صفحة الكاتب : السيد علوي البلادي البحراني

قراءة في كتاب رسائل الشعائر الحسينية
السيد علوي البلادي البحراني
 بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة على خير خلقه محمد واله الطاهرين وبعد
فهذه بعض الانطباعات التي خرجت بها من مطالعة كتاب رسائل الشعائر الحسينية المتوفر بأجزائه الثلاثة على الوصلات التالية:-
الجزء الاول
الجزء الثاني
الجزء الثالث
تمهيد
اتفقت الإمامية قولا وعملا على رجحان واستحباب احياء امر اهل البيت عليهم السلام وهكذا الحال بالنسبة للبكاء وإقامة مجالس العزاء وإظهار الجزع والحزن على مصاب سيد الشهداء عليه افضل الصلاة والسلام غير أنه وقع الخلاف في جملة من الممارسات العلنية من حيث جوازها وعدم جوازها او من حيث مناسبتها ولياقتها أو عدم مناسبتها ولياقتها أو من حيث تعنونها بعنوان ثانوي يغير حكمها الأولي ومدى تحقق هذا العنوان الثانوي وعدمه كالضرر البليغ أو الإساءة للمذهب وهتك حرمته بل بلغ الخلاف أوجه حتى أنكر من أنكر حرمة بعض الممارسات وإن أدت للضرر البليغ بل بالغ بعضهم حتى جوز الانتحار مواساة للإمام الحسين عليه السلام وفي جهة الإساءة للمذهب وهتك حرمته تم انكار أصل الإساءة وإنكار حرمة التطبير مثلا مهما استهزأ الآخرون بالمذهب وأتباعه ، وأنه على الشيعة أن يستمروا في كل تلك الممارسات بل ويخترعوا ما يشاؤون غير مكترثين بعذل عاذل ولا مهتمين لسمعة المذهب على اعتبار أن ذلك من الخصائص التي لا ينبغي معها الالتفات لما يقوله الآخرون ، ولا زال الخلاف قائما إلى اليوم.
 
بعض الانطباعات السريعة
الانطباع الأول: - لعل انطلاقة الخلاف العلني جاءت أولا من تصدي السيد محمد مهدي الموسوي القزويني
البصري (ت1358هـ) للدعوة لإصلاح بعض الشعائر الحسينية وذلك سنة 1343 هـ الموافق لسنة 1924م ثم وجدت دعوته طريقها للصحافة فقد مجدت صحيفة الأوقات العراقية دعوة السيد البصري واشادت برأيه مما ساعد على تفجر الخلاف والجدل وانتشاره في الأوساط الشيعية منطلقا من البصرة مرورا بالنجف ودمشق وليس انتهاء بالهند.
الانطباع الثاني:- من حسن الطالع عند طرف وسوئه عند الطرف المقابل أن الصحافة والطباعة بما في ذلك جريدة الأوقات العراقية كانت تحت هيمنة الاستعمار البريطاني منذ سنة 1914 حين احتل الجيش البريطاني البصرة ، فقد نظر لما نشر في الجريدة من آراء السيد البصري التي يراها إصلاحية نظر إليها من قبل مناوئيه على أنها من تسويلات الشيطان البريطاني ومن مؤامراته على الإسلام عموما والتشيع خصوصا ، فلا بد أن يكون الحق في خلافهم وأنه يجب الشك في ما يستهدفه المشروع البريطاني وان جاء على يد السيد البصري حتى أشيع بأن الخطوة التالية ستتمثل بإغلاق الحسينيات ومنع إقامة العزاء في محرم المقبل فهاج الناس وماجوا واصروا على ما هم عليه وزادوا.
الانطباع الثالث:- ابدى السيد البصري رحمه الله انزعاجه من نشر آراءه في الجريدة دون اذنه فقام بتأليف رسالة تشرح ما يراه بقلمه سماها (صولة الحق على جولة الباطل) وذلك سنة 1345 هـ الموافق لسنة 1926م فحرم فيها التشبيهات والضرب بالسيوف والقامات على الرؤوس وخروج مواكب اللطم في الأزقة والشوارع التي تسبب النزاع والتصادم كما حث على تهذيب خطاب المنبر بما يليق به ويؤدي رسالته ، غير أن دعوته تمت معارضتها وشنع عليه أشد تشنيع لأسباب عديدة لعل منها ما حام حوله من الشك لتبني جريدة الاحتلال البريطاني لموقفه والترويج لرأيه فقامت القيامة خوفا من إغلاق الحسينيات ومنع إقامة الشعائر الحسينية.
الانطباع الرابع :- ما نسميه اليوم مراسم ذكرى شهادة الإمام الحسين عليه السلام كان يسمى التذكار الحسيني وما نسميه بالمواكب الحسينية كان يطلق عليه المواكب المحزنة.
وللموضوع تتمة بإذن الله تعالى
 
