صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

رغيف انطباعي .. بحث سماحة السيد محمد صادق الخرسان / أسس النزاهة / قراءة في وصية الامام الحسين (ع)
علي حسين الخباز

 

يسعى  الأبداع الحقيقي لتحليل الواقع  كسمة حضارية تعمل على تفعيل  الوعي الذي يستنهض  بدوره الوجدان  ويوقظ الضمائر عبر دراسة اشكاليات ذلك الواقع دراسة منهجية  يكون معيارها  الأسلام القويم  .. ولأضافة  الحضور الأسمى والفاعل. تستحضرقيم الموروث  الانساني  لحياة الائمة  عليهم السلام  .. كتجارب  حية  تسعف هذا الواقع  بصيغ سلوكية ، ومثل  هذه التجربة  البحثية  تساهم في تعزيز  القيم المحفزة  للخير والصلاح ، وقد استحضر  الباحث السيد محمد صادق الخرسان دام عزه الوارف في بحثه الموسوم( أسس النزاهة .. قراءة في وصية الامام  الحسين عليه السلام ) وهو أحد أهم بحوث مهرجان ربيع الشهادة السابع  والذي تقيمه  العتبتان المقدستان  الحسينية والعباسية  المقدستان  في كل موسم شعباني مبارك لنصل الى ذروة  اتحاد  القول بالفعل  .. لم تكن  المشكلة  منحصرة في تشخيص  المؤثرات  السلبية  بل في توفير المناخ  الملائم  لضمان  الأستجابة  الفكرية  الجماهيرية  ويرى السيد الباحث  ان  تأمين القبول يستدعي  ترشيد الواقع  سعيا لتعميق أسس المعروف  .. هنا تبرز قيمة الفعل  الجاد لتأهيل  النزاهة من خلال ممارسات  سلوكية  تعكس أهمية  الأمانة  وتقدم  ما يصلح  للتواصل الأنساني  ، تبرز عند  التأمل  حقيقة مهمة  تكمن في العلائق  الزمانية  بين زمن  تحرير الوصية  وزمن التدوين  البحثي  وزمن  التلقي ،  حقب عمرت باجيال متنوعة  حفلت بمفاهيم  تختلف  من جيل لجيل  وهذا يبين اصالة الخطاب  الحسيني  وخلوده  عبر انماط التجييل  وثانيا مقدرة حمل  الخطاب الحسيني  لسمات التقويم  الرسالي  المستمد ة من مآثر الانبياء والأئمة ليعمر نهضة تصحيحية  تضمن  العدل والرفاهية  والسلام  وثالثا  تعتبر الوصية  معالجة  بمستوى العصمة  المعززة  باليقين وبالقبول  ومن اجل ادراك  قيم المعالجة  لابد من احتواء  مفهوم النزاهة  ليتبلور  معنى  الأنجاز  النصي ..  من خلال  النظر   للبعد الدلالي  للنزاهة  ... البعد عن السوء  .. الشر .. اللؤم .. مجازا ... متواصلا مع الجذر الأمامي .. لأقوال الامام علي عليه السلام  في النزاهة  ومثل هذه الاستشهادات  تضفي الحيوية  على المشهد النصي   وتبقى ملامح  وحدة الخطاب  بين  رموز اهل البيت عليهم السلام  وتوضح  كذلك ابعاد هذا الجذر اليقيني   من حيث توحد  المكون الفكري  .. توحد الهم  الأنساني  ومن ثم  وحدة المعالجة  .. يظهر  الحهد  التكثيفي  للبحث  بإستيعاب  كل عوالم  الموضوع  وخلق  نشاط تحفيزي  للقراءة  وتهيئة  مناسبة  لمتابعة الواقع  الفكري لمحتوى  الوصية  .. الذي هو انتماء لها  ,,, يرى الاردبيلي  وهو من اعلام  القرن السابع  ان الوصية  تعبر عن جوهر  سماته عليه السلام  المكونة  كالبلاغة