما ( هدى عبدالقادر ) فشعرت بالخزي والعار , بأنها لوثت سمعتها وسمعة زوجها السجين بالوحل والعار , وانها لا تستحق ان تكون زوجة له , لذلك فكرت بالطلاق حين يطلق سراحه من السجن 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : رواية ( مدينة من الرماد ) العلاقة بين الجلاد والضحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net