 قراءة في كتاب رسائل الشعائر الحسينية
القسم الثاني
الانطباع الرابع: -
بعد نشر السيد البصري رسالة (صولة الحق على جولة الباطل) بسنتين وبالتحديد سنة 1347 هـ، الموافق لسنة 1928 م، نشر السيد محسن الأمين رحمه الله تعالى (ولد 1283 - توفي 1371 هـ ) رسالة (التنزيه لأعمال الشبيه) أكد فيها على استحباب إقامة الحزن على سيد الشهداء أبي عبد الله عليه السلام، لكنه انتقد أموراً كثيرة واعتبرها من البدع والمحرمات وهي:-
1- الكذب بذكر الأمور المكذوبة المعلوم كذبها، وعدم وجودها في خبر، ولا نقلها في كتاب.
2- التلحين بالغناء.
3- إيذاء النفس وإدخال الضرر عليها بضرب الرؤوس وجرحها بالمدى والسكاكين.
4- استعمال آلات اللهو كالطبل والزمر.
5- تشبيه الرجال بالنساء وقت التمثيل.
6- اركاب النساء الهوادج مكشفات الوجوه وتشبيههن ببنات رسول الله (ص).
7- صياح النساء بمسمع من الرجال الأجانب.
8- الصياح والزعيق بالأصوات المنكرة القبيحة.
9- كل ما يوجب الهتك والشنعة.
قال رحمه الله:  فإدخال هذه الأشياء في إقامة شعائر الحزن على الحسين (ع) من تسويلات إبليس ومن المنكرات التي تغضب رسول الله (ص)، وتغضب الحسين (ع)، فإنه إنما قُتِل في سبيل إحياء دين جده (ص) ورفع المنكرات، فكيف يرضى بفعلها!!!!
 لاسيما إذا فُعِلَت بعنوان أَنّها طاعة وعبادة؟!
ووفق قانون نيوتن الحاكم بأنه ( لكل قوة فعل قوة رد فعل، مساوية لها في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه)، جاءت الردود والمناقشات تترى بين مؤيد ومعارض وكان الأغلب معارضا للسيد محسن الأمين رحمه الله تعالى.
 
الانطباع الخامس:- 
رسالتا (صولة الحق على جولة الباطل) و ( التنزيه لأعمال الشبيه) جاءتا بلغة قوية ولهجة حاسمة، وكان السيدان محمد مهدي البصري ومحسن الأمين رحمهما الله معتقدين بوقوع أخطاء لا يشكان أنها من البدع أو المحرمات، فجاءت الرسالتان بصيغة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة لتنزيه شعائر الحزن على الحسين (ع) من الشوائب والبدع والمحرمات، غير أنه ربما لم يَدُر في  خلدهما أنّ ما اعتبراه مُسَلَّم الحرمة وبين البدعية، سيقع مورداً للجدل العنيف.
فبمقدار قوة دعوتهما لتنقية شعائر إحياء ذكرى شهادة الإمام الحسين (ع) مما شابها من المحرمات بنظرهما، بمقدار هذه القوة والصرامة جاءت الردود بنفس القوة بل أشد واعتبر أغلب المعترضين عليهما أنهما مخطئان ومتجاوزان لحدود الشريعة، ومن هنا تحول الخلاف لفتنة تتضح في الانطباع السادس.
 
الانطباع السادس:- 
لأن اللغة التي استعملها السيدان قوية وقاطعة، ولأن الردود جاءت بصورة أقوى وأشد، ولأن الاستهزاء بلغ أشده في الردود، وكأن كلا الطرفين يرى أن استعمال الشدة ضروري ربما لحفظ المذهب من البدع والخرافات أو لصونه من الاندثار وضياع قيم وثورة الامام الحسين (ع) وذوبان الهوية الشيعية الخاصة.
 