والسماحة والهيبة والجود  ويرى السيد  الباحث  انها لائحة قانونية   تعني بتنظيم  قواعد التعامل  بين طبقات  المجتمع  محاولة  الولوج  الى عمق المرجع النصي لفهم الدعوة  الى الاستقرار  عبر قنوات  جديدة  دون القسر العسكري  غير مرتبطة بزمان  أو مكان  ، قراءة نقدية  تتابع توازنات  اللفظ بالمضمون  .. العلاقة القائمة  بين اللغة  والفكر  ، تفسير اللفظ  لفهم المدرك المضموني  .. ( بادروا ) .. سارعوا  في المكار م  فمن الدناءة التلاعب بالموازين  من اجل لذة عابرة ،  والمكرمة فوز  ربما معنوي  تظهر فاعلية  المطلب  بالاعتماد  على المنجز  الأنساني  دون  الركض وراء سراب اعلامي ( احتسبوا )  لغة وعي  ارشادية  تعبر عن واقع فعلي  يبتعد عن التسويف  هناك حراك حياتي داخل النص  يدعو للاكتمال  الى نوال يكسب  الحمد بالنجح  ولا تكتسبوا بالمطل ذما ..   وعند تحليل المستويات الدلالية للنص واستنطاق  معناه  سنجد ه خطابا ثوريا يمتد  الى مستويات  سياسية  واجتماعية  واقتصادية  لايحدد بموقف محدد .. فالنص المرجعي يدعو الى  ترشيد  مواقع المسؤولية بتمكين المحاسبة  القانونية  والوقوف عند قول الامام الحسين عليه السلام ( واعلموا ان احتياج  الناس اليكم   من نعم الله عليكم ) تتحول بالاهمال الى نقمة   ... فهذا المنهج الاخلاقي  يشير الى ميزة  الرؤيا  الثابتة  التي تصل بجوهر  القضية كقيمة اسلوبية  تحافظ على وحدة  الموضوع  .. لتؤلف معينا ارشاديا يرسّخ  الامر  بالمعروف  كونه حسب تعبير  المعصوم  الحسين عليه السلام  مكسب حمد ومعقب أجر ،  ..حسنه من اهم حسنات هذا   البحث    ان له موائمة  كبيرة مع الواقع  المعاش  الذي افتقد  الى النزاهة  و من الممكن  ان يحمل سمات الرؤى  النفسية  كجواذب  مهمة  لبؤر  التلقي ، وفي قراءة النص  المرجعي سنجد  ان مفهوم الرصيد  الحسناتي  لايخصص للقضية الأخروية فقط   وانما يتيح  للحسنات فرصة  تنشيط  العامل المعنوي  لقوله عليه السلام  (ومن نفسّ كربة مؤمن  فرج الله عنه  كرب الدنيا  والآخرة ) لقد ركز الموضوع على شمول  الجزاء الدنيوي  لنشر روح العدل  والمودة  ثم وضع  المعادلة  المعاونة والمساعدة  ونفع الآخر الذي  ينتج منه نفع الذات  كجزاء حسن  .. يشعرك النص بوجود آلية مكسبية  دون رقابة  وقد سعى الباحث  الى الاسلوب  التفكيكي  لمعالجة كل قيمة  من هذه القيم المهمة   بعدة مستويات  تركيبية ودلالية  فاعتبر  ان المواقع الوظيفية  هي تكليفية  تعد نعمة من نعم الله ..  وتعرف مساحة التمثيل  النصي من  طرق التشبيه  والاستعارة والمجاز  لتمكين المقارنة بين التضاديين  شكلا ومضمونا  بين المعروف  و اللؤم،  واعطاء صور تشبيهية  لكل حالة   المعروف  بالجمال واللؤم بالقبح ويرى السيد  الباحث مثل هذه المقا رنة التشبيهية  وسيلة  ايضاح لمبتغى  شمولية التلقي  .. تفاعل  اسلوبي يظهر  حسب تعبير  السيد الباحث  جوانب الامتنان  الآلهي  ـ ارشادات