صفحة الكاتب : علي الزيادي

العبادي يفقد الأهلية في الأصلاح وأستعادة الحقوق !!
علي الزيادي
مرّةٌ هي الحقيقة والأكثر مرارة تسويفها وعدم الأهتمام بها . 
العراق مبتلى بقيادات لاتعرف سوى الفخفخة الكذابة ونهب ثروات البلد وبأي ثمن كان حتى لو بالتحريض على سفك دماء الناس أو التفريط بالأرض والعرض وهنا الحقيقة القاسية التي نتلمسها منذ اكثر من عشر سنوات !
الجهل والفوضى كان واضحاً لدى حكام العراق وعلى مايبدو ان هذه الصفات كانت متعمدة ليتحول العراق الى ماهو عليه الآن . الشعب العراقي عرف ولو بوقت متأخر أن احزاب السلطة في زمن الدم قراطية لاتعرف سوى مصالحها ومصالح الدول التي تربت ونشأت فيها . فرخرج الشعب عن بكرة ابيه معارضاً ومحتجاً لما حل به من ظلم وجور مطالباً بأصلاحات حقيقية تعيد النظر بالعملية السياسية التي اشاعت الخراب في البلد . وبالرغم من ان الأمل في الأصلاح كان ضعيفاً لكن الشعب ومعه مرجعياته ارادوا استثمال هذا الأمل الضعيف فواصلوا المطالب بألأصلاح وهم الآن يدخلون اسبوعهم السادس دون جدوى ودون أي شيء يذكر . 
أتذكر ذات يوم من العام 2005 وكنت حينها أُدير ملف الأعلام في احدى الجامعات العراقية وكانت بدايات الديمقراطي التي حاول البعض توظيفها على انها فوضى . في ذلك اليوم خرج بعض الطلبة في تلك الجامعة متظاهرين داخل الحرم الجامعي يطالبون بما ليس للجامعة صلاحية في تقديمه عندما وصلت التظاهرة امام بوابة رئاسة الجامعة خرج مساعد رئيس الجامعة وكنت معه لسماع مطالبهم وهو اجراء حضاري ان تستمع لمطالب مجموعة تجرج عليك متظاهرة . حاولنا انا والسيد المساعد ان نستمع لما يريدون ونقل طلباتهم الى رئاسة الجامعة وقلت لهم ان مساعد رئيس الجامعة يستمع لمطالبكم وسيتحدث اليكم وكان في ذلك الوقت الأستاذ المساعد الدكتور هاشم العلاق وهو شخصية اكاديمية مرموقة ويحمل اخلاق عالية جدا . وعندما تحدث وقبل ان يكمل جملته الأولى قاطعه احد الطلاب بالقول وباللهجة الدارجة ( أكلك انت طالعنا من التبريد وخدودك حمر احنا مانريد واحد يضربنا مورفين ) !! على الفور شعرت بغضب كبير كيف لطالب ان يتحدث من أستاذ وتدريسي بهاذا الشكل فلم اتمالك نفسي فقلت له ( أسمع . الذي يتحدث معك مساعد رئيس الجامعة ومن المعيب عليك ان تتحدث معه بهذا الأسلوب غير اللآئق ) وأذا بشخص ملتحي من بين الطلاب يقول ( يعني احنا ال --- واشار الى الجهة الحزبية التي ينتمي لها . يعني احنا غير مؤدبين ؟ قلت له فسرها بطريقتك وانا على استعداد للذهاب الى مرجعك لكي استفتيه وأسأله أِن كان يقبل ان تتجاوز على من علمك حرفاً . سكت لكن مشكلة كبيرة حدثت معي وتهديدات أنتهت بأن اقدم لهم اعتذار ولم اقدم الأعتذار . أقول هذه الديمقراطية التي حاول البعض تسويقها على انها فوضى وقتل ونهب . 
لكننا اليوم ومع الأسبوع السادس للتظاهرات المطالبة بالأصلاح نقول للعبادي لانريد من يعطينا المورفين والمخدر فأنت فاشل وضعيف ولاتستطيع تقديم أي شيء سوى ظلم الناس والتعتيم على جرائم ارتكبت في الحكومات السابقة . ولنا فيما نقول اسباب ومبررات ...
منذ بداية تشكيل حكومة العبادي كان عليه ان يبحث عن حلول لمشكل صنعها وتعمد صنعها ذات الحزب الذي ينتمي البه وكان يمكن له أَن ينقذ حزبه والأحزاب المتحالفة معه في الخراب والتدمير ! لكنه كان غير مكترث لمآسي الناس لينتهج ذات السياسة التي انتهجها سلفه في اهمال الناس والأنشغال بما يسمى بالتحالف الوطني والحصص والطائفية ورؤساء الكتل فأزدادت المآسي للشعب ليطفح الكيل أمام شباب يضحي ويموت من اجل ان يبقى ساسة مخربون لايعرفون سوى الأمتيازات والتصريحات الموتورة . 