لذلك كله وقعت حرب كلامية تطورت لاعتداءات واشتباكات كما ستعرف، وعليه لو مال أحد إلى أن هذا الأسلوب عند كلا الطرفين، إنما ساهم في زيادة الشرخ وإيذاء أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام لَما كان مُجانِباً للصواب، فلعل الحِدِّيَة واستعمال الأسلوب القاطع يُعَمِّق التمزق والشقاق، فقد نقلت فواجع ستعرف بعضها في الانطباع السابع.
 
 قراءة في كتاب رسائل الشعائر الحسينية
🔹القسم الثالث:
 
الانطباع السابع: -
تفجرت خصومة شديدة بين المؤمنين ابتداء من القيادات وانتهاء بالقاعدة والجماهير، على اثر الموقف من بعض الممارسات التي اعتبرها بعضٌ من الشعائر الحسينية، واعتبرها بعضٌ آخر من المنكرات، حتى توسعت هذه الخصومة والحرب الكلامية بين المؤمنين، فوقعت فتنة وشقاق بينهم، ولك أن تتصور مدى البلاء والتصادم الذي يمكن أن يقع فيه الناس، بعد أن يتم شحنهم من قبل قيادات لها وزنها، فإذا كانت لغة الموجهين لغة هابطة وحاطة من قدر المختلف وموهنة له فما بالك بسائر الناس؟
وفعلا تحول هذا الشقاق لقضية مركزية تحتل اهتماما كبيرا ان لم يكن جل الاهتمام، حتى قسم الناس إلى فئتين (أمويين) ويقصد بهم أتباع السيد محسن الأمين و(علويين) ويقصد بهم معارضيه حتى تطور النزاع والشقاق فيما نقل لاستعمال العنف، ولنستمع للأديب جعفر الخليلي في كتابه (هكذا عرفتهم) وهو يصور لنا الموقف قائلا:
وقد توجّه (السيد محسن الأمين) أوَّل ما توجّه إلى تأليف كتب أدبيّة، أخلاقيّة، مدرسيّة، وتأليف كتب خاصّة بتاريخ سيرة الحسين (عليه السلام)، وقد عرض لهذه السيرة عرضاً مجرّداً من كثير من الشوائب والأكاذيب على قدر الإمكان لاتّخاذها مصدراً لخطباء المنابر الحسينيّة، وألزم الخطباء مراعاة خطّته في المآتم الحسينيّة، وأول عمل قام به بعد ذلك هو تحريم الضرب بالسيوف والسلاسل في يوم عاشوراء، ومقاومة الذين يستعملون الطبول، والصنوج، والأبواق، وغيرها في تسيير مواكب العزاء بيوم عاشوراء، فكان ذلك أوّل ذريعة اتّخذها مخالفوه وخصومه لمهاجمته، وقد أيّدهم في نشاط الحملة ضدّه كونها جاءت متّفقة ورغبة العوام (السواد) كلّ الاتفاق، لذلك اتّسعت الحملة، وكان المجتهد الشيخ عبد الحسين صادق في (النبطية)، والإمام السيّد عبد الحسين شرف الدين في (صور) ممّن خالف دعوة السيّد محسن الأمين، فبعثت هذه المخالفة في نفس السيّد محسن روحاً جديدة زادته حماساً وثورة في وجه القائلين بجواز الضرب بالسيف على الرؤوس في يوم عاشوراء، وحمله الغضب على إصدار (رسالة التنزيه) التي بنى أحد أسباب غضبته على الرواية القائلة (مَن أُغضب ولم يغضب فهو حمار) وكانت غضبة مَضَرّيّة، أدّت إلى مشاكلَ كثيرةٍ ما كادت تبدأ في (جبل عاملَ) بلبنانَ، حتى انتقلت إلى العراق، وتحوّلت من مشكلة إصلاحيّة، إلى مشكلة شخصيّة، وقد كان لآل صادق وآل شرف الدين، وآل الأمين، أصدقاؤهم، ومؤيّدوهم في النجف، فاندفعت كلّ جهة إلى هدفها بكلِّ نشاط، واتّجه الجميع إلى كبار العلماء يستفتوهم في أمر الضرب بالسيف كمظهر من مظاهر الحزن على أبي عبد الله الحسين (ع) فأفتى (المرجع السيّد أبو الحسن الأصفهاني) بحرمة الضرب بالسيف، وقال ما مضمونه: "إنَّ استعمال السيوف والسلاسل والطبول والأبواق وما يجري اليوم من أمثالها في مواكب العزاء بيوم عاشوراء باسم الحزن على الحسين، إنّما هو محرّم غير شرعي" وأفتى الميرزا حسين النائيني والإمام الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء وجميع كبار العلماء بشرعيّة الضرب!  
وزاد من هياج الناس في وجه السيّد محسن الأمين تبنّي الخطيب الشهير السيّد صالح الحلي فتاوى العلماء، وشنّه الغارة الشعواء على السيّد محسن الأمين، وكان السيّد صالح من مشاهير الخطباء فصرخ بالناس وهاجهم ضدّ السيّد محسن الأمين، وانقسمَ الناس إلى طائفتين على ما اصطلح عليه العوام (علويين) و(أمويين)، وعنى بالأمويين أتباع السيّد محسن الأمين، وكانوا أقلّية لا يُعتدُّ بها، وأكثرهم كانوا متستّرين خوفاً من الأذى.
 وأُهين عدد كبير من الناس، وضُرب البعض منهم ضرباً مبرِّحاً.  وبلغت الجرأة بالسيّد صالح الحلّي أن يتطاول على السيّد أبي الحسن (الأصفهاني) ويتناول السيّد محسن بالسبّ والشتم، وتجاوزت به الجرأة كلّ حدّ حتى قال في السيّد محسن الأمين قولته المنكرة: 
           يا راكباً إمّا مررتَ بِجِلَّقِ               *         فابصق بوجه (أمينِها) المتزندقِ
(*جلّق: دمشق)
 وقد قيل إنّ البيت المذكور كان لأحدِ (العامليّين) وقد نُسب إلى السيّد صالح الحلّي، لأنّه كان ألصق به من غيره، لما هو معروف به من جرأة وعدم مبالاة.
انتهى ما أردنا نقله، وللحديث تتمة
 