المعصومين  استنباط للحدث  ـ تحصين  اجتماعي حر  يبتعد عن ( تكتيكات ) التقنين  الممصلحة  .. ويبحث  ايضا في البنية  الاسلوبية  لدراسة  البناء الفني  للوصية مثل استخدام  فعل الأمر  ( اعلموا ) الذي ادى  جرسا ايقاعيا أشعرنا باهمية الخطاب  فنال الاصغاء  والامتثال  وعد السيد الباحث مثل هذا النوال  اسلوبا  تنفيذيا قرب من خلاله  الصورة  ووضح الفكرة  فهو قدم تهيئة استباقية  من ثم عزز  اسلوبيته بالشواهد  والصور التشويقية  لتوضيح اهمية  الأمر بالمعروف  .. ويرى ايضا ان من ضمن امكانيات النزاهة  انها تخلق الحالة   التمكنية للأستقرار  الأقتصادي  لكونه   الممهد الأمني  ـ وهو الذي ينتج الاستقرار  الاجتماعي ... وتخليص  الأمة  من الفوارق الطبقية  ومخلفاتها .. التي تدفع  البعض  الى المخالفات  الكبيرة  كارتكاب الجرائم  ومثل  هذا المستوى  الأدائي  القيم لابد من  تعميم شمولية  فعل المعروف  كقيمة  ذاتية  ، هذا المفهوم  الذي يرفع  موازيين اداء العمل  الطوعي  ويشيع بشائر  الازدهار  .. فالتمثيل  الاستعاري  للوصية  كان فيه  غنى  اسلوبي  حمل الوصف  الدقيق  لأشاعة  ثقافة  صنع المعروف  وايجاد الاجواء المناسبة  لتعميم  الاحساس  كقيمة  تؤكد  مفهوم  المعروف  تربويا  .. الاحساس الذي يريد ان يشيعه النص  هو عدم   انتظار الجزاء  من اخيه الانسان  .. فجزاء  الله اقدر  ، ويرى السيد  الباحث  ان رسوخ هذا  الاحساس  حياتيا يبعد   مشاعر الضغينة  والألم  ويحد من الظواهر  السلبية  الكثيرة كالابتزاز  والرشوة  ..  ..
 لقد استطاع  السيد محمد صادق الخرسان ادام الله ظله علينا   ان يعبّر  عن شأن حياتي مهم  بواسطة  نص خالد من نصوص الموروث  المقدس  وبه عاين  نبض القيم  الخيرة  ـ النزاهة ـ وناقشها  من جميع اوجه  التأمل ،  وبحث في عوالم  الأضداد .. فهو يرى  ان تعدد  مناشيء  الفساد  وتنوع  اشكاله  وسببه الرئيسي  هو ضعف الارادة  ومصدرها  ضائقة  مالية  أو سؤء  ادارة  او فساد سياسي .. يسيء استخدام السلطة  لأهداف  مشروعة  ومثل هذه المخالفات  تتمثل باختلال الموازيين  وهناك انواع كثيرة من الفساد   صناعي  وعلمي واخلاقي  وغيرها .. وقد سعى  البحث لتفعيل الواقع  الحياتي بمقومات  امام معصوم   أملا في ان تسود  النزاهة  ويعم  العدل .. رؤية  لمعالجة  الحال  ببعض الاحكام  كالضمان والتعويض  وابرام العقود  والاشتغال على حرمة  استغلال المال العام  والمال المغصوب  وحرمة  تبديد  الوقت  الوظيفي و منع الرشوة  وتطبيق  الضوابط العامة .. اما لغة  البحث فقد أمتازت  بحيوية  الأمتلاء  بانتقائية  غنية  كونت المعنى  الحداثوي  .. الذي عبر عنه السيد الباحث  بتوقيع شعري  في غاية  الروعة  .. خشية ان يتاثر  النزيه  ليصيب  الفايروس الكثير  من الملفات  الدفاعية  المهمة  التي جعلها  الله في الانسان  لتقيه  من الشيطان  وحيوية مثل هذا البحث انه  استحضر الثوابت المهمة لمعالجة  كل خلل

