صفحة الكاتب : د . ليث شبر

الكتلة العابرة للمكونات..حل أم خدعة
د . ليث شبر

لم تستطع وثيقة الشرف التي وقعها رموز البلد وقادته أن تنقذ الأحزاب الحاكمة من ورطتها أمام الجماهير ...كما لم تستطع تظاهرات الصدر ومريديه تقديم الحلول ...وعادت القهقرى المناكفات البرلمانية والانقلاب على رئاسته وحكومة الظرف المغلق بعد قرار المحكمة الاتحادية ببطلانها كلها..

خطوة الى الوراء كانت كفيلة بتأجيل الصراعات وتبريد المظاهرات رغم الحر اللاهب والغضب المتزايد بسبب التفجيرات الإجرامية.. ومما لاشك فيه أن الانتصارات التي حققتها قواتنا في الفلوجة وعلى أطراف الموصل كان لها أثر كبير في افساح المجال للقوى السياسية الحاكمة التقاط أنفاسها بعد أن حبستها الأحداث السابقة..

لم تكن الدعوة الى تشكل جيل سياسي وطني جديد عابر للقومية والطائفية من ابداعات الأحزاب التي تغولت في السلطة بل هي في حقيقتها دعوة مرجعية اعلنتها بصراحة في خطبة الجمعة ثم ناصرها سياسيون مستقلون معروفون بمواقفهم الوطنية ..ومما لاشك فيه أيضا أن المرجعية إنما طالبت بذلك فانها رأت أن هذه الأحزاب الحاكمة لامجال لإصلاحها اذا لم ينشأ جيل مواز لها يجبرها على التخلي عن طريقتها في ادارة الدولة..

كنت موجودا في نقاشات كثيرة حول هذه الدعوة لتشكل جيل سياسي وطني عابر للقومية والطائفية مع شخصيات حزبية لاتؤمن بذلك أبدا فهذا يعني تهديدا لكياناتها التي بنيت على أساس طائفي وقومي وإثني فكانت تسخف الفكرة تارة أو تجعلها من المستحيلات تارة أخرى ..ولكن فكرة التغيير وانتفاء الحاجة لمثل هذه الأحزاب ذات البناءات الطائفية والقومية أخذت تتنامى بين أوساط الشباب والمثقفين والأخطر من ذلك أنها بدأت تجد لها صدى بين من ينتمون لهذه الأحزاب مما يعني أن هذه الكتل ستواجه التدمير من داخلها..

لذلك انبرى بعض هذه الحركات السياسية الى تبني الفكرة ولكن بصيغة أخرى تتلاءم ومصالحها وأهدافها..

لابد لي من القول أن مقالتي ليست موجهة ضد أحد فلست عدوا إلا للأفكار الهدامة أو الأفكار التي تحاول استغفالنا واستغفال الجماهير ..نعم سيزعل علينا أصدقاؤنا في المجلس الأعلى بسبب أن من ينادي بكتلة عابرة للمكونات هو السيد عمار الحكيم وفي مناسبات عدة آخرها البارحة..

وقد يسألني سائل ومالفرق بين الدعوتين ..الدعوة الى جيل سياسي وطني عابر للقومية والطائفية وهي دعوة ساندناها قبل اطلاق السيد الحكيم لدعوته ..والدعوة الى كتلة عابرة للمكونات..

وسأشرح لكم الفرق .. كلنا يعرف أن جزءا من الاصلاحات كان اختيار وزراء تكنوقراط مستقلين بعيدا عن الأحزاب... وهو ماأرادته الجماهير العريضة ومن خلفها المرجعية الدينية ويساندهم المثقفون والمستقلون والمدنيون ولكن رفضته الأحزاب الدينية والعلمانية والقومية المشاركة في السلطة لأسباب يعرفها الناس جميعا أولها المحاصصة التي تضمن للأحزاب حصصها من المناصب ومن ثم ماتجلبه هذه المناصب من جاه ومال وسلطة لأحزابها فكانت معركة بين المجتمع والأحزاب انتهت بجولتها الأولى بانتصار الأحزاب .. بيد أن هذه الأحزاب تعلم جيدا أن المعركة لم تنته بعد وأن جولاتها القادمة أشد وطأة وإوارا ..وإذا حمي الوطيس فلات حين مندم..هنا فكر أهل الشأن بخطة جديدة منمقة عنوانها الكتلة العابرة للمكونات..وأنها هي الحل الذي يمكن به عبور المرحلة..