قراءة في كتاب رسائل الشعائر الحسينية
القسم الرابع
الانطباع الثامن:- يقف المرء مذهولا من غياب الثقافة القرآنية وما ينص عليه كتاب الله سبحانه من الدعوة الى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن من كثير من تلك المجادلات ، وكأن القرآن الكريم انما دعى لاستعمال الشدة والغلظة في الجدال مع المؤمنين ، فكيف غاب قوله تعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) النحل 125. عن تلك الكتب والرسائل؟
وإذا كان كتاب الله سبحانه ينص ويبين الاسلوب الامثل لنصح فرعون بقوله سبحانه: (اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى) طه 43-44. 
فأين هو من تلك الأساليب؟
هل استنتج كتّاب تلك المؤلفات أن القول اللين يصلح للطغاة فقط؟ وأن القول الشديد مع حدة التوهين يجب أن يكون مع المؤمنين والعلماء؟!
وإذا كان لهؤلاء اطلاع واسع على الروايات فكيف غاب عنهم الأسلوب الرائع في حوار الامام موسى الكاظم عليه السلام مع صفوان في رجال الكشي: عن صفوان بن مهران الجمال قال : دخلت على أبي الحسن الاول ( عليه السلام ) فقال لي : يا صفوان، كل شيء منك حسن جميل ما خلا شيئا واحدا ، قلت : جعلت فداك أي شيء ؟ قال : إكراؤك جمالك من هذا الرجل ، ـ يعني هارون ـ قلت : والله ما أكريته أشرا ولا بطرا ولا للصيد ولا للهو ، ولكني أكريته لهذا الطريق ـ يعني طريق مكة ـ ، ولا أتولاه بنفسي ، ولكني ابعث معه غلماني فقال لي : يا صفوان أيقع كراؤك عليهم ؟ قلت: نعم جعلت فداك، قال: فقال لي: أتحب بقاءهم حتى يخرج كراؤك؟ قلت: نعم، قال: من أحب بقاءهم فهو منهم، ومن كان منهم كان ورد النار، قال صفوان: فذهبت فبعت جمالي عن آخرها - وسائل الشيعة- ج 17 ص 182.
أم لم يجدوا فيه ما يستحق الاقتداء؟
فاين ذكر الخصال الحسنة والخدمات الجليلة التي قدمها العلامة السيد محسن الأمين رحمه الله تعالى قبل نقده؟ ثم ما الداعي لاستعمال اقسى العبارات واشد التوبيخات لمن يذهب لرأي في مسألة لا نص فيها؟  فهل أغلق باب الاجتهاد ومنع الاختلاف؟
وحتى تكتمل الصورة عندك أيها القارئ الكريم احيلك لأمثلة من الحرب الكلامية ومقتطفات من تلك الكتب والرسائل:
المقتطف الأول: 
من كتاب التنزيه حاكيا كلام رسالة (سيماء الصلحاء) لاحد علماء النبطية من لبنان:
وجاء فيها (ومن فجائع الدهور وفظائع الأمور وقاصمات الظهور وموغرات الصدور ما نقله بعض جرائد بيروت في هذا العام عمن نحترم أشخاصهم من المعاصرين الوطنيين من تحبيد ترك المواكب الحسينية والاجتماعات العزائية بصورها المجسمة في النبطية وغيرها فما أدري أصدق الناقل أم كذب؟ فإن كان صدقاً فالمصيبة على الدين جسيمة عظيمة لا ينوء بها ولا ينهض بعبئها عاتق المتدينين) إلى آخر ما هنالك