 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/20



كتابة تعليق لموضوع : رغيف انطباعي .. بحث سماحة السيد محمد صادق الخرسان / أسس النزاهة / قراءة في وصية الامام الحسين (ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 30)

لقراءة كافة التعليقات (عدد: 36) --> إضغط هنا


• (1) - كتب : د.مسلم بديري من : العراق ، بعنوان : ترجمة في 2011/08/23 .

السلام عليكم سيدي
لقد قام شخص كريم (س) بالاطلاع على هذا الرغيف وشده جدا فكرة النزاهة ومناقشتها في رسالة الحسين عليه السلام فنحن في عصر يتنفس الحاجة للنزاهة والحقيقة كان طرح واع جدا لذلك قام هذا الشخص بترجمة الرغيف للفرنسية كما قام بطلب كتب عن المذهب الشيعي وعن ال البيت
فجزاكم الله خير الجزاء



• (2) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : مجاهد في 2011/08/22 .

سيدي العزيز مجاهد منعثر المحترم ايها الكاتب المبدع لك المحبة لهذا المرور السخي وتقبل المودة والدعاء



• (3) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : جزائر في 2011/08/22 .

رابطة ابداعات الشبيبة الثقافية الجزائرية الموقرة ... التشخيص بوجود الشيء المختلف هو موجود اساسا في البث الراقي الذي قدمه سماحة السيد الخرسان والف شكر لهذا المرور السخي وللدعاء تقبلوا مني خالص الدعاء



• (4) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : حقيقة في 2011/08/22 .

المبدعة الجزائرية محجوبة صغير المحترمة حقيقة العافية في البحث الرائع لسماحة السيد والذي عودنا على ابداعات متنوعة تتوائم مع متطلبات كل موضوع لك المودة



• (5) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : مهند في 2011/08/22 .

الاستاذ مهند البر اك المحترم ارفع يد الدعاء معكم اخي العزيز وادعو الله ان يجزي بدوام العافية مبدعينا من العلماء ويزيد الله في هيبتهم وادعو الله ياصاحبي ان يوفقنا لخدمة اثرهم الشامخ وتقبل مودتي ودعائي



• (6) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : دكتور في 2011/08/22 .

الكتور المبدع مسلم بديري المحترم .. الله يحفظك ويخليك ايها الدكتور الرائع تقبل مودتي لجهدك الكبير وتقبل دعائي



• (7) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : المودة في 2011/08/22 .

السيد احمد البطاط الف شكر لهذا التقدير العالي ولك مني التقدير لمرورك السخي والمودة والدعاء



• (8) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : الدعاء في 2011/08/22 .

السيد جميل غازي البكري ارفع معك يد الدعاء طالبا من الله العلي القدير دوام العافية للسيد الجليل محمد صادق الخرسان لكونه يبحث دائما في المناطق المذهلة .. فرغم قراءاتنا الكثيرة الا انني الاحظ ان مثل هذا المعنى لم يستوقفنا يوما بهذه الدقة فهي تحمل الكثير من احتياجاتنا المعنوية والنفسية والف شكر للاستاذ البهي لهذا الدعاء وليتقبل مودتي ودعائي



• (9) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : رغيف في 2011/08/22 .

الاستاذ كريم العلي استاذ البهي هذه العنونة ستطلق على جميع المواضيع الانطباعية التأمليبة التي اتناولها واما العنونة الاساسية هي عنونة البحث ( اسس النزاهة ) عبارة عن قراءة في وصية الحسين عليه السلام لك الف شكر لمرورك السخي وتقبل مني المودة والدعاء



• (10) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : التوفيق في 2011/08/22 .