ماذا تعني الكتلة العابرة للمكونات..هل هي كتلة تتكون في البرلمان من أحزاب مختلفة المكونات..حزب يمثل المكون ش ..وآخر يمثل المكون ك  ..وآخر يمثل المكون س ..أم هي من المكون الديني واللاديني ..أم هي جبهة الاصلاح مضافا اليها تكتلات أخرى ..فاذا كانت كل ذلك أو بعضه فهل سيقضي ذلك على أس المشكلة وهي المحاصصة وتوزيع المناصب عليها ..ونحن نعلم جيدا أن التحالف الوطني الذي هو من مكون واحد لم يستطع أن يتخلى عن المحاصصة حتى في كتلته التي أسماها التحالف الوطني.. فكيف يعقل أن هذه الأحزاب التي ستكون كتلة عابرة لمكوناتها ستتخلى عن المطالبة فيما بينها وهي كتلة واحدة  بمناصب كل مكون منها..

الفرق شاسع بين أحزاب وطنية عابرة للقومية والطائفية... وبين كتلة برلمانية تتكون من أحزاب طائفية وقومية ونسميها كتلة عابرة للمكونات..وهنا أنقل لكم تعليق أحد الأصدقاء حول امكانية تشكل الأحزاب الوطنية العابرة للطائفية ..قال..((ولكنها تبقى أحزابا صغيرة وغير مؤثرة ... لأن الوعي الاجتماعي الطاغي مايزال وعيا طائفيا وإثنيا )) وهو محق فيما يقول ولكننا لانقبل أن يكون البديل أفكارا مموهة وكأنه نفق أو دهليز جديد ليضيف مأساة أخرى الى مآسينا فنحن نميل الى الحق الضعيف لندافع عنه حتى يقوى ويتسنم الموقف ونعادي الباطل وان كان قويا ونحاربه حتى يضعف وينهزم..

 

اعذروني اصدقائي في المجلس الأعلى هذه دعوات لايمكن أن تنطلي علينا فقد ناصرنا كثيرا النظام السياسي بعد 2003 أملا في أن تؤسسوا دولة العراق الجديد..وأملا في أن تبنوا دولة كريمة دولة فيها يعيش المواطن عزيزا ويموت عزيزا ..دولة متقدمة يقودها الأكفاء المخلصون الوطنيون ..وليس دولة متخلفة يقودها من لاهم له سوى بناء قصوره وملء خزائنه من الذهب والفضة وزيادة رتله وعدد سياراته..كنا نأمل منكم أن تؤسسوا دولة تعز الفقراء وتذل المنافقين لا العكس تماما..

وهذه الدولة لاتبنى بأفكار شكلية أو مصالح حزبية أو شخصية..وإنما تبنى حينما تتخلى هذه الأحزاب عن هيكلياتها التوريثية والانطلاق بها الى عالم الوطن وليس عالم العائلة أو المكون أو القومية أو المذهب..وحينها نستطيع أن نبني دولة مؤسسات مدنية لادخل للدين والقومية والمذهب والعائلة في إدارتها..مؤسسات تلفظ المسيء والفاسد والكسول والأحمق الذين يدعمهم أحزابكم اليوم وتستقطب المحسن والكفوء والمخلص والذكي والنشيط الذين عانوا من تسلطكم وعرقلتكم لهم..الدولة تبنى حينما تختفي هذه الأحزاب بمسمياتها الأصلية والتمويهية وتختفي ممارستها التي شوهت الدين قبل الدولة..فلقد أخذتم من الوقت مايكفي ولم تقدموا لشعبكم إلا عراقا متهالكا ملهوجا يئن تحت وطأة الفساد وكأنه كبش فداء لكم لتنعموا بالسلطة والجاه طوال حياتكم..أما آن أن تستريحوا فقد فشلتم في مهمتكم وأنتم أول من اعترف بذلك..

  

د . ليث شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/24



كتابة تعليق لموضوع : الكتلة العابرة للمكونات..حل أم خدعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم نعمه اللامي
صفحة الكاتب :
  كاظم نعمه اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net