ونقول: هذا التهويل وتكثير الأسجاع لا يفيد شيئاً ولو أضيف إليه أضعافه من قاطعات النحور ومجففات البحور ومفطرات الصخور ومبعثرات القبور ومهدمات القصور ومسقطات الطيور. بل إن من فجائع الدهور وفظائع الأمور وقاصمات الظهور وموغرات الصدور اتخاذ الطبول والزمور وشق الرؤوس على الوجه المشهور وإبراز شيعة أهل البيت واتباعهم بمظهر الوحشية والسخرية أمام الجمهور مما لا يرضى به عاقل غيور، وعد ذلك عبادة ونسبته إلى أهل البيت الطهور. والمواكب الحسينية والاجتماعات العزائية لا تحسن ولا تحل إلا بتنـزيهها عما حرمه الله تعالى وعما يشين ويعيب وينسب فاعله إلى الجهل والهمجية وقد بيّنا أن الطبل والزمر وإيذاء النفس والبروز بالهيئة المستبشعة مما حرمه الشرع ولم يرضه لأوليائه سواء وقع في النبطية أو القرشية أو مكة المكرمة
المقتطف الثاني:
 وضع بعضٌ طرف السيدين البصري والأمين العاملي رحمهما الله تعالى في صف طرف هادمي قبور الأئمة عليهم السلام، فوصف فعل الطرفين بأنه ناشئ من (عداوة وشنئان لعترة النبي ، لا بغية لها سوى إخماد وقاد ذكر أهل البيت (ع) حتى يكونوا نسياً منسياً، لا قبور لهم معروفة فتزار، ولا مصائب لهم مكشوفة فتستبان)
المقتطف الثالث:
قال أحد المعترضين: جدير بكل ديني اليوم أن يموت أسى وأسفاً حينما ينظر عن يمينه وشماله، وإلى أمامه وخلفه، ومن فوقه ومن تحته، فلا يرى إلا الأضاليل والأباطيل والخلاعة والسفالة تتسرب إلى أبناء جلدته ورجال نحلته، تسرب المياه إلى الشعوب والفرج والثنايا إلى أن قال:  هكذا تبرز الأباطيل والأضاليل إلى شخص الدين القويم، فتكزه بسهامها مرة، وتصوب عليه مدفعيتها أخرى، وتمزق أحشاه ثالثة، ثم بعد كلام طويل، قال:  هكذا أصبح الدين في معترك الحياة مبدد الأوصال، مقطع الأعضاء، موزع الأشلاء... إلخ.
المقتطف الرابع:
 (...فلا يَرتُق المصلحون –يعني به المعترضين على السيدين البصري والأمين – فَتقَاً إلّا ويَفتُقونَ آخر، ولا يُطفِئون ناراً إلّا ويُسعرون أخرى.
 لم تخمد نار فتنة البصرة التي كادت بسببها أن تُراقَ الدماء، وتُباح الأعراض، إلّا وشَبَّت لظاها في الشامات، وذلك حيث جَرَّدَ بعض الأفاضل -يقصد به السيد محسن الأمين-سيف النقمة على المواكب الحسينية والمآتم العزائية، بعد أن أخمدت هذه الفتنة، فرماها عن كثب بما جاشت به نفسه وتحشرج به حلقومه...
المقتطف الخامس:
 (... وأَعدَلُ شاهد على مُدَّعاك  -يعني السيد الأمين-  رسالتك هذه التي قائها الغضب الهائج، ولو تطاع بما فاجئتا به من غرائب تلك الرسالة، لخسرنا الفوائد الجليلة من تلك الشعائر الشريفة، التي لمسها الغربيون باليد، وعرفوا ما تجنيه من الثمرات للطائفة المحقة.