الاستاذ جمال الخرساني المحترم يوفقك الله ايها الرائع سلمت وتقبل مني المودة والدعاء



• (11) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : معطرة في 2011/08/22 .

المبدعة شجن الربيع ايتها المبدعة لك تحية مزدانه بالمودة والشكر ومعطرة بالدعاء



• (12) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : عزيز في 2011/08/22 .

االاستاذ عزيبز النجفي شكرك اولا لمرورك السخي واشكرك ثانيا للدعاء الوفي هذا الدعاء الذي ذرفت الدمع حين قرأته لك المودة والدعاء



• (13) - كتب : مجاهد منعثر منشد من : العراق ، بعنوان : روائع في 2011/08/22 .

هذا علي الخباز كل يوم في رائعه من روائع المواضيع ونوعية الاختيار كما انه يقدم رغيف جديد لمعدة الثقافة والفكر .
نسال الله تعالى ان يديمكم ويديم وجودكم ولاحرمنا الله تعالى قلمكم الشريف



• (14) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : ابتهال في 2011/08/22 .

المبدعة ابتهال سميسم المحترمة الف شكر لهذا المرور السخي وتقبلي يا ابنتي ابتهال المودة والدعاء



• (15) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : سخاء في 2011/08/22 .

الى رابطة شهيد الله الثقافية الموقرة .. الف شكر لهذا المرور السخي وتقبلوا مني الدعاء بالموفقية



• (16) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : فرح في 2011/08/22 .

الاستاذ ادريس الخزعلي المحترم .. وانا يا أخي تفرحني قراءة واعية تبحث بين مكامن التأملات لنصرة حق .. لك مودتي ودعائي لك بالخير والموفقية وشفاعة سيدنا الحسين عليه السلام ان شاء الله



• (17) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : قبول في 2011/08/22 .

الاستاذ سيف الهلالي المحترم .. وكم انت بهي بهاذا المر ور السخي فاعر ني القبول لبعث لك المودة والدعاء



• (18) - كتب : من صحيفة الديار اللندنية من : لندن ، بعنوان : شكر لكرمكم في 2011/08/22 .

تحيتنا ومحبتنا لكم ونشكركم على السماح بنشر الرغيف
تحت الرابط
http://www.aldiyarlondon.com/culture/1-articles/2173-2011-08-21-11-22-12



• (19) - كتب : رابطة ابداعات الشبيبة الثقافية من : الجزائر ، بعنوان : روعة الخلق البحثي في 2011/08/22 .

بسمه تعالى نبارك للاخ الباحث هذا الجهد الذي يقنع العقل بكل ماهو جديد شيء يختلف تماما اخنا المبارك ومن خلال النفح الصادق نزف الدعوات للاستاذين الخباز على والسيد الباحث صادق

• (20) - كتب : محجوبة صغير من : الجزائر ، بعنوان : بوركت سيدي في 2011/08/21 .

مرحبا أستاذ :على حسين الخبّاز

أرغفتك شهية لعقولنا وأفئدتنا، دائما تمتعنا بسحر حروفك ونقشها المبهر على الدارس...أدام الله قلمك وعزّك وأرغفتك ،كما لا يفوتني اغداق شكر وفيض احترام لسماحة الباحث محمد صادق الخرسان.

• (21) - كتب : مهند البراك من : العراق ، بعنوان : موفقين في 2011/08/21 .

ادام الله السيد الخرسان ذلك الانسان المتواضع الذي تلمح من على بعد هيبته وسطوته في نفوس الاخرين ...
وفق الله الخباز وادام عليه الصحة والعافية ليتحفنا بهذه الارغفة

• (22) - كتب : د.مسلم بديري من : العراق ، بعنوان : العزيز الخباز في 2011/08/20 .