بعد اكثر من ستة اسابيع على الأحتجاجات الشعبية نجد أَن العبادي مثله مثل حنون الذي لم يزد في الأسلام خردلة ! فلا أصلاح ولا صلاح والبلد يزداد تدهور في كل مناحي الحياة . اليوم حديث الشباب في الشارع هو الهجرة ومايحصل عليه المهاجر من حقوق تحفظ له كرامته بعد أن فقد الأمل في البلد واليوم عمليات الخطف وصلت ذروتها أَن يذهب ضحيتها وكيل وزير العدل حين يتم اختطافه من وسط بغداد ! 
أي بلد أصبح العراق وأي حكومة تدير شؤون البلد ؟ 
العبادي اليوم يفقد فرصة عمره التي كان عليه استغلالها لينقذ حزبه والأحزاب التي معه لو أنه التزم بما طالبت منه المرجعية والشارع من اصلاحات حقيقية . ولكنه كان منحازاً لنصائح الشياطين ليراهن على صبر الناس محاولاً تسويف التظاهرات والأحتجاجا بينما الظلم والجور والجوع والقحط على حاله ويخرج علينا بين الحين والآخر بما يسميه حزم اصطلاحات على انها اصلاحات لاتسمن من جوع ولاتغني من فقر , 
اليوم العبادي يخسر الشارع ويخسر المرجعية ويخسر الدعم الدولي خاصة بعد ان فتحت الأبواب للمهاجرين وهي خطة ستكون قاصمة للحكومة خاصة وانها لن تفهم الواقع العراقي بعد ان انشغلت في المنطقة الخضراء وتحصيناتها . اليوم الشعب العراقي اصبح لايثق بالعبادي ولن يثق به بعد الآن لأنه كسلفه اصبح متمرس في التسويف والمماطلة ومن دون ان يدري فَوَّت عليه فرصة لأنقاذ اصحابه !
لو أنه بادر وحقق اصلاحات حقيقية لكان قد ربح الشعب لكنه اليوم في الوقت الضائع وبالنتيجة فهو فاقد للأهلية كحاكم وفق المصدر الرئيسي للسلطات وهو الشعب الذي يعيش بين مهاجر ونازح وجائع ومظطهد ومغيب ومعتقل . لن تحصل على اي تفويض بعد اليوم ايها العبادي مادمت تخاف مجلس النواب الذي شارك في قمع الناس وغمط حقوقهم وهو المجلس الذي يطالب الشعب بحله . فأنك استخففت بالعراقيين وتستمر بظلمهم والله بيننا نحن الشعب المظلوم والمغلوب على امره وبينك . وسينتصر الله عز وجل للشعب المظلوم . ولن تنفعك الأحزاب التي تتحالف معك فكان لها دورها في التخريب والنهب والسلب . لقد كنا لك ناصحين كتبنا وناشدنا وتوسلنا لكنك استخفيت بنا وحتى اليوم ولو انك التزمت بالشيء البسيط من نصائحنا لماوصل الحال الى مانحن عليه . البلد اليوم ياعبادي على كف عفريت ومن يقول لك عكس ذلك انما هو شيطان لايعرف الحقائق او انه يعرفها لكنه متمكن من التدليس والتسويف . البلد مفلس وهو يخوض حرب ضروس مع الأرهاب الذي صنعته سياساتكم . البلد مقسم ومنقسم عليكم لكن الشعب سيبقى يجاهد من اجل الخلاص ومعه كل المرجعيات الشريفة واحرار العالم وعقدة الطائفية التي زرعتموها ستذوب بين العراقيين عندما يشعرون ان قيادة وطنية ستذهب بهم الى بر الأمان … 
لعن الله من خرب العراق وقتل ابنائه . ولعن الله من نهب ثروات البلد . ولعن الله من سخر اموال الشعب لأغراض مصالحه الحزبية القذرة – والله اكبر على كل ظالم 

  

علي الزيادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/05



كتابة تعليق لموضوع : العبادي يفقد الأهلية في الأصلاح وأستعادة الحقوق !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الشهاوي
صفحة الكاتب :
  احمد الشهاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net