ويا للأسف!! وأنت منا أبناء تلك الطائفة، تريد أن تجتث تلك الشجرة التي اقتطفنا من ثمرها ما لذ وطاب، غضباً لنفسك، وانتصاراً على خصمك، وهلم معي نصفق أسفاً، ونشق الجيوب بل القلوب جزعاً، على ما ادعاه من الأمور التي أجمَع المسلمون على تحريم أكثرها، وأنها من المنكرات، وبعضها من الكبائر.... إلخ.
المقتطف السادس:
وأيم الله إن هذا لشيء عُجاب، تكاد السموات يتفطرن منه، وتنشق الأرض، وتخر الجبال هداً.
تلك المصيبة العظمى التي لا مصيبة فوقها، والطامة الكبرى.... إلخ.
المقتطف السابع:
كأن حضرة الأستاذ (السيد الأمين) فرغ من رد الشبهات، ورفع جميع المنكرات، ودفع البدع، ولم يبق من التكاليف المتوجهة على حضرته سوى الخطب الفظيع، وهو إقامة العزاء وبدعة الشبيه، فنهض بأعباء هذا الأمر، مشمراً ساعد الجد، فزمجر ودمدم.... إلخ.
 تكفي هذه المقتطفات وهي شيء يسير من كم هائل مما يبدو وكانه مسابقة للفوز بجائزة لمن يكون اكثر تحقيرا وأبلغ تعبيرا في القدح في مؤمنين لا نعرف وجه فعل كل ذلك بحقهم.
ولا تحتاج مثل هذه العبارات المشحونة بالغضب لكثير تعليق، إلّا أن المقتطف الأخير يدفعني للقول بأن هذا الاعتراض نفسه أَلَا ينطبق على المعترض نفسه!!!
 فهل فرغ حضرته من رفع جميع المنكرات، وما ذكره في اعتراضه، ولم يتبقَّ سوى كلام السيد الأمين رحمه الله تعالى؟!
فلعل المعضلة في تحويل خلاف في مسألة إلى قضية مركزية تستحق تركيز الاهتمام فيها ، مما قد يؤدي لإهمال أمور مهمة.
وهكذا نخلص إلى أن اللغة المتشنجة قد تؤدي لمصائب أكبر وأعظم من النقطة التي يختلف فيها فلان عن علان، ولعل هذه المشكلة هي ما تكرر نفسها اليوم وغداً، وإذا كنا نكفر بتناسخ الأرواح، فيبدو أننا نؤمن بتناسخ الأفكار والأساليب، فما كان بالأمس يقع اليوم، وما نراه اليوم ستراه الأجيال غداً دون أخذ درس أوعبرة، لتتحقق بذلك مقولة (التاريخ يعيد نفسه)!

  

السيد علوي البلادي البحراني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/10


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة العاشرة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث: الشاهد الرابع عشر  (المقالات)

    • هل أكل الحرام جهلا يسبب جفافا روحيا؟ الحلقة الخامسة  (المقالات)

    • الرواية المزعوم تسربها من الاسرائيليات لتراثنا الحلقة التاسعة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث  (المقالات)

    • كيف يكون الحديث صحيحا وكاذبا في آن؟ الحلقة الثامنة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث  (المقالات)

    • روايات صحيحة لكنها كاذبة! الحلقة السابعة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب رسائل الشعائر الحسينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين خلف الدعمي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين خلف الدعمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net