بارك الله بالاب الرائع والاديب البارع ذي النجم الساطع والقلب الواسع ومد الله في عمره والسيد محمد صادق الخرسان

• (23) - كتب : الدكتور جمال الخرساني من : العراق ، بعنوان : اعلام في 2011/08/20 .

اللهم انصر اعلامنا وارفع شأنهم ليرفعو كلمتك التي لم تحملها الجبال وبارك جباههم المنيرة باسمك يارب

• (24) - كتب : السيد احمد البطاط من : البصرة ، بعنوان : بعيدا عن التشويه في 2011/08/20 .

جهد المبدع الحقيقي يكلل بتيجان الزهور حين يتناوله القلم الصادق الشريف
كلاهم كبير ورفع الله مكانهم واهلوهم في العليين

• (25) - كتب : جميل غازي البكري من : العراق ، بعنوان : ادام الله السيد في 2011/08/20 .

ادام الله السيد الخرسان عطاء لا ينضب ورفع الله مقام الخباز الكريم الذي اتاح لنا فرصة الابحار في السيد الكبير

• (26) - كتب : كريم العلي من : العراق ، بعنوان : رغيف لذيذ في 2011/08/20 .

جميلة جدا هذه التسمية فهي تحمل البعد الروحي للطعام كون الرغيف يحمل الاصالة في منطلق اللفظ ولا ننسى ان الموضوع رائع جدا يرقى الى جوع المتلقي

• (27) - كتب : شجن الربيع من : قلب كربلاء ، بعنوان : حتى جمال البحث في 2011/08/20 .

من يقرا الموضوع يرى الجمال يفيض من عمق الكلمة والرؤية المميزة للبحث والدراسة

• (28) - كتب : عزيز النجفي من : النجف ، بعنوان : جوانب في 2011/08/20 .

لقد تناول الدارس علي الخباز جوانب بحثية لمستها من خلال قرائتي له تدل على النزعة الروحية المخلصة لدا الكاتب الاسلامي والاعلامي الذي كثيرا ما نرى اسمه في مجالات الخير نتمنى ان يمد الله له يد العون والنصرة الالهية الحقة لينصر به جنده

• (29) - كتب : ابتهال سميسم من : العراق ، بعنوان : حقا في 2011/08/20 .

حقا كما قالو بحث رائع وقراءة انطباعية تسلط الضوء على نواح ابداعية مشرقة
تحية بلون الشهادة للأخ الكاتب علي

• (30) - كتب : رابطة شهيد الله الثقافية من : العراق ، بعنوان : اللهم احقق الحق في 2011/08/20 .

اللهم أحقق الحق وأزهق الباطل وأري الناس من هم حملة رسالتك بأيدي رساليين شجعان يبحثون وينقبون ويدرسون


لقراءة كافة التعليقات (عدد: 36) --> إضغط هنا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين العراقي ، على شخصية تسير مع الزمن ! من هو إيليا الذي يتمنى الأنبياء ان يحلوا سير حذائه ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كنت شابا يافعة تاثرت بالمناهج المدرسيةايام البعث...كنت اعترض ٦فى كثير من افكا. والدي عن الامام علي عليه السلام. كان ابي شيعيا بكتاشيا . من جملة اعتراضي على افكاره.. ان سيد الخلق وهو في طريقه لمقابلةرب السماوات والارض.وجد عليا عليه السلام اهدى له خاتمه. عندما تتلبد السماء بالغيوم ثم تتحرك وكان احدا يسوقها...فان عليا هو سائق الغيوم وامور اخرى كثيرة كنت اعدها من المغالات.. واليوم بعد انت منحنا الله افاق البحث والتقصي.. امنت بكل اورده المرحوم والدي.بشان سيد الاوصياء.

 
علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو ماجد الزيادي
صفحة الكاتب :
  ابو ماجد الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net