صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني

مواقف وردود.. الهجوم الاستباقي على عاشوراء..!
اسعد عبد الرزاق هاني
 
تواجه الثقافة اليوم الكثير من الأزمات الاخلاقية، والتي منها ما يروج بواسطة منهجيات مهندمة، والقسم الثاني الذي يدون بفوضوية الجهل وانحراف الفكر والانقياد الى الطائفية المقيتة، دون مراعاة الضمير في عملية التشخيص؛ وذلك سعياً لخلق تأثيرات سلبية.
 ومن أكثر المواضيع التي تتعرض الى مثل هذه الهجمات هي مواضيع عاشوراء  والخدمة الموكبية والزيارة المليونية، ويبدو أن هذا العام شهد انطلاقة استباقية قبل موعد قدوم عاشوراء بوقت مبكر، حيث افتتحت الموسم كاتبة خائبة في موضوع مرتبك معنون بيافطة (مَنْ أنتم يا خدام الحسين؟).
 ومثل هذا الخرق الاخلاقي يعرض في مواقع كثيرة ليس لها أي صلة بأسلوبيات العرض المثقف، فكان هذا الموضوع انشائياً مرتبكاً لا يصلح للنشر، لكن المعروف أن هذه المواقع مهمتها عرض سياسات التخبط، وهي تدعي الحيادية دون أن تقف لحظة عند مهنية العمل الاعلامي.
 كان الموضوع يمتلك المباشرة الحادة منذ العنونة، وقد دافت تلك الاعتداءات بجمل اعلانية صارخة تعرف لنا الحسين (عليه السلام) وثورته، لتثبت من خلال هذا الطرح انها من طفيليات الكتابة التي لا تجيد سوى رمي الكلام على عواهنه.
 على تلك المراكز الثقافية والمواقع الكبيرة أن تلتزم بشروط النشر، والتي أبسطها منع التجاوز الاخلاقي، ولابد من حضور روح الوعي وإلا مثل هذه الاساليب الاستفزازية هي سعي لخلق نعرات طائفية مقصودة، فهي اعتبرت خدمة الحسين (عليه السلام) متاهة وضياعاً ونوعاً من انواع التباهي، وهذا التدني التعبيري الماسخ لأناس كل الذين فعلوه من جريمة انهم تطوعوا خداماً للحسين (عليه السلام)، يعني هو موضوع لا يؤثر على أحد؛ كون هذا العمل تطوعياً..!
 والغريب في الأمر: أين هي من الارهاب والطائفية وعصابات داعش المجرمة، وما فعلته من احتلال وتهديم بيوت وقتل وسلب ونصب مزادات نخاسة بشكل علني..؟ تركت كل تلك الجرائم لتقف امام مشكلة شعب تطوع لأداء الخدمة  الحسينية دون أي ابتزاز لأحد، مثلما تدعي الكاتبة..!
 أين روح الابتزاز من الموضوع، كاتبة اساءت الى الحضور الانساني، وهذا أيضاً رأي من الآراء، لو كان فعلاً يمتلك التبرير المناسب، والذي سيكون مبرراً لتلك المواقع في نشر مثل هذه المواضيع.
 ومن المتوقع لمثل هؤلاء الكاتبات إما الكذب أو تزوير أحداث.. هذه الكاتبة ارتكزت على منطوق التعميم السلبي، فهي نقلت سوء تفاهم صديقة من صديقاتها مع انسان ربما كان زوجها، المهم لو نتابع التناقضات التي امتلأ بها مثل هذا الموضوع، سنجده فعلاً موضوعاً لا يستحق ولا يستقر عند منسوب ابداعي اطلاقاً..!
 فهي تقول: إنها ستتكلم عن فئة قليلة ممن أساء الخدمة، ولا اعتراض علينا لو كان فعلاً هذا التشخيص الوارد قد تم الالتزام به، فراحت الى شمولية عارمة تنتقص الشعيرة نفسها، وتقدم كامرأة أسوأ التعبيرات الفجة لناس اختاروا شعائرهم المسالمة.
 أين هو التجاوز؟ هل هذا الاطعام المليوني ام توفير خدمات الزائرين؟ وتتحدث الكاتبة بعد هذا باسم الحسين (عليه السلام)..!
 أرى في الختام أن على المواقع أن تحترم حياديتها التي تدعي بها، وإلا لتكن ما تريد.. وهذه دعوة الى الاساتذة مدراء المواقع لقراءة ما ينشر والتدقيق في الغايات؛ كي لا يكونوا اداة ساعية لخلق التناحرات المذهبية.. والعجيب في الأمر هو هذه الهمة الهجومية التي استبقت عاشوراء، واستقبلته في وقت مبكر، يدل على الاستعداد المتقدم لمواجهة عاشوراء الحسين (عليه السلام) لهذا العام وكل عام..!

  

اسعد عبد الرزاق هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/14



كتابة تعليق لموضوع : مواقف وردود.. الهجوم الاستباقي على عاشوراء..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر زوير
صفحة الكاتب :
  حيدر زوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net